بيان للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية بشأن استفحال بث خطاب الكراهية باستغلال المساجد

ألواح سومرية معاصرة ينشر بيان التجمع العربي لنصرة القضية الكردية بشأن ظاهرة بث خطاب الكراهية والتحريض على العنف. وفي أدناه نص البيان:

أوردت الأنباء خبر انتشار ظاهرة تُنذر بمخاطر جمة على المجتمع الكوردستاني، تمثلت في استفحال ممارسة عشرات من أئمة الجوامع وخطبائها لبثّ خطاب الكراهية والاستعداء والحقد والحض على الوقوف بوجه مؤسسات الدولة والمجتمع المدني وتكفيرها..

لقد استغل نفر من شراذم مشوهة تحمل خطابا تكفيريا وتستند إلى مرجعية أحزاب الإسلام السياسي وتمترسها خلفها استغلالا لفسحة الديموقراطية وحرية التعبير لاختراق المجتمع وبث ذاك الخطاب المرضي.. ولقد رصدت المؤسسات المعنية التحاق شبان مضللين بدواعش الإرهاب بسبب من تلك الخطب والمحاضرات التي مافتئت تحتمي بحصانة رسمية أو بدعم وغطاء من جهات تستغل نفوذها أو مرجعية أحزابها الإسلاموية العاملة.

إننا إذ نقف مع المجتمع الكوردستاني وطابع تفتحه وتحضره وخطاب التمدن والتنوير ومنطق العقل العلمي المستند إلى دستور مدني وقوانين تحترم الإنسان وقيمه السامية النبيلة، نشد على أيادي الجهات الرسمية والمدنية في جهودها لرصد تلك العناصر التضليلية الشاذة وقطع الطريق على ممارستها وما ترتكبه من حض على الجريمة وعلى خطاب الكراهية ونتضامن مع جهود التنوير عبر منابر إعلامية وثقافية وعبر تنقية المؤسسة الدينية من عناصر مرضية تحاول اختراقها والتصرف تجاهها بحزم وحسم كي لا تتحول إلى مصادر إشعال الحرائق والتخريب، تحت أية مظلة كانت. وسيكون من الضروري بهذه المناسبة التذكير بأهمية تحديث المناهج الدراسية وأرضية إعداد الخطباء ومتابعة أنشطة تلك المؤسسة بما لايسمح بالانحراف والتضليل..

الأمانة العامة

التجمع العربي لنصرة القضيةالكردية

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *