شجب جرائم الاعتداء على مقرات أحزاب قوى التنوير

تتواصل الأنباء الواردة ىبرصد الواقع العراقي في نقل وقائع الجريمة المتصلة المستمرة التي ترتكبها الميليشيات ومن وراءها من قوى مافيوية مستفيدة بمحاولة لترويع الشعب وابتزازه في عيشه وأمنه وحتى في ووده وحياته، بما نشهده من اغتيالات وفظاعات تصفوية بشعة.. إننا هنا نؤكد مجدداً على موقف حقوقي ثابت في الدفاع عن كل الحقوق الموثقة بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان وفي المواثيق والعهود كافة.. وعلى مطالبة بضرورة إجابتنا والتفاعل مع مواقف منظماتنا الحقوقية من طرف الجهات الحكومية المسؤولة تثبيتاً للأمن والأمن ومنع الانفلات والفوضى وانتشار الجريمة .. ونحن لدينا الثقة بانتصار المخلصين لتثبيت القانون وسلطته ونشر القيم الحقوقية ثقافة سائدة… تيسير عبدالجبار الآلوسي

شجب جرائم الاعتداء على مقرات أحزاب قوى التنوير

تتوالى حالات الانفلات (الأمني)، وتواصل القوى الميليشياوية بلطجتها من جهة والإصرار على نهجها القمعي التصفوي ومن جهة أخرى على تكرار جرائم الاعتداء السافر سواء كما شهدناه من اختطاف واغتيال أم بالأمس مما تمثَّل هذه المرة بمهاجمة مقر أحد أعرق أحزاب قوى اليسار الديموقراطي..

إنّ ذلك يؤكد من جهة استشراء منطق الجريمة والانفلات التخريبي الذي طاول النظام وأمن الناس وأمانهم وإمعان في طعن حرية التعبير والاتصال بالشعب.. والقصد المفضوح عدم الاكتفاء برسائل التحذير سواء للمناضلين السلميين المتمسكين بالقوانين وتطبيقها أم ترويع المواطنين وإرعابهم من الاتصال بقوى النضال وتنظيم فقراء الشعب ومنهجة كفاحهم من أجل تمكينهم من منصة توفر شروط البناء والتنمية وخطى التقدم والسلام…

إنّ المرصد السومري لحقوق الإنسان إذ يدين الجريمة النكراء ومن وقف وراءها وتمادي المنفذين الموتورين في تكرارهم الجريمة، يدعو الحكومة للانتباه لمسؤولياتها والنهوض بها بأمانة منعاً لهذا الاستفحال والاستشراء بالجريمة ونهجها، وحظراً لتفشي انتشار السلاح بأيدي خارجة على القانون وتوجهاً لحلّ كل المجموعات المسلحة باختلاف أشكالها..

ونذكّربالخصوص أنّ دولة عمرها تاريخياً بعمر صنع التراث الإنساني حيث مهده السومري هنا، وهي الدولة التي تأسست في عصرنا مجدداً وستحتفل العام القابل بمرور قرن على مسيرة بناء مجتمع مدني وقوانين هي المدرسة فيها، إنّ مثل هذه الدولة سينهض شعبها وتورق سنديانته بعد كبوته وأنين جراحاته الفاغرة جراء الهمجية الميليشياوية ووحشيتها.

كل الإدانة والشجب لجريمة الاعتداء على محلية الحزب الشيوعي وعلى مجمل الاعتداءات وفظاعات ما تخفيه وما تبيّته من مآرب شريرة والنصر لقوى التنوير المتجهة لإعلان جبهتها الشعبية الموحدة من تيارات العلمنة والديموقراطية: تتشكل من أوسع تحالف للقوى القومية التقدمية والليبرالية واليسار الديموقراطي.

وستبقى كفالة العمل السلمي للأحزاب وحمايته على رأس قائمة التحول والتغيير الأشمل والأكثر جذرية ونوعية

المرصد السومري لحقوق الإنسان

 

لاهاي هولندا   12 أغسطس آب   2020 

 

 

مواد ذات الصلة

نداء إلى الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لتفعيل الدعم تلبية للمطالب الإنسانية العاجلة والبنيويةالاستراتيجية لملايين العراقيين

إدانة توجهات مشرّعي أحزاب الإسلام السياسي يروم الإمعان أكثر في خلق مناخ الدولة الدينية وديكتاتوريتها

العراق مجتمع تعددي متنوع مطلوب تأمين أوضاع المجموعات المهمَّشة دستوريا وميدانيا

***********اضغط على الرابط للانتقال للصفحة**********

صفحة المرصد السومري لحقوق الإنسان

Sumerian Observatory for Human Rights

المرصد السومري لحقوق الإنسان 

Stichting Sumerische Observatorium voor Mensenrechten In Nederland

*********************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

تعليق واحد على “شجب جرائم الاعتداء على مقرات أحزاب قوى التنوير”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *