التجمعُ العربي لنصرة القضية الكُردية يستنكر إجراءات السيد أردوغان بعزل رؤساء البلديات المنتخبين واعتقال المئات من الناشطين الكورد 

موقع ألواح سومرية معاصرة ينشر بيان التجمع العربي لنصرة القضية الكُردية بشأن الاعتداء على قيم الديموقراطية وحقوق افنسان في كوردستان تركيا حيث عزل الشخصيات المنتخبة ديموقراطيا وارتكاب جريمة العقوبات الجماعية بخلفية التمييز القومي وانتهاك مبادئ القانون التي تنص على أن العقوبة لا تقع إلا على مرتكبها كما تواصل سلطات أردوغان جرائم قهرية قمعية ضد الكورد وضد السلم المجتمعي ومصادرة الحقوق والحريات.. فهل من موقف حازم حاسم تجاه ما يجري من محاولات دفن الديموقراطية والعلمانية وفرض السلطة الأحادية بأخونة تركيا؟ هل من صوت جدي مسؤول للاتحاد الأوروبي على وفق ما تفرضه محاولة تركيا الانضمام للاتحاد؟؟  نثق بكل قوى الديموقراطية والسلام وقدراتها التضامنية

التجمعُ العربي لنصرة القضية الكُردية يستنكر إجراءات السيد أردوغان بعزل رؤساء البلديات المنتخبين واعتقال المئات من الناشطين الكورد 

يتابع التجمع العربي ما يرتكبه نظام أخونة تركيا بقيادة السيد أردوغان من جرائم معاداة الديموقراطية وانتهاك آليات ممارستها. ولعل من آخر ما تمّ ارتكابه من أعمال قمعية تقوم على مبدأ التمييز القومي وإقصاء الآخر هو عزل عدد من رؤساء البلديات، [ سلجوق مزراكلي عمدة  ديار بكر، وأحمد تورك عمدة ماردين، وبيا أوزغوكتشي عمدة ووان]. بخلفية عضويتهم في حزب الشعوب الديمقراطي الممثل لتجمع قوى حركة التحرر الكوردستاني الذين حصدوا نسبة أصوات مميزة  في الانتخابات المحلية الأخيرة تقارب ثلثي أصوات الناخبين.

لقد اتبعت وزارة داخلية السيد أردوغان مبدأ الإبعاد والإقصاء على النيات وعلى اتخاذ تهم دعم نشاط حزب العمال الكوردستاني سببا ً لارتكاب جريمة التمييز ومصادرة الحقوق والحريات.

وتعمد السلطات الأردوغانية لمصادرة حقوق الكورد في تبنيهم هياكل إدارية تتلاءم وما يعتقدون به من مبدأ مساواة بين الرجل والمرأة فترفض أي محاولة للإدارة البلدية الثنائية وتمارس التمييز القومي بالخصوص ومطاردة الكورد في وجودهم الإنساني بما يمتد إلى اعتقال كل من له أقارب  بحزب العمال الكوردستاني، بمعنى استخدام نظام العقوبات الجماعي وتحميل أناس وزر ما يقوم به آخرون بسابقة تتعارض كليا والقواعد والمبادئ القانونية المحلية والدولية والسلطات ترتكب ذلك حتى تجاه من يقوم بزيارة قبور شهداء كورد أو يدفع إلى تسمية شوارع بأسماء رموز قومية كوردية.

ولم تكتفِ السلطات الأردوغانية بتلك الأعمال العنصرية ومنطق القمع والمصادرة فيها بل تابعت فأغلقت عربات الجندرمة، مداخل مباني المجالس البلدية واقتحمتها وقامت بعد تفتيشها بتنصيب حكام لإدارتها بدل المنتخبين ديموقراطياً. وأوغلت أكثر بحملات اعتقالات، ألقت القبض فيها على  418 ناشطا سياسيا في 29 محافظة؛ وكانت الحصة الأبرز في تلك الحملات من نصيب كوادر حزب الشعوب الديمقراطي وأعضائه.

ومع إدانتنا للاعتقالات العنصرية والقمعية نستنكر تجاهل سلطات الأخوان إرادة الشعب؛ الأمر الذي يمثل انقلابا صريحا على الديموقراطية ومخرجاتها التي تحققت على الرغم من ألاعيب وضغوط مفضوحة لجهة السلطات ولعل ذلك يعد قمعا ومحاولة قضاء على وجود معارضة ديموقراطية حتى منها تلك الأصوات الرسمية والشعبية التي ظهرت عاليا في اسطنبول ومحافظات أخرى، فاستخدمت الجندرمة ضدها خراطيم المياه لتفريق المحتجين كما في بلدية ديار بكر.

وللسيد أردوغان سوابق في كل هذه الجرائم القمعية، فقد جرى في  عام 2016 عزل 90 من أصل 103 من رؤساء بلديات منتخبين ديمقراطيا عقب فشل الانقلاب ضده. كما أغلقوا بيوت النساء، والمراكز الثقافية، واتخذوا مختلف الاجراءات العنفية العنصرية القسرية، ضد حركة التحرر وقوى النضال الديموقراطي السلمي ومازالوا يتابعون تلك السياسات الرعناء على الرغم من انتخاب الشعب لممثليه بعيدا عن سطوة ممثلي أردوغان ورغما عن قسوتهم وبلطجتهم.

إنّ تلك الحملة الجديدة، تتوجه وتتركز ضد المدن الكوردية لتعكس أزمة نظام يحاول أخونة تركيا وجعلها تسير بطريق بعيد عن الاتجاه الديموقراطي التعددي وهو ما نأمل أن يقف بوجهه ليس شعوب تركيا وحدها بل أن يدعم موقف القوى الديموقراطية بتركيا الاتحاد الأوروبي الذي تحاول تركيا الانضمام إليه ما يقتضي بوضوح وبصورة حاسمة التزام السلطات فيها بقيم الديموقراطية وحقوق الإنسان وبتحقيق السلام، واثقين من موقف حازم من قيادة الاتحاد الأوروبي بهذا الشأن الحيوي الرئيس الذي يمس قضايا العدالة والتنمية والديموقراطية وسلطة القانون والقيم الدستورية السامية.

إن التجمع العربي لنصرة القضية الكردية ينبه على استراتيجيات أردوغان التي لا تقف عند حدود بلاد بات يحكمها بنزعة لا ديموقراطية بل قمعية تُفاقم أعمال العنف بأشكاله فيها ما يفرض تضامنا وطيدا من قوى التحرر في المنطقة والعالم لمنع مزيد انحدار سيقود حتما لإثارة صراعات دموية بلا طائل.. لنقل لا لأردوغان وسياساته القمعية التي تصادر قيم الديموقراطية ولنكن مع أهلنا من الكورد فذلكم بالمحصلة تضامن مؤمل مع شعوب تركيا جميعا ومع استقرار المنطقة وإبعاد خطاب التمييز القهري العنصري الذي نشهده قبل تفاقمه أكثر.

الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية  

22\08\2019

 

 

 

وقَّع هذا البيان ونداء التضامن

المعهد الكوردي للدراسات والبحوث هولندا

المرصد السومري لحقوق الإنسان   هولندا

 

فلنتضامن مع أهلنا الكوردستانيين في تركبا ونطالب بوقف ما يجري من ممارسات قمعية معادية لقيم الديموقراطية وحقوق الإنسان والتراجع عن كل القرارات المجحفة بحقوق الكورد وشعوب تركيا واثقين من موقف الاتحاد الأوروبي الرافض لتلك الممارسات التي تنتهك مبادئ الاتحاد والقانون الدولي الإنساني والقوانين ذات الصلة.. ليعلو صوت التضامن الأممي مع الكورد ومع حزب الشعوب الديموقراطي ضد الحملات القمعية التي لا تجد اي تبرير يخضع لقانون أو لائحة حقوقية.. ضعوا هنا توقيعكم التضامني من أجل فعل جدي مسؤول يفرضه معنى التحالف الاستراتيجي العربي الكوردي وقيم التضامن الأممي السامية التي تتطلع لدمقرطة النظم وأنسنة الحياة وضمان الكرامة والعيش بسلام وأمان

بيانات سابقة للتجمع بشأن الاعتداءات المرتكبة من إيران وتركيا 

الأمانة العامة للتجمع العربي: تطالب باتخاذ موقف جدي مسؤول تجاه الاعتداءات الإيرانية التركية على السيادة العراقية

التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية يدين تكرار الأعمال العدوانية التركية ويحذر من تداعياتها

المواقف العربية الرسمية والشعبية تجاه القضية الكوردية \ تطلعات لتطويرها وتفعيلها أكثر

التجمع العربي يدين تجدد واستمرار القصف التركي على المدن والقصبات الكوردستانية في العراق

بيان عن الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية بشأن اختراق تركيا للأراضي العراقية

الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية تدين القصف التركي لمناطق عديدة في كوردستان العراق

التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية يدين الهجوم على عفرين  

التجمع العربي لنصرة القضية الكردية يدين جرائم الحكومة التركية بحق الكورد ويناشد المجتمع الدولي التدخل لإنقاذ الأبرياء من جرائم التصفية والقمع

التجمع العربي يؤكد واجب حظر التمييز على أساس قومي أو ديني والتزام الأسس القانونية السليمة في تشخيص الجرائم المرتكبة بحق المكونات كافة

التجمع العربي يدين الهجمات التركية على قوات حماية الشعب الكوردية وقوات سوريا الديموقراطية

التجمع العربي يدين جريمة التفجير الإرهابي في أنقرة ويصدر نداء للتمسك بمشروعات السلام

حول أهمية التحالف الاستراتيجي العربي الكوردي وضرورة تفعيله شعبياً

السياسة العدوانية التوسعية وانتهاك السيادة يجرّ لمنزلقات كارثية على شعوب المنطقة

إدانة تكرار الأفعال العدائية للسلطات التركية ضد العراق

إدانة العدوان الإيراني المتكرر على السيادة العراقية وعلى أمن وسلامة شعب كوردستان

إدانة استمرار الانتهاكات التركية لسيادة العراق ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية

 

* 

 

ِArab Assembly for Supporting Kurdish Issue

اضغط هنا من فضلك للانتقال إلى صفحة التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية

*******************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي   \\ أمين عام التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *