المرصد السومري يدين استمرار جرائم اختطاف الناشطين المدنيين ويطالب بسرعة إطلاق السراح ومعاقبة مرتكبي الجرائم

المرصد السومري يدين استمرار جرائم اختطاف الناشطين المدنيين ويطالب بسرعة إطلاق السراح ومعاقبة مرتكبي الجرائم وتجدون هنا نص البيان تضامنا مع طلبتنا وشبيبتنا  من نشطاء الحركة الاحتجاجية الذين تم اختطافهم فجر اليوم ولتكن هذه حملة تضامن فورية عاجلة تتنادى فيها كل الأصوات بقصد سرعة الحسم وإنقاذ أرواح الأبرياء.. إن من دافع عن حقوق الشعب يضع روحه على كفه ما يوجب وقوف الشعب مع الأصوات المناضلة المرتفعة بمطالبه

سلطت الأنباء الواردة من العاصمة بغداد الضوء على أن عصابات مسلحة خارجة على القانون؛ قد ارتكبت جريمة (اختطاف) جديدة طاولت عدداً من الناشطين في الحركة الاحتجاجية السلمية، المطالبة بالحقوق والحريات وبالعدالة الاجتماعية.. وقالت تلك الأنباء ما نصه: “إنَّ عصابات مسلحة منفلتة خارجة عن القانون، قد قامت في تمام الساعة الواحدة والنصف من فجر يوم 8 آيار مايو بخطف سبعة طلاب وناشطين في الاحتجاجات السلمية من شقتهم في منطقة البتاويين، وضحايا الاختطاف هم كل من:

  1. أحمد نعيم رويعي.
  2. حيدر ناشي حسن.
  3. علي حسين شناوة.
  4. سامر عامر موسى.
  5. عبد الله لطيف فرج
  6. زيد يحيى.
  7. حمزة…

إننا في المرصد السومري لحقوق الإنسان نتابع بقلق بالغ، ظاهرة استمرار جرائم الاختطاف؛ ومنها تلك التي طاولت نشطاء الحركة الاحتجاجية السلمية، بقصد ابتزاز الحركة الحقوقية المطلبية وكبح تصاعدها بوجه الفساد والطائفية وجرائمهما.. ونحن نحمّل الجهات الرسمية المعنية مسؤولية الحفاظ على حيوات المختطفين وسلامتهم ونطالب بالكشف الفوري عن مصائرهم والقبض على الخاطفين وتقديمهم للعدالة وإيقاع أقسى العقوبات كونهم لا يرتكبون جريمة بحق مواطنين أبرياء بحال فردي محدود بل يهددون أمن المجتمع ويعبثون بمصائر الوطن والشعب في ظروف استثنائية معروفة.

إنّ تكرر مثل تلك الجرائم بخاصة تلك التي تبتز الحركة المدنية السلمية الاحتجاجية من دون رادع سيؤدي إلى مزيد انفلات أمني وإلى خروق فاضحة لسلطة القانون ومن ثمّ إلى تكريس أوضاع تراجيدية خطيرة ليس مؤداها سوى انهيار شامل مع تراكم تلك الجرائم وتفاقمها.. والقضية ليست محدودة ضيقة بل لها معاني كبيرة وخطيرة مختلفة سواء تجاه حق التعبير وتأمينه والحفاظ على حيوات الناس ومنع تعرضهم للابتزاز أم لأمور وشؤون نوعية أخرى…

فلنحسم الأمر عاجلا ولتتحمل السلطات المعنية الكشف عن الحقائق بدقة وبعيداً عن أية مماحكات؛ وتحرر المختطفين فوراً، كي لا نضيف أرواحا أخرى إلى من اختفى من المختطفين من نشطاء الحركة المدنية مثل الشحماني، مطالبين هنا بسرعة التدخل والتفاعل الحكومي بأعلى مستوياته وبإعادة فتح كل ملفات المختطفين، والعمل على إنهاء سطوة العناصر المارقة أفراداً وميليشيات…

الحرية لكل المختطفين والمحتجزين على خلفية نشاطهم المدافع عن حقوق العراقيين وتطلعاتهم في بيئة آمنة مستقرة.

المرصد السومري لحقوق الإنسان

لاهاي هولندا

الثامن من آيار مايو 2017

student0000000000001

 

 

student0000000000005 student0000000000004 student0000000000003 student0000000000002

 

من أجل تحرير المختطفين وفعوا حملتنا هذه إنقاذا لهم وتحقيقا لانعتاقهم العاجل

يرجى تعزيز نشر النداء الآتي بصوت اتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية

...

7 آراء على “المرصد السومري يدين استمرار جرائم اختطاف الناشطين المدنيين ويطالب بسرعة إطلاق السراح ومعاقبة مرتكبي الجرائم”

  1. أدين جرائم الاختطاف المتكررة المستمرة وأطالب بحسم المعركة مع العناصر والميليشيات المنفلتة من عقالها كي نستعيد الأمن والألأمان ونمنع جرائم الابتزاز وإرهاب المجتمع ونطمن مسيرة حياة إنساسنية سليمة.. أطالب هنا بسرعة التدخل وتحرير المختطفين.. وأطلق نداء إلى كل عراقية وعراقي كي يضع صوته هنا في هذه الحملة قبل أن يقع المحظور ولات ساعة مندم لنساهم جميعا بسرعة تحرير أبنائنا المختطفين

  2. بيان “مدنيون”
    على السلطة إطلاق سراح المختطفين واعتقال خاطفيهم…
    أقدمت الميليشيات المسلحة على جريمة أخرى باختطاف سبعة من الشبان الناشطين في حركة الاحتجاج المدني، وهم كل من (احمد نعيم رويعي، وعبد الله لطيف فرج، حمزة العراقي، وحيدر ناشي حسن، وسامر عامر موسى، زيد يحيى، وعلي حسين شناوة) من طلبة محافظات وسط وجنوب العراق ويسكنون بغداد لغرض إكمال دراستهم الجامعية.
    الجريمة الإرهابية تمت اليوم الاثنين، في الساعة الواحدة والنصف من بعد منتصف الليل، حيث قامت مجموعة من الملثمين الذين يستقلون سيارات مظللة رباعية الدفع باقتحام مكان سكنهم في منطقة البتاويين في الباب الشرقي، واقتادتهم إلى جهة مجهولة.
    إن هذه الجريمة التي تمت في هذه الساعة المتأخرة من الليل، لم تكن لتحصل لولا تواطئ السيطرات الأمنية التي مرت عليها هذه الميليشيا بسياراتها وأرقامها المغطاة! لذلك اننا نؤكد على ان السلطة باتت متورطة بشكل مباشر أو غير مباشر فيما يجري، فضلاً عن تحميل الجهات المسلحة التي تمارس الارهاب الموازي لارهاب داعش، على أساس سياسي وعقائدي.
    ولأن مثل هذه الجرائم مرت سابقاً دون كشف الجهات المتورطة، وتقديم عناصرها والمتنفذين فيها إلى المحاكمة، فانها حصلت على ضوء أخضر لممارسة المزيد من الإرهاب واثارة الخوف في قلوب الشبان الناشطين ممن أقدموا على الاحتجاج والتظاهر ضد الفساد.
    من هنا نطالب السلطة بتحرير المخطوفين وأيضاً الكشف عن المتورطين في هذه الجرائم الارهابية، وتقديمهم للقضاء استجابة للحقين الشخصي والعام.
    ونحمل رئيسي الجمهورية ومجلس الوزراء مسؤولية أي تعرض بالأذى لأي ناشط سواء ممن اختطفوا البارحة أو من هم ضمن قائمة الارهاب المليشياوي.

    جماعة “مدنيون”
    بغداد 8/5/2017

  3. بيان التيار المدني مستمرون
    هذه الجريمة النكراء لن تثني حركة الاحتجاج من مواصلة كفاحها من اجل عراق امن ومستقر.
    في الوقت الذي تبتهج قلوبنا للانتصارات الباهرة التي تحققها قواتنا الامنية في الموصل، وهي تستبسل في تحرير ما تبقى من احياء الموصل العزيزة. تجوب العصابات المسلحة، وسط احياء بغداد، تتحرك امام انظار القوات الامنية، بسيارات مصفحة ذات الدفع الرباعي، شاهرة سلاحها متحدية كل الاجهزة الامنية، عابثة بالامن ومهددة الاستقرار، تبتز وتخطف وتقتل، دون رادع. امام عجز السلطات في التصدي لها. يثبت لنا يوما بعد اخر ان السلطات الامنية هي اضعف ما يكون امام عبث هذه العصابات المنفلتة.
    وما الجريمة التي اقترفتها في تمام الساعة الواحدة والنصف من فجر يوم الثامن من ايار 2017 الا واحدة من الانتهاكات التي تتعرض لها حياة المواطنين وامنهم. فقد قامت عصابة مسلحة افرادها ملثمين يرتدون ملابس رياضية ( تراكسوتات) تقلهم ثلاث سيارات احداها مصفحة، تم اخفاء ارقامها، بخطف ٧ طلاب وناشطين في الاحتجاجات السلمية من شقتهم فوق مطبعة الميزان في منطقة البتاويين، وسط بغداد، وهم
    1. احمد نعيم رويعي
    2. حيدر ناشي حسن
    3. علي حسين شناوة
    4. سامر عامر موسى
    5. عبد الله لطيف فرج
    6. زيد يحيى
    ٧. حمزة العراقي

    نطالب السلطات المختصة الاسراع في كشف مصير الشبان السبعة، ومحاكمة الخاطفين. وان لا تمر هذه الجريمة دون عقاب. فقد خبرنا للاسف الشديد اجراءات السلطة والتي لم ينجم عنها اي عقوبة رادعة للعصابات التي روعت المواطنين وهددت امنهم.
    لا تنفع كلمات الاستنكار امام تجاهل السلطات لأمن الناشطين المدنيين، ولا تعبر كلمات الشجب عن ما يعتمر قلوبنا من سخط على هذه الجرائم التي بات تتكرر دون رادع. ان هذه الجريمة هي احد مؤشرات قوة العصابات المنفلتة واتساع نفوذها، وامتداد حركتها، امام ضعف الاجهزة الامنية في التصدي لها.
    هذه الجرائم هي التي تهدد هيبة الدولة، وتنتهك سلطاتها، وتتحدى قوتها.
    نحمل القائد العام لقوات المسلحة مسؤولية مصير زملائنا، ونطالب الحكومة باداء اهم واجب لها هو توفير الامن للمواطنيين وتأمين الامان.
    ان كل هذه الافعال المشينة والجرائم النكراء التي تقترفها هذه العصابات، وحملات الفاسدين لن تثني حركة الاحتجاج من مواصلة كفاحها من اجل عراق امن ومستقر، عراق الحريات والكرامة الانسانية. كان ولا زال مطلب تحقيق الامن وتوفير الاستقرار في مقدمة اهداف حركة الاحتجاج التي ستواصل انشطتها من اجله دون هوادة.
    اما النصر او النصر
    التيار_المدني_ مستمرون
    بغداد 8 ايار 2017

    #التيار_المدني_مستمرون

  4. إلى كل الحقوقيين الناشطين من أجل الإنسان وحقوقه وحرياته
    إلى كل المعنيين بالحقوق والحريات
    إن توقيع هذه الحملة لا يتقاطع واحترام التعددية والتنوع في بلادنا ولا بتوجهات أطيافنا وما تؤمن به فكريا سياسيا.. والاختلاف في الصياغة القانونية الحقوقية وتسمية ما جرى للطلبة والشبيبة لا يتقاطع وجوهر الهدف المشترك لجميع العراقيين في إنقاذ تلك الكوكبة من شبيبتنا… ولهذا سيبقى واجبا ودينا بأعناق الجميع المساهمة بتوقيع ونشر الحملة إلى أبعد ميادينها؛ كي نشارك بقوة في استعادة حرية الشباب وتأمين سلامتهم سواء كانوا ((مختطفين أم معتقلين أو مختفين قسريا))؛ فقضية الصيغة والتسمية قانونيا تخص الجهات المعنية المسؤولة وهي من يحددها، فيما واجب تحريرهم قضيتنا جميعا.. كونوا معنا في هذه الحملة
    http://www.ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=930

  5. لا لقمع الحريات المدنية

    تصريح اعلامي لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

    في بلدنا المحتل الجريح يخرج الناشطون المدنيون من الشباب والطلاب مع فئات واسعة من بنات وأبناء شعبنا، في تظاهراتهم السلمية وحراكهم الشعبي المحمي بالدستور والقانون، للمطالبة بتغيير وإصلاح حكومة المحاصصة الطائفية، والقضاء على الفساد، وتطبيق العدالة الاجتماعية، ودحر الإرهاب.
    ولكن المليشيات المنفلتة وداعميها من الأحزاب السياسية المتنفذة ترى في هذا الحراك تهديدا لمصالحها المرتبطة بالفساد والنظام الطائفي المحاصصاتي. وتلجا الى الأساليب القديمة في تخويف الناس لمنعهم من رفع أصواتهم ضد الظلم والفساد.
    ان ما حصل صباح يوم 8 أيار كان بالفعل عودة الى الممارسات الصدامية في قمع الأصوات الشريفة.
    ففي الساعات الأولى من صباح اليوم، اجتازت ثلاث عربات تحمل مجموعة مسلحة خارجة عن القانون، جميع نقاط التفتيش والسيطرات بعربات دون ارقام الى منطقة البتاويين في منتصف بغداد المحمية من قبل القوات الأمنية، وقامت بخطف سبعة طلاب شباب وصحفي من الناشطين في الاحتجاجات السلمية ومن المدافعين عن حقوق الطلبة داخل الحرم الجامعي في محاولة لإسكاتهم وترهيبهم، وهم:
    عبد الله لطيف فرج- مراسل جريدة طريق الشعب-
    أحمد نعيم رويعي
    حيدر ناشي حسن
    علي حسين شناوة
    سامر عامر موسى
    زيد يحيى
    والشاب حمزة
    ان عمليات الخطف والاغتيال والتخويف من قبل مسلحين مجهولين مدعومين من جهات متنفذة، تسئ الى هيبة الدولة العراقية وحكومتها، وتشكك في مصداقية هذه الحكومة في حماية ابناء الوطن.
    نحن في تنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج نطالب بالإطلاق الفوري لسراح المخطوفين، ونحمل الحكومة العراقية وعلى راسها رئيس وزرائها مسؤولية سلامتهم وعودتهم الى عوائلهم. ونطالبها بحصر السلاح بيد الدولة ومحاسبة المتجاوزين على القانون.
    كذلك نطالب المجتمع الدولي الضغط على الحكومة العراقية واحزابها لضمان حقوق الانسان العراقي في التعبير والفكر والرأي.

    لا للإرهاب، لا للجريمة، نعم لحرية الفكر والرأي

    هيئة المتابعة لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

    “العراق يستحق الأفضل”

    8 أيار 2017

  6. General Union of Students in
    في سبيل حياة طلابية حرة و مستقبل افضل

    8 May 2017
    Statement on the kidnapping of seven students and civil activists in central Baghdad
    NO to the Suppression of Free Voices!
    The General Union of Students in the Republic of Iraq (GUSIR) strongly condemns the kidnapping of a number of our colleagues and civil activists at dawn today, Monday 8th May 2017, at 1:30 am, in central Baghdad by an armed group.
    The names of the kidnapped youths are:
    1- Abdullah Latif Faraj (member of our Union’s Secretariat)
    2- Samer Amer Mousa
    3- Zaid Yehya
    4- Haider Nashi Hassan
    5- Ahmed Na’eem Ruwai’i
    6- Ali Hussein Shnawa
    7- Hamza
    While strongly condemning these attacks and kidnappings, and expressing our deep concern about these disgraceful acts that expose the lack of freedom of expression and blatant violation of law and democracy, we call on the Iraqi government and all security agencies to expedite the release of these abducted students and civil activists, and to reveal the identity of the criminals who are threatening the lives of citizens and attempting to suppress free voices.
    We call upon all political parties, human rights organizations, law organizations, trade unions, media institutions and civil activists to raise their voices, demand that the fate of our abducted colleagues and civil activists be revealed and call for their immediate release.
    Secretariat of the General Union of Students
    in the Iraq Republic (GUSIR)

  7. مبارك تحرير المختطفين وهي خطوة بطريق الانتصار
    واصلوا فضح الجريمة والمجرمين
    عززوا مؤسسات الدولة بمزيد أداء قانوني وتطهير من عناصر الجريمة
    لم ينته المشوار فهذه مجرد علامات في الطريق
    طريق الحرية
    وبناء دولة مدنية ديموقراطية تحترم المواطن وحقوقه وحرياته
    النصر لهوية وطنية عراقية تعصمنا معا في مسيرتنا

    فلتنصب الجهود على تقديم الجناة للقضاء وعلى وضع كل أمر بموضعه
    سلمتم وكل حركة التضامن الشعبية الواسعة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *