المرصد السومري يدين كل أشكال الاعتداء والاختراق المبيّت ضد التظاهرات

إدانة ما ارتكبته قوى الإسلام السياسي وعناصرها العنفية من بلطجة تجاه المتظاهرين السلميين في ساحة التحرير ببغداد

تتوارد الأنباء خطيرةً من ساحة التحرير في بغداد.. لكن مبدئياً، فإنَّ المتظاهرين مازالوا حتى هذه اللحظة هناك في الميدان، يهتفون لمطالب الشعب وحقوقه وحرياته.. إنما جرت أعمال فصل بين كتل المتظاهرين ومطاردة باتجاه شارع السعدون وافتعال اشتباكات واعتداءات على المتظاهرات والمتظاهرين. ونحن نحذر بصوت عالٍ وعلناً وصراحة جميع القوى التابعة للجهات المسلحة تحديداً تلك التي تسمي نفسها الحشد من أن كل أفعال البلطجة التي مارستها مرفوضة ومدانة ومردودة بالقانون وبسلطته وبملايين من أبناء شعبنا الذين سيردون الصاع مرات في الميدان وها هم يثبتون حتى اللحظة يدافعون عن حرية التعبير وعن حق الدفاع عن المطالب العادلة بروح سلمي ثابت…

إنَّ مظاهراتنا بدأت واستمرت وستبقى سلمية وصاحبة حق في ممارستها. بمقابل كون كل ممارساتكم هي ممارسات مجرَّمة بالقانون ونحن لن نمررها لكم
فاتركوا الميدان للشعب من دون ذاك العنف الذي تفتعلون ومن دون تلك البلطجة التي هددتم وتهددون بها.. ونحن نؤكد أنّ مهاجمة التظاهرات ومحاولة نقلها لميدان العنف هو جزء مباشر من عملية الدفاع عن نظام الفساد وعن المفسدين
ومن أجل ذلك فنحن نطالب القوى الأمنية بالحزم مع كل ممارسي العنف المعروفين بوضوح لديها ولا يجب التهاون أو القبول بتلك الأعمال ولا السماح بها.. كما نطالب جميع الجهات المعنية بما يحصل الآن في الميدان، إعلان مواقفها رسميا وعلنا وفعليا على الأرض في الميدان
ونحن في المرصد السومري لحقوق الإنسان نواصل قراءة الوضع عن كثب ونجدد التوكيد على أن أي أمر يتعرض له أحد ناشطينا أو ناشطاتنا هو بمسؤولية الجهات التي وقفت وراء تلك العناصر المدسوسة على التظاهرات.. ويدورنا سننقله بكامل الوقائع إلى جميع الجهات العراقية والدولية دفاعا عن المتظاهرين وعن شعبنا وحقه في قول كلمته الفصل في خياره لنظامه وتغيير من يشاء. كما سنواصل متابعتنا ما يجري أولا بأول وسنعلم شعبنا والعالم بالمجريات وردودنا الحقوقية القانونية ضد الجهات والمسؤولين عنها

دمتم أيتها المتظاهرات وايها المتظاهرون والنصر لإرادتكم الصلبة وكونوا على ثقة أن جماهير الشعب تلتف حولكم بملايينها وقوانا الحقوقية والمجتمع المدني بأكمله معكم

المرصد السومري لحقوق الإنسان

لاهاي هولندا

14 آب أغسطس 2015

خلفية بعض الأخبار:

أنباء اوليه عن تفاصيل ما حدث في ساحة التحرير ( حسب عده مصادر من المتظاهرين في ساحة التحرير ) :
المكان المعتاد للمدنين هو في حديقة الامة وتحت النصب وامام النصب .
يتحدث شهود العيان عن قيام سيارات تبدوا بكونها سيارات خاصة فواحده من فصائل الحشد الشعبي و سيارات حكومية تم تغطية ارقامها بقطع من الكارتون ” بانزال عدد من العناصر بملابس مدنية في العلاوي بالقرب من قطع المؤدي الى ساحة التحرير ، العناصر تجمهرت و بدأت بحشر نفسها وسط المتظاهرين المدنيين ، في البداية بدأت تلك العناصر بالهتاف ” هادي العامري …… قيس الخزعلي ” متجهين الى وسط ساحة التحرير امام النصب ووسط المدنين وسط دق الدفوف والهتافات نفسها . انسحب جزء من المدنيين باتجاه منطقة السعدون ولاحقتهم تلك العناصر التي بدأت بالاعتداء على المدنيين و سحب العلم العراقي الخاص بهم والاعتداء على الفتيات الواقفات مع المدنيين . فض الشجار بعد ذلك ومن ثم بدأت اتصالات تصل لبعض منظمين المظاهرة من قبل قيادات من الحشد الشعبي تتبرأ مما يحدث وحدث في الساحة ، الا ان الامر استمر بشكل او باخر مما جعل جزء من المدنيين يقررون مغادرة الساحة والانسحاب وعلى راسهم ” احمد عبد الحسين ” واخرون ..
لا يزال عدد غير قليل من المتظاهرين متواجدا في ساحة التحرير حتى الان ويهتفون ويشاركون بفعالية كبيرة في المظاهرة …
منقول عن صفحات أخرى

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *