إدانة جريمة اغتيال فنان مسرحي عراقي بعد اختطافه وتعذيبه بوحشية

دان المرصد السومري لحقوق الإنسان  جريمة اغتيال فنان مسرحي عراقي بعد اختطافه وتعذيبه بوحشية وطالب بإعلان سير التحقيقات ونتائجه عاجلا مع غيقاع اشد العقوبات على مرتكبي الجريمة كما طالب بمتابعة حملات التشويه والتسقيط التي تنال من منتجي الثقافة ومبدعي الآداب والفنون وطالب بحماية مخصوصة لنخبة العقل العلمي وافبداعي العراقي

الفنان الشاب كرار نوشي، ابن عائلة عراقية بسيطة لا تعرف للخلاف سبيلا، عاش كرار نوشي حياته متألقا بقيم التسامح مع من طاوله بالاعتداء والتجاوز وحتى حين وردته التهديدات أخذها بمحمل لا يتعدى الأمور اللفظية ولم يتقدم بالشكوى… وكان تركيزه الأساس على السير بطريق اختاره لتقديم إمكاناته المهنية الإبداعية حيث اعتلى المسرح فناً للتعبير عما يريد من معالجات تنويرية وسط مجتمعه؛ مساهِماً في إزاحة كلكل الظلام الذي حلّ بمدينته وبلاده…

لقد حمل هذا الشاب قدره مع زميلاته وزملائه بكل طيب وتسامح ومحبة وعمل على إعلاء قيم التنوير والجمال في حياة كادت تختنق بالقبح والوحشية، وتقدم لصنع جماليات فريدة في بابها، لكنّ وحوش قوى الظلام والتخلف أبت إلا أن ترتكب جريمتها مجدداً بحق مبدعي الفن ومنتجي الثقافة، فاختارت هذه المرة شاباً متحمساً واعداً، بتبريرات وادعاءات تسترت بها دائما، لتمرير الجريمة حيث تشويه الشخصية المختارة ثم اصطيادها..

ما جرى يجب التحقيق به منذ أول لحظة جرى فيها التعريض بالفنان المغدور على صفحات التواصل الاجتماعي وما طاوله من تشويه ثم التهديدات التي وردته جهاراً حتى لحظة الاغتيال الهمجي البشع…

إنّ هذه الجريمة تؤكد من جديد، أن المستهدف في ظل الانفلات الأمني هم أنوار الوطن والعقل العلمي العراقي من منتجي الثقافة ومبدعي الآداب والفنون، بقصد إشاعة منطق الخرافة وتجهيل المجتمع والسطو عليه بغرض مزيد من تفشي أمراض الوحشية وأفكار الظلام الهمجية..

إننا نجدد التوكيد على ضرورة إيجاد وسائل فرض سلطة القانون ومنع انتشار السلاح وحظر التشكيلات المسلحة واستعادة دور الدولة في تنظيم الحياة، مع حماية مخصوصة للعقل العلمي والمعرفي والإبداعي من نخبة البلاد مع تشديد العقوبات تجاه مرتكبي تلك الجرائم..

ولابد هنا، من إعلان عاجل لنتائج التحقيق الجاري بهذه الجريمة وإيقاع أشد العقوبات بحق مرتكبيها ومن يقف وراءهم. مطالبين هنا بوقفة مجتمعية شاملة صلبة قبل أن تدور رحى الآلة الجهنمية على مزيد ضحايا آخرين. محذرين هنا من مخاطر عودة التصفيات الدموية الأبشع حيث الجريمة ليست فردية موجهة ضد شخص وملابسات ما ظهر بشأن شخصيته من تشويه بل هي جريمة ضد كل حركة الثقافة التنويرية المتمدنة وسيكون تقييد النتائج ضد مجهول فرصة أخرى لمزيد من مسلسل كارثي تراجيدي…

الذكر الطيب لشهيد خطاب التنوير والإبداع المسرحي غني المضامين الإنسانية الشاب كرار نوشي والصبر والسلوان لعائلته وأصدقائه وأحبابه والنصر لثقافة التمدن ومنتجيها، وليعلو صوت الحركة المدنية الحقوقية العراقية عالياً من أجل حماية الأبرياء ووقف الجريمة ونزيف الدم بتلك الوحشية التصفوية وجرائم الإبادة المتكررة بلا توقف…

المرصد السومري لحقوق الإنسان

لاهاي هولندا

4 حزيران يونيو 2017

...

3 آراء على “إدانة جريمة اغتيال فنان مسرحي عراقي بعد اختطافه وتعذيبه بوحشية”

  1. مع شديد الأسف فهذا يعني العبث والاستهترا وضياع الناس
    حيث أن هذة الجريمه مؤشر خطير في حمى القتل من اجل القتل

  2. توثيق..للتاريخ.
    (اوقفوا الاستهتار بحياة الناس)
    في 1987 استدعتني مديرية شرطة بغداد لقضية علمية،هي معاينة مجموعة شباب (مخنثين) بالمصطلح الشعبي ،ومصابين باضطراب الهوية الجنسية بالمصطلح العلمي،الذي يعني ان مشاعر الشاب تكون انثوية ويرى انه ولد في الجسم الخطأ،ورفعت توصيتي الى وزارة الداخلية بان الجهة المعنية بمعالجة هؤلاء هي مستشفى الرشاد للطب النفسي.
    في 2010 قامت جماعة محسوبة على قوة سياسية شيعية بالقاء القبض على شباب وغلق مخارجهم بالسيكوتين وتقييدهم وراحوا يستمتعون بموتهم ..فكتبنا وقتها مقالة بعنوان (طنطا-يمكنك مراجعتها في الحوار المتمدن).. اوضحنا فيها انه يوجد في كل المجتمعات جنسيون مثليون وان قتلهم يعد جريمة لأن( ربهم خلقهم هكذا!)..فجاءنا تحذير مبطن بتهديد .
    اليوم يقتل الشاب (كرار)بطريقة بشعة بالحجة نفسها،مع انه وصف بانه ممثل مسرحي.
    العقل السياسي الاسلامي يثبت على مدى 14 سنة بأنه..متخلف،جاهل،احمق،ومستبد..وان فضحه واجب كل انسان يحترم حق الحياة ويقدسها.

    Prof.Dr. Qassim Hussein Salih
    Head of Iraqi Psychological Association
    Mob.: +964 750 482 9116
    +964 770 251 1003

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *