تهنئة بالشهر الفضيل وإشادة بالتمسك بوسائل حماية عموم المسلمين والبشرية من جائحة كورونا

إنَّ قرارات وقف ممارسة الصلوات وعدد من الطقوس الدينية الأخرى والإفتاء بعدم إلزاميتها في ظروف الوباء الجائحة هو أمر جد مصيب وصادق تجنيباً للبشرية الوقوع في مطبات العدوى بالجائحة ودرءاً لمخاطرها ونحن نقف مع تلك القرارات الشجاعة الجريئة والواعية الحكيمة في تجنب ممارسة الطقوس الدينية الجماعية حصراً لحين زوال الخطر الذي يتهدد الإنسانية

*****************************************

إنَّ حماية البشرية هي حماية لك وحماية نفسك هي حماية للإنسانية جمعاء.. فتذكّر أنّ من بين أفضل حسنات عملك أن تراعي شروط الحماية والابتعاد عن التهلكة وشرور العدوى.. إنها أولوية واجبة لا يجوز التواني فيها أو التلكؤ بشأنها لأي التزام آخر

*****************************************تهنئة بالشهر الفضيل وإشادة بالتمسك بوسائل حماية عموم المسلمين والبشرية من جائحة كورونا

بمناسبة حلول الشهر الفضيل، رمضان، نتقدم منكم جميعا بالتهنئة عاد عليكم شهركم هذا بالخير واليُمن والبركة. إنَّ مباركتنا تأتي هذا العام في ظروف تفشي وباء كورونا، الذي طاول البشرية جمعاء من دون تمييز في الإصابة؛ ما أكّد ضرورة التصدي المشترك لهذا الخطر الاستثنائي الداهم..

وفي إطار الإجراءات الضرورية الملزمة فلقد امتلكت أغلب القيادات الواعية للمجتمعات الإنسانية باختلاف معتقداتها الشجاعة والجرأة لاتخاذ القرارات المناسبة، الملائمة لمكافحة الوباء بموضوعية وعقل حصيف حكيم، فوجدنا المساجد ودور العبادة بتنوعات المعتقدات والأديان والمذاهب تتخذ قرار وقف ممارسة (الطقوس الجماعية كافة) فيها؛ تلبية لمبدأ الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي الواجبة مع تمسُّكٍ واعٍ بتلك الإجراءات من طرف الجميع، الأمر الذي وجدنا الإشارة إليه وتوجيه التحية والتقدير قضية عالية الأهمية والأولوية في مسيرة التعاون الإنساني ووحدة المجابهة وإنقاذ المصير المشترك للبشرية بسلامة وأمن وأمان..

إنّ كلّ مساهمة مهما كانت ضئيلة حتى منها تلك الفردية تظل ذات مكان ومكانة مهمتين في إطار البرهنة على كبير التزام بمهمة الإنقاذ وتحقيق لها بما يسرع من انتصار البشرية.. فتحية لذياك الوعي المستنير بالعقل العلمي وبسلامة الخيار وكل عام والجميع يحتفلون بخير وسلام وأمن وأمان وبعامر القلوب المؤمنة بإعمار كلي شامل للإنسان وبيئته.. كل عام وأنتنَّ وأنتم بخير.

 

المرصد السومري لحقوق الإنسان هيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب

                           

فرحك هو فرح الآخرين وفرحهم هو فرحك، فانتصر للفرح بانتصاركم معاً على الوباء 

إنّ سلامة الاعتقاد تبدأ من تبنيك الدفاع عن سلامة الناس وحمايتهم من أي عدوى قد تفتك بهم، مثلما حماية نفسك فلتكن حرية اعتقادك ملتزمةبحقوق الآخرعليك مثلما حقوقك مع الآخربالتساوي.أنقذْ البشريةبصحيح الموقف وكن صادقا ونفسك  بالتزاماتك

 تنسيقية المهجر للمنتدى العراقي لمنظمات حقوق الإنسان 

                       

 

 

 

******************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *