إجابة سؤال صحفي عن تسليح البيشمركة

نص الإجابة
السيد محمود علي المحترم
تحية طيبة وبعد
………….
بشأن سؤالك
إن تسليح قوات البيشمركة ليس وليد اليوم فهذه القوات غادرت توصيف الميليشيا المحلية وباتت توصف بكونها قوات رسمية ولها ظروف تمويلها المخصوص في إطار العراق الفديرالي.. ولقد جرت محاولات جدية لتطويرها وتعزيز وحدتها مع التقدم بخطى بنيوية في كوردستان وعلى الرغم مما جابهته في ظروفها الجديدة  على خلفية الصراعات بين حكومات طائفية ببغداد وبين أربيل عاصمة كوردستان إلا أنها استطاعت دوما التعبير عن تاريخها  القائم على الانتماء العقيدي والتمسك بالقضايا التحررية القومية للكورد
ومعلوم أن الجيش العراقي جرى اختراقه وجاء تشكيله مشوها بعد 2003 فلم يمتلك فرص ترسيخ قيم الوطنية بقدر ما فيه من خروقات وصراعات فلسفة الطائفية وفسادها ما دفع لمزيد من استقلالية العمل في قوات البيشمركة للابتعاد والنأي بالنفس عن المشكلات المعقدة للوضع العراقي الفديرالي
أدركت دول العالم الوضع في ضوء المجريات العملية حيث تعاملت مع الموضوع بحذر لا يغادر التمسك بالقوانين الدولية والمرور ببغداد كونها عاصمة العراق الفديرالي ولكنها لم تضحِّ بتعزيز قوات وقفت حارسة لمنطقتها بطريقة مميزة فأبعدت شرور الإرهاب ولكنها جابهت وتجابه تضحيات مضاعفة بسبب الخلل في التنسيق مع بغداد وعبرها.. وقد استثمرت دول بعينها الموضوع لصالح سياستها وإيجاد ركائز لتوظيفها في توازنات المنطقة وتضاغطاتها مثلا  الضغط على تركيا أو الاشتباك مع تدخلات إقليمية أخرى ومع قوى الإرهاب ووجودها في ميدان معركة الموصل
من هنا كانت الصفقات ومنها ما تشير إليه
أما كيف تؤثر تلك الصفقات فالقضية بشأن الاستفتاء الكوردستاني وموضوع حق تقرير المصير بما فيه تحقيق الاستفلال عن الدولة العراقية تبقى قضية بيد شعب كوردستان نفسه وليس من المنطقي استمرار استلابه حق تقرير المصير باستفتاء حر كما فعلت كثير من شعوب العالم الأوروبية وغيرها
لكن بالتأكيد تقوية بنية البيشمركة تبقى عاملا جديا مهما بخاصة إذا ما كان التدريب والتسليح يستند إلى دولة كبرى كالولايات المتحدة الأمريكية وعلى وفق اتفاقات بعيدة المدى
إن تسليح البيشمركة وتمكينها من بنى متقدمة سيعني خطوة جد إيجابية في تعزيز استقرار المنطقة ودفعها إلى أفضل ظروف التفاوض بشأن مستقبلها بكل اتجاهات خياراته
ولا ننسى أن كوردستان تعرضت وتتعرض لضغوط واعتداءات وخروقات حدودية من طرف إيران وتركيا مثلما تشكلت قوات ليست من مصلحة الفديرالية العراقية عندما تم تجيهها ضد كوردستاان زمن المالكي!
لسنا نحن العرب العراقيين ضد الاستفتاء بل نحن مع حق تقرير المصير وبناء علاقات بنيوية وطيدة تكاملية بين أي خيارين لكل من العرب والكورد في المستقبل القريب والبعيد ومن ثم فنحن مع فرص تقوية جناحي الفديرالية العراقية وفتح آفاق الخيارات الحرة بالتوحيد بكونفيدرالية أو بتجاور يقوم على التآخي والصداقة الاستراتيجية بدل الشوفينية التي تحكمت بالعلاقة بين مكوني سكان البلاد في ظل تسلط ما أسموه الأغلبية وارتكاب النظم ببغداد المركزية جرائم وصلت درجة الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية
شكرا لسؤالك بشأن صفقة السلاح وسواء تمت أم اتخذت اتفاقات أخرى أبعد أم أقل فإن الفكرة تقع بجوهر الاتجاه الذي ينبغي ضبط إيقاعه بما يخدم شعوب المنطقة وحرياتها بالإشارة إلى الحالة العراقية وليس غيرها
رابط النشر لدى الجهة الصحفية المعنية

 

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *