من أجل تلبية نداء فعالية اليوم العراقي للسلم الأهلي2013

مئات وألوف من جموع كريمة اطلعت على هذا النداء.. ما يُنتظر منا هو مشاركة على تواضع ما فيها تبقى ذات قيمة أنها خطوة تأسيسية وإعلان يؤكد تمسكنا بإنسانيتنا وحقوقنا وحرياتنا.. يوميا يقتلون منا العشرات وأحيانا المئات ويوميا نتعرض للمهانة والسحق وللطغيان. ألا يحق لنا أن نعبر اليوم عن وقفة شجاعة تقول لا للعنف نحن مع السلام وخيارنا هو السلم الأهلي خيارنا بناء دولتنا المدنية الديموقراطية؟ إليكم نص الكلمة الموجزة بالمناسبة:

دعوة من أجل التسامح والاعتراف بالآخر، من أجل الإخاء والمساواة نداء من أجل الديموقراطية والسلام في العراق
قبل مدة أطلقت دعوة جوهرها أن المشارك فيها يدعو للتسامح والاعتراف بالآخر، ويساهم بالنشاط من أجل الإخاء والمساواة في البلاد. وقد انطلق النداء من أجل الديموقراطية والسلام في العراق. وكانت الفكرة أن ينزل الجميع في احتفالية جماهيرية كبرى يوم 30 حزيران، بمشاركة حركات سياسية وجمعيات ومنظمات ديموقراطية أو مهنية من مختلف فئات الشعب كي يكون الأمر استفتاء لصالح الوحدة الوطنية في عراق جديد فعلا؛ يؤمن بالديموقراطية والسلام ويؤمِّنهما فعلا قبل قول.
ومنذ أزمة اعتداء قوات حكومية رسمية على المتظاهرين السلميين ومنذ احتدام الأزمة وقيادة الأحداث باتجاه الاحتقانات؛ لم يتفاعل أيّ من القوى السياسية والجمعوية، مع النداء.. أما القوى الحكومية فقد مارست لعبتها المفضلة فهي عندما تتوقع حركة شعبية جماهيرية تتجه لسياسة تبويس اللحى ومصالحات باستعراصات إعلامية لا تغني ولا تسمن…..!!!
اليوم أجدد النداء وهذه المرة بصورة أسهل أداء وتنفيذا
فحيث اقترب موعد الثلاثين من حزيران يونيو أفترض أن يكون هذا اليوم بوصفه يوما تمر فيه الذكرى 93 لثورة العشرين الوطنية مناسبة لوضع شعارات التسامح والسلام في صفحات التواصل الاجتماعي وفي مراسلاتنا وفي حركتنا وأنشطتنا وممارساتنا في تفاصيل يومنا العادي.. يوم واحد توضع فيه تلك العلامة إشارة لاستفتاء الرأي..
لنقول نحن مع خيار السلام مع خيار التسامح والتعايش والإخاء الوطني ومع تلبية الحقوق على أساس المساواة..
هل سيكون معقدا وصعبا وضع إشارة لإيماننا بالسلام من مختلف التيارات يوحدنا رمز السلام غصن زيتون وحمامة بيضاء سعفة نخيل تهفهف في صفحاتنا ورسمة على صدورنا، إيمانا برمز وجودنا تاريخا وإحياء للرمز كيما يكون إشارة لاستصلاح أرضنا التي باتت يبابا وديارنا التي أمست خرابا..
لتتسع حملتنا من أجل وضع ذياك الرمز تمسكا بالسلام بالعدل بالمساواة بهويتنا العراقية ولنتواصى ولنشد على ايادي بعضنا بعضا من أجل يوم احتفالي بحق نؤكد فيه صحيح توجهنا وما نريد له من طابع وممارسة.. فمن منكم يريد إهمال المشاركة في مساهمة متواضعة ولكنها كبيرة المعنى والدلالة؟ من منكم يريد رفض خيار ديموقراطية وسلام؟ من منكم لا يريد تغيير ما نحن فيه ووقف جرائم التخريب والدمار؟
جميعنا معا وسويا نتجه لرفع شعار السلم والانعتاق من سطوة قوى الخراب والجريمة.. لنضع شعار السلم في صدر صفحاتنا..
شكرا لمزيد تفاعل وتناقل للفكرة وتطويرها وشمولها أداءات أغنى وأكثر تأثيرا

وسلمتم جميعا وكافة

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *