البرلمان الثقافي العراقي في المهجر ينعى قامة المسرحين العراقي والعربي فنان الشعب الأستاذ يوسف العاني

ألواح سومرية معاصرة تنشر نعي البرلمان الثقافي العراقي في المهجر ينعى قامة المسرحين العراقي والعربي فنان الشعب الأستاذ يوسف العاني

 

عقود تسعة حملت شخصية يوسف العاني من المدينة الفراتية إلى العاصمة بغداد لتنثره رحيق أزاهير للجمال وقيم الفكر التقدمي بين حواري المدن والقرى ويصير على مدى أكثر من سبعة عقود قامة مسرحية سجلت واقع العراقيات والعراقيين بواقعية لامست الأفئدة والضمائر فصارت مصباح تنوير دائم الإضاءة…

الدرامي المسرحي العربي الذي أبدع أول عمل مسرحي بقوانين اللامعقول وغمطه النقد حق الريادة، يغادرنا اليوم في مشهد تراجيدي (عبثي) بالمهجر بعد أن تمسك بالوطن وتشبث بخشبة المسرح مقارعاً كل الحواجز والعقبات…

يرحل اليوم عنا، من كتب للفقراء، للمرأة، للشبيبة ولهموم الوطن والناس جميعاً.. يرحل تاركاً إرثاً مسرحيا يشكل مكتبة مهمة رئيسة الأثر في توجيه مسار السفينة وسط عواصف وأعاصير هوجاء..

رحل فنان الشعب العراقي يوسف العاني وعينه على الوطن بل على أوطان وشعوب تمزقها الصراعات المصطنعة ووباء الظلاميات الذي يكاد يتفشى محاصراً مسرحنا التنويري، محاولاً إطفاء مشاعله…

يرحل فنان الشعب وهو يثق بورثة المسرح الذي ساهم بصنعه وكان عموده الشامخ ونخلته العراقية الأصيلة، يرحل وهو يثق بإرث أكيتو الشامخ الباقي في أنفس مسرحيينا…

تبقى وأنت الشخصية المسرحية وهج الإبداع، تبقى ايها الشخصية الثقافية الوطنية وهج مسيرة  دمقرطة الحياة وصنع أنوار المحبة والتسامح والتعايش السلمي ومسيرة التقدم والتنمية البشرية…

العزاء فيك أنك تبقى خالداً باقياً في أنفس المسرحيين العراقيين والعرب بل في أنفس العراقيين جميعا وهم الذين وردوا منابع الماء صافية منك وفيك يانخلة الوطن.. أنت لا تعود جسداً غادرنا بل روحاً مقيمة في الوطن وأثراً بهياً مشرقاً

اللجنة التنفيذية للبرلمان الثقافي العراقي في المهجر

تشرين أول أكتوبر 201610

 

 

للاتصال بالبرلمان الثقافي العراقي في المهجر يرجى استخدام هذا البريد الألكتروني

info@somerian-slates.com

 

 

 

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *