استبانة الإعلاميات العراقيات لعام 2015 تكشف أنَّ 77% من النساء يتعرضن للتحرش

ألواح سومرية معاصرة: تستضيف هذا التقرير لأهميته بخاصة وقد كنا عالجنا موضوع الاستغلال الجنسي والاتجار به في ظروف تفاقم ملايين حالات النزوح وظواهر الأرامل والمطلقات المعزولات اجتماعياً  المحرومات من اية حماية سليمة فضلا عن ظواهر هجرة الشبيبة الذكور وعزوفهم عن الزواج واتساع تأخر سن زواج الفتيات العراقيات اللواتي يتم إدراجهن بمصطلح مساء فهمه اجتماعيا هو العنوسة.. إن فرض ثقافة التحريم والمنع والحظر والفصل بين الجنسين بمختلف المرافق العامة وفرض أسس التمييز بين الجنسين وإشاعة ثقافة ماضوية ظلامية وقيم متخلفة منغلقة كله عوامل لظاهرة التحرش أمام عبثية الحياة وتفاصيل اليوم العادي للشبيبة بخاصة.. نضع بين ايديكم محاولة جريئة لمعالجة الظاهرة وإن جاءت على وفق حجم مازلنا نراه أقل من حجم الظاهرة الحقيقي ولكنه يقدم صورة تكسر الصمت والمسكوت عنه في مجتمع تسطو عليه جهات وعقليات التخلف والاستغلال، نحيلكم الأرقام والإحصاءات ونجدد النداء لدراسة الواقع بلا تخفظات تطمطم على الجريمة

nisaaaaa

في أول مؤتمر عن ظاهرة التحرش في المجتمع العراقي وبمشاركة قيادات نسائية ونشطاء واكاديميين ومثقفين ومنظمات مجتمع مدني , عقد منتدى الاعلاميات العراقيات اليوم السبت 5 ايلول 2015 ضمن حملة شهرزاد وبالتعاون مع مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي ، مؤتمره السنوي الذي اطلق من خلاله الاستبانة التي اجراها حول ظاهرة التحرش، التي كسر من خلالها حاجز الصمت حول أخطر ظاهرة اجتماعية ؛ وصفها المؤتمر بأنها جريمة العصر التي تنتهك مشاعر وأجساد 77% من النساء االعراقيات اللواتي أعلن معاناتهن من ظاهرة التحرش.

 وانتقدت رئيسة منتدى الاعلاميات السيدة نبراس المعموري في كلمتها عدم الاهتمام الكافي بظاهرة التحرش على المستوى الرسمي ومحاولة إنكارها كونها ظاهرة تستحق الاهتمام والعمل على نشر الوعي والتحرك لمواجهتها تشريعياً ،وبينت المعموري تم توزيع الاستبانة على 300 عينة عشوائية شملت بغداد وضواحيها واستمر بها العمل على مدى 6 اشهر تمخض عن النتائج مايلي:  91% من البمحوثات صوتن ان العادات والتقاليد اثرت في عدم الافصاح عن حالات التحرش

98% من المبحوثات صوتن مع اهمية ايجاد قانون يعاقب المتحرش .

79% من البحوثات صوتن مع استمراهن بالعمل رغم تعرضهن للتحرش خوفا من قطع راتبهن.

صوتت 35 % من البحوثات بانهن لايفصحن عن تعرضهن للتحرش خوفا من الفضيحة و 26% منهن صوتن بان المجتمع لاينصف المراة ولا يدعمها و 22% منهن صوتن مع ان الجاني يفلت من العقاب .

77% من النساء تعرضن للتحرش  واجابة 12% منهن بانهن احيانا تعرضن للتحرش.

تعرض 57% من المبحوثات الى التحرش اللفظي و20% جنسي  ،5% منهن تعرضن للتحرش داخل البيت بينما تعرضت 7% منهن للتحرش من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ، وكانت اعلى للنسبة للنساء اللواتي تعرضن للتحرش الجنسي للاعمار 31-40 واغلبهن من الموظفات والطالبات و 55% من المبحوثات تعرضن للتحرش في الشارع والسوق..

12% من البحوثات ترتب على التحرش بهن اضرار جسدية.

22% من النساء اللواتي تعرضن للتحرش تم قطع رواتبهن بسبب عدم الاستجابة لرغبات المسؤول.

ومن خلال ربط متغير عمر المرأة مع نسبة النساء اللواتي تعرضن للتحرش اتضح ان 36% من النساء اللواتي تعرضن للتحرش تتراوح اعمارهن 31-40 و نسبة 33% من النساء اللواتي تعرضن للتحرش تترواح اعمارهن 21-30 .

40% من الرجال الذين قاموا بالتحرش تتراوح اعمارهم من 18-30 عام و 39% منهم تتراوح اعمارهم من 31-40 عام .

ومن خلال ربط متغير نسبة التحرش مع عمر المتحرش اتضح ان 39% ممن اقدموا على التحرش الجنسي اعمارهم تتراوح 31-40 عام اما التحرش اللفظي فكانت اعلى نسبة لاعمار الرجال  التي تترواح من 18-30 .

58% من المبحوثات اللواتي تعرضن للتحرش اكدن بتعرضهن لازمة نفسية .

60% صوتن بان اعتماد وزارة التربية الفصل بين الجنسين اثر في ارتفاع الظاهرة .

70% منهن اكدن بان الوضع الاقتصادي وارتفاع نسبة الفقر وعزوف الشباب عن الزواج اثر في ارتفاع ظاهرة التحرش .

81% من المبحوثات مع تغيير المناهج الدراسية  لغرض التوعية والحد من ظاهرة التحرش.

69% منهن اكدن بان وجود التمييز على اساس النوع الاجتماعي في مؤسسات الدولة ادى الى ارتفاع هذه الظاهرة .

48% منهن اكدن بانهن تعرض لضغوطات لغرض تحقيق مكاسب لمن يراسهن في العمل .

84% اكدن على اهمية وجود الباحثة الاجتماعية في المدارس والكليات  ودوائر الدولة .

 78% من المبحوثات صوتت بان تردي الاوضاع الامنية والفوضى ادى الى ارتفاع نسبة التحرش.

 49% من المبحوثاتبان النزعة الطائفية لدى البعض اثرت على ارتفاع نسبة التحرش.

هذا وقد عرض المؤتمر شهادة حية مسجلة لاحدى ضحايا التحرش بالاضافة الى جلسات الاستماع لبعض ضحايا التحرش ، وقد اشاد وكيل وزارة الثقافة السيد فوزي الاتروشي بالعمل الذي قام به المنتدى وأن نسبة التحرش الجنسي ترتفع بقوة في كل المجتمعات التي تتسم بالانغلاق الشديد والفصل بين الجنسين مطالبا الجميع التكاتف للحد من هذه الظاهرة من خلال التوعية والتثقيف, مؤكدا بان أن هذه الحوادث يحرم الحديث فيها وتحاط بسرية تامة وتكتم شديدين.

nisaaaaa3

وطالب المؤتمرفي توصياته من خلال الورقة القانونية التي قدمتها د. بشرى العبيدي  بتعديل قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969  لتجريم التحرش الجنسي,لانه يضم تجريما ضعيفا وعقابا غير رادع لشكل من اشكال التحرش الا وهو الفعل الفاضح المخل بالحياء وذلك ضمن المواد 400 الى 404 ،وجعل القوانين والسياسات والممارسات الوطنية تتفق مع الالتزامات الدولية, وهذا يتطلب إلغاء كافة التشريعات التي تتضمن تمييزا ضد المرأة وضمان أن تتفق التشريعات الوطنية مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان. كما أوضح مؤتمر التحرش كعنف اجتماعي وأثره على النساء من خلال الورقة التي قدمتها د. بسمة الاوقاتي لتحليل نتائج الاستبانة من الناحية الاجتماعية أن هناك عددا من الأثار النفسية التي تصاب بها ضحايا التحرش مشددة على اهمية تكثيف الحملات التي تتحدث عن الظاهرة الخطيرة, والالتزام بالصراحة والشفافية والتثقيف والتوعية عبر وسائل الإعلام وفي المدارس والجامعات, وتوفير خطوط ساخنة مع المختصين النفسيين لمساعدة الضحايا لتجاوز الآثار النفسية والعصبية, ومساعدة ضحايا العنف الأسري والحد من ثقافة الفصل بين الجنسين في المدارس . اضافة الى التاكيد على  ضرورة الحد من  البطالة والفقر وعزوف الشباب عن الزواج من خلال تبني الحكومة ستراتيجية اقتصادية . هذا وقد شارك الحضور في المؤتمر الذي ادارته الزميلة سوسن الزبيدي بالنقاش لغرض تفعيل التوصيات الختامية .

nisaaaaa2

...

رأي واحد على “استبانة الإعلاميات العراقيات لعام 2015 تكشف أنَّ 77% من النساء يتعرضن للتحرش”

  1. ان حرس قناة الفيحاء الفضائية الواقعة في الكرادة الزوية يتحرشون باستمرار بالنساء بكلمات بذيئة جدا تمثل قذارتهم وبيئتهم المنحطة الذين اتو منها والطعن بشرف النساء بشكل عشوائي وهذا يمثل فساد قناة الفيحاء وكذب ونفاق مسؤوليها الذين يتكلمون بشيء ويفعلون شيء اخر فيقدمون برنامج ضد التحرش والحرس يتحرشون بالنساء باقذر الكلمات واقبحها والطعن بشرف امراة تسير في الشارع لا يعرفوها الى متى سنصبر ونتحمل هؤلاء المجرمين خريجي السجون والاصلاحيات والملاجيء .
    يتحرشون من فوق سياج البيت ومن خلف الابواب المغلقة ومن الشبابيك ومن السطح فاي قذارة هذه يتحملها المواطنون. ولماذا تتواجد بين دور المواطنين الامنين اضافة الى غلق الشارع بشكل دائم والجلوس امام بيوت المواطنين وليس امام دار القناة . ان هؤلاء الناس لديهم بنات وهؤلاء الكلاب النجسة جدا جدا يتحرشون بهم دون اي اعتبار للاب او الام او الاخ. نرجو من الحكومة فعل شيء وتطبيق العدالة والقانون وان تجد القناة مكان اخر لها بين اناس يتحملون اعتداءاتهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *