أمراض الطائفية وخطابات ضغوطها وأسئلة الحراك المدني ومستقبله الآني والبعيد(ج1)

تتحدث القوى الطائفية انطلاقاً من آليات صنعتها وافتعلتها بقصد تسيير الأوضاع بسطوة تامة  تخضع لسلطتها، باختلاق نظام البعبع وكل جناح طائفي يدير حصته من تقسيم الشعب بين قوى الطائفية؛ والتقسيم لا يقف بين جناحي الطائفية الرئيسين بل يتفرع في إطار كل جناح على تقسيمات أخرى تكون من حصة زعامات هي فروع في هذا الجناح الطائفي السياسي أو ذاك حتى تصل في شلل وجماعات تشتغل وتُدار بنظام الكانتونات.

ومن الطبيعي أن يعتاش الطائفي على ادعاء تمثيله أتباع هذا المذهب أو ذاك بحسب تركيبة حماياته وعناصرها التي يوجهها في بنى ميليشياوية، عادة تأخذ تسميتها من هوية ادعائه إمعانا في تضليل جمهوره ومزيداً من تمكين عناصره القتالية في بلطجة الناس وأسرهم في حضيرة الزعيم الطائفي، قرابين وأضاحٍ يقدمهم دفاعاً عن حصته وملكيته من الوطن والشعب.

إنّ قوى الطائفية لا تكتفي بعناصر البلطجة الميليشياوية لوحدها لأنها تدرك أنّ ذلك لا يديم أمد سطوتها ونهبها ولهذا فهي تجيّش الجموع بحملات ظاهرها ديني ينطلق من استغلال مشاعر الناس وإيمانهم ومعتقداتهم بطريقة تضليلية وهي تبني خطابها على أعتاب خطاب التشويه المرضي المتخلف حين تنسبه لأئمة المذهب الأوائل وأبعد من ذلك تفتعل قصصاً وخطابات ترسخها في وعي الناس حيث الأرضية تقوم على التجهيل وخطاب الخرافة وآلياته..

ما أريد التقاطه هنا والتركيز عليه من بين موضوعات كثيرة متداخلة، هو إشاعة نظام البعبع والتهويش والتخويف حد الإرعاب والإرهاب من أنك إذا لم تحتمِ ببلطجيتهم أو ميليشياتهم فإنّ الآخر سيلتهمك.. وقد جاء ها بتدرج ففي السنوات الأولى من سلطة الطائفية دفعت أحزاب السلطة [الطائفية] وكانت من جناح واحد لتأسيس أحزاب لجناح مقابل وفسحت المجال واسعاً ليؤسس حماياته البلطجية أو ميليشياته واختلقت الصراعات بين الخندقين بل حاولت الزج بالشعب في حرب أهلية سنة 2006 بدواعٍ طائفية نشّطتها مليشيات الجناحين الطائفيين.. ولكن وعي الشعب بعفويته كان أقوى. ومع انتفاضة العام 2011 وجدت أنّ حجم الضغط الميليشياوي للجناحين لا يفي فدفعت بلعبة تقسيم البلاد بين جناح يتحكم ببغداد والمحافظات التي يسمونها شيعية فيما تركوا للإرهابيين في الجناح الطائفي الآخر نصف البلاد الغربي..

اليوم جاء الرد الشعبي مرة أخرى ليسبق حتى القوى السياسية المدنية التي مازالت محاصرة مطاردة وباستمرار يجري تحجيمها سواء من قوى الطائفية في الداخل أم من القوى الإقليمية والدولية ذات المصالح .. أما الشعب فمن جديد عاد ليؤكد بوعيه أن بلاءه  جاء من التقسيم الطائفي وأن هزيمة بعبع داعش المختلق من قوى الطائفية بجناحيها لن يهزم من دون هزيمة الفساد ونظامه الطائفي، ولهذا انتفض بهبته الجديدة التي نجدها مازالت مستمرة..

إنّ الشعب بعفويته رفع الشعار المطلبي الحقوقي لينتزع حقوقه بقوة صوته وهدير زحفه المقدس ولكنه بوعيه هذا رفع شعاراته السياسية الاستراتيجية ليواصل السير بهبته الجماهيرية وليطورها نحو التغيير الشامل بما يزيح سلطة الطائفية الفاسدة نهائيا وجوهريا وبما لا يكتفي باستبدال الوجوه حيث وضع لحراكه شعاره الاستراتيجي الأغنى والأعمق: ((دولة مدنية .. عدالة اجتماعية))…

ولأن الشعب يدرك ما يجري حوله فقد ردد عاليا تحذيره: “نحن حراك مدني لا تركبوا الموجة”.  والتحذير واضح كونه موجّه إلى القوى الطائفية بجناحيها وبفرعهما بلا استثناء. بينما الحراك الشعبي العفوي صار واضحا خياره إنه اختار ويصر على تمسكه باختيار هويته المدنية الوطنية الديموقراطية بديلا عن كل ترهات النظام الكليبتوقراطي الطائفي القائم حاليا…

ربما ترتب على هذا واجب على قيادة الحركة الوطنية الديموقراطية وطابعها المدني أن تأخذ زمام الأمور وتواكب الحراك قيادة نحو خطى مدروسة للهبة الجماهيرية بعد أن تحولت من اندفاع عفوي إلى وجود منظم يتابعه منسقون من وسط العاصفة ومن قلب الإعصار ومن ضمير الشعب وحراكه…

لكن التنسيقيات الإجرائية لحراك شعبي واسع كهذه الهبة الشعبية الجماهيرية لا يكفي؛ ولابد من قيادة محنكة بخلفية وخبرات تاريخية طويلة  أولا وثانيا من برنامج عمل يأخذ مفرداته من الحراك نفسه.. ويلتحم بما تختاره وبما افرزته التظاهرات والميادين من عناصر قيادية للاحتجاجات الشعبية.

وفي هذه اللحظة الفارقة، هناك قضيتان مطروحتان عاجلا وبشكل فوري نلخصها بسؤالين هما:

  1. من سيتصدى لقيادة الحراك المدني؟
  2. وهل ستستمر التظاهرات أم يجري تطويرها؟

وفي ذات اللحظة يُطرح تساؤل لمهمة خطيرة عاجلة نلخصها بـ: كيف يتم التصدي للعبة البعبع والتحذيرات الطائفية من طرفيها وجناحيها بما يهدد بتقسيم الحراك المدني وإفشاله إذا ما تُرِكت الأمور سبهللة من دون قيادة؟؟؟

المعالجة لها بقية للإجابة عن الأسئلة، نتطلع لتفاعلاتكم هنا

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *