المرصد السومري لحقوق الإنسان يدين بشدة  استمرار الاعتقالات

تستمر في العراق مظاهرات احتجاجية غاضبة بدأت مطلبية بما رفعته من شعارات ومطالب ثم سرعان ما تحولت إلى انتفاضة شعبية رداً على مجابهتها من السلطة وميليشياتها الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع وخراطيم المياه المغلية في هذا الصيف القائض الذي سجل العراق فيه أعلى درجات حرارة عالميا.. وعلى الرغم من سلمية الاحتجاجاتفقد أوغلت السلطة الطائفية المستبدة باعتقالات عشوائية وطاردت النشطاء ومارست أشكال التعذيب والعنف فضلا عن إكراه المتظاهرين على توقيع تعهدات بعدم معاودة التظاهر!؟

اليوم تردنا أخبار عن استمرار حملات الاعتقال والتعذيب وانتزاع اعترافات وتعهدات بصور غير قانونية الأمر الذي وجب لفت أنظار العالم إليه بوجه عاجل لاتخاذ الإجراء الذي يردع سلطة البلطجة عما ترتكب من جرائم 

إليكم بيان المرصد السومري لحقوق الإنسان

 

 

يطالب المرصد بوقف المطاردات التعسفية للنشطاء وإطلاق سراح المعتقلين كافة

يطالب بوقف حفلات التعذيب وانتزاع اعترافات وهمية بظلالها وإبطال كل التعهدات بضمنها المأخوذة بالإكراه

تؤكد السلطة الطائفية المستبدة ببغداد على ألسنة مسؤوليها وبعض المتعاونين معها من أبواق، أنها أطلقت سراح جميع معتقلي الانتفاضة في محافظة كيت ومحافظة كذا، والواقع يؤكد بالمقابل أنّ ذلك أمر غير صحيح بالمرة؛ إذ مازال هناك العشرات بل المئات ممن تتواصل حفلات التعذيب بحقهم في أثناء اعتقالهم وبعضهم يقبع اليوم في سجون سرية بعيداً عن اي مساعدة قانونية حقوقية!

والكارثة أنّها تواصل مسلسل الاعتقالات العشوائية والكيفية بمطاردة ((الناشطين)) في بيوتهم ومقرات عملهم وحيثما تجدهم في أحياء المدينة والسلطة ترتكب اعتقالاتها التعسفية من دون أوامر قضائية على الرغم من امتلاكها ناصية التأثير في ذلك الجهاز بوساطة عناصرها فيه.. إلا أنها حتى تلك الإجراءات القانونية الحقوقية لم تعد تحظى عندها باحترام أو تفاعل ولو شكلياً مع أننا نعرف درجة الإلزام فيه…

ومن جديد يتأكد ما شخصناه هنا فلقد تناقل المتابعون خبر اعتقال الناشط بالحراك السلمي الاحتجاجي الشعبي (الكاتب جبار حمادي)، من دون أمر قضائي. وقد جرى الاعتقال التعسفي مساء يوم الخميس 26 آب أغسطس، في مكان عام وأمام أنظار رواد المكان\ مقهى رضا علوان بمنطقة الكرادة داخل.

إننا في المرصد السومري لحقوق الإنسان نجدد المطالب الحقوقية الآتية:

  1. وقف فوري لحفلات التعذيب المستمرة بالمخالفة مع اللوائح الحقوقية ومنها اتفاقية ضد التعذيب..
  2. إطلاق سراح معتقلي الانتفاضة فوراً..
  3. وقف حملات الاعتقالات التعسفية التي تتم عشوائياً ومن دون أوامر قضائية.
  4. التحقيق فيما تعرض ويتعرض له المعتقلون من أشكال التعذيب وتوثيق الجريمة..
  5. إحالة المسؤولين عن ارتكاب تلك التجاوزات والجرائم إلى القضاء ومحاسبتهم ومن أصدر لهم أوامر ارتكاب تلك الاعتقالات الكيفية.
  6. فتح المجال واسعا لزيارات رسمية معتمدة من ممثلي المنظمات والأطراف الحقوقية الدولية المعنية لمراقبة المجريات.
  7. الإشهار عن السجون السرية وفتحها للمنظمات الحقوقية تحديدا وكشف قوائم السجناء فيها بالإشارة الفورية لمعتقلي الحركة الاحتجاجية الأخيرة.
  8. عدّ انتزاع الاعترافات ىوأخذ التعهدات بعدم التظاهر أمرا باطلا ولا يُلزم من اضطر لتوقيعها بشيء.. ومحاسبة من قام بتلك الخروقات والاعتداءات وإيقاع أشد العقوبات بحق مرتكبيها.
  9. ونذكر مجددا بملف المختطفين والمغيبين أو المعتقلين منذ انتفاضتي فبراير شباط 2011 ويوليو تموز2015..

نجدد نداءاتنا إلى المنظمات الأممية لكي تتحمل مسؤولياتها التضامنية الحقوقية للدفاع عمن بات لا يُمنع عنه محامو الدفاع بل يجري تصفيتهم كما حدث باغتيال المحامي الذي تطوع للدفاع عن المعتقلين في البصرة وغيره ممن جرى تهديدهم وابتزازهم..

نؤكد لزميلاتنا وزملائنا في الحركة الحقوقية اتفاقنا التام على أن المهمة لا تقف عند بيانات التضامن بل (تتبنى) القضايا ميدانيا وتشترك فعليا بمتابعة مجموع القضايا حيث أماكن الاعتقال والاحتجاز ورصد ما يُرتكب بحقهم وفضحه لتعزيز مهمة الوقف الفوري للجريمة..

أما للمسؤولين عما يُرتكب في إطار سلطة الطائفية التي ينتفض الشعب ضدها فنحمّلُهم مسؤولية ما يتعرض إليه المحتجون السلميون المعتقلون من إجراءات تعسفية معادية لحرية التعبير ولحقوقهم الإنسانية كافة، وندين بشدة جرائم ابتزازهم بالتعذيب وبإكراههم على توقيع تعهدات عدم التظاهر مطالبين بفاعلية أكبر للنشاطين الحقوقيين والمحامين والمنظمات المعنية في الدفاع عن الحقوق والحريات.

الحرية لمعتقلي انتفاضة الشعب العراقي

المرصد السومري لحقوق الإنسان

27 يوليو تموز 2018

 

 

بيانات سابقة بشأن الأوضاع الحقوقية في العراق

صرخات تعلو بالانتفاضة وأخرى في ميادين الصراع مع سلطة غاشمة بكل المعاني فهي وميليشياتها ترتكب: جرائم الاعتقال الكيفي، وهي ترتكب جرائم التعذيب الوحشية، وهي ترتكب الاخفاء القسري حيث السجون السرية، وهي ترتكب انتزاع اعترافات تحت التعذيب والتهديد بقضايا لم يمارسها المعتقل، وهي ترتكب جرائم إكراه المعتقلين على تعهد بعدم التظاهر ضد فسادها وأهوال ما ترتكبه، وهي تنهب بلا رحمة وتترك من بين ما تهمله عمداً وقصداً مشروعات الكهرباء تاركةً إياها مجرد وعود وهمية بلا تنفيذ فيما عشرات المليارات المخصصة منهوبة! وهي تصمت على جرائم قطع الحصة المائية عن شعب بعشرات الملايين معرضة إياه لخطر الموت المحقق فيما تواصل نهب ما يخصص لمشروعات المياه الصالحة للشرب حيث تركت البصرة لملوحة البحر وتركت الأرض العراقية وبساتينها تبور والأحياء تنفق وتموت على خلفية إرسال إيران وتركيا لمياه ثقيلة ملوثة بنفايات مصانعها الخطرة على الأحياء!! إنها سلطة ترى كل شيء غنيمة تقتسمه عصابات مافيوية ببلطجة ميليشياوية ولا فضاء للحقوق.. 

إنَّ هذا يكشف الوضع الحقوقي ويفضح ما يُرتكب بشأنه وفي فضائه من انتهاكات خطيرة!! فهل من ينصر  شعب العراق ويتضامن معه ومع انتفاضته المستحقة الملأى بصرخات الحقوق والحريات المسلوبة المصادرة؟؟ وهل من يتبنى تلك الانتفاضة عراقيا من منظمات وأحزاب ونشطاء بدل وقوف أي منهم على الرصيف مدبِجا بيانات الظاهرة الصوتية!!؟ تفضلوا بقراءة بيان المرصد وسلسلة ما أصدر بشأن تلك الأوضاع اللاإنسانية المزرية

 

 

 

المرصد السومري وجريمة تخريب جهاز القضاء العراقي والاعتداء على عناصره \ اغتيالات تطال المحامين

تفاقم جرائم الاغتيال في العراق ومخاطر ما تؤشره جريمة اغتيال المحامي البصري الشهيد البهادلي

 

 

المرصد السومري وقضايا اللاجئين عالميا

بيان المرصد السومري في اليوم العالمي للاجئين

 

 

المرصد السومري وطالبي اللجوء العراقيين

المرصد السومري لحقوق الإنسان يطالب بموقف عراقي وأممي ملموس بشأن طالبي اللجوء العراقيين

 

 

المرصد السومري وكارثة الموصل المنكوبة ومطالبها الإنسانية الحقوقية

المرصد السومري الحكومة مطالبة بمعالجة الأضرار الإنسانية بأولوية ملموسة إلى جانب تدقيق التقديرات في الخراب المادي في الموصل

 

 

المرصد السومري والأوضاع الماساوية في توفير المياه 

المرصد السومري يطالب الجهات المسؤولة بموقف معلن وحاسم تجاه قضية الإطلاقات المائية وحصة العراق من الأنهر المشتركة مع دول الجوار

 

 

المرصد السومري وظواهر مطاردة المثقفين والتضييق على اشتغالاتهم

المرصد السومري يطالب الجهات المسؤولة بموقف معلن وحاسم تجاه التهديدات الموجهة ضد النخبة الثقافية والإبداعية في البلاد

 

 

بيان المرصد بشأن أزمة الكهرباء وتراكماتها طوال 16 سنة عجافا

المرصد السومري يطالب رئاسة الحكومة ببيان رسمي يحدد مشكلة الكهرباء وخلفياتها ويضع الحلول الجذرية النهائية

 

 

المرصد السومري وضمان حرية التعبير والنشر 

المرصد السومري يدبن اعتقال الشابين حيدر زكي و شهدي خلف عطية لتوزيعهما طريق الشعب!

 

 

 

*******************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

*********************************************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *