كل التضامن مع أعضاء منظمة العفو الدولية المدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا.. نطالب بإطلاق سراحهم وبإعادة الحريات والحقوق وحمايتها

على خلفية الحملات التضامنية الحقوقية التي تقودها أمنستي يجدد المرصد السومري موقفه التضامني ومطالبته بإطلاق سرح المعتقلات والمعتقلين في تركيا فورا ومن دون شروط وإعادة المفصوليني إلى وظائفهم والامتناع عن ارتكاب مزيد من التهديدات واشكال الابتزاز والبلطجة ومحاولة ترحيل الأزمة باتجاه دول الجوار.. كما يشير بيان المرصد لتضامنه مع الشعب الكوردي الذي مازال يتعرض لانتهاكات خطيرة تصل لمستوى الإبادة الجماعية.. في أدناه بيان المرصد الموجه غلى جمهور الحركة الحقوقية وغلى أمنستي وأعضائها

كل التضامن مع أعضاء منظمة العفو الدولية المدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا.. نطالب بإطلاق سراحهم وبإعادة الحريات والحقوق وحمايتها

كانت منظمة العفو الدولية أمنستي، أطلقت حملة بشأن اعتقال عدد من إدارييها ونشطاء حقوقيين آخرين من المنظمة، في تركيا.. ومن بين المعتقلين: بدءاً جاء اعتقال رئيس الفرع التركي لمنظمة العفو الدولية، تانر كيليش، ثم تمّ اعتقال: إديل أيسر من (منظمة العفو الدولية)، وغونال كورشون وفيلي أكو، من (جمعية أجندة حقوق الإنسان)، و أوزلم دالكيران، من (جمعية المواطنين)، وعلي غروي (مستشار استراتيجية تقانة المعلومات) وبيترستيودتنر (المدرب في مجال اللاعنف والحفاظ على السلامة). أضافوا إليهم أربعة آخرين من المدافعين عن حقوق الإنسان الذين تم توجيه الاتهام إليهم ولم يُفرج عنهم إلا بكفالة و هم: نالان إركيم\ جمعية المواطنين، إلكنور أوستون\ ائتلاف المرأة، ونجاة تاشتان\ جمعية مراقبة المساواة في الحقوق، و شيخموس أوزبيكلي\ المبادرة الحقوقية.

 إن المرصد السومري لحقوق الإنسان يعلن تضامنه مع إرادة الحركة الحقوقية ومنظماتها الأممية والوطنية، مطالباً بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان المحتجزين والمعتقلين لدى السلطات التركية.

ونحن نعد ما أصدرته إحدى المحاكم التركية  من أحكام بالسجن على ستة من المدافعين عن حقوق الإنسان، بمن فيهم مديرة الفرع التركي لمنظمة العفو الدولية، المعتقلة منذ 7 تموز الجاري، ورئيس الفرع، المعتقل منذ 6 حزيران المنصرم؛ هي أحكام وقرارات جائرة جاءت بمواقف سياسية مسبقة، على خلفية القرارات التعسفية واللاديموقراطية في أعمال الثأر والانتقام ومطادرة المعارضة رداً على مسرحية الانقلاب…

لقد وصلت الأمور إلى اعتقال عشرات الألوف وإبعاد عشرات ألوف أخرى من وظائفهم وتعريض آلاف غيرهم لممارسات تتنافى وأسس الديموقراطية وكفالة الحريات..

وكانت التهمة دائما تتعكز على مكافحة الانقلاب!!!

إن المرصد السومري لحقوق الإنسان إذ يجدد الإعراب عن بالغ القلق من الانحدار في الأوضاع العامة بتركيا وتعريض آلاف الترك لأوضاع خطيرة في مجال الحريات العامة وتحديداً بتلك الاعتقالات التي جاءت خبط عشواء لكل المعارضين من مختلف الاتجاهات الفكرية السياسية، والضغوطات المستمرة على الناشطات والنشطاء السلميين في المجالات الحقوقية والمدنية ومنهم الصحفيات والصحفيين والأساتذة والقضاة  إنما يمثل كل ذلك ابتعاداً عن قيم الديموقراطية بدل تعميقها على وفق التعهدات التركية التي تروم الانضمام للاتحاد الأوروبي ودول الديموقراطية.. والأنكى من ذلك استمرار جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية بحق أبناء القومية الكوردية وبحق مجموعات دينية ومذهبية أخرى بالمخالفة الصريحة مع علمانية الدولة وخيار شعبها للديموقراطية..

وإذا كان معروفاً طابع الإسلام السياسي وتحديداً الأخوان المسلمين في مصادرتهم للآخر واحتكارهم السلطة والحياة العامة ومجمل الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية فإن من الصحيح أنهم أيضا يمثلون الأرضية للمجموعات التكفيرية المعادية للتعددية والتنوع وللتعايش السلمي ومن ثم للأمن والاستقرار بالدولة وفي المنطقة والعالم..

ومن هنا نطالب المجتمع الدولي بالتفاعل مع حملة المنظمة الحقوقية الدولية (أمنستي)، إذ أنه إذا كان محامو الدفاع يتعرضون للاعتقال والتنكيل والابتزاز، فماذا سيتبقى للشعب التركي كي يدافع عن مسيرة قرن من الزمان للتقدم نحو بناء دولة ديموقراطية واللحاق بدول التقدم والسلام والديموقراطية؟؟؟

لتقف دول المنطقة والاتحاد الأوروبي ضد محاولات تهرب أردوغان وسلطته من المستحقات الواجبة في القانون الدولي والقانون الإنساني ومنعه من ترحيل أزمته باتجاه دول الجوار والمنطقة الأمر الذي يهدد الجميع بمخاطر النتائج الكارثية وعواقبها.

أعلنوا تضامنكم مع المعتقلين من ممثلي أمنستي والمنظمات الحقوقية، أعلنوا تضامنكم القوي مع عشرات آلاف المعتقلين المعرضين لأشد أشكال التنكيل والتحقير والتعذيب فضلا عن الحرمان من حقوقهم في الدفاع عن أنفسهم…

الحرية للمعتقلات والمعتقلين في يتركيا

ليعد المفصولون إلى أعمالهم

ولنعمل على تطمين حقوق الكورد وتأمين الأمن والسلم في موطنهم بجنوب شرق تركيا

لتوقف جرائم الإبادة وجرائم ضد الإنسانية كافة

المرصد السومري لحقوق الإنسان

لاهاي هولندا

20 تموز يوليو 2017

...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *