مقال للدكتور حسان عاكف وومضة توكيد على تجاريبنا ومطلب الشعب بوحدة قوى التنوير

تراجيديا تحالف سائرون: أحائرون أم مع الشعب ثابتون؟؟؟
أمواصلون مسيرة الدفاع عن الشعب أم مترددون؟
حتما مع الشعب مرتبطون وعلى موعد معه ومع التغيير جوهريا بوجود هكذا شخصيات بهية وبحكمة اصحاب العقل العلمي يواصلون الاحتكام لمنطق التجربة مستندة لخبرات نظرية عميقة الجذور

هو صوتٌ له موقعه ومكانته، يتحدث اليوم، عن ضرورة قراءة سياسية، ترقى لقدرة اتخاذ قرار التغيير واستعادة التمسك بنهج؛ يؤكد التحالفات (التنويرية) لقوى التقدم والسلام.. ويبتعد عما يثير الالتباس ويوقع بتخندقات قد تجيّرها قوى السلطة، لإدامة وجودها؛ في وقت ينبغي تبني حركة الثورة والتغيير الشعبية…

الدكتور حسان عاكف يعالج الموضوع أيضا وطبعا برؤيته وهوية علاقته بتقرير الموقف وتوجيهه بسلامة وصواب.. وأصحاب العقل العلمي لا يمكن إلا أن يتخذوا القرار على وفق منطق الرصانة، الموضوعية وأعمق إفادة من التجاريب، لا بمنطقٍ عاطفي لا ينحاز لوحدة حزبٍ بقدر ما يؤدي لشرذمته فهل سياتي القرار واضحا جليا قويا كما عهد الشعب بمناضليه؟؟؟ بالتأكيد نعم
ما نريده ونتطلع إليه ليس حتى كلمة عتاب فيما مضى، فراهن الأوضاع لا يسمح بأية مشاغلة.. ما نريده حتما يتمسك بتعزيز وحدة كل منظمة وحزب ووحدة نواتات الكتل الثلاث: (الليبرالية والديموقراطية والقومية التقدمية)، كلٌ بميدان تقاربه ومن ثم بينها جميعا بتحالف قوى التنوير
ليس لنا سوى وحدتنا، السور المكين الذي يحمي الجميع ويتصدى لمحاولات شرذمتنا أو تمزيقنا أو التعويل على ما يظنه انشغال بخلافات أو نزاعات شخصية أو فئوية أو غيرها
قوى الشعب هي الأقوى لحمة ووحدة اليوم.. ألا فلتلتحق قواها المنظمة سريعا عاجلا بــمنصة اللقاء الوطني الديموقراطي
تفضلوا أحبتي بالاطلاع على معالجة الصديق القائد اليساري الديموقراطي الدكتور حسان عاكف.. إنها إحدى منصات ما ندعو إليه ونواصل الاشتغال عليه وبه، بلا كلل. نريد وحدة قوى التنوير وهي ليست بعيدة ولا عصية على المخلصين ضمائرا وأفئدة وعقولا حكيمة

رابط مقال الدكتور حسان عاكف في خلاصة التجربة والقرار الأنجع في خيار الاستراتيجية الأكثر صوابا ونجاعة

 

 

 

******************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *