تظاهرة غضب واحتجاج للجالية العراقية في هولندا للتضامن مع انتفاضة الشعب العراقي

تقرير أولي عن تظاهرة لاهاي للتضامن مع الشعب العراقي يوم السبت 22 آب: ألواح سومرية معاصرة:

التأم حشد مهم من بنات وأبناء الجالية العراقية في تظاهرة غاضبة للتعبير عن إدانتهم لما يُرتكب في داخل الوطن الأم من جرائم قوى الطائفية وميليشياتها وقوى الفساد ومافياتها.. وكذلك الاحتجاج على ما يجري من محاولات تشويه للتظاهرات وقمع لحرية التعبير في ظل مناورات مفضوحة..

tttttttttttt333333333333333333377777777777777777

جانب من تظاهرات بنات وأبناء الجالية العراقية في لاهاي بهولندا\كلمة بروفيسور تيسير الآلوسي

وقد تضمنت التظاهرة التي جرت أمام سفارة الجمهورية العراقية بين الساعة الواحدة والثالثة بعد ظهر اليوم السبت 22 آب أغسطس، عدداً من الأنشطة كان منها تلاوة مذكرة باسم التظاهرة موجهة للرئاسات الثلاث قدمها رئيس تنسيقية التيار الديموقراطي العراقي في هولندا الأستاذ نهاد القاضي.. وساهم الفنانون العراقيون الكبار بالحضور ومنهم الموسيقار الدكتور حميد البصري ومشاركة نوعية لفنانة المقام العراقي السيدة فريدة والفنان المميز السيد محمد حسين كمر بعدد من الجهود الغنائية الجديدة التي باتت متداولة في التظاهرات وقدمت الفنانة الشابة نادين مساهمة أخرى شاركها بها المتظاهرون..

أما جمهور الجالية الذي اتسم بحضور كبير ومميز للمرأة العراقية وبمساهمة قادت أنشطة التظاهرة فضلا عن عشرات من ممثلي طالبي اللجوء على الرغم من ظروفهم، فلقد تغنوا جميعا بأغاني فرقة الطريق التي حفظوها عبر عقود من النضال الوطني الديموقراطي وما زالت حية في التعبير عن التحديات التي تجابه الشعب.. بينما رددوا طوال الساعتين أهازيج وهتافات وشعارات تضامنية وأخرى استمدوها من ساحة التحرير ومحافظات الوطن…

وكان المنسقون الذين دعوا للتظاهرات التضامنية الاحتجاجية الأسبوعية قد تعاقبوا بكلماتهم والتعبير عن دعمهم وتضامنهم مع قوى شعبنا بمختلف المحافظات بمسيرة الدفاع عن الحقوق والحريات والمطالبة ببناء دولة مدنية خالية من الفساد والمفسدين وقوى الطائفية والدجل المتستر تضليلا بالدين…

لابد من التأكيد على دور مميز للتيار الديموقراطي وقواه الحية الفاعلة الكبيرة الذين حشدوا بجدية وفاعلية للتظاهرة وكانوا كما العهد مندمجين وسط أبناء الجالية بتواضعهم وبمساهمة مؤثرة مميزة.. كما ساهم مواطنون من قوى ومكونات عراقية من المسيحيين والمندائيين والأيزيديين ومن العرب والكورد ومن مختلف الانحدارات لمحافظات الوطن من البصرة مرورا بالفرات الأوسط وبغداد والغربية وجميعهم كانوا يهتفون للعراق وللهوية الوطنية العراقية بلا تفرقة ولا بحث في الهويات الفرعية إذ الروح الوطني سما بالهتافات توحد الجميع وتجمعهم على هدف واحد هو بناء الدولة المدنية وتحقيق العدالة الاجتماعية وكنس قوى الفساد والطائفية التي مزقت البلاد واعتدت بهمجيتها ووحشيتها على قوى الشعب كافة..

وجاءت كلمة بروفيسور تيسير الآلوسي التي ألقيت بين ثنايا الأنشطة والهتافات قد تضمنت أسئلة وإجابات الواقع العراقي عليها، إذ قال:

“لماذا تظاهرات الوطن؟ وماذا تريد؟ مجيباً أنها ليست استجداء ولا مناشدة ولكنها مطالبة بالحقوق والحريات وإرادة شعب يريد فرض كل ما يطالب به وتلبيته. إنّ التظاهرات مستمرة بسبب:

  1. استمرار ذات النهج الطائفي والإصرار على متابعة جرائمه. مع استمرار ذات الشخوص في مناصبهم.
  2. شعور المتظاهرين بعدم وجود جدية في التفاعل مع مطالبهم.
  3. وإدراكهم أن ما جرى حتى الآن ليس سوى إجراءات شكلية غير جوهرية، وهي تقع في جزئية من  مطالبهم ليس غير… محذِّراً من فخاخ تبديل الوجوه والإتيان بممثليهم، ممثلي الطائفية والفساد من جديد ليديروا الجريمة فتستمر طاحونة الآلة الجهنمية مرة أخرى

إنّ علامات خطيرة تمّ رصدها من قوى شعبنا فبدلا من الاستجابة لمطالبهم أوغلت قوى الطائفية والفساد في ارتكاب الآتي:

  1. عدد من الاغتيالات لشبيبة الوطن ودرره الغالية كما بشبيبة البصرة الفيحاء وورود الوطن فيها.
  2. إطلاق الرصاص الحي تجاه التظاهرات كما على سبيل المثال في محافظات النجف وكربلاء.
  3. استخدام الغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريق التظاهرات.
  4. الاعتداءات على المعتصمين والمتظاهرين بالضرب والشتيمة.
  5. ترك عناصر البلطجة تمارس اعتداءات سافرة على المتظهرات والمتظاهرين ومنها استخدام الآلات الجارحة والهراوات…

كل ذلك أكد ويؤكد مع إدامة اجتماعات التنسيق بين قيادات الطائفية على مخاطر ما يجرون البلاد باتجاهه وما يبيتونه من جرائم تصفوية مهولة خطيرةل؛ ولعل محاولة قوى الإسلام السياسي بتنظيم تظاهرات بشعارات لا تمت لا للدين والقيم السامية ولا لمطالب الجماهير بصلة هي جزئية جديدة ومفردة أخرى من محاولات جر الجماهير بعيدا عن تظاهراتها عبر شقها وعبر إطلاق شعارات تسوّق لادعاءاتهم الدينية من جهة وتحاول التضليل بإمعان في اتهام الآخرين بوساطة خطاب التكفير للعلمانية بينما التف الشعب حول مطلب موحد هو التغيير وكنس الفساد والمفسدين ومن جاء به من قوى الطائفية ووجوهها الكالحة المجرمة، وقد دانت الكلمة ما جاءت به تلك الأنشطة وفضحت ما وراءها..

من هنا يأتي الرد بتوكيد تمسك الجماهير المنتفضة بمطالب جوهرية لا تقف عند حدود أمور الخدمات المحرومين منها بل الدفع باتجاه مطالب التغيير الشامل الضامن لتلبية حقوقهم وحرياتهم المصادرة المستلبة.

أما نحن في المهجر فإن إجابة سؤال لماذا نتظاهر؟ فتكمن في مشاركتنا المباشرة بحق التظاهر مثلما أهلنا في الوطن، وتوكيدا على تضامننا مع تظاهرات الشعب وتصعيدا لضغطنا الشعبي على ممثلي الحكومة في السفارات وإرسال مذكراتنا ومطالبنا التضامنية والاحتجاجية عبر تلك الممثليات إلى أعلى المسؤولين الحكوميين ممثلين بهيآت الدولة ورئاساتها.. مع جذب الأصدقاء من الشعوب الأخرى ولفت أنظارهم والعالم بأرجائه كافة إلى واجباتهم الإنسانية في التضامن مع شعبنا ضد مصائبه ونكباته وكوارثه التي اُبتلي بها بسبب نظام الطائفية الكليبتوقراطي…

أيها الرائعون إننا لم نأت هنا بنزهة ونمضي.. وها نحن نواصل تظاهرات التضامن بثبات وبقوة مع أهلنا في الوطن وها نحن نهتف بأعلى الصوت كلا كلا للطائفية، كلا كلا للفساد والمفسدين، كلا كلا للجريمة بكل أشكالها وسنكون السند المكين لانتفاضة شعبنا حتى النصر القريب…

إلى ضحايانا لن تذهب دماؤكم هدراً، إلى السبايا المستعبدات لن نترككنّ وحيدات بين أيدي المجرمين الأوباش وجرائم الاغتصاب البشعة إلى بنات الموصل وسنجار ، إلى الأيزيديات والمسيحيات وإلى كل فتاة أخضعوها لسلطان دينهم الجديد دين الفساد والجريمة والرذيلة دين الإسلام السياسي وأحزاب الطائفية من كل لون وفي كل أجنحته تلك التي تحاول التستر زورا وبهتانا وتضليلا بالإسلام وتحاول أيضا سرقة الدين من أهله ومن مقدساته ادعاء وتزويرا: لن نتخلى عنكنّ وقريبا تحرركنّ واسترجاع  أنسام العدل وإنصافكن فيما ما ارتكبوه تجاهكنّ

أذكركم واستصرخكم بدماء ضحايا الانتفاضة وشهداء الوطن .. أذكركم بشرف العراقيات وكرامة العراقيين المستباحة في الموصل والأنبار وبمحافظات الوطن كافة، هبوا بأعلى الصوت، نادوا معي لا طائفية لا فساد بل دولة مدنية لا ثيوقراطية مدعية تضليلية..

تفضل بدخول هذا الرابط وفيه جانب من كلمة الناشط الحقوقي بروفيسور الآلوسي

بروفيسور الآلوسي : إدانة الاعتداء الهمجي على خيمة المعتصمين في البصرة.. إدانة لكل جرائم القمع والبلطجة

وكانت التظاهرة استقبلت أكاديميين من داخل الوطن تعرضوا للاعتداء من قوى الجريمة نادوا بمواصلة الانتفاضة حتى الانتصار وقدم الدكتور حامد الصراف كلمته بالخصوص داعيا لمزيد من مواصلة التحدي باتجاه التغيير الحقيقي الذي يلبي المطالب وتمت الإشارة إلى ما يتعرض له الأكاديميون وأساتذة الجامعات من اعتداءات مثلما حصل للدكتور الصراف الأمر الذي ماد يذهب ضحيته لعنف هجوم البلطجية عليه.. كما استقبلت فنانين تشكيليين كما الفنان قاسم الساعدي وسلام جعاز وفاضل نعمة ومساهمات جمالية غالية المضامين لعدد منهم وواصل فنانون آخرون التغني بأهازيج ثورية وطنية كان بينها مساهمات الفنان وسام العزاوي ومساهمة مميزة تغنى بها الفنان ستار الساعدي بإيقاعات شعبية وبكلمات عبرت عن إدانة جرائم ترتكبها قوى الفساد حتى يومنا…

ومع انتهاء الفعاليات اختتمت بنشيد موطني مثلما اُفتتحت به و شكر منسقو التظاهرة جميع الحضور وجالوا بينهم شاكرين ممتنين مقدرين لهم مشاركتهم الفاعلة وحماسهم واتفقوا على وقفة الأسبوع التالي، لمتابعة الجهد التضامني على وفق ما يجري في الوطن.

سيجري إضافة الفديوات والتقرير المصور مع الكلمات التضامنية لجميع المشاركات والمشاركين حال جهوزها تقنيا فنيا.. نجدد توجيه التحية إلى كل مشاركة ومشارك  حضروا إلى مكان التظاهرة ونهضوا بواجب التضامن والمساهمة مع قوى شعبنا في انتفاضة تموز آب المباركة من أجل الدولة المدنية والعدالة الاجتماعية.. إن تلك المشاركات واتساعها هو ما سيعجل وسيختصر الطريق باتجاه حسم المعركة مع قوى الطائفية والفساد..

نحن نشكر باسمنا وتنسيقية التظاهرة كل شابة وشاب وكل سيدة رفضت الخضوع لقوانين العمر ولمن رفض أن يبقى ببيته بسبب مرضع وجاء ليهتف للوطن والناس.. نشكر ممثلي المحافظات كافة.. نشكر ممثلي ألوان الطيف العراقي عربا وكوردا، مسيحيين ومندائيين وأيزيديين ومسلمين شيعة وسنة، من اليسار العراقي والعلمانيين ومن الليبراليين ومن الاتجاهات السياسية الوطنية الديموقراطية..

نشكر كل من جاء ومعه حب إشادة السلام وتحقيق الحرية في ظل دولة مدنية خالية من الفساد والمفسدين.. كل ذياك الغضب المسوّغ المعتمل في الصدور والضمائر الحية ضد ما اُرتُكِب من جرائم بحق أهلنا في الوطن..

بشأن حضور أي مسؤول يثق جمهورنا وتنسيقيات التظاهرات بأن انحياز المسؤولين لانتفاضة الشعب ومطالبه يبقى أمراً جد مهم ونقدره عاليا لكن هذه اللحظة ليست لحظة الاستقبال المفتوح في الميادين تجنبا لأي احتمالات غير سليمة ومنها ظاهرة ادعاء بعض المفسدين ومحاولات ركوب الموجة  بقصد التضليل والتهرب من الجرائم المرتكبة ومنها محاولات بعضهم التسلل وتوجيه عيون الاندساس وتشويه هدف المظاهرات الذي يقف ضد الفساد المستشري في أجهزة الحكومة حتى قمتها .. وحتى تبقى التظاهرات نقية غير ملتبسة وكي لا يجري خلط الأوراق فإن الميادين للمتظاهرين مع تحايا لكل المخلصين ممن ينظم إليها مواطنا مخلصا للقضية كما نزاهته في وجوده وعمله ولتتعمق وحدة قوانا جميعا لهدف التغيير الشامل

شكر وتقدير وامتنان إلى كل متظاهرة ومتظاهر في مدينة لاهاي \ هولندا
 
شكر إلى العراقيات من نسوتنا وفتياتنا المشاركات بفاعلية واضحة وملموسة وكبيرة
شكر إلى شبيبتنا الواعية لمعاني التضامن ومساندة أهلنا في الوطن
شكر إلى كبار السن نساء ورجالا من المرضى الذين تحدوا مرضهم ووصلوا إلى ميدان التضامن
شكر إلى الذين جاؤوا بروح وطني ديموقراطي يؤكدون دورهم المميز والرئيس في العراق الفديرالي المنشود بآليات الدولة المدنية الخالية من الطائفية والفساد من: ((الكورد والتركمان)) ومن ((المسيحيين والأيزيديين والمندائيين والكاكائية)) ومن كل أطياف شعبنا
شكر إلى الفنانات والفنانين الغناسيقيين والتشكيليين الذين أكدوا التحام الفن ووحدته مع مهام تجسيد الواقع جماليا وبمضامين سامية نبيلة
شكرا إلى الكتّاب والأدباء ولأقلامهم الشريفة المتمسكة بقضايا الناس ومصالح الوطن وتقدمه بمسيرة الانعتاق والتحرر والشروع ببناء الدولة المدنية
شكرا للإعلاميين لتغطياتهم ولكل من حمل أداة توثيق من المشاركين لنقل التظاهرة بمختلف الوسائل إلى اهلنا في الوطن وامام أنظار العالم
شكرا لكل مساهمة من جميع من حضر بالأجهزة والأدوات ومن حمل اللافتات ورايات السلام والحرية والوطن
شكرا لتمسك الجميع بالهدوء وضبط النفس واعتلاء منصة القيم الحضارية بروعة الأداء
شكرا للتنسيقية التي عملت بصمت رافضة الظهور متمسكة بأن الظهور هو لوجودنا الجمعي المشترك جميعا ومعا وسويا، شكرا لتنسيقة التيار الديموقراطي ولدورها المشرق المعطاء

...

5 آراء على “تظاهرة غضب واحتجاج للجالية العراقية في هولندا للتضامن مع انتفاضة الشعب العراقي”

    1. نحن نؤكد هنا على واجب الالتزام بالخطاب الوطني المدني الديموقراطي المدافع عن الشعب وقضاياه ورفض الخطابات التي تقوم على تصفية الحسابات سواء بين رجال دين يتدخلون في السياسة بمآرب ما أم بين رجال سياسة يلتحفون عباءة الدين ويعتمرون عمامة التخفي.. وبجميع الأحوال لا نصادر رايا ولكننا ؤكد على ضرورة أن يحترم الروح الإنساني المدني والتثبت مما يقدم ببراهين وقرائن لا تقبل الدحض وإلا فإننا لن نكون منبرا لطرف لا يلتزم الموضوعية واحترام إرادة الشعب وتطلعاته

  1. بارك بيك يادكتور ، أسئلكم الا تعتقدون ان السفير العراقي في هولندا ، يمثل رأس الفساد ، فقد عين سفير لانه من اقارب نوري المالكي ، ثم هو ابن العوجه الجديدة طويرج ، انه تدريس فاشل بمعنى الكلمة والدليل انه لم يكتب بحث واحد قط ، وهو قضى عمره ، بدرجة مدرس ، فضلا عن انه بعثي مرشح قيادة فرقة ، كما له علاقات مشبوه مع السعودية ، وسرق امال السفارة بإقامة مأدب كبرى وبإشراف وتبذير ، كما انه أقام قاعة الجوازات وصرف أموال طائلة ، ثلاث ارباعها في جيبيه ،وآخر سرقاته المأدبة الكبرى في بيته ، وإخراج الصواني الى بيت السفير السعودي ، وبسيارة السفارة !!!! والبقية تأتي .. لماذا لا تطالبون بطرده ؟!!!

    1. تحايا ايها العزيز السيد سعد رزق الله ونحن إذ نتظاهر لا نهادن أية جهة بخاصة وأن تشخيصنا للحكومة كونها حكومة (نظام طائفي كليبتوقراطي) وإرادة الشعب تتطلع لإزاحتها والمجيء ببديل وطني ديموقراطي يحقق العدالة الاجتماعية ويزيح الفساد والفاسدين.. لكننا بوصفنا بديلا لا نطلق الاتهامات من دون أدلة ولا ندين أحداً من دون مقاضاة وإجراءات قانونية سليمة تحقق العدل لجميع الأطراف.. لذا نحن نرى واجبا على من يطلق أي اتهام أن يبرهن عليه بالدليل. ومظاهراتنا تخص النظام العام وستحاكم كل شخص في ضوء القرائن وليس تصفية حسابات .. نجدد الترحيب بكل صوت يساعد الشعب على التعرف إلى الوقائع بدقة وموضوعية وقرائن يجب أن يبرهن عليها

  2. بشرى ساره للجالية العراقية الحرامي والبعثي العتيق حامل شارة الحزب الاسفير سعد عبدالمجيد سيغادر السفارة منتصف الشهر القادم عير مؤسف عليه !!!!! لكن بقت كلابه داخل السفارة !!! سوف نفضح سرقاته وسرقاتهم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *