تظاهراتنا ليوم الجمعة من أجل الانتصار للعدل والسلام واستعادة حقنا في بناء عراقنا الذي نريد

مستمرون

تظاهراتنا ليوم الجمعة 13\11\2015 من أجل الانتصار للعدل والسلام واستعادة حقنا في بناء عراقنا الذي نريد

التجمعات في
ساحة التحرير وأيضاً بشكل رئيس في ساحة الحسين قرب جسر الطابقين\\الجادرية \\ أمام بوابة المنطقة الخضراء \ الرقطاء في برامجها وسياساتها، بوابة لصوص بغداد الجدد؛ نلتقي على تمام الساعة الثالثة عصراً؛ موعدنا مع صرخات ضمائرنا الحرة مع استقلاليتنا إلا من الانتماء لأنفسنا والوطن.. لن نخذل إنسانيتنا ووطنيتنا وصادق عهدنا لأنفسنا، نحن الشعب الذي يصنع وجوده ولا انكسار بل انتصار

Iflag333333333333333333

إليكم أيها الأحرار نداء بصرخات الثكالى والشهداء واليتامى والفقراء
إليكم النداء من أجل وقفة تعيد للميزان إنصافه حقوق العراقيين
إليكم النداء من أجل أن نكون صوت الحرية والانعتاق والتغيير نحو غد يستحقه العراقيون
إليكم النداء يتوجه إلى ضمائركم الحية وإلى عقولكم الحصيفة السديدة في قرارها، فلا تماهل ولا تكاسل
بل
حيوية وحراك ثابت الجنان واليقين من أنّ اتساع جموعنا هو الطريق البديل الكفيل بإحداث التغيير المنشود

لا يأس
لا قنوط
لا إحباط
ولا انكسار

ها هم أبناء الوطن شيبا وشبيبة ونساء ورجالا يتعاضدون ويتكاتفون ليرصوا الصفوف من أجل الحلم الذي بات واقعا في أننا لم ولن نتراجع عن حقوقنا وعن تقرير مصائرنا في بناء عراق جديد يليق بنا

نلتقيكم وأنتم الأبهى عنفوانا وحراكا حيويا حتى نحقق الهدف في التغيير السلمي النوعي الشامل

لم نمل ولن نكلّ.. نحن مستمرون وسنواصل نضالنا السلمي، مدركين أن خيارنا المتمسك بالسلمية في حراكنا هو بديلنا الأغنى وعيا والأغنى في تدريبه قوانا والمشاركين معنا على إنهاء خطاب العنف، خطاب الاقتتتال، خطاب الإكراه وإلغاء الآخر والمجيئ بخطاب بديل نوعيا هو خطابنا وهدفه في تحقيق السلم الأهلي

نحن لا نلهث وراء حال انقلابي متعجل ولا نستغل أساليب عنفية انقلابية لأن ذلك لن يأتي ببديل ولا بحل بل سيأتي بدوامة عنف جديد

لهذه صبرنا طويل وتمسكنا أعمق وأبعد بالحراك المدني السلمي

لأننا في أثناء حراكنا ندرب الجميع على القادم الجديد على مرحلة تعميد السلم الأهلي وإحلال السلام الاجتماعي نهائيا وبلا منقصة أو مثلبة

لا تخشوا ولا تقلقوا من طول مدة لأشهر أخرى لكن اطمئنوا إلى أن ما يأتي به حراكنا هو البديل الأنجع وهو الحل

صبرنا له غاية ستتجسد بمنجز نوعي يحقق العدل والإنصاف وينتقل بنا إلى مرحلة البناء والتنمية والتقدم والإنسان الحر السعيد

لهذا نريدكم معنا في مدرسة نضالية تتمسك بالسلام وترفع راياته الناصعة البياض عاليا لتكون هي شموس الآتي مما نسعى لتلبيته وتحقيقه والوصول إليه

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *