كركوك مدينة التنوع والتعدد القومي الأثني الديني

كركوك مدينة التنوع والتعدد القومي الأثني الديني

                        كركوك وعقدة المنشار    

 

 

في البدء لابد أن أسجل بعض الملاحظات السريعة:

أول هذه الملاحظات أن تسجيل حقوق الشعوب وحقوق الإنسان مسألة تقف على رأس الأمور المهمة ولكن هذه الحقوق لا يجري تسجيلها في الحياة والاستجابة لها إلا بناء على صيغ قانونية يتم التوافق عليها على وفق منطق مجريات الأمور في الحياة كما هي واقعيا… ويجري التقدم والتطور باتجاه الاستجابة الكاملة كلما كانت هناك فسحة لهذه التغييرات الضرورية…

 الأمر الآخر هو الواقع ومتطلبات العمل الواقعي   في الحياة الإنسانية لا يوجد أمر مثالي ينفذ من الخيال والعدم ليكون واقعا.. نحن نتعاطى مع واقع يلزمنا أن نتفاعل مع متطلباته وإلا عدنا إلى سياسات رفضناها وأدناها عندما تعلق الأمر بنا وبأهلنا

خذة بنظر الاعتبار المتطلبات الآنية في ضوء المستهدف الستراتيجي البعيد الذي يظل عاما غير محدد التفاصيل وما يعنينا هو التعاطي مع الراهني الآني لكي نعالج الأمور الحياتية المباشرة

الأمر الرابع لمعالجة أية قضية وطنية محلية أن يجري منع التدخلات الأجنبية والإقليمية وحظر حالات الارتباطات البرامجية مع أجندات خارجية سواء في القوانين  أم في الإجراءات العملية وفي الحقيقة هناك   خلف الكواليس كثير من مثل هذه الحالات لأسباب ودواعي موضوعية وغير موضوعية

إجراء تعداد أو إحصاء سكاني أمر مهم ليس لمعالجة مباشرة لقضية كركوك حسب بل لمتابعة آفاق التقدم اللاحق لمجتمع جديد…

عمل الاستفتاء في ظروف مؤاتية  المقصود ألا تجري في ظروف توازنات غير طبيعية مفتعلة لأي جهة كانت حتى لو كانت صاحبة الحق فالحق لا يأتي من سطوة وقوة وعنف بل يأتي من قوة العدل والعدالة

* لقد جرت الانتخابات العامة في ظروف بلا إحصاء حقيقي صحيح وبلا أمن وبسطوة ميليشيات أحزاب طائفية وتيار ديني محدد فماذا كانت النتيجة؟

اضطررنا إلى ما تم فرضه قسرا من حكومة محاصصة طائفية وهو أمر واقع اليوم ليس من السهولة تجاوزه أو حتى معالجته

تكتسي مدينة كركوك وضعية خاصة سواء من جهة التركيب القومي أم من جهة المراحل التاريخية التي مرّت بها. فمن جهة التركيب القومي نجد المدينة تكاد تتفرد من بين المدن العراقية بهذا التناسب شبه المتعادل سكانيا من أكراد وتركمان وكلدان آشوريين سريان ثم العرب وآخرين..

وبقراءة التاريخ الحديث للمدينة سنجد تسجيل إحصاء خمسينات القرن الماضي الأغلبية الكردية الأكيدة.. وهو الإحصاء الذي تعوّل أغلب قرارات الدولة العراقية عليه في اتخاذ قرارات الملكية والمرجعيات واستبيان التوزيع الديموغرافي للسكان…

ولأنَّ المدينة تعرّضت لعدد من الحملات المقصودة بخاصة محاولات التعريب وتغيير التركيب السكاني, بالتحديد في العقود الثلاثة الأخيرة فإنَّ حقيقة التكوين وقراءته ينبغي ألا يتمَّ في ضوء عمليات التأثير السلبي المقصودة وهي عمليات استهدفت استبعاد الحقائق التاريخية منها بالتحديد إلغاء الأغلبية الكردية أو ممارسات سلبية أخرى..

لكنَّ حلَّ إشكالية (وليست مشكلة) مدينة كركوك يلزم أنْ يأخذ بنظر الاعتبار السكان الذين عاشوا فيها منذ آخر أربعة عقود فبالحساب العمري للإنسان العراقي الذي نجد أنَّ معدل العمر فيه حاليا هو (35) سنة؛ بمعنى آخر أنَّ بعض السكان قد قضوا أكثر أعمارهم هنا في المدينة وليس من المنطقي في وطن واحد أنْ نبحث في ترحيلهم بالطريقة نفسها التي جيئ بهم إلى هنا وهي طريقة الإكراه وإلغاء استشارة الناس في ما يريدون..

كما أنَّ من الصحيح تخيير السكان بين البقاء والرحيل من جهة وتخييرهم من جهة أخرى البقاء في السكن نفسه أو القبول بتعويض مناسب للرحيل إلى سكن آخر سواء داخل المدينة أم خارجها.. لأنَّ إعادة المهجّرين إليها بالقسر وبالقوة سيكون له مردودات غير إيجابية بالمرّة..

إنَّ كون المدينة كردستانية أمر طبيعي مقبول منطقا وحسب القراءات التاريخية والإحصاءات المعروفة. ولكنَّ ضمّها اليوم إلى إقليم كردستان من دون العودة إلى تصويت أبناء المدينة أمر يشكل استعجالا في القرار قد لا تكون نتائجه  إيجابية محمودة .. إذ أنَّ الوجود القومي المتعدد ينبغي أنْ يُحتَرَم وأنْ يُحترم الخيار الذي ترتئيه مختلف مكوِّنات المدينة ..

وهذا لن يتعارض مع مبدئية قيام الفدرالية لإقليم كردستان بحدوده المعروفة مع مناقشة مسائل انضمام مدن جديدة أخرى بحسب الإحصاء السكاني مع الالتزام المبدئي باحترام الاختيار بين إلحاق المدينة المعنية بكردستان الفدرالية أو بقائها خارج إطار الحدود الإدارية لكردستان الفدرالية..

بمعنى إخضاع كلّ مسألة للمناقشة والحوار واحترام خيارات أبناء تلك المدن والعمل على إقناعهم بالخيارات المنشودة من كلّ فئة وتصوراتها بالطرق الموضوعية الصحيحة.. إنَّنا اليوم أمام معضلة تكون فيها حتى مسألة الفديرالية خاضعة للتجاذبات والمناقشة ونحتاج لعملية إقناع جدية وبروح مسؤول وبتحمّل لثقل المهمة ولصبر وتأنِ ِ تجاه مختلف التصورات المقدَّمة..

وفي الوقت الذي تحاول فيه النخب المثقفة التعاطي مع أفضل الحلول وتعمل على جذب أوسع القطاعات التصويتية إلى خيار الفديرالية فإنَّه ليس من الصحيح التعاطي مع أبعد الحلول وأكثرها تطرفا بالقياس إلى رؤى الآخر وعلينا البحث عن حلول وسطية بين جميع الأطراف بما يجعلها حلولا موضوعية مقبولة من الجميع ويساهم في التعاطي معها على أقل تقدير أغلب القوى والأطراف إنْ لم نقل جميعها..

ولأنَّ المدينة تغلي اليوم في مناقشة الخيارات فإنَّ الصحيح هو الدعوة إلى طمأنة جميع الأطراف إلى أنَّه لا حلّ بغير الأخذ برؤاهم جميعا ولا إكراه في وضع الخيارات بل لابد من التناسب مع مصالح الجميع أو الأغلبية..

ويمكن لجانب من الاستماع إلى رؤى وحلول مقدَّمة, النظر إلى مشروع منظمات المجتمع المدني بخصوص مدينة كركوك.. حيث يأخذ الحلّ بمنحها سمة الخصوصيةمؤقتا مع الربط بين حل قضية كركوك وحل قضايا عديدة أخرى منها مسائل الفدرالية والنفط وتقاسم الثروات إذ لابد من التأكيد على رفض إنشاء فديراليات في غير كوردستان فإذا تمت فلا ينبغي القبول باعتماد الأساس الطائفي لأية فديرالية  مرشحة للظهور.. فليس من الصحيح أو الجائز أنْ تكون دوافعنا للفديرالية تجنب الاحتكاك بين أبناء الوطن الواحد .. حيث نفترض مسبقا حالة العداء والاحتراب بين مكوِّنات الشعب الواحد كما نقرّ بالفصل بينهم بحدود أبعد من إدارية (سياسية) فيما الأصل في وجود الشعب العراقي هو وحدته الوطنية القائمة على التنوع واحترام التعددية فيه وتعاضد مكوناته وانسجامها؟!!!

بعامة نريد للعراق حكما ديموقراطيا يحترم جميع المواطنين ويساويهم ولا يفرض أو يقدم أحدا منهم على أحد.. نريده فديراليا بمعنى الاستجابة لمنطق فديرالية كردستان العراق التي أجمعت عليها غالبية الأصوات ولكننا ينبغي أنْ نمسك أنفسنا في المغالاة بمطالب طرف أو آخر بمستهدفات لا تنتمي لمنطق صحيح بل لـِـعليل المستهدفات ممّا سيأتي لنا بكثير مشاكل وعميق ضعف وتردي المقام والحال والمآل..

وبخاصة نريد لكركوك مدينة التنوع نمطا من الإدارة المحلية التي تستجيب لطبيعتها أي لحلول لا تلغي طبيعتها ولا إرادة خيار سكانها وتصويتهم بعد مرحلة انتقالية تعود فيها الأوضاع  إلى طبيعتها بإعادة المهجّرين وعدم التعاطي مع فكرة إكراه طرف على الرحيل من دون خياره الشخصي..

ولنبدأ بداية إيجابية تتعاطى مع الإشكاليات بموضوعية وبعدم التسرع في اتخاذ قرار أو في مصادرة حق طرف لطرف .. فمسيرتنا ما زالت تحبو في مشهدها الديموقراطي وليس لنا أنْ نحمّل الديموقراطية والخيارات الوطنية كثير من الأحمال غير المناسبة لا في التوقيت ولا في الاعتدال..

وأجد قوانا الوطنية الفاعلة مدركة لمخاطر الطريق التي نحن فيها .. وهي تتعامل بحذر وموضوعية وامتناع عن التطرف وأسباب الاحتكاك.. وهي قادرة على المحافظة على أفضليات الخيارات والتقدم بخطوات متوالية نحو ما يعود على الجميع بالخير ..

إنه من المهم أن نجد دعما دوليا منصفا لحصر الأمور في كركوك باتجاه إنجاز الإحصاء السكاني والعمل على تطمين الأوضاع أمنيا وضبطها هناك تحديدا لإجراء الاستفتاء في موعده أو حوالي ذلك الموعد.. وإلا فإن التداعيات لن تكون إلا عبئا مضافا آخر على الوضع العراقي برمته.. وإلا فإن اتفاقات جديدة ينبغي لها أن تكون طويلة النفس صبورة في التعامل مع أية احتمالات لتأجيل في هذه القضية…

Kirkuk city of diversity and plurality of religious ethnic national

Kirkuk and held chainsaw                                           

 

First of all, I must say some quick observations: 

The first of these observations that the registration of the rights of peoples and human rights issue stands at the top stage & important level, but these rights are not being recorded in the life and respond only at the legal formulas has been agreed upon,       according to the logic of the course of events in life as it is realistic … The progress and the evolution towards full response whenever there is a suitable opportunity for the necessary changes …

Second: Indeed, the real work requirements in human life there is no idealistic implemented imagination and scratch to be a reality

We behave with the reality we need to interact with the requirements and only back to the policies we have dismissed and lowest when it comes to us and our folks. we must say here that we may to avoid all those values and attitudes which we have refused it in the short past time ….

Third : respect between loss and profit Strategic term and direct patient where solutions are taking into consideration the exigencies of the moment in the light of distant target Strategic years, which remains unspecified details What concerns us is dealing with currently existing or immediately in order to address matters of direct life

The fourth is to address any issue of national and local where we may to prevent foreign interventions and regional situations and prohibit transactions with hiddenHidden Foreign Affairs whether in the law or procedures in process. In fact there are behind the scenes, there are many such cases due to different reasons / subjective reasons and objective’s

  1. A census or population census was important not to address directly the issue of Kirkuk but to follow the subsequent progress of the prospects of a new society …
  1. The work of the referendum in suitable conditions, meant not to take place in conditions of abnormal balances fabricated any party whatsoever, the right does not come from the influence, power and violence, but comes from the strength of fairness and justice

The general elections were held in conditions without proper census and no real security and by the revolt of parties sectarian militias and the tide of religious specific..        What was the result?

Going to what had been forcibly imposed by the government seizing sectarian This is the reality today is not easily overcome, or even treat.. we may to say here that we are all responsible about what happen today and tomorrow in Iraq we may to support each other to try to live in Tolerance and mutual assistance and cooperation not only to Condemn or criticize the government and it’s composition.

Kirkuk a special status of both the installation of a national or historical stages underwent. On one hand, national composition, we find the city almost unique among Iraqi cities, this proportionality almost equal population of Kurds, Turkmen and Arabs ..

Reading the recent history of the city will find registration statistics 1950s upon the majority Kurdish Sure .. This statistics, which counts most of the Iraqi state in the decisions ownership and references questionnaire and the demographic distribution of the population …

And because the city has been exposed to a number of campaigns intended Arabization, especially attempts to alter the demographic structure, specifically in the last three decades, the reality of composition and should not be read in the light of the negative impact of targeted destination is the exclusion of historical facts specifically abolish the Kurdish majority ..

But solving the issue or Problematic (not to say a problem) Kirkuk need to take into account the people who lived there since the last four decades, taking into account age of the average Iraqi who find that life currently is (35) years; In other words, some people have spent more of their life here in the city, Therefore, that is not logical at the HOME/ IRAQ that act in the same manner as the deportation brought them here. The method of coercion and the abolition of the people consulted in what they want, is not the way to any real coming resolution ..

It is also true to choose between staying population ..  remain in the same housing or accept compensation for the departure of suitable accommodation to another,     whether inside or outside the city .. Because the return of refugees to coercion and force will have no positive returns..

The fact that the Kurdistani city is normal and acceptable reasoning as historical readings and statistics known. But today annexation to Kurdistan without a vote to return to the city was an urgent resolution may not have positive results commendable .. The multi-national presence should be respected and respectful option, which sees the various components of the city ..

This would not conflict with the principle of a federal Kurdistan with its known boundaries discuss issues of the accession of new towns according to census again with the initial commitment to respect the choice between inflicting on the city Kurdistan federal or survival outside the administrative borders of Kurdistan federation ..

Each issue is subject to discussion and dialogue and respect for the choices of the sons of these cities and work to convince them to the desired options from each category and offers substantive ways correct .. Today we are facing a dilemma where even the question  about Federal option Federal  subject to the enticements and debate, we need to convince the serious and responsible spirit, to bear the weight of the task and patience and patient to different perceptions provided ..

While attempting to deal with the educated elites best solutions and work to attract a wider choice of sectors , we search for solutions average between all parties so that substantive solutions acceptable to everyone contributes in dealing with at least most of the forces and parties if we didn’t say all ..

And because the city boil today to discuss options, I say that is right to call to reassure all parties that there is no solution without taking all of perspectives in the development of options, but must be proportionality with the interests of all or the majority ..

 They can listen to part of the visions and solutions introduction, consideration to the draft of civil society organizations on the city of Kirkuk .. The solution, which takes granting privacy feature temporarily with the linkage between resolving the issue of Kirkuk and resolving many other issues, the issues of federalism and the sharing of oil wealth have to be emphasized in the creation Kurdistan federal

 AS we refuse sectarian basis of federalism. We say: It is not correct or motives of this federalism options to speak about how to avoid friction between the sons of one homeland .. Where we presupposing the hostility and fighting among the components of one people also divided them not only under administrative boundaries ( but political)?!!!

Generally, we want a democratic Iraq that respects all citizens and not impose but equates them and not to make them one on one .. We want federalism Iraq sense response to the logic federal Iraqi Kurdistan which taken unanimously or by the majority of the votes but we should grasp ourselves exaggerated demands of one party or another what does not belong to the logic of true but which targeted the breeze will bring to us much problems and profound weakness and deterioration of the situation here…

Especially want Kirkuk city diversity pattern of the local administration responsive to the nature of Kirkuk or to solutions did not abolish this special  situation  nor ”will option of population” and their voting or referendum after a transitional stage where the city back to normalcy Returning of the displaced and not to deal with the idea of coercion party to leave without his personal choice ..

Let’s begin with a positive start to deal with the problems objectively and not to be hasty in making a decision or to confiscate the right of a party to party .. Our march is still crawling in it’s perspective or democratic view, then it is not for us to hold democratic and national choices of many loads inappropriate not only in timing and in moderation ..

I find strength and national actors aware of the dangers of the road where we are .. It deals with caution, objectivity and refrain from extremism and causes friction .. They are able to maintain preferences options and progress consecutive steps towards what is good for everyone for all ..

It is important to find international support for fair countless things in the direction of Kirkuk, the census and working to reassure the security and control there specifically for the referendum on schedule, or about that date ..I mean here Article 140  in the Constitution.   Otherwise, the consequences would not only be an additional burden on the latest Iraqi situation a whole .. or the new agreements should be patient long-restraint in dealing with any possibilities of postponing this issue …

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *