نداء لجنة المبادرة لتوحيد الحركة الوطنية الديموقراطية في العراق

الصديقات الفاضلات والأصدقاء الأفاضل

العزيزات والأعزاء جميعاً

تحايا متجددة وبعد

لقد واصلت لجنة المبادرة لوحدة الحركة الديموقراطية العراقية جهودها لتوسيع ما أنجزته قوى الحركة من تحالف بشَّر جمهور بناء دولة علمانية ديموقراطية بعلامات إيجابية مهمة.. وهي اليوم، بعد المستجدات الأخيرة التي أضعفت الوحدة النسبية التي حققها تحالف تقدم، تُصْدِر بيانها إلى جمهور الشعب وخياره البديل الديموقراطي وتوجه النداء إلى القوى والأحزاب والشخصيات كافة بخاصة هنا التي التقى بها أعضاء اللجنة أو تراسلوا معها بشأن افعيل الحراك صوب تحقيق ((وحدة أو تحالف القوى الديمقراطية، يسارية وليبرالية ومتدينين متنورين ومستقلين))، مع تبني برنامج ((البد\يل الديموقراطي)) الذي تخوض به الانتخابات القادمة ((باستقلالية تامة))، بما يعزز عملها  المشترك و (وحدتها) ما بعد الانتخابات لصالح تكريس (منبر ديمقراطي مدني علماني مستقل) يمكنه تلبية برنامج شعبي صريح لا يلتبس بالخطاب الشعبوي ودجله وما فيه من أوهام وتضليل ومنطق خرافة.. إن وحدة الحراك واستقلاله يبقيان ضرورة للتغيير من نظام الطائفية إلى نظام الديموقراطية. ومن هنا نجدد وضع معالجتنا التي تعبر عن رؤية لجنة المبادرة التي تطلعون عليها في أدناه آملين تجديد حشد جمهور الحراك الديموقراطي ومجمل أحزاب الحراك بثبات حول أفضل صيغ توحيد الجهود وأوضح سمات الاستقلالية ..

قراءة: ألواح سومرية معاصرة للبيان وندائها في ضوء تلك القراءة

تجدون نص بيان لجنة المبادرة لوحدة الحركة الديمقراطية العراقية في أدناه

 

نداء لجنة المبادرة لتوحيد الحركة الوطنية الديموقراطية في العراق

في ضوء انحدار الأوضاع العامة في العراق وتكريس نظام سياسي طائفي متهري، يفضي إلى إقامة دولة دينية متخلفة ومستبدة؛ وفي ضوء مستويات جد بعيدة ومعقدة في خطاب الدجل والتضليل من جانب الأحزاب والقوى الحاكمة؛ كان لزاماً على قوى التنوير أنْ تتصدى لظاهرة تمزق مكوناتها المدنية والديموقراطية، وأن تدعو لاصطفافها معاً في إطار تحالفي يمكنه حمل رسالة التغيير الحقيقية بما لا يقبل الالتباس والاختلاط بدجل الخطاب الإصلاحي الترقيعي وما يخفي من تمرير مزيد خطى باتجاه الدولة الطائفية الاستبدادية.

لقد ظهرت مبادرات ونداءات لقوى وطنية ديموقراطية، يسارية وليبرالية، وأخرى تقدمت بها شخصيات ديمقراطية بمبادرة لتحقيق وحدة القوى الديموقراطية، تلك المبادرة التي استقطبت مئات الشخصيات المعنية بالتغيير الحقيقي. فعقدت اللجنة اتصالاتها مع مختلف الأطراف التي يتحقق عندها نقاء انتمائها لأوسع فئات الشعب وطبقاته الفقيرة وتلبيتها بناء الدولة الوطنية العلمانية المعاصرة. وكان هدف المبادرة ولجنتها تحقيق جبهة أو تحالف عريض بين القوى الوطنية الديموقراطية على أساس توجه تلك القوى نحو تلبية الشعار الأوسع انتشاراً وتلبية لمطالب الشعب متجسداً بـ “التغيير من أجل بناء دولة ديموقراطية تحقق العدالة الاجتماعية”.

وقد تأكد هذا في حصيلة مفاوضات وحوارات طويلة ومعمقة مع تلك القوى التي أسست تحالف (تقدم) وأكدت ببيانه التأسيسي توجهها لتوسيعه واستقطاب القوى النظيرة التي أوصلت موافقتها المبدئية للجنة المبادرة. لقد حيّت لجنة المبادرة قيام تقدم واعتبرته خطوة على الطريق الصحيح لخوض الانتخابات وما بعدها. ولكنها لم تشترك في (تقدم) لأنها ليست تنظيماً أو حزباً سياسيا، بل كانت وما زالت داعمةً لنشاط القوى الديمقراطية لتحقيق وحدتها وتحالفاتها المنشودة.

إنّ الفكرة هنا، تلخصت في التمسك بأوسع تحالف يمثل بناة الدولة الديموقراطية الحديثة والتصدي للطائفية وللقوى التي تسعى إلى تكريس نظام المحاصصة الطائفية ووقف تداعيات نظامها المتجه نحو تكريس دولة ثيوقراطية (دينية مستبدة). وهو ما تطلب ويتطلب تعزيز وحدتها وتماسك مكوناتها باتساع وجودهم وباحترام تنوعه وتعددية رؤاه في إطار يتحدد بالقوى علمانية الخلفية، ديموقراطية النهج والتمسك باستقلاليتها الفكرية والسياسية.

ولجنة المبادرة تعد بمواصلة مشوار دورها المستقل لدعم كل الجهود النبيلة التي تبذل لتحقيق مهمة بناء جبهة ديمقراطية واسعة ومتماسكة لإقامة الدولة الوطنية الديموقراطية الحديثة التي يمكنها بحق تلبية هذا الهدف الشعبي الوطني النبيل.

لجنة المبادرة لوحدة الحركة الديموقراطية العراقية

27/01/2018

...

One thought on “نداء لجنة المبادرة لتوحيد الحركة الوطنية الديموقراطية في العراق”

  1. بوقت ندرك معاني التجديد ومحاولاته نعي مخاطر الوقوع في فخاخ الصراع السياسي ودروبه الملأى بالألفام ما يدفعنا باستمرار لإدامة مساعي تحقيق جوهرين مهمين هما ((وحدة)) و ((استقلال)) الحراك العلماني الديموقراطي بما يخدم الشعب ومسيرته نحو الانعتاق والتحرر من نظام الطائفية الكليبتوقراطي ومساعي تكريس دولة ثيوقراطية استبدادية وبما يحقق وسائل التحرر بإشادة نظام علماني ديموقراطي يستجيب لجميع طبقات الشعب وفئاته في نظلاام يرفض اجترار أي شكل للاشتغلال والتمييز .. هذا بيان للجنة المبادرة لتوحيد الحركة الوطنية الديموقراطية في العراق أتشرف بعضوية مكتب العمل فيها وآمل أن يكون التفاف أوسع النخب الديموقراطية وجمهور الشعب سببا في انتصار نضالات دفعت تضحيات باهضة بمسيرة التحرر والانعتاق… شكرا لتفاعلاتكم مع بياننا الذي اتخذته اللجنة وأصدرته بإجماع التصويت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *