الطريق إلى المؤتمر الرابع لرابطة بابل للكتّاب والفنانين العراقيين

                      ينعقد في موعده الاعتيادي مؤتمر رابطة بابل للكتاب والفنانين العراقيين في هولندا.. ويأتي هذا المؤتمر في أعقاب المهرجان الثقافي العراقي الذي جرى في لاهاي ورُفِعت فيه لأول مرة راية ثورة 14 \ تموز رمزا لوطننا العراق مستعيدة تمثيله بعد أن ظلت طغمة الدكتاتورية تسرق هذا التمثيل ردحا طويلا وثقيلا من الزمن. ويأتي المؤتمر في لحظة تاريخية يمر بها عراقنا تحاك فيها حوله خطط وتصاغ خلف الكواليس قرارات ؛ في وقت يتم استبعاد أبناء شعبنا عن سلطة رسم حاضرنا ومستقبلنا .

                           ولعل مثل هذا الوضع الدقيق يفرض على المثقفين العراقيين أن يستقرئوا كل ما يدور من أجل إعلان موقفهم البنّاء فيُعلُوا صوت عراقهم , عراق الحضارات ويؤكدوا أن شعبنا ليس قاصرا عن إدارة نفسه وتوجيه دفة سفينته بالاتجاه المناسب لمصالحه , وهو ليس بحاجة لزعامات أجنبية .. لا إقليمية ولا دولية وهو ليس أشلاء طوائف ولا فرق أحزاب أو قوميات متناحرة .. إنه شعب سومر وأكد وبابل وآشور ..

                            فهل لمثقفينا أن يتوقفوا أو حتى بعضهم عند جزئيات وتفاصيل لا تليق بمقامهم الشامخ إبداعا جماليا وفكرا متنورا متحضرا؟! أم لهم أن يتجهوا إلى مؤتمر يعلي من شأنهم ويحافظ على ذراهم الشماء ويضع الخطط الكفيلة بمواصلة مسيرة عطاء تكون فيها هذه المرة ولادة نوعية مميزة لخطاهم ؟؟ وبعد فهذه دعوة للانطلاق في الطريق نحو مؤتمر ينعقد في موعده العادي المتفق عليه وعدم التلكؤ عن موعده هذا..

                           وللمؤتمر أن  يناقش الموضوعات الآتية (سواء منها المعتادة أم المستجدة أم الطارئة):

1  ـ    البرامج الإنجازية والمالية وهو ما يتطلب توزيع تقاريرها المعدّة على       الأعضاء قبل مدة شهر من الانعقاد.. وفتح أبواب المناقشة بكل شفافية أمام جميع الأصوات , وسيكون هذا السايت موضعا لإعلان هذه المناقشات ونحن بانتظار ما تقدمون من رؤى وتصورات بوصف هذا واحدا من واجبات هيأة التحرير …

2   ـ   المشكلات التي جابهت عمل الرابطة ومنها وضع الهيأة الإدارية ووسائل حلّ مثل هذه المشكلات والصعوبات .. وتتطلب  مثل هذه المناقشة روحا مسؤولا وابتعادا عن النزعات الفردية والاندفاعات الشخصية ووضع الاعتبارات الجمعية والمصلحة العامة قبل أي اعتبار آخر وهذا يفترض اعتماد التقويمات الموضوعية غير المنفعلة وهو ما نتوسمه فيما سيردنا من قراءات وتصورات ..

 3   ـ   اقتراحات وتوصيات يراها مثقفونا ضرورية فيما يخص مناقشة تعديل النظام الداخلي الذي أوصى المؤتمر السابق باعتماد قراءة جديدة له .. علما أن النظام الداخلي بصيغته المعمول بها حاليا منشور على هذا السايت .. وقد يكون من الضروري استنساخه وتوزيعه مع بقية وثائق الدعوة للمؤتمر..

4   ـ   ينبغي مناقشة موضوع إعلام الرابطة وكيفية تطويره سواء من ذلك نشرتها على الإنترنت (ألواح بابلية) أو الفولدرات التي رافقت الأنشطة وكتالوجات المعارض التشكيلية ومشروع إصدار مجلة الرابطة الثقافية الذي تلكأ بما فيه الإشباع حد التخمة !!..

5  ـ   موضوع اتحاد المثقفين العراقيين في أوروبا والسير بمهمة إنجاز ما تم الاتفاق عليه حتى الآن بين المثقفين هنا في هولندا بخاصة بعد إعلان لاهاي…وذلك بتقديم أية رؤى أو دراسات لهذا النشاط الذي أقره المؤتمر الأخير..

 6   ـ   أية فقرة يتم اقتراحها من الأعضاء لجدول أعمال المؤتمر … من ذلك مثلا وضع فقرة منفصلة خاصة بالمهرجان الثقافي الأخير …

                            على أن ما ينبغي الإشارة له في هذا الموضع هو ضرورة التواصل الآن قبل الغد لإنجاز أغلب المناقشات الأساسية والتوصل إلى قراءة مشتركة ملخصة توضع بين يدي المؤتمرين لكي نوفر الوقت ولكي لا نحول المؤتمر إلى جلسة دردشة مستفيضة مسهبة  بلا طائل فنضع أنفسنا في مطبّ الفشل أو التلكؤ ونكون كما قيل جعجعة بلا طحن ..

                              نشدّد هنا مرة أخرى أنْ لا وقت للتردد ولا وقت للجلوس على الرصيف الكل مدعو للمشاركة والجميع مطالب بإعلان موقفه ووضع صوته موضع إعلاء شأن اسم العراق المتحضر الذي لا يرى في مؤسسات المجتمع المدني شيئا جديدا أو صعبا ومعقدا عليه بل نحن (كافة) في موقع الفعل… وهذه دعوة رسمية لانعقاد المؤتمر وإعلان عن البدء بأعماله التحضيرية منذ هذه اللحظة.وأمامنا جميعا أن نرشِّح لعضوية اللجان التحضيرية للمؤتمر وهي:

لجنة صياغة التقرير الإنجازي وتختص بمراجعة تنفيذ البرامج وتحديد نسبة النجاح والاخفاق ووضع ذلك أمام المؤتمر وقبله أمام الأعضاء.

لجنة صياغة التقرير المالي وتختص بمراجعة كل جداول المالية ومراقبة ماتم من صرفيات وواردات وتقديم ذلك في تقرير موثّق ومصادق عليه من لجنة رقابة حسب ما قرِّر في المؤتمر الأخير.

لجنة النظام الداخلي ومراقبة العمل الإداري وتختص بقراءة المقترحات الواردة إليها من الأعضاء ووضع ذلك في إطار توصيات واقتراحات للمناقشة واتخاذ القرار المناسب بشأنها كما تراجع وضع الهيأة الإدارية وفعالية أعضائها

لجنة المشاريع وهي لقراءة مشاريع الهيأة الاستشارية وجائزة سومر للعلوم والآداب والفنون وفرقة بابل المسرحية وأية مشروعات أخرى وتقرأ أسباب التلكؤ في تنفيذها ووسائل المعالجة( هذه المشاريع موجودة على هذا السايت).

وبعد .. فنحن بانتظار الفعل والمشاركة من دون تحفظ أو شروط مسبقة سلبية….

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *