الهبة الشعبية في بعض تغريداتي منذ الشهر الثامن حتى الآن

تيسير عبدالجبار الآلوسي: بعض تغريداتي بشأن الأوضاع الأخيرة منذ الشهر الثامن حتى الآن:

Twitter:  Tayseer Al Alousi@alsomeryalyom

هذه ومضات موجزة تعالج التداعيات الجارية بطريقة ليس فيها تفاصيل ولكنها تصل إلى هدفها بشكل مباشر سواء بصيغ نداءات أم بصيغ مقولات أو شعارات وبالمحصلة تظل في إطار تفاعليي مع اللحظة ومتابعتي للمجريات أولا بأول واقدمها بوصفها معالجة لقضايا الساعة الملتهبة. إنها خطابي المباشر لجمهور يتطلع للحوار وللتفاعل ويبحث عن المعالجة الأنجع والأنضج فيمر بها

بشأن توحيد التنسيقيات والتمهيد للقيادة الموحدة:

كل الثقة وتمامها بالتنسيقية الموحدة وبقادة الحراك المدني وهببته الشعبية المجيدة. وموعدنا التالي زخمُ لا تستوعبه الميادين وسيموجُ بحراً بشرياً لحسم المعركة مع مماطلات قوى الفساد والطائفية.

ليس سليماً الاستمرار بتكرار خطاب إصلاحٍ يعوّل على الفاسدين في مهمة أداء ترقيعاته! فذلك إيهام وتضليل للحراك الذي انتظر بمغادرته العفوية أنْ يُدار بحنكة وعقل خبير.

لكي تلبَّى مطالب الشعب عليه أن يخرج بملايينه متحداً، تطويراً لزخم الهبة الجماهيرية وتقدماً بها نحو خطى نوعية ضاغطة جديدة تستطيع التأثير على مسار الحدث بمقابل ما يمتلكه الفاسدون من أدوات خطيرة..

قلناها منذ البدء لا تأييد ولا تفويض لشخوص طائفيين؛ فـ هم إنْ لم يمثلوا برامج الفساد فإنهم أعجز من أن ينهضوا بتلبية المطالب. من أجل ذلك لابد من أن تفرضوا عليهم التغيير فرضاً.. المتظاهرون لا يؤيدون ولا يفوضون ولا يستجدون بل يكلفون ويفرضون..

كل ما فعلته الحكومة حتى الآن، لا يعدو عن كونه جعجعة بلا طحن ومن ثم فهو ليس سوى تصريحات وبيانات للتخدير لا تمثل سوى ضحكاً على الذقون ومماطلة لكسب الوقت، ليسهل لاحقا الانقضاض على الهبة الشعبية بأعمال قمعية تصفوية بشعة!

نقل التظاهرات إلى المنطقة الخضراء سيصبح ضرورة إذا لم تضع الحكومة جدولا لتنفيذ المطالب كاملة.. فالهبة لم تطلق الصوت لتحصد الصدى كهواء في شبك!

لا يمكن للهبة الشعبية أن تمضي بتكرار مفردات الأداء ولابد من أجل إدامة فعاليتها من تغييرات نوعية، بممارسة الاعتصامات والضغط على المقار الحكومية الرسمية ومن فيها…

لا استرخاء فقد حققت الهبة الجماهيرية خطوات مهمة وجاءت اللحظة التي ينبغي التقدم فيها خطى نوعية جديدة ضد تصعيد الفاسدين ولدحر مناوراتهم ومماطلاتهم…

إن ما يجري الآن في العراق هو تراجيديا سوداء لإماتة كلِّ شيء.. ولابد من ردّ يتناسب والجريمة.. يمكنه فعلياً إحداث التغيير. لابد من تغييرات نوعية بأدائنا..

ركزْتُ في كلمتي بوقفة التضامن التي جرت في لاهاي على: أن ما جرى هو إغفال تام للهبة الجماهيرية ومطالبها.. ولم تعدُ عن إيهام بإصلاحات هي ليست سوى هواء في شبك وخلف الكواليس كانوا دائماً يمررون تراجيديا الموت من اغتيالات واعتثالات واعتداءات وأعمال تهديد وابتزاز وغير ذلك من ممارسات إجرامية ارتكبوها تحت جنح العتمة والتعتيم…

“ميليشيات شيعية تنسحب من تظاهرات الاحتجاج العراقية” لاحظوا أولا التسمية الطائفية في صياغتهم الخبر وطبعاً تأكدتم بيقين عبر متابعة ما جرى أن التظاهرات خرجت وبحجم توعي مميز… وتلكم من ألاعيب الفاسدين لمحاربة التظاهرات…

لا خطوط حمراء باتجاه المنطقة الخضراء فلقد أعلنها العبادي مفتوحة للجميع يدخلونها لفرض حقوقهم محروسين. فاستعدوا لكل احتمالات الصراع مع الفاسدين، ومنه نقل التظاهرات إلى مناطقهم مباشرة…

الحزم والتحول النوعي بالتظاهرات لا يعني بالضرورة الاصطدام بالمسلحين فهؤلاء قوات أمنية واجبها حماية الشعب بوصفه صاحب السمو الدستوري يفرض صوته على الجميع وإن لم تفعل فإنها دستوريا قانونيا تخدم قوى الفساد وتخالف الدستور في أدائها ويجرِّمها القانون فيما ترتكبه..

نحن نتظاهر طوال شهر ونصف بساحة التحرير، لكننا إذا صَعَّدوا فسنصعِّد بالتحول إلى مناطق ضغط جديدة وسنفرض بسواعد الملايين مطالب الشعب فنحن لا نستجدي بل اصحاب حق نطالب به على وفق الدساتير والقوانين كافة..

على المتظاهربن الاستعداد للرد المباشر ربما في الغد المنظور وأن يستعدوا لمرحلة تصعيدية تريدها قوى الفساد! ولا تنازل عن فرض مطالب الشعب وإرادته الحرة..

أعَدوا تُهَمَ اندساسِ بعثيين وقشمريات أخرى والإشاعات والخطابات التضليلية هي لعبة بالنهاية وبمحصلتها لا تصب إلا بخدمة ضرب التظاهرات. إنهم، إنّ الفاسدين، يدفعون لخطوات تصعيدية والشعب جاهز لكل الاحتمالات..

تعرضت مظاهرات اليوم لاختراقات حاول بعضهم إلصاقها بالنظام السابق! ولكن البحث عن المجرم تكشفه الغاية من الجريمة فمَن غير الفاسدين يريدون التخريب؟

ساحة التحرير الممتلئة تنتظر مزيدا من الجماهير المحتجة مازال الوقت باكرا فكونوا بملايينكم وبصوت واحد تسقط الطائفية ولينتهي الفساد مرة وإلى الأبد ذلكم هو النداء الذي يستصرخكم باستمرار مطلع كل انطلاقة جديدة..

اليوم إعلان إدارة موحدة للهبة الجماهيرية وتوكيد العهد على الاستمرار

الشعب يتطلع لإعلان الإدارة الموحدة للهبة الجماهيرية وعهد يؤكد السير بروحها السلمي نحو تحقيق (دولة مدنية.. عدالة اجتماعية). جميعنا معا وسويا.

أيها العراقي الأبي، صديقك ورفيقك ليس من يضعك حين تختاره بين ضحايا مذبح البلطجية قادة الميليشيات ولكنه ذلك الذي نزل لساحات التظاهر مدافعا عن حقوقك وحرياتك فكن مع خيار العقل وانتمِ لشعبك ولنفسك لا تخضع ولا تخنع فأنت حر.

أما أن تلتحق بأهلك يتظاهرون من أجل الحرية لتكون سيدا في وطنك أو تختار التكاسل والخنوع فتكون عبدا عند سادة البلطجة الميليشياوية يستغلونك لمآربهم..

قوى الطائفية والفساد تواصل عبثها السياسي وخطاب التضليل مع جرائم الإفساد وإرهاب الناس ومحاولة ابتزازهم. استعدوا للحظة الرد الحاسم لإنهاء خبثهم!

مهمتكم شبيبتنا الحرة الواعية عقد الاتصالات والتحشيد للحظة الرد ولا يوجد مجال اليوم للتقاعس والتذرع بل العمل بأعلى همّة لكي يدركوا أنكم لستم لقمة سائغة!

لكل حراك شعبي خططه التي تتطلب المراجعة والتدارس ثم المواصلة. وهذا ما يجري يوميا ثم المتابعة بعزيمة مضاعفة في كل جمعة.. مستمرون حتى الانتصار!

وعادت قوى الطائفية لتمارس هواياتها في صراعات تخادع بها جمهورها الخاضع لقسمة المحاصصة! لا تتركوا لها فرصة التقاط الأنفاس وواصلوا ضغطكم النضالي…

التالي هي لحظة الردّ على التغافل المتعمد وضد المناورة والتسويف

حين ترفض الحكومة الاستجابة لمطالب شعبها تسقط شرعيتها. ويصبح من الواجب التحول بالحراك السلمي من المطلبية المردودة بخيبة الى فرض إرادة التغيير..

لقد طالبتم بحقوقكم طوال 13 سنة وتظاهرتم وانتفضتم ولكن حكومات الفساد الطائفية ردتكم خائبين و عدَّت نهبها غنيمة وقتلها ثأرا. فماهو ردكم وقراركم؟

منح حكومة الطائفية والفساد فرصا مضافة خطيئة والظن أو التوهم أنها ستستجيب للمطالب من دون ضغط الشارع هو تضليل ومخادعة للجماهير. يجب صياغة خطة ضغط تحقق التغيير…

أسلوب صياغة المطالب وإدارة الحراك المدني السلمي يبقى بحاجة للتطوير على وفق كل مرحلة فيه؛ بما يؤدي لتفعيل تأثيره على السلطة وفرض إرادة الشعب..

يخشى بعضهم من نداء تغيير النظام مع أنه يدرك أن هدف الحراك الشعبي هو الانتقال من نظام فساد طائفي إلى نظام مدني ديمقراطي. تلك سلبية معطلة يجب أن تنتهي عند بعض عناصر الحراك المدني..

يجب تطوير الهبة الشعبية فقد انتهى فصلها المطلبي إلى لا شيء سوى الخيبة ونظام الفساد مازال يناور ويواصل جرائمه. المطلب هو تغيير النظام الطائفي.. لا تركنوا لذا الأساليب فالتغيير يتطلب تنويعا في الأداء وتحولا فيه..

أسوأ أداء لبعض الناشطين أن يوهموا الناس بأن تغيير الوجوه سيأتي ببديل بينما سبب البلاء باق وسيعزز ابتزازه بأقنعة جديدة. يجب تغيير النظام أولا

من المعيب لساسة يشاركون في هبة الشعب ضد الطائفية فيما يلجمون محاولات التغيير ويطالبون بالاكتفاء بوضع آلام الناس على طاولات المفسدين لتموت هناك

أفضل ما يخدم نظام الطائفية والفساد أن بعض الساسة يكتفون بإدانتهم ثم يضعون مطالب الناس على طاولاتهم ويعودون أدراجهم.ليضيفوا مزيد إحباط للشعب!

معاً وسوياً نتجه إلى ساحات الحرية.. معاً وسوياً تهدر حناجرنا بمطالبنا العادلة

معا وسويا نتجه إلى ساحة التحرير لنؤكد بإصرار وثبات مطالبنا العادلة في تغيير شامل يحترم حقوقنا ويحمي حرياتنا وإنسانيتنا. لا تردد وإلى أمام!

يريدون الالتفاف علينا ولكننا انتفضنا ونقولها لهم: ردوها علينا إن استطعتم أيها الجبناء الطائفيون

معاً وسوياً، كلنا في جمعة الرد على المماطلة والتسويف والقمع والبلطجة

ألا يحق لكم تسميتها جمعة الغضب

إدانة التهديدات وأعمال البلطجة والابتزاز والتضييق تجاه التظاهرات العراقية

حملة من أجل توفير الحماية العاجلة التامة والبحث في حلول نوعية لأزمة اللاجئين

إدانة الاعتداءات العنصرية على اللاجئين ومخيماتهم والمطالبة بحماية قانونية تامة واحترام حق اللجوء

التظاهرات تتنامى حجماً ونوعاً.. العراقيون يتلهفون ليومهم بجمعة الغضب

لقد قرر الشعب تطهير مجلس القضاء وقد حانت لحظات  وقفة الحسم

ندين محاولات قمع الحريات ومحاصرة الأنشطة المتنوعة لانتفاضة تموز العراقية

نداء من أجل الاستعداد لجمعة التحدي من أجل دولة مدنية..عدالة اجتماعية

مستمرون حتى الانتصار الأخير والحصول على كامل المطالب

في جمعة الإنذار الأخير، شبعنا خطباً وحان أوان التحول لحراك يحقق التغيير

ساندوا مطالب الشعب العراقي – أرفضوا ألاعيب الثورة المضادة

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *