ومضة بشأن ضبط إيقاع حركة العقل العلمي بسلامة ومن دون اختراق

كثرما نكتب بقضايا الفساد في التعليم وفي بناء صرح اشتغال العقل العلمي العراقي ولكننا نجابه محاولات اختراق تنتهك قوانينه وضوابطه وهذه الومضة باصلها هي تعليق بقصد الشد من أزر معالجة كشفت جريمة إفساد دانها القضاء ولكننا بحاجة لأن نتابع الاشتغال بشأنها بصورة دقيقة سليمة.. وهنا نداء للادعاء العام كي يتفاعل بشان كشف ما بين يديه من قضايا بقصد المتابعة والحرص على عدم تمرير وسائل تخريبها

حتى نعيد ضبط إيقاع حركة العقل العلمي بسلامة ومن دون اختراق
حتى نقف للفساد بقوة
د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
إن الاستمرار بكشف نوافذ الفساد في التعليم ستبقى جد ضرورية لفضح ممرات التسلل إلى العقل العلمي ووسائل تشويهه وتخريبه.. وبديلنا الذي أثق أننا ستتابع الاشتغال عليه معا وسويا، يكمن حتما في وجود قوانين ضابطة للتعليم (الأهلي) بوابة للعلم لا للربح التجاري وإذا كان صحيحا وجود التعليم الأهلي بنظامي التعليم ومنه التعليم الألكتروني\عن بعد فإن من الصواب والصحة أن تخضع حركة التعليم لقوانين دقيقة وأن يجري تطبيق تلك القوانين بعيدا عن ألاعيب التزلف للديني بمنطق الخرافة على حساب المصداقية والسلامة التي تكمن في اشتغال العقل العلمي بأحدث مناهج التعليم وتلكم حاجة بلادنا، لابد لها قريبا بل فورا من دخول مرحلة البناء بعد كل ذاك الخراب الذي وقع..
أتفق مع التنويريين تماما في أهمية فضح الفساد بكل مناحيه ومنه حصرا في ميدان التعليم ولعل الصور التي تفضل بتسليط الضوء عليها أعلام العقل العلمي العراقي هي خير دليل.. وإذا كان يجب ألا نترك الموضوع من دون متابعة فإنني شخصيا أجدد دعوتي الادعاء العام لإجابتنا عن مجمل ما خص التعليم من قضايا حتى الآن وبجميع الأحوال سواء بالإدانة أم بالتبرئة لأننا نريد الكشف عن الحقيقة لا الطمطمة عليها… ونحن لا نكتب للكتابة فكلماتنا فعل ينحت في صخر ليس عسى ولعل بل نتقدم خطوة فأخرى بقدر تعلق الأمر بالعقل العلمي العراقي ومساره.. دامت إشراقة الحق والعدل وسلامة اشتغال قضاء يطارد الفساد والفاسدين وينقي فضاءات التعليم من أي تشوّه كيما نبني العقل بسلامة فنبني الوطن ونشيد عمرانه اليوم ونجعله بستان الشعب لا مصدر تلاعب واستغفال واستغلال.. وتحايا للجميع

******************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *