في اليوم العالمي للغة الأم رعاية لتجنب أيّ مشكلة واختراق مرضي وتعزيز لأنسنة وجودنا بسلامة

رعاية اللغة الأم والتعلم بوساطتها يجسد حلا لتجنيب الناطقين بها من كل مشكلة محتملة وإبعاد فرص أي اختراق مرضي وتعزيز لأنسنة وجودنا بسلامة على اساس احترام التعددية اللغوية بعدها التعددي المتنوع ثقافيا.. وبهذه المناسبة الأممية أكتب هذا النداء إلى كل المعنيين بقضية اللغة الأم كي ينهضوا بمهامهم المباشرة درءا للعابثين في المياه العكرة وإبعاداً لشرورهم وما يتعمدون تفويته.. ولنكن مع احترام هويات الآخر بتعددية المشهد الإنساني وألسنة خطاباته الروحية الثقافية .. شكرا لتفاعلاتكم الموضوعية

اليَوم العالَمي للُغة الأُم International Mother Language Day

long.day2_

تعتز الشعوب والأمم بلغاتها، فهي ليست مجرد وسيلة تعبير عن حاجات بل تمثل أبرز محددات الهوية، والتعبير عن الخصوصية الثقافية في إطار تجسيد وجودنا الإنساني متعدد البصمات والهويات. ومنذ 1999 اتخذت اليونسكو في 17 نوفمبر تشرين الثاني قرارها رسميا باعتماد ((اليوم العالمي للغة الأم)) متخذة من ذكرى انتفاضة الطلبة في بنغلاديش مطالبين بالتعليم بلغتهم الأم…

وكان قد اُتخذ 2008 سنة دولية للغات مع الاستمرار ببرامج احترام التعددية اللفوية بخاصة هنا للجاليات والمجتمعات الصغيرة الموجودة بمختلف بلدان العالم ومجتمعاتها المستضيفة وقبل ذلك وبعده احترام اللغات الأم للمجموعات القومية الموجودة في بلدان ذات تعددية وتنوع في بنيتها ورتكيبة مكوناتها..

إن الاهتمام بقضية التعليم باللغات ورعايتها ثقافياً ونشرها وتمكين أبنائها من المعارف والعلوم الأساس بوساطتها هي قضية غشكالية جوهرية جرى الاعتراف بها واتخاذ القرار الأممي بشأنها. وبقي على دول العالم وعلى القوى الحية فيها تعميد تلك القرارات بالعمل المباشر على تطبيق متطلباته.

إن مجتمعاً كالمجتمع العراقي يتركب من مكونات تتحدث العربية والكوردية والسريانية الآرامية والأرمنية والتركمانية وغيرها، ويعد تثبيت احترام هذه الأطياف دستوريا شرطا لاحترام وحدة المجتمع والمساواة بين أبنائه واتخاذ طريق التعايش السلمي والتآخي والتفاعل إيجابا وسيكون من باب أولى أن تتم مهمة الاهتمام والرعاية باللغات المشار إليها سبيلا لتجسيد الاحترام من جهة والعدالة وإنصاف المنتمين لتلك الأعراق والقوميات ومن ثم لاستعادة عراق قمين بكونه مهد التراث الإنساني يوم كانت شعوبه ثرة العطاء غنيته بما يفي عبر تعددية اللغات التي تعايشت قرونا طويلة..

ومثل هذا يعني كل عراقي يحيا في المهجر حيث موضوع الاهتمام باللغة الأم، ومثلهم مجموع أبناء الجاليات بمختلف انتماءاتهم ولغاتهم الأم. ومن هنا فحق ثابت دستوريا وفي لوائح حقوق الإنسان وفي القرارات الأممية المعتمدة النافذة كي يجري رعاية تعلم اللغة الأم مثلما التعلّم بلغة البلاد التي صارت بيتا جديدا ومهجرا للمقيمين من اصحاب الألسن المختلفة.

ولعل الاهتمام باللغات المتعددة هو اهتمام بثقافات إنسانية متنوعة وسيكون تفاعلها سبيلا آخر للتقدم وللتعايش ولقيم روحية سامية يتبادلها بني البشر في مجتمعاتهم الإنسانية ودولهم المختلفة..

لابد من التنبه على أن رعاية تعلم اللغة الأم تمنح قدرات مضافة للعقول وأنشطتها ومنتجاتها وتمنح فرصا مضافة لمفاعلة ثقافات متنوعة لتصب في ثقافة إنسانية غنية ثرة بمصادرها ومنابعها المتنوعة..

إن قضية اللغة الأم تبقى قضية احترام للوجود افنسانية ولطابع وجودنا التعددي المتنوع ببصماته وهوياته ومن دون التأسيس عبر احترام التنوع نصادر الطابع الروحي العميق لوجودنا ونحوله غلى آلات صماء تتحرك برموز وشفرات آلية جامدة بل ميتة..

إن اللغة هي صنوان وجودنا الحي وعنوان كوننا بشر يحيا تفاصيل الأنسنة بسلامة. ومن هنا تتقدم قضية اللغة الأم وترتقي لمكانة مخصوصة يُنتظر تفعيلها بشكل موضوعي سليم..

ففي بلداننا على سبيل المثال كمثال العراق او المغرب أو اي بلد شرق أوسطي آخر لابد من الاهتمام بأكثر من موضوع المعلومات الأساس بمعنى الاهتمام بالدراسات ومؤسساتها بمنجز لغوي ينتمي للغات الحية الموجودة. ومن هنا نؤشر مثل هذا التوجه ثقافيا سياسيا مجتمعيا ومن ثم بمفاصل أخرى أعمق واشمل..

وفي بلدان المهجر ووجود جالياتنا فإن الجمعيات والمدارس والمؤسسات التعليمية والثقافية ما لم تتم رعايتها تبقى بين مسارين أن يسطو عليها ويوجهها طرف مرضي مثير للمشكلات والعقبات أو أن يمضي أبناء المهجر للتحول إلى آلات صماء تتضخم برموز وشفرات لغوية قد لا تمنحهم الثقافة الأنجع في التلاؤم مع قيمهم الروحية الإنسانية السليمة النمو والتفاعل.

ولعل مثال اللغة العربية التي استغلها ضعاف الأنفس والتكوين واندغعوا يمررون أمراض غذاء روحي منحرف بذريعة تعبيرها عن الدين، يبقى مثالا صارخا يوجب علينا البحث عن مؤسسات تشرف عليها قوى التنوير والمعارف والعلوم السليمة لا المشوهة كي تتبنى التعليم بسلامة وتعزز التنمية البشرية بخاصة ببعدها الثقافي الفكري وأنسنة معانيه..

فلنتحد بجهودنا في التعبير الأنجع عن معاني إنسانية تنويرية سليمة في التعامل مع مضمون وأهداف اليوم العالمي للغة الأم.

وتحية لكل الألسن واللغات ومن ينطق بها على أساس من المساواة في الاهتمام والرعاية والتفاعل ولنتقدم بخطانا ومسار تلاقح الثقافات إنسانيا..

 

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *