المرصد السومري لحقوق الإنسان: كل التضامن مع انتفاضة الشعب السوداني من أجل الخبز والحريات والعدالة الاجتماعية

أصدر المرصد السومري لحقوق الإنسان بياناً تضامنيا مع مطالب الانتفاضة الشعبية في السودان وهي مطالب شعبية تشمل طيفا هو الأوسع بأغلبية السودانيات والسودانيين الذين يلتفون حولها من توفير الخبز وليس انتهاء بتغيير النظام الذي استبد بحكمه واستلب مصادر الحياة الحرة الكريمة.. إن حقوق الإنسان ليست قضية لقمة حبز تتلوث بأداءات النظام الد\كتاتوري ولكنها قضية حقوق وحريات للعيش الإنساني ما يتطلب التغيير الذي توصلت إليه قوى الشعب وحركته الاحتجاجية من أجل الإنصاف والعدل .. إلى ذلك نحن نتضامن مع الحركة الحقوقية ومطالبها كلية بشمول ما فيهيا من قائمة تستعيد أنسنةالحياة هناك.. كما نضع في أدنى البيان رابط حملة التضامن الذي وقعه الحقوقيون بمختلف أرجاء العالم

 

المرصد السومري لحقوق الإنسان: كل التضامن مع انتفاضة الشعب السوداني من أجل الخبز والحريات والعدالة الاجتماعية

يواصل الشعب السوداني انتفاضته التي دفع ثمناً لها عشرات من بناته وأبنائه ضحايا عنف السلطة الذي وصل حد استخدام الرصاص الحي والقمع الوحشي والتصدي لجموع الفقراء المطالبة بالخبز والحرية والعدالة الاجتماعية.. إن نظام الحكم الذي تسبب في إفقار أوسع الفئات وفي تمزيق السودان؛ يواصل ارتكاب ذات الجرائم الهمجية الوحشية ما يصنفه القانون ولوائح حقوق الإنسان على أنه جرائم ضد الإنسانية.. إذ يُطلق العنان لبقايا جنجويده في الاختطاف والاغتصاب ومهاجمة الفقراء واستلابهم حقوق العيش الآمن الحر الكريم، كما يطارد الأحرار وقوى التنوير حتى أنه زج بقيادات المعارضة الوطنية الديموقراطية وجموع كبيرة من أبناء الشعب في أقبية زنازينه ومعتقلاته…

إنّ أحرار العالم وقواه الديموقراطية تتضامن اليوم، بحراك أممي حقوقي شامل مع انتفاضة الشعب السوداني ومطالبها العادلة لا في الحصول على لقمة الخبز حسب بل في (تغيير النظام) الذي تسبب في حرمان الشعب من إنتاج ثرواته وإعادة توزيعها توزيعا عادلا؛ ينصف الحقوق من جهة ويوجهها لبناء سودان يستحقه السودانيون، ولا يحيلهم كما فعل نظام الدكتاتورية، العجوز، المتهالك إلى جياعٍ عرايا، بوقت يمثل السودان موئل السلة الغذائية للمنطقة وشعوبها ويمتلك ثروات يمكن أن تبني ركائز العيش الكريم وأسس التقدم والتنمية.

إننا نشارك الانتفاضة الشعبية مطالبها في توفير الغذاء والدواء وإطلاق الحريات وتلبية الحقوق وأول تلك الحقوق يتجسد فيما توصلت إليه قوى الشعب الوطنية الديموقراطية من واجب جتمي لإعادة بناء النظام ديموقراطياً؛ بما يستجيب لإرادة الشعب وتوجهاته في بناء سودان التقدم والتنمية والسلام، سودان الحياة الحرة الكريمة اللائقة بأهله..

فلتنتصر إرادة الشعب وقياداته الديموقراطية وليطلق سراح جميع المعتقلات والمعتقلين فوراً ومن دون اشتراطات.. ولتعلو أصوات التنوير الديموقراطية الحرة، لتحقيق (التغيير) الشامل وإنهاء حكمٍ استلب الحقوق وصادر الحريات وقمع الناس في وجودها وأوقع فيها أسوأ الكوارث التي يجب وقفها وتلبية بديل الشعب كما تعبر عنه أصواته لا كما تعبر قوى التخلف والظلام المتحكمة الييوم بالأوضاع..

المرصد السومري لحقوق الإنسان

عضو المندى العراقي لمنظمات حقوق الإنسان

لاهاي هولندا

03 يناير كانون الثاني 2019

 

 

رابط حملة تضامنية مع مطالب الشعب السوداني يرجى الضغط هنا للتفضل بتوقيعها

الحوار المتمدن

حملة تضامن مع انتفاضة الشعب السوداني من أجل الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية
انقر على الرابط ادناه للمشاركة والتوقيع
http://ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=1038

 

 

 

******************************

Sumerian Observatory for Human Rights

المرصـــــد   السومري لحقوق الإنسان

Stichting Sumerische Observatorium voor Mensenrechten In Nederland

************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

2 thoughts on “المرصد السومري لحقوق الإنسان: كل التضامن مع انتفاضة الشعب السوداني من أجل الخبز والحريات والعدالة الاجتماعية”

  1. الحقوق ليست لعبة سياسية مافيوية يتم الاتجار بها مثلما الاتجار بالأشياء والحاجات
    الحقوق قضية أنسنة وجود واحترام الإنساسن حرا كريما
    كفى عبثا ومصادرة واستلابا ونهبا لحيوات الناس قرابين لمافيات الاتجار بالسياسة والدين
    ليعلو صوت الحقوق والحقوق صوت الحريات وكرامة الإنسان بكل مكان

    الحركات الحقوقية الاحتجاجية تبقى بسمات أنسنة وجودنا من دون اعتبارات تمييزها بخلفيات فكرية سياسية ولهذا فإن مطالب التغيير في النظم السياسية القمعية وتلك التي تفرض أحادية الاتجاه حتى منه الذي يتستر بالدين وقدسيته زيفا هو مطلب عادل بقصد تلبية الحقوق.. من هنا فإننا نتضامن مع مطالب الشعوب وعموم الإنسانية باتجاه صنع نظمها التي تحترم آدميتها وتؤنسن وجودها وتستجيب للكرامة والحرياة .. هذا بيان تضامني مع الحركة المطلبية الحقوقية والسياسية في السودان من أجل صنع الغد الأفضل غد السلام والتسامح والعيش الحر الكريم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *