أسئلة عاجلة إلى معالي وزير الثقافة في بغداد والمسؤولين في الوزارة؟!

وأسئلة إلى كل معني بتعزيز ثقافة وطنية عراقية تُعنى بالأطياف العراقية كافة؟!!

أزمات تلاحق الحياة العامة تحت ضغوط معاول هدم إرهابية وأخرى تعرقل المسيرة لمطامع فساد أو آثار أنشطة سلبية هنا وهناك. وبالتأكيد هناك من يتصدى لمثل هذا التخريب، ويبدي التحدي في مسيرة إعادة إعمار الذات المخرب ومنع قوى التخلف والجهل من تسيّد الموقف العام…

من بين المشاهد الجارية في بلادنا مسيرة لحركة الثقافة ونسيجها المبدع.. فالشعوب لا تعدم يوما مراكمة منتجها والتقدم به دوما وباستمرار نحو ذرى الخير وإعلاء مشاعل الإبداع.. وشعبنا ومبدعوه وعديد من منظمات الثقافة ومن مسؤوليها الرسميين يكافحون في طريق البناء والتقدم..

وبالتأكيد يد واحدة لا تصفق.. ومن هنا تأتي أسئلتنا في (ألواح بابلية) كيما تلفت الانتباه على مسائل ومجريات من واقعنا. وقد نتبين ما يفيد من إجابات ويعالج ما ننبه عليه.. ويعنينا هنا توجيه أسئلتنا إلى معالي وزير الثقافة والمنسؤولين فيها وإلى المعنيين بالثقافة الكوردية سواء في الوزارة الاتحادية ببغداد أم في الوزارة بإقليم كوردستان ومجموع المعنيين من منظمات وشخصيات، وأسئلتنا:

  1. تعرفون أنه من نتائج جريمة الإرهاب (قرب جامع النداء) في يوم الثلاثاء الدامي 8 كانون أول ديسمبر الماضي، تعرضت دائرة الثقافة الكوردية لأضرار في المبنى على سبيل المثال تكسر زجاج النوافذ.. فمتى يتم التفكير بإصلاح ما خربته يد الإرهاب؟ هل سينتظر الموظفون قضاء الشتاء بغرف مفتوحة على أنوائه؟ فإذا لم تكلف الوزارة نفسها التفكير في الأمر فإنها على أقل تقديرمكلفة بالسؤال عن المصابين وأحوالهم واحتياجاتهم وذلكم أضعف الأيمان!!
  2. يعمل مسؤولو دائرة الثقافة الكوردية في بغداد بموارد هزيلة لا تمثل إلا الهامش الضئيل من ميزانية الوزارة كما يبدو من طبيعة الأنشطة ومحدوديتها. ويعمل  مسؤولو الدائرة بحال من الإهمال أو المصاعب والتعقيدات.. متى نرى الوزارة في بغداد بخطة جديدة مختلفة تهتم بتغيير المشهد وتزيح غمة الإهمال ربما غير المقصود وربما المبرر مؤقتا بالميزانية؟
  3. ومتى نرى معاضدة من الوزارة المختصة في إقليم كوردستان وتنسيقا للجهود مع مسؤولي الثقافة الكوردية في بغداد على وفق مفاهيم العمل المؤسساتي وقوانينه وعلى وفق مبادئ الارتقاء بالجهود النوعية لصالح دعم مسؤولي الثقافة في مهامهم ولصالح إزالة آثار إهمال المركز أو ثغرات خططه؟
  4. هل لوزارة الثقافة في بغداد إعلان شفاف لتوزيع ميزانيتها ونسب هذا التوزيع بين أنشطتها؟ وتحديدا وعلى سبيل المثال ما المبلغ الذي تم رصده مثلا لدائرة الثقافة الكوردية نسبة لبقية الأنشطة؟ ولماذا بهذا الحجم وليس غيره؟
  5. وفي ختام رسالتنا العاجلة؛ هل سنسمع ردا ونلمس تفاعلا مناسبا؟

رئيس تحرير جريدة ألواح بابلية الألكترونية

أ.د. تيسير الآلوسي

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *