لقاء د. الآلوسي مع قناة روسيا اليوم بشأن الأزمة بين تركيا وهولندا وانعكاساتها على الانتخابات

التقت قناة روسيا اليوم في برنامجها اليومي بالدكتور تيسير الآلوسي من هولندا والسيد بكير أتاجان من تركيا وقد بدا الممثل الأمين لخطاب الرئيس التركي .. كان اللقاء ساخنا ومرر فيه السيد أتاجان خطابا ربما وقع في إطار النظر الفوقي من طرف بعض المتشددين الترك ممن يحابي نزعة السلطنة لدى السيد أردوغان والتهجم على في لحظات انفعال وتوتر على أوروبا ونظمها فيما قدم الدكتور الآلوسي عرضا للموقف من بوابة تهدئة احوار أسلوبا للتمدن وقيم الديموقراطية واحترام التعددية والتنوع في المجتمع الإنساني  وأبرز اللقاء فرص اللقاء والتحاور التركي الهولندي أو الوقوع أسير الانفعال والتوتر والشحن… إليكم التسجيل الكامل للقاء شاكرا لجميع الذين علقوا مواقفهم الموضوعية الإيجابية السامية

 

 

بشأن شكوى تنوي الدبلوماسية التركية رفعها ضد هولندا أشار الدكتور الآلوسي إلى ضرورة أن يكون الاعتذار ممن انحدر إلى خطاب الشتيمة والاتهامات (العنصرية) وشوفينيتها الفوقية في النظر إلى شعوب أوروبا ونظمها الديموقراطية الراسخة وأشار ايضا إلى أن الخطاب الرسمي والحزبي الهولندي مال دائما للتهدئة وللتعامل على اساس مصالح شعوب البلدين في قراراته وفي خطابه..  وباستمرار ذكَّر الآلوسي الضيف الآخر لضرورة التزام الهدوء والابتعاد عن الانفعال والوقوع بفخ الشتيمة التي وقعت بها الدبلوماسية التركية وباستخدام  خطاب يلبي تطلعات شعوب تركيا والاتحاد الأوروبيوطرح تساؤلا على السيد بكير ما مصلحة شعوب تركيا باختلاق التوتر مع الاتحاد الأوروبي

ربما لم يرد في أسئلة البرنامج أمورا أكثر شمولا للقضية ولكن إجابات الآلوسي حاولت أن تصب في تغطية التصور الأعمق جوهرية والتزاما بالبدائل والمعالجات الأنجع والأكثر سلامة وعمل على إرسال رسائل تهدئة ضمنيا بخاصة في ظروف اليومين اللذين يسلقان الانتخابات من جهة والاحتياط منعا لإذكاء ما أراده الخطاب المحتقن المليء بالشتائم على خلفية الظهور بمظهر الوطنية التي تتسم بها تلك القوى التي تميل لفرض الزعامة والسلطنة على حساب النظم الديموقراطية.. وحاول الناي بالجاليات وخاصة التركية بعيدا عن حقنها بالانفعال والعودة بالوضع إلى أفضل تشغيل لمنطق العقل

في ثنايا اللقاء رفض الآلوسي وصف الشعب الكوردي بالإرهابيين ورد بأن الشعوب تحيا بروح التآخي بخلاف توجهات القوى التي تختلق التخندقات والتمييز وتذكي محاولات إشعال الحروب والفتن وأوروبا التي تستقبل الكورد وغيرهم إنما هو التزاما بمنطق حقوق الإنسان وأن أولئك ما جاؤوا إليها لو كانوا آمنين في بلدانهم ولو حصلوا على حقوقهم وأحرى بألا تتم مطاردتهم بعد أن استبيحوا في بلدانهم، وأوروبا تحميهم من تلك المطاردة الهمجية التي تستلب حقوقهم

إليكم الرابط الذي سجل الحوار المتلفز ما عدا توكيد جاء بتوقيت خرج عن التسجيل أشار به الآلوسي إلى أن الأفضل للجميع قبول التهدئة وفرض خطابها عبر قنوات الحوار والابتعاد عن خطاب العنجهية الشوفيني الفوقي في النظر إلى الآخر وأن الجالية التركية التي تحيا هنا بهولندا ستمارس خطاب العقلنة في إطار العيش المشترك

تفضلوا بالاطلاع ومشاهدة التسجيل الكامل  وبإمكانكم التعليق هنا على الرابط أو في هذا النشر بموقع ألواح سومرية معاصرة

لمشاهدة اللقاء عبر رابط قناة روسيا اليوم ومدته نصف ساعة يرجى الضغط هنا والانتقال للفيديو

بعض التعليقات التي وردت

Jallal Alzubaidi ا.د تيسير الالوسي الموقر..بكل الفرح وانا اتابع لقاءك على قناةRT ..شعرت بصدق بمدى حصافة ونجاعة اللغة السياسية والتربوية المتاءلقة والمتزنة التي تتمتع بها الشخصية الثقافية العراقية التنويرية متمثلة بصديقنا البار البروفسور تيسير الالوسي..
خالص الامتنان والتقدير .ونحو مزيدا من الرقي العقلي الخلاق

*******

راهبة الخميسي سلمت ودمت يادكتور تيسير.
لقاء نوعي تميز به تماسكك وتهذيبك ورزانتك بالتحاور المثالي وبنفس الوقت وللأسف أدان الضيف التركي نفسه بسبب انفعالاته الغريبة.
كان حديثك مهماً نشكرك جداً الله يعطيك الصحة والعافية.👍💐

********

I.A.

دكتور تيسير أنا من المعجبين بشخصكم الكريم جدا ومتابع جيد لكل ما تنشره على صفحتك وأنا الآن أشاهد مناظرتك مع (بكير أتاجان) […..]، وقد أعجبني كثيرا الموضوعية في طرحك وهدوئك واللياقة في الحوار، أتمنى لك من كل قلبي التألق الدائم مع احترامي…

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *