إدانة قرار فصل الطلبة بجامعة القادسية والمطالبة بالعدول الفوري عن القرار وإعادة الاعتبار لهم

أصدر المرصد السومري لحقوق الإنسان  بيانا يدين فيه قرار فصل الطلبة بجامعة القادسية وهم المعتدى  عليهم فيما تُرِك المعتدون بلا محاسبة تحديداً أولئك الذين انتهكوا حرم الجامعة واستخدموا لغة العنف المسلح ولعلة رصاص التوحش على حساب القوانين ولوائح الجامعات ومبادئ حقوق الإنسان التي كفلها الدستور بخاصة حرية التعبير السلمي.. ونضع البيان بين ايديكم بوصفه حملة للتوقيع عليه دفاعا عن الحقوق والحريات وعن حرمة الجامعات العراقية واستقلاليتها بوصف ذلك جزءا من حرمة العراق والعراقيين…سيجري تسليم البيان وجوهر مطالبه بمذكرة إلى الجهات المعنية كما نؤكد وضعه حملة للتوقيع الشعبي الأشمل

لتوقيع حملة الدفاع عن الحرم الجامعي وحقوق الطلبة ورد اعتبارهم بإلغاء قرار الفصل الجائر يرجى الضغط هنا

نص البيان \ نص الحملة للتوقيع

إدانة قرار فصل الطلبة بجامعة القادسية والمطالبة بالعدول الفوري عن القرار وإعادة الاعتبار لهم

في ضوء رفض الطلبة إدخال السلاح للجامعة وانتهاك حرمتها، طالبنا رئاسة جامعة القادسية ووزارة التعليم العالي والجهات المعنية كافة، بالشروع الفوري للتحقيق بأصل القضية. حيث كان ينبغي لمن دعا الشخصية المعنية الانتباه إلى تداعيات تلك الدعوة؛ ومن ذلك واجب التنبيه على حظر إدخال السلاح وأي مظاهر ذات طابع ينتهك القانون وسياسة إبعاد الجامعات عن التدخلات الحزبية الضيقة وتلك التي تتسم بالطابع العنفي الميليشياوي…

إلا أننا وبدلا من تلك الوعود التي ظهرت في تصريحات بعض المسؤولين بالتحقيق الذي يُنصف الطلبة الذين تعرضوا للاعتداء ويعزز من استقلالية الجامعة ويكفل إبعادها عما جرى ويجري من انتهاكات، نُفاجأ اليوم بقرار في الجامعة يفصل الطلبة المعتدى عليهم بدل إنصافهم وبدل مشاركتهم رفض ما جرى من انتهاك لـ حرمة الجامعة!

إنّ قرار فصل الطلبة الأربعة هو اختزال لموقف طلبة الجامعة والمتنورين فيها؛ وهو يصدر اليوم بقصد التلويح بمزيد من تهديدات التعسف ومصادرة حرية التعبير السلمي بقصد الطعن الصريح الفاضح بمن دافع ويدافع عن سيادة سلطة القانون ضد انتهاك حرمة الجامعة التي تمثل أيضا حرمة المجتمع والدولة…

إنّ الأصل في هذه القضية يكمن في التعارض بين رؤية العقل العلمي التنويري للمجتمع الأكاديمي بل للمجتمع العراقي برمته وبين أولئك الذين يرون كل شيء عبر منظور أحادي مرضي يقوم على حسم الموضوعات والعلاقات المجتمعية بلغة العنف والسلاح ورصاصه، مثلما جرى في الأحداث الأخيرة.. وعليه فإن الدولة والمسؤولين الرسميين فيها ونقصد هنا جهات وزارة الداخلية والعدل ووزارة التعليم العالي مسؤولة اليوم، عن محاسبة المعني بدعوة عناصر ميليشاوية مسلحة تحت أي مسمى كانت وإيغاله في المجريات بغض الطرف عن المسيء مرتكب الجناية الخطيرة بانتهاك الحرم الجامعي وإيقاعه العقوبة على المظلوم المعتدى عليه الذي دافع عن القانون وعن حرمة الجامعة وسمعتها.. ونحن نقول لمن أصدر القرار من الذي اساء لسمعة الجامعة الشخص الذي انتهك حرمة الجامعة أم الذي دافع عن حرمها واستقلاليته وسلامته؟ أهو من استخدم لغة العنف وصوت الرصاص أم الذي لم يمتلك سوى صوت الإنسان الحر المتمسك بالقانون ومبادئ الدفاع عن الحريات والحقوق؟

إننا ندين القرار وما تضمنه من أجراء وسلوك يتنافيان مع القيم الأكاديمية ولوائح الجامعات الحرة المستقلة.. ومن أجل ذلك نطالب بالاتي:

  1. سحب قرار الفصل فوراً والاعتذار للطلبة وإعادة الاعتبار لهم.
  2. توكيد القرارات السابقة بمنع تجيير الجامعات لجهات حزبية وسياساتها التي صادرت وتصادر استقلالية الجامعة.
  3. توكيد معاني حظر العنف المسلح ومنع دخوله الحرم الجامعي وانتهاكه بتطبيق القوانين واللوائح المعمول بها بهذا الشأن.
  4. فتح التحقيق العلني الشفاف قضائيا مع منتهكي حرم جامعة القادسية الذين استخدموا العنف بأشكاله في الاعتداء.. وإعلان النتائج أمام المجتمعين الأكاديمي والعراقي.

إنّنا نتطلع إلى التزام المسؤولين بمختلف الوزارات المعنية الذين أعلنوا بأكثر من تصريح توجههم لفرض احترام قوانين الجامعة ومبادئ الدستور لوائح حقوق الإنسان، ومنها حقوق الطلبة في التعبير عن رؤاهم ودفاعهم عن حرمة الجامعة وسلطة لوائحها التي تجسد سلطة القانون والمبادئ الدستورية العليا.

وفي حال استمرار العمل بقرار الفصل فنحن مضطرون لتصعيد الخطوات الإجرائية بمزيد اتصالات مباشرة بالجهات الوطنية والدولية المعنية وبحراك للطلبة والمجتمع الأكاديمي العراقي والأجنبي وحراك شعبي ندعو إليه الآباء والأمهات كافة دفاعاً عن أبنائهم الذين يتعرضون اليوم لأخطر الانتهاكات؛ ما يعني بحال صمتنا وتمريرنا القرار الجائر، تسليمنا فلذات الأكباد لقوى التوحش والهمجية التي بدأت بانتهاك حرمة الجامعة ولكن لنتذكر أن تلك القوى والعناصر المرضية لن تقف عند ذاك الحد إذا ما تركنا لها الحبل على الغارب.

وما ذاك القرار الجائر إلا تعبير عن درجة التمادي في تفسير الأمور على وفق النهج الحزبي المرضي ضيق الأفق المجسِّد للطائفية وفسادها وإرهابها والممالئ لمنطق البلطجة الميليشياوية؛ بما يبغي إشاعته من قيم تنتهك القوانين ومنطقها وسيادتها. ونحن نطالب أهلنا بحركة تضامنية كبرى هي وحدها الكفيلة بحسم القضية والانتصار للعدل ولسلامة أبنائنا وبناتنا ولنشر السلم المجتمعي بدل العنف ولغته وخطاب لعلعة الرصاص الذي مورس مراراً…

إنّ بياننا هذا يصدر باسم الحقوق والحريات المكفولة دستوريا وهو حملة بملايين أصوات الآباء والأمهات يوقعونه بوصفه حملة دفاع عن أبنائنا الطلبة وضد الضيم والظلم المتضمن بقرار الفصل الجائر.. واثقين من شروع الشخصيات المسؤولة النزيهة بالتوجه لاتخاذ الإجراءات الكفيلة باستعادة الحق والعدل وواثقين من إنصاف القضاء يوم يتولى  بأسسه الواضحة السليمة.. لنتخذ الإجراء العاجل بما يرعى طلبتنا ويحميهم ويحافظ على سلامة جامعتنا وسمو النخبة التي تتصدى للمسؤولية…

المرصد السومري لحقوق الإنسان هولندا

إدارة الشؤون الثقافية بجامعة ابن رشد في هولندا

24-04-2017

صورة القرار الذي وردنا ونطلب توكيده أو نفيه من إدارة جامعة القادسية ووزارة التعليم\ الأصل في موضوع بياننا هو رد ما ورد في القرار من انتهاك وتزييف للحقائق بقلب مواقع المعتدي والمعتدى عليه

stststststststststststststststststst

...

11 رأي على “إدانة قرار فصل الطلبة بجامعة القادسية والمطالبة بالعدول الفوري عن القرار وإعادة الاعتبار لهم”

    1. العزيز الفاضل الأستاذ سمير طبلة المحترم تحايا متجددة لروعة نشاطك وتأثيره ونثق بأنك ستضع هذا التعليق المهم الفاعل في الحملة كونه علامة جدية كبيرة تجمع حولها مزيد أصوات الأحرار تضامنا مع الحق والحقيقة.. شكرا لتفاعلاتك الرائعة

    2. الفصل الكيفي والتعسف في التعامل وتباين اوجهه وانحياز الى جهة دون اخرى بدون وجه حق وطغم حرية التعبير وتكميم الافواه باتت سياسة ممنهجة يتخذها المتنفذون غير الرسميين والساطون على الساحة بالقوة والتجبر وليتهم يعملون لانفسهم فقط لتنطبق عليهم صفة العصابات المنفلتة لكنهم يعملون بكل اخلاص وتفاني لصالح الاجنبي الذي يصول ويجول في البلد دون وازع ورادع

  1. مفترض ان يكون تضامن كبير مع الطلبة، لان هذا الإجراء التعسفي لو مرّ، فسيطبق في جامعات اخرى غيرها..
    وهو استهتار صارخ بحق حياة وحرية الطلبة العراقيين..

    1. الزميلة الفاضلة الناشطة الحقوقية والإعلامية اللامعة الأستاذة ماجدة الجبوري نشاطرك الرأي وقد قمنا بأول الخطوات.. إصدار البيان، نشر الحملة التي نتمنى أن يوقعها الجميع بلا استثناء كونها صوتنا لحرية التعبير وللتصدي لجريمة تكميم الأفواه وبلطجة أبنائنا… ونسرل المذكرات إلى الجهات المعنية في البلاد وأمميا دوليا.. نشكر وقوفك الثابت والدائم مع الحق ونثق بأن هذا التعليق وصوتك المهم المؤثر ستضعينه مع الحملة التي تعبر هذا التوجه المشترك.. دمت أيتها الرائعة

  2. الصديقات الفاضلات.. الأصدقاء الأفاضل
    تحايا متجددة
    لا تكتفوا بالزيارة السلبية والمرور الصامت .. لا تكتفوا بنقل الحملة أو إبداء الإعجاب.. أنتم أكبر فعلا وتأثيرا من أن يكون مروركم بأي شكل للسلبية.. وقِّعوا الحملة وشاركوا بإيصالها إلى أوسع جمهورها..والبركة بالحركة.. هذه الحملة لا تستهدف الطعن بشخص لشخصه بل هي تحمل مشاعل الدفاع عن الأبناء وحقوقهم وحرياتهم.. تستهدف تعديل المسيرة نحو منهج يحترم إنسانية أبنائنا.. كونوا هنا بمختلف تياراتكم .. ما نطالب به إنصاف الحق والحقيقة وتحقيق العدل وإعادة توازن كفتي الميزان .. لنكن قدر المسؤولية التي برقابنا .. لا نخنعنّ لصوت رصاص أو بلطجة عنف .. ولنعمل من أجل الحق والحرية .. وأنتم لها ايها الأحبة

  3. نداء كي ننتصر للضمير الحر وللكرامة ولدحر التضليل واستغلال المفسدين القانون للسطو على الحريات والحقوق
    نداء لكي نرتقي بوعينا على الدجل والخزعبلات والالتفاف على لوائح حقوق الإنسان
    نداء لنكون قدر المسؤولية تجاه أبنائنا وبناتنا
    إذا صمتنا اليوم فلن نكسب احترام أنفسنا ولا احترام الأبناء يوم نتركهم لبلطجة من ينتهك الحرمات
    نداء لنكون معا وسويا المدافعين عن الحق والكرامة وعن الكلمة الحرة وحرية التعبير
    نداء كي لا نكون حايط نصيّص لكل من هب ودب
    نداء كي لا يقال إننا خنعنا لـ لعلعة الرصاص ومن أول كف ومن أول رصاصة سلمنا الأبناء للبللطجية والمجرمين
    وقعوا حملتكم إنها حملة الضمير الحر حملة الكرامة حملة التمسك بالحريات والحقوق .. حملة احترام القانون هو احترام النفس حملة حظر العنتكة والبلطجة والتهور على حساب القانون

    لكل من يقول أنا مع الحق أن يوقع هنا

    صرخات استغاثة لن يكررها الأبناء أما نكون أو لا نكون
    ها أنا ذا حذرت حيث لات ساعة مندم

  4. هذه افرازات حكومة المحاصصة والمليشيات الحزبية التي ابتلي به العراق.. لن تفيد الاستنكارات هنا فقط، المطلوب تعميمها على منظمات المجتمع الدولي لحقوق الانسان مع مظاهرات احتجاج في العراق
    لن تنتهي مأساة بلدنا الا بازاحة الاحزاب الدينية واقامة دولة مدنية ديمقراطية

  5. التضامن مع الطلبةمسألة ضرورية , مع ادانة للقرار التعسفي لجامعة القادسية وعمادة كلية الحقوق , ومطالبة وزير التعليم العالي , بالغاء القرار التعسفي الغير مبرر

  6. نطالب بالغاء قرار الفصل واعادة الاعتبار للطلبة المفصولين فورا

  7. تنبيه عاجل بشأن طلبة جامعة القادسية المفصولين
    على خلفية قرار الفصل التعسفي، تم منع الطلبة من دخول الجامعة لتقديم استئنافهم ضد القرار على وفق الآليات القانونية المتبعة.. وهذا يُظهر النيات المبيتة للقرار وطابعه ومحتواه والإرادة غير القانونية المتجاوزة للوائح والحقوق…. نحن هنا نجدد نداءاتنا لتعزيز حملة التضامن من أجل التصدي لمآرب الذين ظلموا طلبتنا.. وإذا كنا لسنا ضد شخص لشخصه ولا نستهدف امرئا في وجوده وحقه فإننا هنا مع تنقية جامعاتنا من أي اختراق للمنهج الأكاديمي ونريد تصحيح أسلوب العمل وشروطه بما ينسجم والقانون واللوائح ومع كبح أي مظلمة وتجاوز على حق لطالب أو أستاذ..
    إن صمت بعضنا وتهاونه في الالتحاق بالحملة سيمرر هذا النهج ويجعله أكثر تفاقما فينتشر كوباء يصيب جامعاتنا أكثر مما هي مصابة..
    ومن جهتنا نطلب من جميع الاطراف التدخل العاجل لوضع حد لما جرى من ظلم وحيف تجاوز كل المديات ولتنقية الأجواء بمعالجة موضوعية تنتمي لمنطق الجامعة وخطابها المفترض..
    د. تيسير الآلوسي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *