ليس نداءً مباشراً مني بل من عراق بات يئن من تحويله لماخور فساد من هبّ ودبّ

إلى بنات بغداد.. إلى أبناء بغداد
لا نداء مباشرا مني إليكم هذا الأسبوع
إنما هذي اسئلة بصيغة صرخات أطلقتها ساحة التحرير وميادين الحرية بكل المحافظات.. صرخات تستقذر استرخاءكم على حصران الاغتصاب ونهب كل شيء فيكم بلا ردود منكم…!!! إذن فاقرؤوها علّكم ترون فيها ما يحرك ضميراً ويدفع إلى تفعيل ما نام عن حقه ومن نام عن كرامة مهدورة
نصب الحرية وساحة التحرير ينتظرون فعلكم يوم الجمعة 18\12\2015 على تمام الثالثة

 عيب على كل عراقية وعراقي يجد كل هذي الجرائم بحقه ونداءات ساحة التحرير تستصرخ مستغيثة ولا من يملأ الساحة وشوارع بغداد ..  عندما تمتلئ الساحة والشوارع بملايين أهلها لن يبقى لمافيات وميليشيات مهما كبرت فرصة حراسسة الفساد حينها مباشرة ستنحاز للشعب
 tahreer03
لا نداء مباشرا مني إليكم هذا الأسبوع
فجنبات ساحة التحرير تصرخ بوجوهكم، تصرخ فيكم في ضمائركم وأنفسكم
أين أنتم من أنفسكم!؟ أين أنتم من حقوقكم!!؟ أين أنتم من كرامتكم!!!؟
أين أنتم من ردّ الاعتبار لوجودكم!!!!!!!؟
هل مازال النعاس يهدهد رؤوسكم على وسائد اغتصاب كل عزيز فيكم!؟
ألم يصحُ الضمير؟
ألم تصحوا جميعاً؟ أو على الأقل بعضكن وبعضكم؟؟؟
 
أين الأحرار.. تراهم من عجبٍ، يكتفون بقراءة النداءات ويمرون بها كما يمرون على هامشيات ما تكتبه جرائد المفسدين!!!؟
لماذا لا تساهمون في إيصال النداءات!!!؟
لماذا تستحون من مشاركتها وإبداء الرأي فيها ونقلها إلى من ينبغي أن تصل إليه!!!؟
أتستحتون من وجود نداء لحماية الشرف والقيم الإنسانية السامية فيما لا تستحون من العهر العلني الجاري في اغتصاب العراقيات والعراقيين ووجودهم وحقوقهم وكرامتهم!!!!؟
صرخات نصب الحرية سمع صداها القاصي والداني في كوكبنا
الجاليات تمور وتحترق لانفجارات الشمس السومرية غضبا مما جرى ويجري
وبنات وأبناء أتباع الديانات ينتشرون هائمين على وجوههم من فرط عذابات بلا منتهى وأنتم شركاء في الجريمة بحقهم وحقكم قبل ذلك
وبنات وأبناء الشهداء من اليتامى والنازحين في كل اتجاه يضيعون وأنتم شركاء في التضييع بصمتكم وسكوتكم وسلبيتكم
لا شعب ينتظر بناء بلاده وبيته من شعب آخر .. السياسة ليست خاصة بمن يديركم فسادا وإفسادا بل السياسة تشملكم جميعا بموقف منتظر مرتجى من كل فرد ليقول أريد بناء عالمي أنا لست عارا ولا مشلولا ولا سلبيا بل إنسان يعمل وكل بحجم طاقته ولكن بلا سلبية
اليوم البناء يبدأ بطرد المفسدين المجرمين المضللين ممن ارتدى جلابيب القدسية الزائفة باسم الله وباسم الدين.. ولا وجود لنواب لله على الأرض ولا  قدسية لقطعة قماش بزِّيٍّ من أزمنة الكهوف السود المظلمة
انظروا لأحوالكم
 
أخواتكن وأخوتكم من ناشطات وناشطي الحراك المدني يواصلون الهبة الشعبية
 
وما من ناصر غيركن وغيركم
 
إن لم ينزل الشعب عن بكرة أبيه وأمه لن يتغير الحال
 
سيسوء أكثر
 
ستجدون مهالك لم تروها في كل شدائدكم ولم ولن يراها شعب سواكم
 
من يركن للإذعان لقبول أجر الاستعباد والإذلال،
ومن يركن لتبرير جرائم اغتصاب حقوقه حتى في أعز ما يملكه، كرامته ونفسه،
من يركن لقبول الجريمة لمجرد أن المجرم يرتدي جلابيب الأزمنة الغابرة يقدسونها بزعم رمزها للدين وللمقدس زوراً وبهتانا،
من يركن للتضليل وللبلطجة بلا توظيف لعقله،
 
من يخضع ذليلا لكل ذاك،   لا يمكن أن يتحرر يوما وحتى لو ساهم الآخرون بتحريره فإنه سيكون سببا في جرائم أخرى بحق نفسه ووجوده وياوصل عيشه عبدا ذليلا
 
الحرية واستعادة الحقوق تبدأ من استخدام العقل ومن انتفاض الضمير ومن الوقوف بوعي وصلابة بوجه الفساد والمفسدين
 
هذي ساحة التحرير مفتوحة للشرفاء قبل أن يدنسها هي الأخرى المفسدون بقاذورات أضاليلهم
 
من يريد إجابة صرخات الحرية ويخرج من أجل حقوقه عليه أن ينزع عنه أثواب الدجل والتضليل ويقف بوجه مَن زيَّف الحقيقة
 
 
صرخات أبطال التمدن والتحرر والسلام بساحة التحرير هي
 
أولاها: انسحبوا من ميليشيات العنف والاحتراب الطائفي المختلق المصطنع فأنتم عندها لستم سوى قرابين لزعمائها وجرائم فسادهم
وثانيها: انسحبوا من لعبة أحزاب الطائفية وتضليلها فأنتم عندها لستم سوى أرقام في حصص ومغانم وأملاك بلا جهد سوى تضليلكم والقشمرة عليكم صحكاً على سذاجتكم
وثالثها: انسحبوا من مؤسسات خدمة مصاصي دمائكم وثرواتكم وأموال اليتامى والفقراء فأنتم فيها بقرا حلوبا لخزائن السراق الناهبين
ورابعها: انزلوا إلى الشوارع والميادين والساحات .. اتحهوا إلى ساحة التحرير فأنتم هنا تستعيدون أنفسكم وتحتفون بإراداتكم تنتفض للحرية والتطهر وإنهاء الجريمة والاستعباد
وخامسها وسادسها وسابعها: أعلنوا العصيان المدني حتى تكنسوا الزبالة التي تحكمكم وتتحكم بمصائركم وبقوائم اغتصاب حقوقكم وقوائم اغتصاب وجودكم
 
كفى ولعنة على من يخدم زبالة الفساد والطائفية ويوقد نيران جرائمهما لإرهاب العراقيين من الفقراء والمسحوقين
كفى ولعنة على من يقبل الذل والاستعباد ويوفر فرص استمرار الجريمة والمجرمين
 
هل فشلتُ في استنهاض تلك الملايين المستغلة المستعبدة المبتلاة!!!!!!؟
 
إذن لتكن صرخاتكم أنتم نساء ورجالا صرخات أنفسكم وضمائركم سببا للنزول ولو مرة لتقولوا إن الذي يجري ينبغي ألا يستمر
وأن نوقفه بأنفسنا بسواعدنا وبحناجرنا
 
بلى الآن اعترفوا سبقتكم الشعوب في تقرير مصائرها
 
ولكن لا تتخلفوا أكثر فتصيروا كما يراد لكم نعاجا كما قرابين وأضاح لأعياد المفسدين!
 
كفى واخرجوا بصوت جديد يصلكم من قلب التاريخ لزمن المدنية وجذورها السومرية
 
انزعوا عنكم ثيابا ليست سترا بل فضيحة وعلامة على جرائم العبث بكم
 
انزعوا عنكم ثيياب سبات طال وامتد حتى باتت الشوارع تعج بثمار الإفساد
 
كفى وكفى وكفى
 
أين أنتم وساحة التحرير بدأ الفاسدون الأوباش وقاذورات زمننا يأتونها جهارا نهارا
 
من لا يتجه إلى ساحة التحرير
 
شريك جريمة تدمير العراق واغتصاب بناته ورجاله علنا جهارا نهارا باسم الدين
 
كونوا قدر الرد على ذاك القبح والوساخة والعهر وحجم ما عاث فسادا في البلاد
 
تلكم كلمة الساحة وصرخات النصب
 
فإذا كان النصب تكلم
 
فلماذا لا تتكلمون!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟
الحراك لن يحتاج منكم لكلمات ورؤى فلسفية بل لوجود بأنفسكم واهتفوا بغضب كفى كفى للطائفية للفسد للإرهاب.. فبهذا الهتاف والغضب تنتصرون مرة وإلى الأبد ويعاود بيتكم العراقي زاهيا
ولات ساعة مندم

...

3 آراء على “ليس نداءً مباشراً مني بل من عراق بات يئن من تحويله لماخور فساد من هبّ ودبّ”

  1. اعتقد ان هجرة اغلبية الطبقة الوسطى المثقفة من العراق كان له الاثر في التحشيد للتظاهرات فهم من يحفز ويلهب مشاعر الجماهير البسيطة التي جل همها كيفية الحصول على لقمة العيش وتدبير الامور الطبية والادوية التي اصبحت هما اضافيا للجماهير كما ان التعمد باستنزاف طاقة الجماهير والاصرار على خروجهم المتكرر لممارسة الزيارات المليونية والسير لادائها ولعدة مرات استنزف طاقة الجماهير البسيطة بحيث انهم لا يستطيعون من ان يخرجوا للتظاهر وهم استنزفت طاقاتهم لاداء مراسيم الزيارات كما ان احتلال داعش لمدن عراقية تعادل ثلث مساحة العراق وتدهور الاوضاع الامنية انعكس على الاحجام عن الخروج للتظاهر كذلك فان تكرار حالات الخطف والاغتيالات والاعتقال والتعذيب للناشطين كان سببا اضافيا لتخويف الجماهير من الخروج للتظاهر .

    1. صديقي الفاضل العزيز، ايها الوطني الناشط بحراك شعبي مميز، أحيي جهدك التنويري واثره المهم ونحن معا وسويا نواصل مشوار إنهاء الظلام المخيم على كواهل أهلنا فنزيل الجهل والتخلف والمرض لنمضي جميعا في ذات الطريق ، طريق التحرر والتقدم الاجتماعي والسلام.. دمت للخير ولكل ما يصف أوضاعنا بدقة فيكشف معالم الخطى التالية .. شكري أيضا لوجودك بهذا الفضاء من الألواح السومرية الجذور المعاصرة المعالجة

  2. أليس غريبا” أن يتم دعوة الأنسان عبر نداء أو رسالة لتلبية نداء إنقاذ الوطن !! أليس غريبا” أن يعطي الأنسان ظهره لمأساة أهله وناسه !! أليس غريبا” أن يبقى العراقي متفرجا” على فواجع واحداث وطنه التي هزت العالم وكأنه غير معني بما يدور !! هل هو التراجع في الوعي والثقافة أم هو الروحانيات والهويات الفرعية التي أفقدت الإنسان روح المواطنه ؟ وهناك مثل قديم .. المايسوكَه مرضعه سوك العصا ماينفعه !!وهل كانت التظاهرات التي تخرج في الخمسينات والستينات وحتى السبعينات بعد نداء أوبموافقة الزمر الحاكمة ؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *