لقاء متلفز مع الدكتور تيسير الآلوسي بشأن معركة الموصل وتأمين أهالي المدينة وأطيافهم

لقاء متلفز عبر السكايب مع قناة الآرامية والإعلامي السيد وسام رسام في تغطية مهمة لمجريات الحدث في معركة استعادة الموصل وتحرير أهلها بأطيافهم من استعباد قوى الإرهاب الظلامية  المتوحشة.. والحديث عن طابع المعركة والمنتظر منا جميعا لتأمين حيوات الناس ومستقبل المدينة ومنع التغييرات الديموغرافية و\أو الاعتداء على أطيافها بخلفية تطلقها عناصر مضطربة مشحونة أو محتقنة طائفيا.. تجدون رابط اللقاء المتلفز مع الدكتور تيسير الآلوسي في أسفل هذا الموجز

معركتنا ليست مقصورة على طرد الشراذم الإرهابية بل تتسع لتكون انتصارا للعقيدة الوطنية في العراق الفديرالي على منطق التخندقات الطائفية .. وعليه فالمعركة لن تقف عندحدود الإرهابيين وإنهاء وجودهم وإنما ستأتي مرحلة مهمة تتمثل في استعادة وجود وطني وسلطة وطنية لا تسمح بانتهاكات وانفلاتات أمنية.. إنها معركة استعادة احترام التنوع والتعددية في المجتمع العراقي.. وطبعا لابد أن تكون معركة موازية لاستعادة الأرض هي معركة نشر ثقافة الإخاء والتسامح فالمعركة بين الشعب العراقي ودولته الوطنية المنشودة ضد كل من يريد للعراق  التشظي والتمزق والتخندق بعدائية لا تخدم أي طرف من أطراف وجودنا الوطني بكل المكونات والأطياف.. ومن الأمور المهمة التوكيد على كوننا لا نحتفل بالحرب ولكننا نحتفي بانتصار الإرادة الوطنية لتأمين حيوات الناس وحرياتهم وحقوقهم كافة بلا استثناء… وفي اللقاء هناك تفاصيل تتعلق بشؤون ميدانية وضمان حيوات المدنيين وموضوع تأمين الثقة بين مكونات المجتمع كون الموصل تتسم بوضوح حتى يومنا بالتعددية وبنسب كبيرة مع التصدي لموضوع إعادة الإعمار ماديا وروحيا إلى جانب احترام مواقف الآخر وإن بدت أحيانا بصورة متشنجة بسبب ما وقع من مجازر دموية ومن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق المكونات… إليكم اللقاء المتلفز مع قناة (ِABN ) مع التحية والتقدير  لكل تفاعلاتكم بالخصوص فهي تداخلات ستضيف وستؤكد الموقف الوطني والوصول إلى أتباع الديانات والمذاهب وتطمينهم إلاى وحدة النسيج وتلاحمه بخطاب الإخاء والتعاضد والتآزر وقيم التسامح كافة بما يخدم مستقبل وجودنا عراقيا كما كان عبر آلاف السنين والأعوام وكما كان عبر مائة عام من وجود الدولة العراقية وتطلعات أبناء الشعب ووعيه وإدراكه… كونوا هنا بتداخلاتكم ومؤازرتكم للتوجه الوطني الإنساني واحترام كل أطياف شعبنا وحقوقهم وحرياتهم بعيدا عن التخندقات والتقوقع على استيلاد كانتونات لن تحمي أحدا بقدر ما ستهدد الجميع..

للاطلاع على المقابلة التلفزيونية ومشاهدتها مباشرة يرجى التفضل بدخول هذا الرابط

https://www.youtube.com/shared?ci=v1Rv7sncBKc

 

 

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *