حملة ((طريق الشعب جريدتي))

بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثمانين لأول إصدار يساري مثَّلَ جذور طريق الشعب وتاريخ مدرستها الصحفية المعبرة عن المواطن وحقوقه وحرياته.. هذه حملة تتطلع لمشاركتكم بأن تضعوا إجابة موجزة بعبارات قصيرة تعبر عن سبب اختيارك طريق الشعب جريدة لك…


هنا التجربة وتاريخ العقود الثمانية تتجسد إجابتهما في الآتي: طريق الشعب جريدتي بسبب المصداقية التي تتمتع بها.. وبسبب تبنيها قضايا الناس وبخصوصية في هوية المعالجة كونها جوهرية وجذرية حاسمة ولأنني أجد فيها منجز العقل العلمي بأحدث مفرداته على الرغم من بساطة الأداء يبقى نوعيا يصل الأفئدة والأنفس والعقول.
فماذا تقولين أنتِ وماذا تقول أنتَ؟

Tareeq001

إنّ وقوفنا مع طريق الشعب هو وقوف مع النزاهة واليد البيضاء ومع المصداقية ومع صحافة مستقلة بحق عندما تكون مستقلة من المال السياسي الفاسد، صحيحة ببرامج اشتغالها صائبة في خياراتها ومعالجاتها، حية الضمير نظيفة اليد بريئة طاهرة الذمة… ويمكنكم بتضامنكم وإقبالكم على الجريدة أن ترفضوا دجل الصحف الصفراء وتضليلها وتمنعوا احتكار المعلومة وتؤكدوا صائب الخيارات الشعبية.
شكراً لمساهمتكم بالحملة وليقل كل منا ((طريق الشعب جريدتي)) توكيدا لتضامنه وخياره وبين أيديكم متنوع الفرص لقول هذه العبارة وكتابة ما ترونه من أسباب في خياركم..
الشكر والامتنان للتمسك بجريدة الفقراء، جريدة القيم السامية وشكرا للمساهمة بهذي الحملة التي تنطلق اليوم لنتوجها باحتفالية يوم31 تموز يوليو حيث العيد، تنطلق فيه أهزوجتكم وأصواتكم الهادرة ((طريق الشعب جريدتي)).

يمكنكم استخدام حقل التعليق في أسفل المادة هذه،  لتسجلوا مواقفكم ورؤاكم

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *