المرصد السومري لحقوق الانسان: كل التضامن مع صحفيي العراق لوقف مَن يرتكب الانتهاكات بحق الصحفيين وملاحقته قضائياً

في ضوء استمرار هيأة الإعلام ببغداد على متابعة نهجها في إصدار قرارات قمعية بالمخالفة مع الدستور والقوانين الدستورية وبالمخالفة مع الاتفاقات والقوانين الدولية الراعية وآخر تلك القرارات ما يتعلق بقمع الحريات الصحفية.. اصدر المرصد السومري بيانا تضامنيا في أدناه نصه

بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة إفلات منتهكي الحريات الصحفية نلفت أنظار الحكومة العراقية إلى جملة الانتهاكات القمعية للحريات الصحفية وآخرها ما اصدرته هيأة الإعلام من قرار مخالف لنص المادة 38 وروحها بما ينطوي بتعميمه وتعويم عباراته على ممارسة قمعية صريحة على خلفية عدم تحديد نوع الإساءة المقصودة؛ الأمر الذي يفضي لإمكانات ارتكاب أعمال قمعية ووإعمال الرقيب والرقيب الذاتي العائق الذي يصادر اية فرصة للعمل الحر الصحي السليم. فيما يُفلت بظلال تلك الانتهاكات من يرتكبها من العقاب والملاحقة القانونية بسبب قدرات التخفي وراء عبارات عائمة بلا محدد واضح ودقيق.

إن هذه المناسبة الأممية تدعو لوقفات جدية من الهيآت والمؤسسات المعنية بالحريات الصحفية وبالوقوف بثبات بوجه انتهاكات قمعية والأنكى الإفلات من الملاحقة و\أو الإفلات من العقاب وهو ما يؤكد نداءنا لتعزيز وسائل حماية الحريات الصحفية ومنع إفلات من ينتهكها من الملاحقة والمحاسبة والعقاب.

وفي ضوء متابعتنا والمؤسسات الحقوقية المعنية نجد أن السلطة التنفيذية لم تنهض بواجباتها بما يفي ويؤدي المهام بسلامة وموضوعية وبما يلبي التشريعات المتاحة بل على العكس كانت أحيانا شريكا في تمرير القمع من دون مساءلة و\أو ملاحقة يفرضها القانونين الوطني والدولي.. وكانت عناصر الحماية الشخصية للمسؤولين بأعلى مناصبهم ترتكب اعتداءات وانتهاكات بالصرب والإهانة والاحتجاز التعسفي وتكسير أو مصادرة المعدات الصحفية فضلا عن التهديد الذي يتجاوز مستوى الابتزاز ليصل درجة القتل والتصفية الجسدية أو الفصل التعسفي إلى جانب حجب المعلومات أو تعقيد فرص الوصول إليها وبجميع الأحوال أفلت أولئك من الملاحقة القانونية القضائية الواجبة بالمخالفة مع الموقف المتضمن في القوانين الدولية المعنية من واجب ملاحقة الانتهاكات وإعمال قالانون بحقها…

إن الوضع العام للصحافة والصحفيين وللحريات الصحفية بات في أسوأ أحواله نظرا لتكرر الانتهاكات من دون عقاب ومن دون ملاحقة لمنتهكي الحقوق والحريات الصحفية. وهذا يتطلب الأخذ بالقوانين الدولية المرعية لحين صياغة القوانين المحلية في مجالات إقرار قانون يسمح بالحصول على المعلومات بشكل يتناسب والوضع المحلي كما يكفل حرية الرأي والتعبير ويُلزم الجهات المعنية بتنفيذ اللوائح الدولية التي تكافح حالات الإفلات من العقاب..

وبهذه المناسبة وفي ضوء ما اصدرته هيأة الإعلام نؤكد على رفضنا نهج قمع الحريات الصحفية بآلية فرض (صنمية) ما يسمونه رموزاً دينية و\أو وطنية في وقت يمضي عصرنا عصر الحريات في طريق تحطيم تلك الصنمية المزيفة وتبني الدفاع عن الأفكار وحرياتها في الحوار وجدلية البحث في الأنجع والأسلم من دون مصادرة لحرية أو حق…

إن ابتداع صنمية ما يُزعم كونه رمزا دينيا وطنيا هو انتهاك للمفاهيم الدستورية الأسمى سواء بشأن حرية التعبير و\أو مساواة العراقيين بدلا من التمييز بينهم بما يلغي تلك المساواة ويعتدي عليها وعلى مبدأ التساوي في الحقوق والواجبات بخاصة عندما يصير مواطنٌ رمزا وآخر تابعا خانعا مقموعا..

إن هذا التوجه بات يمثل نهجاً لمؤسسات حكومية أو شبه رسمية كهيأة الإعلام، ما يعني ويجسد ترهيبا وترويعا، ليس مؤداه سوى القمع بوقت نجد البلاد بأمسّ الحاجة للنقد ومطاردة مافيات الفساد وجرائمها وأولئك الذين تحميهم سلوكيات الاختباء وراء قدسية الرمز المزعوم المُدَّعى..

إننا في المرصد السومري نرفض سياسة تكميم الأفواه بقصد تمرير مزيد جرائم المافيات والميليشيات وبلطجية الانفلات والإفلات من العقاب.. وندين كل ما صدر بالمخالفة مع الدستور ومع القوانين الحقوقية الأممية والدولية.

المرصد السومري لحقوق الإنسان

لاهاي هولندا

الثاني من نوفمبر 2018

 

 

 

 

 

 

بيانات سابقة بشأن الأوضاع الحقوقية

 

منذ 2003 حتى يومنا تمّ ارتكاب جرائم كان منها مئات جرائم القتل والاغتيال والتصفية للصحفيين، والكارثة أنّ حوالي 100% منها، أفلت مرتكبوها من العقاب، بضمنهم مسؤولين في الحكومة وحماياتهم والتابعين لهم فضلا عن الميليشيات والعناصر المافيوية. 
لقد أشَّرت ظاهرة الافلات من العقاب تفاقم الجرائم وتكرر ارتكابها بخلفية الشعور بأن مرتكبها قد أمِن العقاب! حيث انهيار سلطة القانون وتشوّه الأنظمة القضائية وتداعي قدراتها؛ الأمر الذي يعني خطر زعزعة المجتمع بأكمله جراء إفلات مرتكبي الانتهاكات من العقاب وهو ما أوجد بيئة ترويع الصحفيين ومنع فرص أداء المهام بسلامة وحرية. 
وبمثل هذه الأجواء طالبت الجمعية العامة للأمم المتحدة بإطار يوم 2 نوفمبر بوصفه اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، بضرورة اتخاذ تدابير محددة لمواجهة ثقافة الإفلات من العقاب بمستويين مباشر وآخر استراتيجي بعيد؛ بما يمنع العنف ضد الصحفيين والعاملين في وسائط الإعلام، وكفالة مساءلة جدية فاعلة، لتقديم مرتكبي الجرائم ضد الصحفيين إلى القضاء، وتعويض الضحايا. 
http://undocs.org/ar/A/RES/68/163

 

اليوم العالمي لحرية الصحافة وأوضاع الصحفيين في العراق وبعض البدائل والحلول

العراق يتصدر لائحة الدول الأكثر فتكاً بالإعلاميين والصحفيين

المرصد السومري يطالب باحترام حرية التعبير وحماية الصحفيين والإعلاميين من ضغوط سلبية ممنهجة لبعض المسؤولين النافذين

المرصد السومري يدين الاعتداءات على الصحفيين ويطالب بإعلان نتائج التحقيقات كافة

بيان بشأن أوضاع الصحفيين والإعلاميين في كوردستان وما يتعرضون له من انتهاكات

من أجل اطلاق حملة تضامنية وطنية ودولية لحماية المثقف العراقي من بلطجة القوى الظلامية…

 

ضد حملة الاعتقالات في العراق للناشطين والمشاركين في الحركة الاحتجاجية السلمية

المرصد السومري لحقوق الإنسان يدين بشدة  استمرار الاعتقالات

 

المرصد السومري وجريمة تخريب جهاز القضاء العراقي والاعتداء على عناصره \ اغتيالات تطال المحامين

تفاقم جرائم الاغتيال في العراق ومخاطر ما تؤشره جريمة اغتيال المحامي البصري الشهيد البهادلي

 

 

المرصد السومري وقضايا اللاجئين عالميا

بيان المرصد السومري في اليوم العالمي للاجئين

 

 

المرصد السومري وطالبي اللجوء العراقيين

المرصد السومري لحقوق الإنسان يطالب بموقف عراقي وأممي ملموس بشأن طالبي اللجوء العراقيين

 

 

المرصد السومري وكارثة الموصل المنكوبة ومطالبها الإنسانية الحقوقية

المرصد السومري الحكومة مطالبة بمعالجة الأضرار الإنسانية بأولوية ملموسة إلى جانب تدقيق التقديرات في الخراب المادي في الموصل

 

 

المرصد السومري والأوضاع الماساوية في توفير المياه 

المرصد السومري يطالب الجهات المسؤولة بموقف معلن وحاسم تجاه قضية الإطلاقات المائية وحصة العراق من الأنهر المشتركة مع دول الجوار

 

 

المرصد السومري وظواهر مطاردة المثقفين والتضييق على اشتغالاتهم

المرصد السومري يطالب الجهات المسؤولة بموقف معلن وحاسم تجاه التهديدات الموجهة ضد النخبة الثقافية والإبداعية في البلاد

 

 

بيان المرصد بشأن أزمة الكهرباء وتراكماتها طوال 16 سنة عجافا

المرصد السومري يطالب رئاسة الحكومة ببيان رسمي يحدد مشكلة الكهرباء وخلفياتها ويضع الحلول الجذرية النهائية

 

 

المرصد السومري وضمان حرية التعبير والنشر 

المرصد السومري يدبن اعتقال الشابين حيدر زكي و شهدي خلف عطية لتوزيعهما طريق الشعب!

 

حملة إنقاذ شعب البصرة… أوقفوا جرائم الإبادةفي بصرة الخير والسلام

 

 

*******************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

*********************************************

المرصد السومري لحقوق الإنسان

https://www.facebook.com/sumerianobservatoryforhumanrights/

 

تيسير عبدالجبار الآلوسي – رئيس المرصد السومري 
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

...

تعليق واحد على “المرصد السومري لحقوق الانسان: كل التضامن مع صحفيي العراق لوقف مَن يرتكب الانتهاكات بحق الصحفيين وملاحقته قضائياً”

  1. في عام 2020 ، قُتل 42 صحفيًا أثناء تأدية واجبهم .. العراق في المركز الثالث

    DECEMBER 10, 2020
    توفي 42 صحفيا وعاملا إعلاميا أثناء العمل هذا العام ، وفقا للأرقام السنوية الصادرة عن الاتحاد الدولي للصحفيين. وذكر التقرير أن 235 قضية أخرى مرتبطة بالعمل موجودة في السجن.
    وتصدرت المكسيك قائمة الدول التي شهدت أكبر عدد من القتلى الصحفيين في عام 2020 ، للمرة الرابعة خلال خمس سنوات ، حيث قُتل 13 صحفيًا ، تليها باكستان بخمسة. وسُجلت ثلاث وفيات في أفغانستان والهند والعراق ونيجيريا.
    يبلغ عدد القتلى في العالم تقريبًا نفس المستوى الذي بدأ فيه الاتحاد الدولي للصحفيين في إحصاء سنوي خطير لوفياته منذ 30 عامًا وهو جزء من اتجاه تنازلي حديث.
    وقال أنتوني بيلينجر ، الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين: “إن انخفاض عدد الصحفيين القتلى في السنوات الأخيرة يشكل تهديدًا مميتًا ، ولم يعد بإمكان الصحفيين مواجهة الأخطار التي يواجهونها في عملهم”.
    على مدى العقود الثلاثة ، حافظ الاتحاد الدولي للصحفيين على الإحصاء ، مما أسفر عن مقتل 2658 صحفياً.
    وقال بيلينغر “هذه ليست مجرد إحصائيات. إنهم أصدقاؤنا وزملائنا الذين كرسوا عملهم كصحفيين لحياتهم ودفعوا الثمن النهائي”.
    “إننا لا نتذكرهم فحسب ، بل سنضغط على الحكومات ووكالات تطبيق القانون لتقديم قتلةهم إلى العدالة”.
    سيصدر تقرير الاتحاد الدولي للصحفيين رسمياً يوم الخميس بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان. الإطلاق مشابه للمؤتمر عبر الإنترنت حول حرية الصحافة الذي استضافته الحكومة الهولندية والوكالة الثقافية التابعة للأمم المتحدة ، اليونسكو.كما أحصى الاتحاد الدولي للصحفيين ، الذي يضم 600 ألف عضو في 150 دولة ، العديد من الصحفيين الذين سجنوا في كثير من الأحيان دون تهمة ، وتريد الحكومات تجنب التدقيق في أفعالهم.
    وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين يونس مجاهد: “هذه النتائج تسلط الضوء على الانتهاكات الشنيعة التي ترتكبها الحكومات التي تسعى للدفاع عن نفسها ضد المساءلة من خلال إرسال الصحفيين إلى السجن وحرمانهم من الإجراءات القانونية الواجبة. ۔
    “العدد المذهل لرفاقنا المحتجزين هو تذكير مباشر بالدفع للصحفيين في جميع أنحاء العالم لدفع ثمن حقيقتهم من أجل المصلحة العامة”.
    قالت أودري إيسولي ، المديرة العامة لليونسكو ، إن مؤتمر لاهاي سوف يسلط الضوء على الدور الأساسي للصحفيين. وقال “لا يقدم الصحفيون معلومات مهمة عن الأوبئة فحسب ، بل يساعدوننا أيضًا في التمييز بين الحقيقة والأكاذيب ، وهو عنصر أساسي في عقدنا الاجتماعي”.
    وافتتح وزير الخارجية الهولندي ستيف بولك المؤتمر ويجتمع مع وزراء آخرين لمناقشة تحسين الأمن. قال بلوك: “يجب حماية الصحفيين في جميع أنحاء العالم بشكل أفضل حتى يتمكنوا من لعب دورهم كأوصياء على الديمقراطية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *