بلاغ عن الاجتماع الموسَّع للتيار الديموقراطي العراقي في هولندا

تنشر ألواح سومرية معاصرة بلاغ الاجتماع الموسّع للتيار الديموقراطي العراقي وهو نص وردنا للنشر على وفق سياقات نشر ما يرد من منظمات المجتمع المدني التي تلتزم بالقوانين واللوائح المعمول بها وتبتعد نهائيا عن اي إشكالات سجالية آملين لجميع أطراف العمل الديموقراطي تفهم المجريات بحوار موضوعي هادئ يجمع ويتقدم بخطى التنوير ودمقرطة العمل. وتمنح ألواح سومرية حق التفاعلات الموضوعية بحيادية مهنية تامة.  

بلاغ عن الاجتماع الموسَّع للتيار الديموقراطي العراقي في هولندا

بدعوة من تنسيقية التيار الديموقراطي العراقي في هولندا، انعقد الاجتماع الموسَّع؛ يوم الأحد المصادف الأول من سبتمبر 2019 على تمام الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر ودام ساعتين ونصف.

حضر الاجتماع عدد من أعضاء التنسيقية ومن مبادرتي الحل الديموقراطي للإشكالات المعرقلة للعمل مع زملاء من المؤسسين وأعضاء التيار كما حضر عبر السكايب الدكتور أحمد إبراهيم رئيس المكتب التنفيذي للتيار وغاب عن الاجتماع الزملاء الثلاثة الذين سبق لهم إعلان دعوة لما اسموه المؤتمر الاستثنائي.

بعد كلمة افتتاح الجلسة من الزميل سكرتير التنسيقية الدكتور سعد إسماعيل أعلن فيها افتتاح الجلسة ورحب فيها بالحضور وتمنى مشاركة جميع الأطراف بقصد إيجاد الحلول المناسبة وأوضح بإيجاز جانباً مما اعترض التنسيقية من إشكالات ثم تم اقتراح مشاركة إدارة الجلسة إلى: الدكتور تيسير الآلوسي.

وقد وجهت الإدارة التحية للحضور والتنسيقية بفريقيها وأكدت على آلية العمل القاضية بإبعاد الشخصي وفصله عن العام والتركيز في مفردات جدول العمل. مُنِح الصوت للزميل د. أحمد ربيعة لعرض (رؤيته) بشأن مبادرة الأنصار وملاحظاته بإيجاز مؤكداً أنهم انتهوا إلى منطقة مغلقة بسبب إرادة الهيمنة الحزبية. كما عرض الدكتور الآلوسي مبادرته وما وصلت إليه مع طرفي الاختلاف ثم تمت الإشارة في ضوء التداولات إلي تلبية الزملاء الأربعة للمبادرتين وعقدهم اجتماع مكتب العمل واجتماع التنسيقية ومن ثم الدعوة لهذا الاجتماع فيما أصر الطرف الثاني على التوجه إلى ((مؤتمر استثنائي)) على الرغم من مؤشرات بالمخالفة مع اللوائح…

وانتقل الصوت للزميل الدكتور أحمد إبراهيم عبر السكايب حيث أشار بوضوح لوجود حوارات إيجابية في بغداد تتجه لحسم صيغ العلاقة بين ممثلي الأحزاب الديموقراطية بوجود المستقلين واصواتهم وفرص توسيع التيار للانفتاح على قوى جديدة من جهة وعلى وقف احتمالات الهيمنة التي تتبدى هنا وهناك مؤكدا بصورة خاصة على استقلالية تنسيقيات المهجر لمهمتها المباشرة بشأن وجودها وسط الجالية..

وقد شاركت الزميلات والزملاء الحضور بعد تلك الكلمة مؤكدين على مفردات العمل وآلياته وهي بإيجاز كالآتي مع التذكير بأن بيانا تفصيليا سيصدر لاحقا بقرار أعضاء التنسيقية وأعضاء في التيار:

  1. إن الروح الديموقراطي يقتضي العمل باللوائح وبما تقتضيه رؤى الفكر الديموقراطي ومنهجه وتجنب خطاب الفرض الأحادي..
  2. تنظيميا يلزم أن تكون القرارات على وفق سياقات العمل باجتماع التنسيقية ومكتبها وبالتصويت الديموقراطي وعلى وفق لوائح العمل ومنطق الاشتغال المنظَّم.
  3. تحديد موضوعات الحوار ومنها تحديدا الجوانب الخلافية ومناقشتها بأطرها المعمول بها ورفض موقف إنكار وجود ضوابط عمل سواء كانت مكتوبة أم عرفية، مؤكدين على أن الروح الديموقراطي يتعارض مع المزاجية والفرض ويحيا بإطار العقل العلمي التنويري وضوابط عمله..قد سبق أن تم اقتراح الموضوعات الخلافية من أحد طرفي التنسيقية المنقسمة حاليا، ولم يجد الاجتماع رؤية الطرف الثاني التي حاول ممثلا المبادرتين والزملاء استيحاء أو استدعاء معانيها من الاتصالات. أما الموضوعات الخلافية المطروحة على الاجتماع وعلى جمهور التيار فهي:   
  • عدم حسم موضوع المالية ونقلها بصورة نهائية إلى التنسيقية الحالية من السابقة.
  • عدم تسليم صفحة التيار الإعلامية في وسائل التواصل، من دون أسباب موضوعية.
  • عدم تسليم بريد التيار الرسمي، ما عرقل طويلا صيغ الاتصال والتفاعل.
  • تلكؤ الزميل المنسق عن الدعوة لاجتماعات مكتب العمل والتنسيقية وعدم حضوره بحالات أخرى وبعد اجتماع يونيو حزيران الذي نجح باتخاذ قرارات التفعيل، عادت الأمور لمربع الخلاف والتلكؤ بلا مبرر جدي مسؤول..
  • طفت في ضوء حصر الاتصال بصيغة الرسائل القصيرة بعيدا عن الاجتماعات حالة من التشنجات والانزلاق للشخصنة في الخطاب وخلط الأوراق وربما خلل أو حاجز في التفاهم على وفق آلية العمل غير الصحيحة الأمر الذي يبقى لاغيا المشاغلة به.

وطوال الاجتماع الذي جرى بروح ديموقراطي التزمت فيه الإدارة بتفاعل تام مع الحضور جميعا بفصل كل ما هو شخصي عن العام والجمعي المؤسسي وبالتوكيد مرارا على عدم استهداف أي زميلة أو زميل لا باتهام ولا بأي شكل من الخطابات الخاصة المشخصنة ولكن جاءت المطالب موضوعية، في ضوء مراجعة مفردات العمل، لتؤكد على الآتي:

  1. ضرورة الالتزام بالقوانين واللوائح المعمول بها أوروبيا هولنديا والتمسك بثبات بذلك الشرط القانوني الملزم في ضوء تعبير التيار عن مبادئ الديموقراطية وسط الجالية وتعزيز التضامن مع الشعب العراقي وتوجهات قوى الديموقراطية.
  2. تبني أنشطة التنوير والديموقراطية ممارسة وسلوكاً وأداء، ودرء المفاهيم الخاطئة في العمل من قبيل مركزية بروح فردي يتعارض مع العمل الجمعي المؤسسي.
  3. عدّ اتخاذ القرارات خارج التنسيقية بصورة منفردة والدعوة لمؤتمر بالمخالفة مع الفكر الديموقراطي ونهجه أمراً غير مشروع ومخالفة صريحة تتطلب المراجعة والعدول عنها.
  4. رأى المجتمعات والمجتمعون أن التوجه لما يُسمى مؤتمرا  سيمثل سابقة خطيرة تكرس نهج الهيمنة الحزبية المنزلقة نحو الأحادية غير المبررة؛ المتقاطعة مع احترام التعددية والاستقلالية.
  5. أكَّد المجتمعون أنّ رفض الهيمنة لا يعني ولا يقر أي شكل للعداء مع أحزاب اليسار الديموقراطي بل يؤكد ضرورة التنسيق والتفاعل إيجابا باستمرار ولم يرصد المجتمعون أي موقف معاد سابق من أعضاء التنسيقية والتيار ولهذا فهم يرفضون أي شكل للاتهام والتسقيط وإثارة التشكيك وانعدام الثقة.
  6. تثمين صيغ توثيق العمل ووضعه بأطره الموضوعية ومن ذلك دقة اشتغال المسؤولية المالية والدعوة لتنظيم العمل العام على وفق برامج سبق الإعلان عنها ويتطلب تفعيلها وتوكيد رفض التخندق والطلب إلى من يصر عليه للمراجعة والمتابعة على وفق منطق العمل في تيار ديموقراطي.
  7. تمت الإشارة باتفاق المجتمعين وعلى وفق منطوق المبادرتين إلى إنهاء قرار تجميد التيار وعدّه باطلا إذ أنه صدر من شخص غير ذي صلاحية بهذا القرار الغريب.  
  8. شكر المجتمعون المبادرتين وطلبوا أن يوجد صوت منهما في حال انعقاد المؤتمر للتأكيد على مخرجات الاجتماع ولدرء التداعيات الانقسامية وحال التشظي والتفكيك أو الانهيار التام.

لابد من التوكيد على أن جوهر الخلاف هو سياسي فكري يتعلق باستقلالية التيار وشرعية الاجراء واحترام قواعد العمل سواء المكتوبة أو المتعارف عليها. كما أن شخصنة الصراع وطرق العمل التي تم التعامل بها بين أعضاء في التنسيقية، لا تخفي ولن تضيع  السبب الحقيقي للصراع والذي ظهر قبل المؤتمر الاخير للتيار كما ورد فيما سبق…

ولقد دان الاجتماع بالأغلبية كل السلوكيات غير اللائقة التي تفتقد اللياقة العامة تحديدا الاتهامات غير المقرونة بدلائل فضلا عن شخصنة الامور ومحاولة تصفية الحسابات الشخصية والسياسية بصراعات مفتعلة وبناء تصورات على معلومات غير دقيقة وشخصية ولم تكتسب قوة القرار من ل/ التنسيقية.

لابد من الإشارة إلى أن هذا البلاغ الموجز لا يتعارض وتفاصيل المحضر الرسمي الكامل والقرارات والمحاور التي جرى الحوار الديموقراطي الموضوعي بشأنها والتي ستصدر بوقت لاحق، مع الإشارة هنا إلى أنه تم طرح إعلان استقالة زملاء بخلفية توصله لقناعةبعدم استقلالية التيار وبحكم كون اوراق اللعبة بيد  طرف أو جهة سياسية، ممثلا بما مرّ ذكره من قبل.  

إن هذا البلاغ يرحب بالتفاعلات الموضوعية وكل ما يعمل على تنضيج أفضل الصيغ التي تمكن أطراف العمل جميعا على التحول بما يسمى مؤتمرا في السابع من سبتمبر إلى اجتماع موسع آخر للتداول ولمتابعة الاشتغال والعمل لحين انعقاد المؤتمر العادي التالي بموعده باستقلالية وروح ديموقراطي مكين.

 

 

PDFنص البلاغ 

 

 

 

 

 

 

من المفيد هنا وضع لائحة العمل

لائحة تنظيم العمل في

التيار الديموقراطي العراقي في هولندا

المـادة الأولى  : –

الاسم     :-  لجنة تنسيق )قوى وشخصيات( التيار الديمقراطي العراقي / هولندا

                تيار الديموقراطيين العراقيين المهجريين في هولندا

تعريف  :-  لجنة تنسيق )قوى وشخصيات( التيار الديمقراطي العراقي / هولندا [تيار الديموقراطيين العراقيين المهجريين في هولندا] هي  لجنة أنشطة مجتمع مدني تعبر عن تحالف ديمقراطي تطوعي شامل بين مختلف الشخصيات الديموقراطية المستقلة وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والاتحادات من بنات وأبناء الجالية العراقية في هولندا المؤمنين بالفكر الديمقراطي والعدالة الاجتماعية والمساواة  كنهـج وهو هـدف وغاية  وكذلك تنضوي في عضويتها  الشخصيات  المؤمنة بأهدافها  بغض النظر عن انحداراتهم السياسية و القومية والدينية التي لم يسبق لها وأن مجدت الدكتاتورية وفكرها و\أو أيدت النظام الدكتاتوري السابق، تعمل هذه اللجنة على وفق القوانين والانظمة الهولندية الخاصة بمنظمات المجتمع المدني والاتحادات [Landelijk Stichting] المنصوص عليها في غرفة تجارة  بلديات هولندا. وتسعى هذه المؤسسة  من خلال ذلك إلى:

المـادة الثانية :– الأهداف وأعمال اللجنة  

 تعمل الـلجنة على تـحقيق الأهداف المرسومة لـها في لائحة العمل الداخلية المرفقة ببرامج أنشطة تنويرية ديموقراطية تكون مثبتة  في خطط يقرها المؤتمر وتتلخص بالمحاور الآتية:

01- نشر الوعي الديموقراطي بين أبناء الجالية العراقية في المهجر الهولندي عن طريق اقامة النشاطات والندوات والفعاليات الثقافية وتوطيد أواصر الأخوة والمحبة والتعاون بين العراقيين عن طريق اقامة مختلف النشاطات الاجتماعية مثل اللقاءات الدورية والمهرجانات.

02- الاهتمام بنشر الفكر الديم,قراطي  وتوسيع أداء أدبياته ووصولها إلى جمهور المقيمين من ذوي الأصول العراقية  وغيرهم.

03- اصدار الصفحات الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة على شبكات الانترنت وإدارتها جمعياً، لغرض الاستفادة من خدماتها في نشر الوعي الديموقراطي وتوسيع التواصل مع أبناء الجالية بطريقة سريعة وواسعة.

04- إنشاء أرشيف خاص بممثلي التيار وأنشطته وأدبياته.

05- الاهتمام بالنشاطات النسائية ونشاطات الشبيبة والعمل على تحفيزها للاشتراك في العمل الفعال لنشاطات التيار ودعمها.

06- إحياء المناسبات القومية والوطنية العراقية ذات الطابع الإنساني التنويري البارزة.

07- تعريف الهولنديين والجاليات الأخرى بتراث شعوبنا وتقاليدها واقامة أواصر الصداقة والتعاون معهم.

08- العمل على توطيد جسور الصداقة والتعاون مع بقية المنظمات العراقية الأخرى ذات التوجه التنويري الديموقراطي.

09- المساهمة في نشر القيم والأفكار والمفاهيم الديموقراطية ورفض النزعات الشوفينية و العنصرية وأشكال التعصب.   

10- تنمية جهود الشبيبة للمشاركة في الحفاظ على حقوق الإنسان بما في ذلك  حرية الإيمان بالعقيدة واعتناق المذهب والفلسفة والمنهج الحياتي الذي يختارونه بحرية.

11-  نشر أفكار تقبل حرية الرأي والتعبير واحترام الاختلاف و الرأي الاخر

12-  التوعية الكاملة بمبدأ الإيمان بحقوق المرأة ومساواتها بحقوق الرجل ونبذ العنف ضد المرأة بكل انواعه والاهتمام الكامل بحقوق الطفل على وفق اللوائح الدولية المعمول بها.

13- ترسيخ مفهوم المواطنة وتأمين حقوق المواطن ومن ثم تقديم مفاهيم الاندماج بروح إيجابي ديموقراطي مدني مكتمل..

14- العمل على توكيد استقلالية القضاء في بلدان العالم وتوفير الوعي القانوني المناسب بخصوصه…

15- العمل على دعم رؤى تساهم في تثبيت بنود السلطة الرابعة وهي سلطة الصحافة والإعلام والعمل بها واحترام حرية الصحافة في أداء المهمة الكاملة لوجودها في الدولة الحديثة.

16- نشر ثقافة مكافحة الفساد ومتابعة شؤون إصدار القوانين وتشريعها، تلك التي  تحافظ على أموال الدولة وثرواتها

17- متابعة تشريع القوانين  الرامية الى تحسين الحياة الاجتماعية والبنى التحتية للشعب العراقي في الداخل بقصد التفاعل إيجابا مع قضية تنضيجها ووضعها بمسارها الأكثر صوابا وسلامة.

18- دراسة حقوق الجالية العراقية في المهجر وكيفية ربطها بالوطن أو عودتها إليه من دون أن تخسر ثانية ما خسرته في لجوئها الى المنفى هربا من بطش الأنظمة السابقة

المادة الثالثة : – مقر لجنة تنسيق تيار الديموقراطيين العراقيين المهجريين في هولندا / لاهاي ( دنهاخ ) وهي العاصمة السياسية لهولندا  ولها أن تفتح مقرات ارتباط في المدن الرئيسة الأخرى  بحسب الضرورة وعلى وفق القوانين المرعية بهولندا.

المادة الرابعة : – العضوية  العينية والاعتبارية

اولا الاعضاء :  كل عراقي مقيم رسميا في هولندا تبنى الديموقراطية منهجاً واختار الانتماء  للتيار مؤمناً بنظامه الأساس [لائحة عمله] وأهدافه ومقتنعا ببرامجه وآليات اشتغاله.. وحضر مؤتمراً للتيار وسجل انتماءه،. يعد عضوا في الهيأة العامة للتيار، ويُنظر إلى العضو بشخصه العيني المباشر كما يحق له أن يكون امتدادا يجسد تمثيلا لمنظمة أو حزب أو تنظيم، شريطة إقرار هوية التيار الديموقراطي  ومفردات برامجه… 

شروط العضوية

  1. الإيمان بالديموقراطية والتعددية الحزبية وبالتعددية (الأثنية والدينية والقومية) ورفض كل ما يتعارض مع هذا الفهم من رؤى عنصرية وطائفية وقومية شوفينية.
  2. الإيمان بوحدة  العراق الفديرالي والعمل على تعزيز ذلك في إطار الإيمان بالديموقراطية
  3. المساهمة في مؤتمر للتيار وبأنشطة التيار بصورة تتفق وإمكاناته وفرص دعم مبادئ أنسنة الحياة.
  4. الالتزام بأهداف التيار ومبادئه  والعمل على تحقيقها بصورة مناسبة.
  5. أن يحظى بموافقة أغلبية أعضاء الهيأة الاستشارية مع تقديم مسوّغات مقنعة في حال رفض طلبه.
  6. يحق لغير العراقيين من المثقفين الانتماء للتيار ويعدّون أعضاء مؤازرين.
  7. يحق لجميع الأعضاء الترشيح والانتخاب للجنة التنسيقية وهيآتها الفرعية.

 ثانيا : اعضاء الشرف وهم الاعضاء الذين يسندون المؤسسة  ماديا ومعنويا من دون شروط مسبقة  ويتم اختيارهم من قبل اعضاء اللجنة التنسيقية

ثالثا : الاعضاء الفخريين  وهم شخصيات  عينية أو ممثلة لمنظمات و\أو  جهات محددة لها باعها  وتأثيرها في المجتمع يتم تسميتهم من قبل المؤتمر العام 

انهاء العضوية 

  1. تنهى العضوية في حالة طلب العضو انهائها لاسباب خاصة به 
  2. في حالة الوفاة 
  3. انهاء العضوية من قبل الهيأة الاستشارية التي تنظر بقرار التنسيقية أي في حالة الفصل على أن تكون الأسباب واضحة في تعارضها مع الديموقراطية ومنطقها ومنهجها. وفي كل الأحوال تنتهي العضوية بعد تقديم الطلب الذي يجب البت فيه خلال اربعة اسابيع ويكون الطلب موثقا بموافقة اللجنة بنسبة الثلثين من مجموع الاصوات الموجودة

المادة الخامـسة : – هيكلية  لجنة تنسيق التيار الديموقراطي هي

  1. المؤتـمر العـام: –

   أ –  وهو أعلى هيأة في التيار، يتكون من جميع الأعضاء  من الشخصيات وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني و الاتحادات ومندوبي الأفرع  ان وجدت في كافة بلديات هولندا ويدعى إلى الأنعقاد  مرة كل سنـة  من قبل اللجنة التنسيقية العليـا، ولـها الحق في تمـديد وقت انعقاده أو الدعوة إلى مؤتمر أو أجتـمـاع عـام في ظرف استـثنائي ولا ينعقد المؤتمر الاستثنائي إلا في ضوء قضية أو غشكالية كبرى تخص مصير التيار وما يمثله ويعنيه ومساره ومستقبله.      

  ب –   للمؤتمر واجب رسم  استراتيجية العمل على ان  تنسجم مع  مفاهيم الديموقراطية وتعزيز مسارها في الوطن( بغداد )، وتعمل التنسيقية  على تطبيق نشاطات و برامج المؤتمر وبما  يتماشى مع ما تصبو اليه الجالية في هولندا ولا تتعارض مع القوانين والانظمة الهولندية  بالخصوص.      

 ت يقوم المؤتمر  بتطوير أساليب الدعـم والتنسيق وعمل النشاطات التي لها دور ايجابي في المجتمع الهولندي . 

 ث-   ميزانية التيار تقر فقط من المؤتمر العام . 

 ج –   يقر المؤتمر العام لوائح العمل ويراجع في دورات انعاقده سنويا تلك اللوائح المعمول بها في حال وجود مقترح بالخصوص كما يوصي ببرنامج عمل التنسيقية العليا وأفرعها إن وُجِدت. 

 ح –   ينتخب المؤتـمر أعضاء اللجنـة التنسيقية الـعلـيـا التي تعمل بصورة مؤسسية جمعية موحدة وبصيغة الأغلبية في اتخاذ القرارات كافة. 

  1. اللجنة التنسيقية الـعلـيـا

   أ –    ينتخب  المؤتـمر العـام بالاقتراع السري المباشر أعضاء  اللجنة التنسيقية العليا وهـم ممثلو أعضاء التيار جميعا من شخصيات عينية واعتبارية تمثل الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والاتحادات وعددهم سبعة  أو تسعة  أعضاء أساسيين  وعضوين احتياط ، ينتخبون فيما بينهم رئيسا (منسقا عاما) وسكرتيرا ومسؤولا للمالية  ويكوّنون مكتب اللجنة من هؤلاء الثلاثة.

  ب –  اللجنة التنسيقية العـلـيا تقر مـكتـب متابعة  يتكون من ثلاثة أعضاء هم المنسق والسكرتير والمسؤول المالي. 

  ت –  يكون أحـد أعضاء مـكـتب اللجنة منـسقا عـاما لمدة أربعـة أشهر ويجري التـنـاوب مع بقية  اعضاء المكتب بتلك المهمة . 

  ث –  اللجنة التنسيقية العليـا تقوم بإدارة أعمـال التيار وتنفيذ  النشاطات والبرامج مـا بيـن مؤتـمرين . 

  ج –  تقوم اللجنة التنسيقية العليـا بتـقـديم الـتقـاريـر الشاملة  الانجازية والمالية للمؤتمر الـعام  .   ح –  تقوم اللجنة التنسيقية العليـا  باتخاذ القرارات والتوصيات حـسـبما تتطلبه ظروف العمل و المعطيات والمواقف المتغيرة على الساحة السياسية والمجتمعية العامة والتطورات المستجدة متماشية مع اهداف التيار ولائحة العمل فيه 

خ –  في حالة وجود فروع  للجنة في بلديات اخرى يتوجب العمل و التنسيق مع بقية الفروع.
خ2.  التنسيق مع المنظمات الديموقراطية الأخرى الموجودة في أوروبـا واميركا وكندا واستراليا بكل ما يخدم نهج الديموقراطية واختيارها نظاما في العراق  . 

 د –   دراسة ومناقشة وإقرار ومتابعة التقارير الواردة من الفروع.  وايضا مناقشة ودراسة وقبول التقارير الواردة من اللجان الفرعية بصورة مؤسسية جمعية.

 ذ – اللجنة التنسيقية العليا هي المسؤولة الوحيدة عن قبول واقرار  التبرعات والهبات غير مشروطة  وتعرضها على أول مؤتمر 

ر- يـحق للجنة التنسيقية العـلـيا تجمـيد وإيقاف عضوية  وتوجيه العقوبات  بحق من لا يـلتزم باللائحة المعمول بها او يتجاوز على  الانظمة والنهج الديموقراطي في إطار العمل الجمعي.  
ز – يبعد من اللجنة العلـيـا أي عضو لا يلتزم بحضور الاجتماعات لمرتين متتاليتين من غير عذر       
س-  تجتمع اللجنة التنسيقية العليا مرة واحدة شهريا  عبر الاتصالات الاليكترونية ومرة كل اربعة اشهر لقاء مباشرا  وكذلك بالنسبة للهيئات التابعة للتنسيقية العليا ان وجدت
ش- من واجب اللجنة التنسيقية العليا ان تعقد الاجتماعات الطارئة في الحالات الاستثنائية    
               
3. مكتب اللجنة

يـضم المكتب ثلاثة أعضاء منتخبين من اللجنة التنسيقية العليا على ان يكون احدهم رئيسا (منسقا) للتنسيقية والثاني سكرتيرا لها والثالث مسؤول مالية اللجنة  ويتم تناوب مسؤولية المنسق العام كل أربعة اشهر.   

مسؤول مالية  اللجنة يقوم باجراء الحسابات  الواردة والمصروفة للجنة التنسيقية العليا وتحضير التقارير المالية واعلام اللجنة بالمبالغ الواردة للجنة بصيغة تبرعات او اي صيغة اخرى ويتحمل مسؤولية الصرف وفق ضوابط صرف المواد حسب قوانين منظمات المجتمع المدني في هولندا معززا الصرف بوصولات متكاملة  ويقوم بتقديم تقرير عن الحالة المالية في كل اجتماع 

سكرتير اللجنة يقوم بكتابة وتوثيق التقارير ومحاضر الاجتماعات للجنة التنسيقية واللجان الفرعية و الهيئات ان وجدت يقوم بتنفيذ النشاطات ويقوم بأعمال التنسيق والاتصالات وترويج الرسائل بين اللجنة التنسيقية العليا و الجهات المعنية الاخرى وينوب عن رئيس اللجنة في حالة غيابه أو إخلاله بنظام العمل على أن يتم إلحاق عضو ثالث من التنسيقية بحال الغياب الكلي.
رئيس اللجنة (المنسق) ونائبه (السكرتير)  هو المسؤول الاول عن اللجنة  وهو الناطق باسمها وتنتقل المهام بحال تغيبه أو توقفه عن العمل لأي سبب؛ يقوم بإدارة الاجتماعات وتحديدها و مناقشة النشاطات ووسائل تنفيذها وتحديد السلبيات والايجابيات فيها في ضوء التداول مع أعضاء المكتب ويقوم بمتابعة اعمال اللجان الفرعية والهيآت ان وجدت كما يقوم بدراسة التقارير والمقترحات المقدمة للجنة العليا وينهض بحسم النزاعات وحل المشاكل داخل اللجنة التنسيقية واللجان الفرعية والهيآت ان وجدت و ونقل قرارات تقييم و\أو تثمين  اعمال اعضاء اللجنة  أو محاسبة المقصرين واتخاذ القرارات القانونية بشأنها وتكون القرارات التي يتخذها مكتب العمل جمعياً بالأغلبية، في حالات التجاوز ويكون (المنسق) و\أو نائبه مسؤولا عن التنسيق بين اللجنة و مركز التيار الديموقراطي في الداخل على أن يتم تداول مسؤولية المنسق العام كل 4 اشهر

الاعلام  تتكفل اللجنة التنسيقية بمهمة نشر نشاطاتها واللجان الفرعية والهيآت من خلال قنوات الاعلام المختلفة المرئية والسمعية والالكترونية و انظمة التواصل الاجتماعي  ويقوم المسؤول المكلف بتلك المهام في ضوء ما يرده من مكتب العمل حصراً وبإشرافه الجمعي وبمساهمة تشاركية من اعضاء اللجنة التنسيقية العليا بهذه المهام

الفروع هي الفروع المنتشرة في المدن الهولندية ( البلديات ) 

فهي تقوم بالتنسيق والتـعاون مع التنسيقية العليـا ولـها كامل الحرية في دعم نشاطات موحدة  يسمح لرئيس اللجنة التنسيقية الفرعية المشاركة في اجتماعات اللجنة التنسيقية العلـيا مثلما يمكن لأعضاء التيار المساهمة بتلك الاجتماعات من دون حق التصويت المكفول لجميع الأعضاء الأصليين والاحتياط.      

                                              

المادة السادسة   الاحزاب  ومنظمات المجتمع المدني الاعضاء في اللجنة التنسيقية

أ – لكل حزب او منظمة منضوية في التيار الديموقراطي العراقي الاحتفاظ بأستقلالية كيانه السياسي والتنظيمي والفكري وتحترم إرادته، مـادام ملتزما ببرنامج التيار الديموقراطي ولوائح العمل فيه .             

 ب – أن الهدف من انبثاق هذا التيار على نطاق هولندا هو توحيد الجهود لنشر الفكر الديموقراطي بين ابناء الجالية العراقية زيادة اللحمة الوطنية بين ابناء الجالية والوقوف ضد امواج الطائفية والارهاب المنظم ضد ابناء شعبنا واستكمال المهام التنويرية على وفق برامج التيار الديموقراطي في هولندا بما يخضع للقوانين المعمول بها

ج- يحق للجنة التنسيقية العليا اقامة النشاطات بالتنسيق والتعاون مع منظمات  واحزاب اخرى غير منضوية في عضوية اللجنة في القضايا الوطنية والدولية  على ان تكون ملتزمة بالفكر الديموقراطي وآليات

...

2 thoughts on “بلاغ عن الاجتماع الموسَّع للتيار الديموقراطي العراقي في هولندا”

  1. نداء لكل ديموقراطي أن يقرأ ويطلع ليقرر اين يضع خطوته التالية فالديموقراطية تظل مقرونة بالوعي ووعي الظاهرة هو أول طريق الفعل السليم الصائب فيها.. فمرحبا بتفاعلاتكن وتفاعلاتكم

    صوت ديموقراطي نؤازره وندتوجه بندائه لجمهور دمقرطة الحياة للتفعيل

    كنتُ أطلقت مبادرة (لاجتماع) طرفي حوار في إطار التيار الديموقراطي بهولندا. وقد تفاعل طرف بالترحيب ولكنه كذلك بقي يصر على عقد مؤتمر استثنائي من دون المرور بأسس العمل! فيما استجاب طرف آخر إجرائيا واجتهد في محاولة المعالجة… ثم صدر عنه هذا البلاغ وشخصيا أبقى احيي جميع أطراف الحراك التنويري الديموقراطي ولكنني ايضا بوقت أحييهم واقدر لهم الجهود لا أتغاضى عن تأشير ما أعتقده خطأ أو يودي باتجاه لا يخدم الحراك كما يفعل الأحبة المتجهين لمؤتمر بمخالفة صريحة مع معاني الفكر الديموقراطي ولوائح العمل بتياره هنا بين أبناء الجالية العراقية بهولندا.. محبتي للجميع وأملي يبقى حيا بالمراجعة وعدم التمترس لأي (مبرر) يتوهمه اي طرف… آمال متفتحة بأن يتجه هذا البلاغ الذي صيغ موضوعيا إلى بر الأمان بطرفي العمل.. خلا ذلك سيكون الأمر إصراراً غير مبرر وبلا ثوابت عمل وربما يصل حد قراءته إلى انه تاسيس آخر أحادي الطرف باسم عريض يُفترض أن يعبر عن التعددية لا الأحادية..
    أصدقائي أحبتي تداركوا الموقف وليقرأ الجميع بتمعن وموضوعية وليس بتنافس يشخصن ويفرض ويستخدم لغة مثيرة للشحن والاحتقان بخلاف الغاية السامية للعمل الديموقراطي
    احترامي مجددا ودائما للديموقراطيين يحملون حلم الناس وأملي فيهم تدقيق صواب الخيارات

  2. عزيزي دكتور تيسير الآلوسي المحترم
    تحية حارة
    تشكر على الدور الوطني الرائع الذي قمت به في سبيل جمع الاطراف المختلفة، من اجل وحدة وتلاحم الجمهرة المثقفة المؤمنة بالتنوير والعلمانية والديمقراطية، وكنت حيادياً في كتاباتك ومكالماتك مع مختلف الاطراف في سبيل الوصول الى حل وفق الاصول التنظيمية والشرعية حفاظاً على وحدة التيار الديمقراطي ودوره في صفوف الجالية العراقية.
    ولكن هذا الدور لم تلعبه منظمة الحزب الشيوعي العراقي في هولندا من خلال تأثيرها على لجنة تنسيقية التيار فلم تقوم بأي مبادرة من خلال اللقاءات او المكالمات مع جميع اطراف الخلاف والسعي لجمعهم، ورغم اني وجهت رسالة توضيحية حول ما جرى ويجري في لجنة التنسيقية وكانت مبنية على حقائق ووقائع لم يجري اي استفسار او تعقيب لعدم امتلاكهم أي رد عليها. الشيء المؤسف لما برز من موقف لمنظمة الحزب والمتمثل بمسؤولها وبعض اعضائها بالأنحياز الى جهة تظم ثلاث زملاء من اللجنة والذين يصرون على مؤتمر استثنائي مخالف لكل بل لابسط الاصول التنظيمية ولا يمتلك اي شرعية لعقده، هذا الموقف الخاطيء من مسؤول المنظمة والاخرين مضر بعملها وسينعكس بشكل سلبي على الجالية العراقية. في حين وقفوا بالضد من مواصلة عمل لجنة التنسيقية بشكل جماعي الى المؤتمر الاعتيادي والمتمثل بأربعة زملاء يدعمون شرعية واصول العمل التنظيمي. والمؤسف له ان احد اعضاء اللجنة الحزبية يطفح به الغيض فيتهمنا بدون وعي وخجل بمعاداتنا للحزب، واقول له انت من يعادي الحزب عندما تخالف القواعد التنظيمية وشرعية العمل. اضافة الى ذلك يمارس التلفيق ، فارجو منه ان يذكر لي متى كانت الدعوات المخلصة لوقف السجالات بين الطرفين، نحن الذين دعونا المنسق الى اجتماع المكتب ولم يحضر ، ودعونا اللجنة للاجتماع بكافة اعضائها، فالزملاء الثلاثة لم يحضروا.
    عزيزنا دكتور تيسير.. قمت بمبادرة حيادية مع منظمة الانصار الشيوعين بعقد اجتماع موسع من اجل جمع كافة الاطراف والنقاش بشكل ديمقراطي للوصول الى تفاهمات، ووجهت الدعوة الى منظمة الحزب الشيوعي والى جميع اعضاء لجنة تنسيقية التيار الديمقراطي السبعة للحضور، ولكنهم للأسف الزملاء الثلاثة المصرون على المؤتمر الاستثنائي لم يحضروا وكذلك اي ممثل عن منظمة الحزب وهذا دليل على عدم امتلاكهم اي حقائق ووقائع للنقاش، وانما سايمارسون في مؤتمرهم المزعوم التلفيق والكذب وقلب الحقائق، واثارت مشاعر الحضور وهذا الاسلوب يحظى بامكانيات واسعة عند منسق لجنة التنسيقية.
    للاسف الادعاء بانك منحاز ينطلق من يأسهم، فانت بذلت جهود كبيرة للتفاهم وحل الاشكاليات فلم يتجاوبوا ، فندرك انك لايمكن ان تخالف القواعد التنظيمية وشرعية العمل.
    حاولت انا ايضا ان اسعى لازالة الخلافات بين الزملاء والرفاق وبعضهم يدرك ذلك، وكانت علاقاتي جيدة مع الجميع من اجل تحقيق هذا الهدف، ولكن للأسف لما وصلت اليه الاوضاع من تعنت واصرار على مؤتمر استثنائي غير شرعي، جعلني ان اكتب لتوضيح الكثير من الحقائق وان لا أجعل مجال للتلفيق. ومن يعرفني يمكنه ان يعكس للاخرين ما هو سلوكي وعلاقاتي البعيد عن الاحقاد. ولهذا لم اكن ارغب بالترشح والعمل في لجنة التنسيقية للتيار ورفضت ترشيحي في المؤتمر الخامس ولكن اصرار بعض الزملاء جعل اسمي ضمن المرشحين، ومن خلال عملي داخل اللجنة والمكتب حاولت ان يسير العمل و الاوضاع بشكل هاديء، وان يعقد المكتب واللجنة اجتماعات متواصلة لحل جميع الاشكاليات ولكن اهمال المنسق وعدم عقده سوى اجتماع واحد خلال ثمانية اشهر كان السبب في هذا الوضع الذي وصلت اليه التنسيقية.
    اضطر هنا ان اضع صورة واضحة ودقيقة لمعظم الاشكاليات والمواقف السلبية التي حدثت في تنسيقية التيار الديمقراطي في هولندا منذ المؤتمر الخامس ولحد الان.
    تحياتي وتقديري
    سالم جورج
    3-09-2019
    ———————
    اشكاليات التيار الديمقراطي منذ المؤتمر الخامس
    في هذه المداخلة أود ان أوضح مسيرة التيار الديمقراطي العراقي في هولندا منذ انعقاد المؤتمر الخامس والى حد الآن أي الشهر التاسع من عام 2019 .
    بتاريخ 15-12-2018 أنعقد المؤتمر الخامس لتنسيقية التيار الديمقراطي في هولندا، ولم يكن بالمستوى المطلوب ووفق قواعد المؤتمرات المتعامل بها ، فكلمة الافتتاح كانت متشنجة وفيها تهجم وتطاول على بعض اعضاء المؤتمر مما خلقت نوع من التوتر والاشكاليات داخل القاعة. ومن ثم استلمت السيدة سلام عادل الكيم الميكرفون والمنصة وبدأت بعرض تقرير النشاطات دون ادراكها لاسلوب عقد المؤتمرات ورغم اعتراض الحضور ومطالبتهم بانتخاب لجنة اعتماد لضبط القاعة والتهيئة لانتخاب رئاسة موقتة لتسير اعمال المؤتمر الى انتخاب لجنة جديد للتنسيقية ولكن السيدة سلام لم تنصاع لهذه المطالب التنظيمية الصحيحة واستمرت في عرض تقريرالنشاطات، وخلاله عرضت صورة فيها الزملاء نهاد القاضي وهلال البندر ومحمد الكيم وذكرت عبارة ” هذولا أشكد حاربونا وما كدروا علينا” وعرضتها مرة اخرى قبل انتهائها من التقرير وذكرت نفس العبارة، وواضح من المقصود في الصورة، وكذلك ارادت ان توصل رسالة الى اللجنة الجديدة التي ستنتخب بانها ستكون فيها فاحذروا مني، وكان اصرارها على مواصلة عرض التقرير للاستفادة منه كدعاية انتخابية لها.
    نستغرب لمثل هذا الاسلوب الغير ديمقراطي الذي ساد المؤتمر،كما والغيت فقرة مداخلات الحضور،والمرشحين للهيئة الجديدة لم يسمح لهم بتعريف الحضور بانفسهم قبل التصويت عليهم.
    بعد ان تم انتخاب سبعة اعضاء في المؤتمر لأدارة عمل لجنة التنسيقية الجديدة، وعند انتهاء اعمال المؤتمر ذكر الزميل هلال البندر عبارة ان هذه اللجنة الجديدة سوف لا تستمر اكثر من شهر وهو الشخص المسؤول عن منظمة الحزب الشيوعي في هولندا نستنتج من هذا الطرح ان المنظمة ستسعى الى افشال عمل التنسيقية وذلك لسببين هما اولا احتواء التنسيقية وجعلها منظمة تابعة للحزب وثانيا الموقف العدائي بين المسؤول الحزبي واحد الزملاء المنتخب في اللجنة الجديدة وهذا اعتقده سبب رئيسي وشخصي .
    كان من المفروض ان تعقد اللجنة اجتماعها خلال اسبوع بعد المؤتمر، ولكنه تاخر الى ما يقرب من شهر أي عقد الاجتماع الاول والاخير بتاريخ 13-01-2019 ، وخلال هذه الفترة من المؤتمر الى عقد الاجتماع الاول والاخير وقبل اجراء الانتخابات داخل اللجنة وتوزيع المهام، تصرف الزميل حسين سميسم والزميلة سلام عادل كانهم المسؤوليين عن اللجنة في اصدار البيانات ونشرها دون الرجوع الى اللجنة.
    في الاجتماع الذي عقد بتاريخ 13-01-2019 وبحضور سبعة اعضاء اثنان منهم احتياط، تم توزيع المهام على اعضاء اللجنة وانتخاب المكتب لأدارة العمل من ثلاث اعضاء هم المنسق والسكرتير ومسؤول المالية، وقد شارك الاحتياط في التصويت على المنسق ومسؤول المالية وعند التصويت على السكرتير كانت المنافسة بين الزميل سعد والزميلة سلام ، فاز الزميل سعد باربعة اصوات مقابل صوتين للزميلة سلام، وسلم الزميل حسين ورقة بيضاء وهذا يدل على ضعفه وعدم امكانيته في حسم رأيه. وهنا اعترضت الزميلة سلام وذكرت ان الاحتياط ليس لهم الحق في التصويت وحضور اجتماعات اللجنة، وهنا مباشرتا ايدها الزميل حسين رغم انه وافق على انتخاب المنسق ومسؤول المالية والسكرتير، وهذا يدل على ان أمور المنسق لم تكن بيده اطلاقا. وهذا الموقف السلبي أثار مشكلة اخرى ولكننا قررنا الاستمرار بالعمل ومشاركة الاحتياط بحضور الاجتماعات والتصويت على القرارات ولكن لا يحق لهم الترشح لمكتب اللجنة.
    بشكل عام سارات اعمال الاجتماع بشكل هاديء وتم فيه اضافة الى الانتخابات توزيع المهام، وفي هذا الاجتماع طالبنا الزميلة سلام بتسليم الايميل والفيس بوك، فاعتذرت بحجة انها نست كلمة السر وطالبناها برقم تلفونها ومن خلاله يتم الدخول الى الايميل فذكرت بانها فقدت تلفونها. وعندما طالبناها بالفيس بوك ذكرت باننا سنكون كادمنيا ويبقى تحت سيطرتها مع زوجها محمد الكيم، طالبنا بان يكون الايميل والفيس بوك عند المكتب فقط. ادركنا ان هناك لعبة في العمل لأن هذه الادعاءات كاذبة.
    رغم مطالبتنا بالايميل والفيس بوك في هذا الاجتماع، لم تثار اي مشكلة وتركنا حلها من خلال اجتماعات المكتب واللجنة .
    ولكن الزميل المنسق لم يعقد اي اجتماع للجنة ما عدا الاجتماع الاول وثلاث اجتماعات للمكتب فقط خلال اكثر من ثمانية اشهر.
    وعندما طالبنا بتسليم الفيس بوك الى المكتب أدعى محمد الكيم بأنه ادخل بطاقته الأتمانية للبنك ولا يمكن تسليمه، وهذا يعني انه سجل موقع التيار باسمه الخاص وان يكون هو وزوجته الوريثين الدائميين لفيس بوك التيار، طالبناه بالحضور واستدعاء احد الاصدقاء من المتخصصين في الكومبيوتر ونقوم باخراج الزميل محمد الكيم وزوجته من الفيس بوك وتسليمه الى المكتب، فلم يستجيب لذلك.
    الزميل المنسق لم يبدي اي دور في معالجة هذه المشكلة طالبناه بعقد اجتماع فكان يتهرب.
    بعد ثلاثة ايام من عقد اجتماع اللجنة الاول والاخير ارسل لنا في المكتب وعبر كروب الفتساب للمكتب اي بتاريخ 16-01-2019 خطة عمل لمدة ثلاثت اشهر وممكن تمديدها. الفقرة الأولى من الخطة هي
    ” للمنسق دور مركزي تمر من خلاله جميع القرارات والمقترحات ويقوم بحسم الخلافات داخل اللجنة ومحاسبة المقصريين “. عقد المكتب بتأريخ 19-01-2019 ورفض هذه الخطة وطالبناه بمواصلة عقد اجتماعات المكتب اسبوعيا لحل كل المشاكل والاشكاليات ودراسة النشاطات المقبلة للتنسيقية. ولكن في اليوم الثاني فوجيئنا باستقالته وبقى عمل المكتب واللجنة مجمد لأكثر من شهر.
    وبعد الاتفاق معه على عودته للعمل طالبناه بعقد اجتماع للجنة والمكتب فكان يتهرب بحجة ان ليس له المجال لأرتباطه بالتزامات عائلية وبقى المكتب واللجنة مجمدة لاكثر من شهرين وبعد ذلك بداء يطرح مقترح عقد مؤتمر استثنائي والتهرب من الاستمرار في العمل لضعف المامه بالمهام التنظيمية والقيادة السليمة. رفضنا ذلك، واصرينا على مواصلة العمل وعقدنا اجتماع للمكتب بتأريخ
    23-06-2019 والبلاغ الصادرعنه كتبه الزميل حسين بنفسه وموجود على موقع كروب اللجنة والمكتب في الفتساب والفقرة الثانية منه ” التهيئة للمؤتمر العادي وليس الاستثنائي للتيارالديمقراطي في نهاية السنة ” وتم الاتفاق على عقد اجتماع للجنة 20-07-2019.
    هذا نص البلاغ الذي كتبه الزميل حسين سميسم ونشره بتاريخ 24-06-2019 :
    ———————————-
    اجتمع مكتب تنسيقية التيار الديمقراطي العراقي الاحد 23 حزيران 2019 لغرض التهيئة لاجتماع تنسيقية التيار الديمقراطي في هولندا بكامل اعضائها.وقد ناقش واقر مايلي:
    1 – رفض استقالة الزميل سعد الموسوي واستمراره في مهامه العادية كسكرتير للمنسق.
    2 – التهيئة للمؤتمرالعادي وليس الاستثنائي للتيار المدني في نهاية هذه السنة.
    3 – البدء بأيميل جديد للتيار والكتابة الى هيئة المتابعة بالغاء الايملات السابقة للتيار وهو
    Dem.iraqholland@gmail.com
    4 – البدء مباشرة بتفعيل التيار الديمقراطي والبدء بفعالية نهايةهذا الاسبوع يوم الاحد القادم 30 حزيران وسيصلكم اعلان هذه الفعالية اليوم.
    5 – اقترح يوم 20 تموز اجتماعا عاما لكل اعضاء التنسيقية.
    أعزائي كان الاجتماع أيجابياً وظهر من خلاله امكانية العمل وتنفيذ عدد من الفعاليات وترك الحالة السلبية التي كان يتخبط بها التيار. نرجو من الجميع التفاعل الايجابي وتهيئة مقترحات يمكن من خلالها مساعدة اهلنا في العراق.
    —————————-
    قبل اسبوع من عقد اجتماع اللجنة كنت انبه الزميل حسين على الموعد ولكن دون مبالاة منه وقبل اربعة ايام ذكر بان لديه التزام عائلي يوم السبت 20-07-2019 الساعة الرابعة ارسلت رسالة على موقع المكتب بامكانية عقدة في اليوم التالي يوم الاحد فلم يرد على ذلك.
    بتاريخ 22-07-2019 طرح المنسق موضوعة الذهاب الى مؤتمر استثنائي بدون اي مبرر وبدون اي اجتماع للمكتب واللجنة لمناقشة ذلك.
    كان اسلوبه بالتواصل مع اعضاء الهيئة والمكتب عبر المكالمات التيلفونية والفتساب وتحريضهم على الموافقة على ما يرغب تنفيذه بشكل فردي وليس عبر الاجتماع وتبادل الاراء والوصول الى الرأ ي الأكثر مقبولية.
    وعندما طرح المنسق موضوعة المؤتمر الاستثنائي، اوضحت له أن المؤتمر الاستثنائي لايكمن ان يعقد حسب رغبت المنسق او بعض الاعضاء وانما المؤتمر الاستثنائي يعقد عند وجود مشاكل مستعصية ويصعب حلها من خلال الاجتماعات المتواصلة فيعقد اجتماع بحضور كافة اعضاء الهيئة ويطرح موضوع الذهاب الى مؤتمر استثنائي ويجري التصويت عليه ويحصل على تصويت اغلبية الثلثين فبهذا يكون قد حقق الشرعية بأنعقاده هذا الاسلوب الصحيح المتعامل به في جميع المنظمات الديمقراطية والاجتماعية والحزبية، كل هذه الامور الظاهر يجهلها المنسق.
    وبعد توضح ذلك له اصدر بيان بالذهاب الى مؤتمر سنوي اعتيادي وبدأ باللاتصال باعضاء الهيئة عبر التيلفون والفتساب وتحريضهم وهذا اسلوبه ، فحصل على موافقة اثنين من الاعضاء واحد الاعضاء لم يوافق على ذلك بل طرح الذهاب الى مؤتمر استثنائي وعضوين في المكتب السكرتير ومسوؤل المالية مع عضو في الهيئة اضافة الى العضو الذي لم يوافق على المؤتمر الاعتيادي فيصبح عدد الموافقين ثلاث مقابل اربعة ضد، اضافة الى ان المؤتمر الاعتيادي السنوي استحقاق انعقاده في شهر كانون الاول 2019 وليس قبل اربعة اشهر.
    بعد ان اصطدم المنسق بهذه الحقيقة عاد وطرح وقرر الذهاب الى مؤتمر استثنائي لكسب صوت العضو الذي طالب بمؤتمر استثنائي ورغم ذلك لم يحقق اغلبية الثلثين، اضافة الى عدم عقده اي اجتماع للهيئة لحل المشاكل وطرح موضوعة الذهاب الى مؤتمر استثنائي وتبادل الاراء حول ذلك.
    الزميل الذي طرح المؤتمر الاستثنائي على اساس ان يكون اجتماع قبله لدراسة الحاجة اليه والتهيئة له بشكل جماعي، ولهذا رفض اسلوبهم بالذهاب الى المؤتمر الاستثنائي.
    ارى ان سبب الذهاب الى المؤتمر الاستثنائي هو ضعف المنسق وعدم امكانياته من مواصلة العمل وعدم رغبته بتسليم المهمة الى زميل اخر ( وقد علمنا انه سيسافر لفترة طويلة )، اضافة الى الضغوطات التي مورست عليه من قبل الاشخاص الذين يسعون لافشال العمل وبدعم من مسؤول منظمة الحزب الشيوعي العراقي في هولندا نتيجة احقاد شخصية بين المسؤول عن المنظمة واحد زملاء اللجنة وسعوا لافشال عملنا وهذا ما ذكره المسؤول عن المنظمة بعد المؤتمر الخامس، واغاضهم النشاط الذي قمنا به وهو محاضرة حول الاهوار بتاريخ 7-07-2019 ، وتلافي مشكلة الأيميل والفيس بوك بعمل جديد لهما وابعاد التنسيقية عن المشاكل. فاصبح تلاقي مصلحة بين المنسق ومسؤول المنظمة لايقاف عمل التنسيقية والذهاب الى مؤتمر استثنائي.
    زميلاتنا وزملائنا واصدقائنا الاعزاء .. امام هذه التوضيحات التي طرحناها عليكم نرى عدم شرعية هذا المؤتمر الاستثنائي المزيف والغير مستند على اي أسس قانونية او نظامية، نقترح عليكم مقاطعته مع احترم رأيكم وقراركم بشكل ديمقراطي وبدون اي ضغط من احد. ولتكن لكل انسان شخصيته القوية المستقلة المستندة على ما هو صحيح والغير خاضعة لأرادة الاخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *