العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فتكاً بالإعلاميين والصحفيين

ألواح سومرية معاصرة تنشر بيان المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الإنسان وهذا نصه:  ” وسط انفلات أمني يتفاقم يومياً ، عاد العراق ليتصدر قائمة الدول الأكثر خطراً وتهديداً وفتكاً بالصحفيين منذ الحرب العالمية الثانية وحتى يومنا هذا ، فلقد ارتفع عدد ضحايا الاغتيال ممن تمت تصفيتهم على أيدي مسلحين مجهولين إلى (437) ضحية .. !

وفي وقت لم تفعل الجهات الحكومية المسؤولة أكثر من عرض مشتبه بهم ، لم يجر لا الكشف عن المجرمين القتلة ولا الحد من تلك الظاهرة ، ظاهرة التصفيات الجسدية والعنف الدموي الأبشع .

وكان آخر الضحايا مراسل ومصور بقناة الشرقية هما كل من  سيف طلال وحسن العنبكي اللذين قتلا في تغطيات المشاهد العنفية المسلحة بمحافظة ديالى .

إنّ هذا الواقع يدعو إلى موقف شعبي حازم يُجبر الحكومة وأولهم المسؤولون عن الملف الأمني على النهوض بواجباتهم الرسمية مع محاسبة المقصرين واتخاذ الإجراءات القانونية المناسبة في ضوء استمرار الجريمة وتفشيها وتضخم ظاهرة الأعمال العنفية في ظلال انتشار مافيوي ميليشياوي خطير ، أما الحكومة فلم يبق بين يديها ما يمكن أن تتلاعب به تضليلا وتغطية وتستراً على مجريات وقائع يعيشها يومياً المواطن المغلوب على أمره في ظل تلك السلطة (المحاطة والمدعمة من المليشيات المسلحة المشاركة في الحكم والمهيمنة على بعض الوزارات المعنية ومنها في وزارة الداخلية ) بسطوتها الميليشياوية قد بات الأمر يتطلب موقفا دوليا رسمياً من المنظمة الدولية ومنظمات الاتحاد الأوروبي ومنظمات حقوق  الإنسان كي تلزم الحكومة بالالتزام بمسؤولياتها أو الاستجابة لمطالب الشعب في بديل يُنهي سبب الجريمة المركبة الشاملة ممثلة بثالوث الطائفية ، الفساد ، الإرهاب .

إننا إذ ندين هذه الجريمة النكراء والأخيرة منها بشكل خاص ، نطالب بالكشف عن كامل مفردات مسلسلها و وقائعه الجنائية  وعن كل من يقف وراءها وإيقاع أشد العقوبات بحق مرتكبيها وإن تخفى بعضهم وراء الحصانات التي تمنحها لهم السلطات وسطوة ميليشياتهم .

كما ندعو المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المعنية للتدخل العاجل إنقاذاَ لهذا الشعب المبتلى بسلطة أهملت كل أوضاعه وحقوقه ومطالبه وعدم كشف قوى الجريمة والنهب والسلب والتصفيات .

نثق بصحفيينا وبموقف جدي لنقاباتهم ومنظماتهم للتصدي لما يجري من جميع الأطراف المسؤولة بشكل مباشر وغير مباشر عما جرى ويجري من جرائم استلبت الحقوق وباتت تطاول وجود الناس وحيواتهم مباشرة .

الخلود للشهداء والخزي والعار للمجرمين ومن يتستر عليهم .

15 \ 01 \ 2016                                        المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الإنسان

 الموقعون :

1 – الجمعية العراقية لحقوق الإنسان / بغداد

2-  الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان / بغداد

3-  منظمة حمورابي لحقوق الإنسان / بغداد

4-  جمعية الرافدين لحقوق الإنسان في العراق

5-  رابطة مدربين حقوق الإنسان / بغداد

6- الجمعية العراقية للمتقاعدين / بغداد

7- منظمة راستي لحقوق الإنسان / العراق

8- المرصد السومري لحقوق الإنسان / هولندا

9- الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق / هولندا / أربيل

10- منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان / ألمانيا – اومريك

11- الجمعية العراقية لحقوق الإنسان / أمريكا

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *