استراتيجية الحكومة بين التلكؤ والمبادرة وضرورة الدعم والتحفيز

مقتبس من المقال: “تراوح الحكومة الانتقالية في دائرة التلكؤ خشية أن تقع بمطب الاصطدام الراديكالي غير محسوب العواقب؛ ولكنها مازالت حتى اليوم تمتلك فرص المبادرة بحال توافر الدعم الشعبي، فهل تفحصنا المسار بدقة!؟”.

تنبيه مهم:   لوحات وصور المقال بريشة فناني الصدى نت وخاصة بموقع الصدى نت 

بعد أشهر من الصراع الدموي الحاد بين حركة الاحتجاج السلمية، التي ثارت على نظام الحكم الطائفي ونهجه، استطاعت حركة التنوير الشعبية من الشروع في فرض التغيير المؤمل. فأسقطت حكومة واضطرت قوى الحكم أن تمرر حكومة (انتقالية) قد تكون غير مكتملة الصورة كما أرادتها حركة التنوير والتغيير ولكنها بالمحصلة وفي المنتهى ذات طابع انتقالي مهمتها الرئيسة إعداد الأوضاع لإجراء انتخابات حرة نزيهة بعيداً عن صورتها السابقة التي سوقت للنظام واستبدالات وجوهه بتكرار جوهر منظومته..!

ولكن قبل الاشتغال على موضوع المعالجة هذه، نؤكد مع القوى الشعبية الثائرة أنّ الحراك الذي قدم كل التضحيات من مئات الشهداء وعشرات آلاف المصابين من جرحى ومعوقين ومفقودين خلف جدران الاختطاف والاعتقال،  لم يقدمها لتعود قوى النظام الطائفية ذاتها بإجراء انتخابات تمثيلية مخادعة. بمعنى أن يتم إجراء انتخابات بين قوى الحكم نفسها لتعود حليمة لعادتها القديمة!!

فلقد كان إسقاط حكومة النظام الأخيرة كما أكدت قوى الثورة الشعبية بملايينها بقصد إنهاء لعبة تمرير زعامات المافيا طائفية الهوية فاشية الطابع والأداء بوساطة بلطجة ميليشياتهم المسلحة.. وصحيح المطلب أنْ لا انتخابات مزيفة أخرى ومثلما قاطع الشعب ما أسمته قوى التضليل انتخابات لأنها لم تكن سوى منصة لإعادة إنتاج سطوتهم بإجراء خدعة توزيع الأدوار بين تلك القوى..

إنّ ما يؤشر الخطر اليوم يكمن في بقاء تلك المجموعات تمارس بلطجتها بحلقاته المتتابعة من اختطاف واغتصاب واغتيال ما يعني تكريس نهجها في ارتكاب الجريمة بوضح النهار وعلنا وعلى المكشوف، بلا خشية من حكومة أو سلطة (انتقالية) يُفترض أن تنهض بمهامها في لجم تلك الأفاعيل..

هنا نلج بمعالجتنا دائرة الفعل ففي وقت جاءت ولادة الحكومة بعملية قيصرية فإنها صادفت أيضاً بولادتها تصنيع شروط تخرج على إرادة الشعب وثورته السلمية التي أرادت التغيير مطلباً. فكان من الطبيعي أن تجد الحكومة عراقيل عديدة بوجهها في محاولات إعداد الأوضاع وحرث الأرض بما يهيّئ للتغيير.

الخطر الذي نؤكد تأشيره في ضوء المجريات، هو أن العراقيل تأخذ مأخذها من أداء الحكومة ودفعها قسراً نحو استراتيجية تدور بفلك المناورة لكن الأبعد والأعمق فيه أن تلك المناورة بدراية أو من غيرها تتحول للتلكؤ والتردد في منهج الخطى المطلوبة..

إنّ أول الخطى هي الشروع بحل الميليشيات بالتتابع، وحسب أدوارها التخريبية ودرجة تنفيذها برامجها التخريبية فهناك ميليشيات منفلتة بالمطلق هي تلك التي تحمل قيم (الولائية) وشعاراته تحت تسمية مقاومة إسلامية أو أتباع الولي السفيه بسياسته ونهجه.. إنها تعتمد مبدأ ترهيب المجتمع وابتزازه وذلك عبر طعنه بمقتل لنشر الرعب والهلع وإخضاع من تستهدفهم لفلسفتها وفرض وجودها قهرياً…

ولكن، بدل حلّ تلك المجموعات الخارجة تُركت تعبث كما تساء على وفق تدخلات زعامات ميليشياوية أخرى باتت اليوم مشرعنة بمسمى حشدي أو غيره! وهي التدخلات التي تمظهرت (بالتهدئة) ولكنها دفعت لتأجيل محاسبة من جهة هي عمليا فعل أو قرار حكومي يُعطي الإذن والصلاحية بمزيد استهتار لتلك القوى.. فيوم اعتقلت قوات مكافحة الإرهاب بضع أنفار بجرائم لا تقبل الاحتمال عادت لتطلق سراحهم!!

ويوم تم الكشف عمن ارتكب عمليات الاغتيال أو صمتت قوات شرطوية رسمية عن اختطاف الناشطة المدنية الألمانية لم يجر استكمال التحقيق بالإعلان عن نتائجه التي دانت وحوش الشارع العراقي من سوقة الجريمة مافيوية ميليشياوية بامتياز…

إن هذا لم ينجم عن مجرد عراقيل ولا حتى انحصر وتحدد بالتلكؤ والتردد ولكنها أفشى حقيقة تمكن قوى الحكم الطائفية الفاشية من الحكومة الانتقالية ومخرجات أداءاتها…

إننا إذن بمجابهة عنيدة مع قوى الإرهاب الطائفية الكربتوقراطية التي تحكمت بالأوضاع منذ 2003 حتى يومنا.. وهذا يعني فيما يعنيه تمكن تلك القوى من مصادرة مؤسسات الدولة وإفراغها من فحوى اشتغالها وأدائها لتملأ بمن يسطو عليها ويشوه عملها بالصورة التي تخضع لزعامات الجريمة من وكلاء فلسفة (الولائية) أتباع ملالي طهران ومناصريهم من حثالة المجتمع الذين تم تجنيدهم في ظروف شرذمة الأوضاع العامة ونشر منطق الخرافة والتجهيل وإشاعة نهج الجريمة…

إنني أشير بوضوح إلى مجابهة الكاظمي وبعض زملائه ما نسميه (الدولة العميقة) وهي ما تعبر عن مأسسة المافيا الميليشياوية بصورة دقيقة تخضع مباشرة لأوامر تصل (بالكصكوصة) وبغيرها من قبيل زيارات ممثلي الملالي ووليهم الفقيه بكل ما يخص التآمر والتلاعب بمصائر الناس…

عليه بات واضحا أن المعني بمهمة التغيير هو الوحيد القادر على فرض إرادته، إنه الشعب الثائر الذي انتصرت إرادته ومطلبه بالتغيير في مرحلته الأولى والذي لا يمكنه التقدم من دون تحول حراكه إلى وجود منظم تعبر عنه جبهة وطنية شعبية بتشكيل: موحد القيادة بلا تأخر وتردد وجماهيري الوجود بصورة تتلاءم وحجم التغيير المنشود وإمكان تنفيذه والاستجابة لحلقات تلبيته..

إن وجود هذه الجبهة الشعبية هي الأرضية المقابلة لأنفار حثالة المجتمع من الهامشيين الذين يقبل وجودهم بتلاعب وببيع الصوت والموقف والضمير ليكونوا حاشية مستعبدة لزعامات القدسية الزائفة من جهة والشرعنة المدّعاة المزعومة مما انتهك دائما القانون وفرض نفسه وسوقها على أنها هي القانون..

إن بقاء السيد الكاظمي يقدم مبادراته وحيداً يجعله مضطراً لمناورة غير مرغوبة لا تعني سوى التردد بمنطقة القرار والتلكؤ في منطقة التنفيذ ما يجدد دائماً فرص استعادة قوى الجريمة أنشطتها وتنفيذها ألاعيب من يرسل بيدهم الولي (الفقيه) أوامره …

ولا يجوز بهذا هنا، مع اعتداد ثابت بالحذر الواجب من أية شخصية عاملة بضمنها الكاظمي، لا يجوز ترك المبادرات لسلطة مازالت بالتمام بأيدي الكربتوقراط الفاشي المنظم تنظيما دقيقاً بل يجب حتماً تشكيل جبهة وطنية شعبية علمانية بلا تردد وبلا تأخر اليوم بمبادئ الوحدة الراسخة وإعلان قيادة عنيدة خبيرة من رجالات دولة مناضلين خبراء ليقفوا بوجه شراذم التخريب والهدم ممن لا يملكون ولا رجل دولة بسبب اعتماد الهامش الحثالة من سوقة البلطجة والاتجار بالقيم والضمائر..

إن العنف باستمرار قادر على ما هو أبعد من العرقلة ولا مقابل له إلا باستكمال أداء حركة التغيير السلمية بإنجاز قيادة موحدة سواء بدأت بثنائية أم ثلاثية ونمت وتوسعت ونحن ندرك أنها تضم: حركة اليسار الديموقراطي والقوى الليبرالية والقوى القومية التقدمية لا تستبعد حركة التحرر القومي الكوردية بل تشملها بتركيبة الجبهة الشعبية الأوسع والأشمل..

تنبيه مهم:   لوحات وصور المقال بريشة فناني الصدى نت وخاصة بموقع الصدى نت 

بوجود هذه الجبهة سيتمكن الشعب من تفعيل المرحلة التالية لمهام التغيير وسيتم مؤازرة مبادرات الحكومة الانتقالية وجذبها كليا ونهائيا إلى منطقة إعداد الأرض وحرثها لانتخابات ممكنة سليمة..

ولا يمكننا إلا أن نؤكد أنه لا انتخابات من دون شروطها كاملة بلا نقص ولا انتخابات بتنافس فيها الشعب بكلية وجوده مع القوى المافيوية من كربتوقراط تم إنشاؤه في المرحلة المنصرمة وإعادة إنتاجه باستمرارية وأريحية لقوى الاستغلال الإجرامية…

إن انتظار انتخابات مكرورة منقوصة بمثالب وتشوهات لا يعني سوى إنهاك الشعب بدوامات جديدة من النضال والتضحيات وستتحمل المسؤولية هذه المرة قوى التقدم والتغيير بسبب تلكؤها هي الأخرى عن تشكيل الجبهة التي كنا بدأنا مشوارها في تحالف تقدم الذي اختطفوه وفككوه بمختلف الذرائع التي دانها الشعب والقوى الحية فيه…

لقد اشتغلنا والشخصيات الوطنية الحرة المستقلة على تهيئة تلك الجبهة وتحالف قواها ورسم برنامجها والأمر اليوم بحاجة فقط لإرادة تنعتق من التلاعب ومن فذلكات بعض من أخطأ بحق نفسه ومن ينتمي إليه في إطار الحراك الوطني فلنحزم أمرنا قبل فوات أوان..

لا تضحوا بدماء ألاف العراقيات والعراقيين! ولا تتركوا تلك الدماء تذهب سدى ليضطر الشعب لركوب سفينة الثورة ويدفع دماء جديدة أخرى زكية طاهرة غالية!!!

إنني أناشد مجدداً زعامات الأحزاب والمنظمات والاتحادات العلمانية الديموقراطية أن تحسم أمرها ولينعقد مؤتمر الوحدة على مراحل تبدأ بلقاء في دائرة ألكترونية مفتوحة فمغلقة ومن ثم ينعقد ميدانيا بشروط الظرف وطابع أثر كورونا وأزمتها لكن لكي نحمل رسالة واجبة مصاغة مكتوبة واضحة ولا ينتظرها سوى غعلان نجتمع معا حوله ومن أجله…

فلنقر معا أن التلكؤ والتردد يمكنه أن يدفع الوضع برمته للانهيار وهو ما لا ينبغي أن يحصل ولدى الشعب أرضية للمتابعة موجودة بملعب قوى أرهقتنا بمناورات دفاعها عن الوحدة الشعبية وعن النهج الديموقراطي فيما هي السبب الفعلي وإن كان غير المباشر لكل المجريات فالقتل ومن ينهض به مباشرة مفتوح الجبهة ومنصته عالية في ضوء تلكؤ أطراف الوطنية الشعبية عن النهوض بالمهمة المؤملة!

إلا لنؤكد معا أن الحكومة الانتقالية إنما تراوح في دائرة التلكؤ خشية أن تقع بمطب الاصطدام الراديكالي غير محسوب العواقب؛ بسبب من تأخر قيام الجبهة الوطنية الشعبية ووحدة قيادتها الديموقراطية العلمانية.. ولكن تلك الحكومة، مازالت حتى اليوم تمتلك فرص المبادرة إذا ما تحركت قضية القيادة الديموقراطية بأرضية يمكنها توفير الدعم الشعبي العريض، فهل تفحصنا المسار بدقة!؟ وهل أسرعنا به إلى غايته التي نضجت ظروفها منذ زمن!!؟

لا ذريعة لكل الفذلكات ومن يتأخر سيحكم عليه التاريخ بالهزيمة المذلة وسيخرجه الشعب من حساباته، فلنتحرك معاً ولنترك كل هامشي وتفصيلي في أي حوار بل لا فرصة للحوار بقدر ما ننتظر الفعل وولوج تنفذه والعمل به فقط لا غير..

والنصر للشعوب دائماً، وأنا أقول أجدد التأكيد أن لكل حادث حديث وأن تلكؤ القوى المعنية القائمة سيضطر المواطن لتكوين حركته البديلة من رحم ثورة أكتوبر 2019 التي مازالت مستمرة حتى يومنا…

تنبيه مهم:   لوحات وصور المقال بريشة فناني الصدى نت وخاصة بموقع الصدى نت 

استراتيجية الحكومة بين التلكؤ والمبادرة وضرورة الدعم والتحفيز..
للكاتب ا.د. تيسير عبدالجبار الآلوسي
Jallal Alzubaidi، Khairia Al-Mansour و٦ أشخاص آخرين
٤ تعليقات

التعليقات

أبرز المعجبين
حتى لو كانت هناك بوادر من السيد الكاظمي الا انها مازالت قاصرة عن تنفيذ مطالب الجماهير المنتفضة . وطالما لم يصدر تقرير التحقيق في قتل المتظاهرين العزل واصابة العديد منهم فستبقى الشكوك تحوم حول توفر ارادة التغيير . ماتفضلت به دكتور من السلاح المنفلت هو اكبر عقبة امام انتخابات حرة فمن يملك السلاح يفرض ارادته . وبات انبثاق جبهة وطنية من الضرورات الملحة في هذا الوقت لاجبار القوى المتنفذة على الاستجابة لمطالب الشعب . تحياتي لكم وانتم بهذا الاصرار على تفعيل الجبهة الوطنية .

١

  • أبرز المعجبين
    شكرا صديقي البهي الدكتور أدعم إبراهيم للمرور والإضافة المهمة التي نؤكد بها معا ومع جماهيرنا على المهام التي نريد فعلها بأنفسنا بضغط منا وبتوجيه منا نحن الشعب الثائر للتغيير.. وكما ذكرتُ مرارا لا انتخابات لا بوجود الميليشيات ولا بشرعنتها بل يجب قطعا إنهاء وجودها كليا أما جبهة الشعب فهي ضرورة من زمن وباتت حتمية ومن يتلكأ ستلفظه الثورة وجموع الهادرين بالتغيير وتكشف مناطق التلكؤ والمماطلة التي جاءت وستأتي دائما على كاهل الفقراء .. نحن معا في طريق الحرية وأداتها التنوير لأجل إحداث التغيير.. دمت رائعا مشرقا
    ***********************
  • أبرز المعجبين
    اولا اخي قلمك اخي الدكتور تيسير الثائر الذي لا يهدأ وهو مصاب بقلل على واقع ومستقبل العراق ثانيا انا اخي المظاهرات الشعبية التي استطاعت مواجهة المليشيات المافوية وقدمت قربانا للشعب العراقي ما يقارب ٦٠٠ شهيد لكنها نجحت في اقالة الحكومة الغير قادرة على استعادة سيادة العراق ثالثا حقيقة المليشيات المافوية رغم قوتها لكنها تعاني قلق وتحاول الاختباء لجحورهم رابعا الكاظمي بدا بإعادة هيكلة الأفواه الامنية وانت تلاحظ دكتور ويلاحظ الشعب العراقي انه نصب قيادات وطنية لها تاريخ في محاربة الاٍرهاب لا تدين الا لله ثم للوطن وليست لها انتماءات مليشياوية او تتبع كتل، هامسا قبل زيارته طهران اغتيل الهاشمي وهو تهديد مباشر له ثم انتقل زيارة وزيرة الخارجية الايراني ظريف لكن تغيرت المعادلة بدلا من الزيارة الاولى للرياض اصبحت لطهران ورفض الكاظمي تشديد الديون بالدولار وأصر على سيادة العراق وبعد عودته اول عمل له التحكم في المعابر ، سادسا انا اتفق معك ان الكاظمي يعمل بمفرده لان الكيانات السياسية اغلبها ولائية وتخشى على مكاسبها، سابعا يحاول الكاظمي توثيق علاقاته اقتصاديًا مع دول الخليج وامنيا مع امريكا لتحجيم المليشيات المافوية الى ان يحين وقت تفكيكها في النهاية المقال غني بالرؤى التنويرية ومقال يدعم الكاظمي في مواصلة إصلاحاته سلمت دكتور تيسير تنويريا مخلصا لوطنك العراق .

    ١

    أبرز المعجبين
    أجدد الشكر للمرور البهي والإضافة المهمة لصديقي التنويري الدكتور عبدالحفيظ محبوب العلامة المشرقة دائما بدقة الملاحظة وموضوعية التفاعلات مع حجم فائدتها في تركيز المعالجة من جهة والتقاط النقاط التي تضيء دروب التلقي.. إن حركة الدبلوماسية الحكومية التي لم تعكس استراتيجية الاتجاه لم تخلُ من إشارات بعيدة المدى بخاصة في خيار أولوية الزيارة التي لم تغير تسلسلها سوى ظروف قاهرى بشان الظرف الصحي ووقوع مشاورات مع طهران لم يكن كما سابقاتها فعلى الرغم من رعونة دبلوماسية الملالي فاعترافهم أنفسهم إلا أنهم مازالوا يركبون الرأس ويتصورون أن لهم السطوة وايا كانت التوازنات فإنها تعكس ولو بالإشارة تحولا ربما ليس مكتملا إلا أنه جد مهم.. ومازلت أؤكد موقفي الثابت منذ تسلم الكاظمي المسؤولية أنه لوحده لن يحقق انتصارا على الدولة العميقة وأركانها وأن ضغط الشعب في مطاردة تلك (الأطراف) من كتل مافيوية وميليشيات عنفية إرهابية سيمنح الاتجاه فرص التلبية (مبدئيا) و (أوليا) ومن دون وجود قيادة جبهة وطنية شعبية واتصالاتها الرسمية دوليا إقليميا وفرضها إرادة الشعب لن نحقق الهدف لكن كل دعم وهو مطلوب لأي خطوة إيجابية نرصدها إذا ترافق مع الحذر فسيتقدم إلى أمام وإن ترك الأمور اتكاليا فسنخسر من هنا فإن تماسك الحراك الشعب والتحامه مع عمقه العربي سيكون منصة الانتصار كلي شامل .ز أؤكد شخصيا هنا مع حركتنا الشعبية على حرصصنا الثابت وتحايانا الراسخة للدور العربي الملموس في مؤازرتنا ودعم حركة التغيير وإذ نحترم بعض اختلاف وتنوع فإننا نلتحم بوحدة مكينة ضد الاستباحة والتدخلات الإيرانية التركية وإنّا لمنتصرون…أجدد تحياتي
    أبرز المعجبين
    الحقيقه يفاجئنا دائما البروفيسور تيسير الالوسي بمقالات وأبحاث ذات أبعاد معرفيه وتنويريه هامه وهي نبض هواجسنا الانسانيه المشتركه.. أن الدكتور تيسير الالوسي أصبح علمآ ومعلمآ تنويريآ كبيرآ حين تراه يطرح رؤوى خلاقه لمدرسة سياسيه جديده في عالم يتلاطم بمخاضات العرض والطلب ويتجول قادته من الأحزاب الدينيه الطفيليه بين بورصة الأوراق النقديه..؟
    المسأله البالغة الخطورة التي وددت الاشاره إليها والتي هي سبب تجذر ازمتنا العراقيه منذ17 سنه ولا زالت مستمره وستبقى كذلك. وهي ان ازمتنا هي (أزمة عداله) لأنه لايمكن بالمطلق إجراء التغيير الشعبي إذا كانت أجهزة القضاء والنظام العام مرتهنه أن لم أقل انها جزء من الصيروره اسياسيه( الطائفيه)؟ فهل يمكننا إجراء انتخابات نزيهة إذا كان الهيئه القضائيه اللامستقله للانتخابات تتكون من 04قضاة شيعه.. و03قضاة سنه.. و02 من القضاة من الاكراد؟ وهل يمكننا يادكتور تيسير أن نؤمن سبل الاستقرار والامان وان السلطه القضائيه عاجزه أو بالأحرى متواطئه مع عصابات الجريمه المنظمه وهي منذ 10أشهر وبعد حفلات الموت بالساحات وجرح ومقتل30الف متظاهر ولم يتم الإعلان حتى الان عن هويه القتله والقناصين؟ وهل نراهن على مبدأ المساواة أمام القانون حين يعلن رئيس المجلس القضائي باستعمال الماده 04 أرهاب ضد المتظاهرين والتي قامت محكمة التمييز مشكوره بالغائها لاحقا..؟ وحين نرى أن السيد رئيس مجلس القضاء حين يدعو الشرطه بأعتقال المتظاهرين دون رخصة من القضاء خلافآ للدستور العراقي.. ولذلك اقول إذا لم يجري تطهير أجهزة القضاء والضبط الإداري ومؤسسات العداله فمن الصعب بناء جبهة شعبيه عريضه تتمتع بحريه تحركها وأنشطتها السياسية والشعبية بعيدآ عن كواتم الصوت الايرانيه.. أن بناء دولة المؤسسات والمواطنه والقانون هو الذي سيعجل بولادة التغيير الثوري المنشود..

    ٢

    أبرز المعجبين
    مرارا يتأكد لي روعة مرورك صديقي البروفيسور الدكتور جلال الزبيدي وعمق إضافتك بالتقاط مفاصل محورية جد مهمة، وإني لأشكر لك تلك الإضاءة البهية بالتركيز على ما أؤكده باستمرار من أنه لا انتخابات من دون توافر محدداتها وحريتها واستقلاليتها.. إذ لا يمكن أن ندخل انتخابات مازالت مفصَّلة على مقاسات أركان المافيا وانهيار الدولة العراقية فالقضاء واستقلاليته ومنع تطييفه وحظر إعادة اجترار منظومة (المكوناتية الطائفية) ستبقى ركنا جوهريا بغيره نعيد إنتاج نهج استعباد الشعب وإيقاعه بمآزق هذه المرة تنهار بها الدولة وتمحى… إننا ندري أن الدولة العميقة تم تفصيلها وتوزيعها بين قوى الجريمة المافيوية الطائفية فكرست النظام ا(الكليبتوقراطي) واصطنعت طبقة الكربتوقراط الفاشية المنهج… وندري أن تحرير القضاء في معركة الصيرورة والانعتاق ستبدأ من ولادة جبهتنا الشعبية الوطنية وقيادتها الموحدة بتقديم رجال الدولة والعقل العلمي المتخصص ببرنامج عمل تنفيذي يضارع أية محاولة للسلطات الانتقالية ما يدفعنا بجد نحو إنجاز تهيئة الأرضية لانتخابات وليس انتظار (الآخر) أن ينهض بها وهو ما زال محكوما بقوى تتصيد في المياه العكرة وإن ظهر أنها مهزومة متراجعة تقدم الاعتذارات متتالية لكنها مازالت تملك سكين الغدر بدليل ظواهر الاختطاف والاغتيال لقمع اصوات الأحرار.. أتفق تماما معك في أن من شروط إنجاز انتخابات ودخولنا إليها تطهير القضاء وحماية قراره الحر المستقل.. دمت بهيا كبيرا وممتن لك أيها المشرق المعطاء
    **************************
    أبرز المعجبين
    الكاتب د. تيسير الآلوسي من زاويته نوافذ واطلالات تنويرية يكتب … استراتيجية الحكومة بين التلكؤ والمبادرة وضرورة الدعم والتحفيز ..
    Tayseer A. Al-Alousi Jallal Alzubaidi Abderahman Jaafer Elkenani عبد الحفيظ محبوب تركي حمود رائد الهاشمي Adham Ibraheem علي الجنابي عبد الحق الناصري Ali Alnaseer Ali Elkarmaly Noraldin Madaniabualhassan

     

    أبرز المعجبين
    أثق تماما بأن كوتكب الصدى نت وأدوارها التنويرية ستكون الأكثر أثر وأنها ستجذب جمهوراً بعشرات الآلاف يكون بؤرة التحدي بحركة تنويرمن أجل التغيير.. فلنعزز الحوارات شاكرا ممتنا لكاتباتنا وكتابنا فهم العقل العلمي ومعالجاتهم وتفاعلاتهم هي الموضوعية والنضج وبمجموع الرؤى نتكامل ونكتمل.. تحية للجميع هنا والكافة وأخص العزيزة المشرقة حيوية بلا تردد الدكتورة خيرية المنصور الناشطة بين جهود الإبداع الجمالي المميز وافشراقات الإعلامية البهية ومحبتي
**********************************

زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية \ الروابط في أدناه

للانتقال إلى ((زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية)) يرجى الضغط هنا على هذا الرابط \ د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

sedahnet11111111111111111111111

موقع الصدى.نت

توطئة: اخترتُ تسمية نوافذ، لأنّ كل معالجة تتجسد بموضوع بعينه يمثل (نافذة) من النوافذ ليمر إلى جمهوره عبر تلك النافذة؛ في حلقات.. وتمثل كل حلقة (إطلالة) من الإطلالات التنويرية. ومن هنا جاء اختيار اسم الزاوية كونها (نوافذ) تمر عبرها (إطلالات) تنويرية الدلالة والقصد. بمعنى أنّها تجسد محاولة لـ تلخيص التجاريب الإنسانية بجهد لمحرر الزاوية؛ متطلعاً لتفاعلات تجسد إطلالات المتلقين بتداخلات ورؤى ومعالجات مقابلة، يمكنها تنضيج المشترك بين مقترح النوافذ وإطلالاتها التنويرية وبين توصيات المتخصصين والجمهور وما يروه حاسماً في تقديم المعالجة الأنجع.

مرحبا بكنّ، مرحباً بكم في زاوية ((نوافذ وإطلالات تنويرية))، إنها محاولة لتفتيح النوافذ ومن ثمّ تفتيح البوابات وجعلها مشرعة للحوار الأنجع والأكثر تنضيجاً لمعطيات تجاريبنا الخاصة والعامة، تجاريبنا الجمعية التي نتبادل فيها الخبرات ونستقطب منها وبوساطتها المتاح من القيم السامية لمنجزنا المشترك

تنبيه مهم: لوحات وصور المقال بريشة فناني الصدى نت وخاصة بموقع الصدى نت نفسه

فضلا اضغط هنا للانتقال إلى كل روابط نوافذ وإطلالات تنويرية

وللانتقال إلى نافذة من نوافذ التنوير وإطلالاته ومعالجاتي بميادينه، يرجى الضغط هنا على العنوان في أدناه

1. نوافذ وإطلالات تنويرية \\ منطق  العقل العلمي ومنهجه

2. نوافذ وإطلالات تنويرية \\ المسرح والحياة

3. نوافذ وإطلالات تنويرية \\ التعليم وآفاق متغيراته

4. نوافذ وإطلالات تنويرية \\ التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه

5. نوافذ وإطلالات تنويرية \\ فضاءات التنوير يقارع الظلام 

 

 

تفاصيل

نافذة(05): فضاءات التنوير يقارع الظلام

بالأساس أكتب إطلالات لكل نافذة من نوافذ التنوير بوصفها حلقات في إطار الخطاب الثقافي جوهرياً، ولكنني هنا بهذه النافذة أشير إلى وجه آخر بقع بإطار ضغوط الخطاب المجتمعي العام ومنه السياسي على حركة التنوير بما يجسد ما يرتكبه الظلاميون وخطابهم وأضاليله ضد التنوير محاولا الإجابة عن أسئلة تحدد مهام التنوير والتنويريين بروح سلمي مكين.. متطلعا لحوار القارئ وإضافاته مقترحاتٍ وتوصياتٍ فأهلا وسهلا

صفحة د. تيسير عبدالجبار الآلوسي: زاوية نوافذ وإطلالات تنويرية بموقع الصدى نت

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(80): استراتيجية الحكومة بين التلكؤ والمبادرة وضرورة الدعم والتحفيز

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\نافذة (05): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(79): تَقَاطُعُ مُعْجمَي الثورةِ الشعبية وأعدائِها

***************************************

إطلالات جديدة في نافذة (4) بعنوان: التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه

سلسلة إطلالات تنويرية للنافذة الرابعة؛ تقدم حركة التنوير عبر اشتغالات الأدب وجمالياته ومعالجاته موضوعاته واقتراحات مضامين المعالجة تلك.. إنَّ سلسلة الكتابات التنويرية تتطلع إلى تحولها لكتيبات تكون قناديل وسط ظلمة مفروضة قسرا على العقل الفردي والجمعي في العراق بقصد إدامة استعباد الناس وإخضاعهم لنير التخلف ومنطق الخرافة وإفرازات نفاياتها.. فهلا تفاعلنا لمزيد تنضيج وتفعيل لأدوار التنوير تلك !؟؟؟؟

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (04): التنوير بين جماليات الأدب ومضامينه  \\ إطلالة(12): رسائل حب يهودية

*** ***** ***

 إطلالات النافذة (3)  وكانت بعنوان:    التعليم وآفاق متغيراته

 سلسلة إطلالات تنويرية للنافذة الثالثة؛ كل إطلالة هي حلقة من سلسلة حلقات المعالجة التي تصب بتناول  العمق الفلسفي الفكري لخطاب التعليم وعلاقته بالواقع ومتغيراته في حركة التقدم اللولبية بإطار يتحدد بمنطق العقل العلمي ومنهجه:

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (03): التعليم وآفاق متغيراته  \\ إطلالة(18): العقل العلمي بين منظومتي التعليم تنويرا والتلقين إظلاما وتخلفا؟

يمكنكنّ ويمكنكم  الاطلاع على حلقات النافذة الثالثة أسفل (تحت) مادة الحلقة الأخيرة الموجودة  في الرابط أعلاه

*** ***** ***

إطلالات النافذة (2) وكانت بعنوان: المسرح والحياة

زاوية: نوافذ وإطلالات تنويرية  \\  نافذة  02: المسرح والحياة  \\ إطلالة 20: المسرح المدرسي ونظام التعليم

يمكنكنّ ويمكنكم  الاطلاع على حلقات النافذة الثانية أسفل (تحت) مادة الحلقة الأخيرة الموجودة  في الرابط أعلاه

*** ***** ***

إطلالات النافذة (1) وكانت بعنوان: منطق  العقل العلمي ومنهجه

 

نوافذ وإطلالات تنويرية  \\ نافذة (01): فضاءات التنوير يقارع الظلام  \\ إطلالة(32): بين مرجعية دينية وسطوتها والتنوير الفكري وحرية الإنسان؟

نوافذ وإطلالات تنويرية منهج العقل العلمي \\ نافذة 1ج منهج العقل العلمي وقدرات الفعل  \\ إطلالة 31: العقل العلمي بين منظومتي التعليم تنويرا والتلقين إظلاما وتخلفا؟

نوافذ وإطلالات تنويرية منهج العقل العلمي \\ نافذة 1ج منهج العقل العلمي وقدرات الفعل  \\ إطلالة 30: منهج العقل العلمي وجوهر التجربة التاريخية لحركة التنوير

يمكنكنّ ويمكنكم  الاطلاع على حلقات النافذة الأولى أسفل (تحت) مادة الحلقة الأخيرة الموجودة  في الرابط أعلاه

 

******************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *