عيون نست حتى النوم …من أجل ربيع قادم \ نص للمبدع شينوار إبراهيم

في التهاب المعركة بين أصحاب الحق ومصادريه اخترت لكم هذه الكلمات الجمالية لتعبر عن مكنون الأنفس الملتهبة بشعلة الحرية والتقدم نحو دروب السلام والتقدم الاجتماعي وحقوق الإنسان لا تضيع تحت أقدام عناصر تعادي الحقوق والحريات وتخدم نظام كليبتوقراطي طائفي.. هذا النص هو للمبدع السيد شينوار إبراهيم

قادمون
إلى عيون نست حتى النوم …من أجل ربيع قادم

شينوار ابراهيم

قولوا لهم :
افعلوا ما تشاؤون
اعصروا بقلوب نست
حتى خوف الله ؛
دماءَنا
التي في شمس جبيننا
لتناموا على أجسادنا
في سواد ليلكم
في مستنقعات
نهاياتكم …
……..
لالالا
لن نموت
تحت أقدامكم الراحلة …
اجعلوا من روضة الأطفال
من ساحة الأعراس
من المقاهي
الشعراء
معتقلات
سورا يناطح السماء …
…….
لالالا
لن يحجب لون الشمس
في نظرات طفل
يحمل قلما …
يرسم
بلون أبيض
قدوم الربيع
في الدفاتر والعيون …
…..

لا تسدوا نوافذ القصر
لا تحصنوا كرسيّ عرشكم …
فخرير الماء استيقظ من صمته
في أواخر خريفكم …
أمّا نحن
فقادمون كسيل من الربيع

 

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *