إدانة جرائم العنف التي تتعرض لها المرأة في ظل ثقافة التخلف وبقايا العادات والتقاليد المرضية

أوردت الأخبار نبأ جريمة جديدة، كانت ضحيتها مجدداً، فتاة أيزيدية. إذ ارتكب ابن عمها جريمة قتلها وسط حفل زفاف بمدينة هانوفر الألمانية، وذلك بذريعة رفضها الزواج به، بعد أن كان (حجزها) على وفق منطق العادات والتقاليد التي تمسك بها وعائلته التي حرضته على تلك الجريمة النكراء. لقد سقطت المغدورة طالبة السنة الأخيرة بكلية الهندسة الآنسة شيلان بسو (22 عاماً) ضحية تلك الجريمة البشعة؛ بيد ابن عمها الذي أراد أن تكون زوجته كرهاً!

لقد كنا أكدنا في المرصد السومري دوما، ضرورة تعزيز النضالات ضد قيم العنف الذي وقع ويقع على المرأة، بسبب العادات والتقاليد العشائرية المتخلفة، ذاك الذي تسبب في مقتل مئات وربما آلاف من النسوة البريئات لمجرد إخضاعهنّ لقيم التخلف السائدة؛ وأطلقنا مراراً نداءات لتعزيز الاهتمام بثقافة التنوير ونشرها في الوسط المجتمعي بخاصة مع تقدم المجتمعات المحلية نحو حال من التصدي الناضج والواعي لما يجابههم من مشكلات بسبب تلك النظرة الدونية، كما حصل مع جهود استيعاب المحررات من جريمة الاختطاف والاغتصاب التي طاولت بنات الوطن في المعركة مع قوى الإرهاب وأوباشه.

إننا في وقت ندين تلك الجريمة ونطالب بتقديم من وقف وراءها، مساهمةً وتحريضا للقضاء، فإننا في الوقت ذاته نجدد النداء إلى كل قوى التنوير والنضال من أجل إنصاف المرأة وتلبية مبدأ المساواة وتحريرها من القيود التي تستعبدها وتذلها في ضوء بقايا التقاليد المرضية التي عفا عليها الزمن، نطالبهم جميعاً بخاصة منظمات النساء وبمقدمها رابطة المرأة العراقية للتصدي لمهام التنوير مستثمرين الواقع الأوروبي الإيجابي في المهاجر التي نحيا بها، لمحو تلك الرؤى والقيم السلبية الوبائية، ولإنهاء سلوكيات العنف بكل أشكالها التي تصل إلى حد جرائم القتل الهمجية!

الرحمة والذكر الطيب لشهيدة الدفاع عن حقها في الحياة الحرة الكريمة، ضحية أمراض التقاليد البالية؛ والخزي والعار لمجرم عشعش في عقله منطق الجهل والتخلف الاجتماعي ولكل من كان معه في جريمته من حَمَلَة قيم الجهل والتخلف.

ولتنتصر ثقافة التنوير والحرية بين أوساط بناتنا وأبنائنا في المهاجر وفي مجتمعاتنا المحلية، بفضل إرادة التغيير والتمدن وبفضل قوى التنوير المدنية المتنامية.

المرصد السومري لحقوق الإنسان

جمعية البيت العراقي في لاهاي \ هولندا
رابطة الكتّاب والفنانين الديموقراطيين العراقيين في هولندا
البرلمان الثقافي العراقي في المهجر
رابطة المرأة العراقية في هولندا

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *