المهرجان الثقافي العراقي ـ لاهاي

ينعقد المهرجان الثقافي العراقي في دنهاخ في المدة الواقعية بين  الأول من نوفمبر المقبل وحتى العاشر منه. وقد كان لمثل هذا النشاط دوافع وأسباب , فكان مشروعا  مميزا لرابطة بابل ولبقية الجمعيات العراقية المشاركة فيه مثل البيت العراقي هولندا والبيت العراقي دنهاخ وجمعية الصابئة وجمعية النساء العراقيات ومؤسسة البصري وآخرون… وهنا بعض ما ورد مما تعلق بتوضيح حقيقة المهرجان … وهذه أولا رسالة موجهة من الرابطة لجمهور المهرجان :ـ

العراق بلد الحضارة والجمال .. فيه قامت أولى الحضارات الإنسانية قبل عشرة آلاف سنة حيث الحضارة العبيدية فالسومرية. ولسبعة آلاف عام خَلَتْ كان مجتمع القرية قد ترسّخ لتنبثق عنه حضارة المدينة إذْ تعاقبت أدوار حضارة سومر من أوروك 3600 ق.م , جمدت نصر 3100 ق.م , فعصر الأسرات 2900 ق.م , فالعصر السارجوني 2300 ق.م , والعهد السومري الجديد 2100 ق.م ؛ لقد تركت لنا تلك الحضارة علامات فريدة وطرزا متنوعة أكثرها تميزا وتفردا ذلك البناء الإسطواني المرتفع المسمى ((الزقورة))  و ((بيت أكيتو)) وهو المسرح السومري القديم , والقصور والمعابد والمقابر بكل ما تحتويه من ثروة آثارية غنية… ومما خلفته الحضارة العراقية القديمة أول خط كتب الإنسان به مسجّلا أفكاره وأحلامه فترك لنا ملاحم وأساطير مثل ملحمة جلجامش , قصة الخَلْق , الإينوما إيليش , هو الذي رأى ؛  فضلا عن قصائد رثاء المدن والزواج المقدس وغيرها كثير…

كما قدمت حضارتنا (السومرية) أولى الشرائع والقوانين التي تنظم الحياة الإنسانية بأدق  التفاصيل التي نشاهدها في الدساتير المعاصرة ومنها على سبيل المثال :ـ

 ـ  وثائق أوركاجينا في لكش التي أوقفت حكم الكهنة وظلم الأقوياء وعارضت الحرب والقتل.

ـ   شريعة أورنمو 2050 ق.م وهي أول القوانين في تنظيم الأسرة واحترام المرأة وضبط العلاقات الاقتصادية من الموازين وأمور البيع والشراء وفرضت عقوبة الغرامات المادية على الجرائم بحسب درجتها.

ـ    شرائع أشنونا ولبت عشتار.

ـ   شريعة حمورابي 1792 ق.م وهي أول تطبيق عملي لنظرية الحد من السلطة المطلقة فضلا عن تكاملها في  معالجة شؤون الحياة الإنسانية وتتكون من 282 مادة.

لقد عرف العراق القديم فكرا متنورا وشاد حضارة إنسانية متفتحة استندت إلى تنظيم متقدم للحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية مسجِّلة سبقا إنسانيا في قيم الديموقراطية واحترام العلوم والآداب ورعاية المبدعين… ولقد استلهم أبناء وادي الرافدين في العراق الحديث كل هذا الإرث المجيد , فعكفوا على إزالة آثار مئات من السنين التي توقفت فيها عجلة التطور والحضارة في بلادهم.. فعادوا إلى عمل مثابر ومبدع منذ نشأة الدولة الوطنية الحديثة بخروج الاستعمار البريطاني عام 1921 وترسّخ هذا النهج وصار شاخصا للعيان بعد الثورة الوطنية التحررية في 14\ تموز يوليو \1958 حيث تطالعنا أخبار علماء الكيمياء والأحياء والفيزياء والرياضيات ممن كان لهم دورهم المميز في الكشوف العلمية المعاصرة .. ومثلهم كبار الأدباء والكتّاب والفنانين… والعراق المعاصر بلد زراعي صناعي يتوافر على ثروات هائلة كالبترول ( حيث الاحتياطي الأول في العالم) والكبريت والفوسفات والحديد ؛ وزراعيا لُقِّب العراق بأرض السواد لكثافة الخضرة الزراعية فيه ولديه عشرات ملايين من أشجار النخيل .. وللعراق معالم سياحية تعود للحضارات القديمة السومرية والبابلية والآشورية والأكدية والوسيطة (الإسلامية والعثمانية) , إنه لوحة موزائيك غنية التنوع بخاصة في ضوء التنوع الأثني والقومي والديني للعراق , إذ نجد العرب والكرد والتركمان والكلدان والآشوريين ونجد المسلم والمسيحي , الشيعي والسني , الكاثوليكي والأرثدوكسي والصابئي والأيزيدي واليهودي.. وجميع هؤلاء يتعايشون بروح الألفة والإنتماء للوطن الواحد.

إنَّ كل ذلك هو ما نعمل على تقديمه والتعريف به في مهرجان العراقيين بمدينة لاهاي العدل والسلام التي تحتضن هذا اللقاء الثقافي لجمهور من مختلف الجنسيات, الجميع هنا في حالة من التفاعل الإنساني وتلاقح الثقافات إيجابيا وهو ما نطمح أنْ يشكِّل جزءا من رسالة جاليتنا للمجتمع الجديد الذي تحيا في كنفه ؛ وهي رسالة سلام ومحبة وتطلع إلى مستقبل أفضل للعلاقة بين شعبينا وبلدينا…

ويمثل نشاطنا هذا وسيلة الغاية منها:ـ

1ـ  عرض هذا الإرث الحضاري السومري والبابلي السامي والآشوري والكلداني والأكدي والعربي..

2ـ   تقديم صورة حية للإبداع العراقي بكل ألوانه العلمية والأدبية والفنية, المنتمية لتنوع ثرِِّ من العمق الأثني والقومي والديني…

3ـ  عرض الفلكلور الشعبي وتسجيل ملامح الشخصية العراقية القديمة والحديثة وبالذات منها تلك العناصر المتفتحة على التفاعل مع المجتمع الإنساني المعاصر…

4ـ  ملاحظة المتغيرات الناجمة عن تفاعل المبدع العراقي مع وسطه الجديد في هولندا وتعزيز قيم الاندماج في المجتمع الهولندي والتفاعل معه.

5ـ   يشكل هذا النشاط وسيلة تربوية ورسالة موجهة لجمهوره من الجالية العراقية والشبيبة الهولندية لتعزيز الثقة المتبادلة وفهم كل طرف للآخر والاقتراب من بعضهما البعض أكثر والتفاعل بين الطرفين إيجابيا…

6ـ   تفعيل عوامل الإبداع وتحفيز قيم العمل الإبداعي الخلاّق وذلك عبر الربط بين المبدع وجمهوره سواء من المجتمع الهولندي أم من الجالية.

7ـ   المساعدة على تفعيل تأثير الإبداع الإيجابي المثمر في جمهوره…

8ـ   تقديم ألوان الثقافة العراقية من آداب وفنون سواء في الرواية والقصة أم الشعر أم الصحافة أم في مجال السينما والمسرح أو الفنون التشكيلية من نحت ورسم أو في مجال فنون الموسيقا والغناء بألوانه البدوية والريفية التراثية والمعاصرة , الدبكات والرقصات الفلكلورية وألوان الموسيقا الراقصة المعبرة عن قيم إنسانية وتربوية راقية. وسيكون برنامج المهرجان الذي يمتد على مدى عشرة أيام

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *