أين حرية التعبير والتظاهر!!؟

في باب خبر وتعليق أشير إلى أن الحكومة بدت منشغلة بحملات قمعية متصلة مستمرة لكل حراك يدافع عن حقوق المواطنة والمواطن فيما تحسب ألف حساب قبل أن تطلق حتى مجرد تصريح ضد ظواهر التقتيل والاختطاف والاغتيال  وهي تدرك أن مهمتها لا مجاملة الميليشيات وما يمرر بعباءتها من إرهاب ولصوصية مافيوية بمستوى أغرق البلاد والعباد

الخبر

حقوق الانسان تطالب محافظ البصرة بتحقيق عاجل في الاعتداء على خريجي الهندسة

  العدد 12030 الصباحي      اعداد معن كدوم      الخميس  17 / 12/ 2020

طالب مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان في البصرة، المحافظ بفتح تحقيق عاجل في قضية تفريق تظاهرات لخريجي كليات الهندسة بالقوة.

وقال مكتب المفوضية في بيان ، اليوم الخميس، (17 كانون الأول 2020)، إنه وإذ يتابع الحراك الذي تنظمه شريحة  المهندسين منذ أشهر دون “حوار جاد” أو “حلول صادقة” لهم وهم من الخريجين العاطلين عن العمل للمطالبة بحقوقهم الأساسية في مدينة يقصدها الالآف من الايادي العاملة الأجنبية والعربية في أكبر حقول العالم النفطية في العالم دون النظر الجاد إلى قدرات أبنائها.

وأردف أنه وبعد تدخل بعض من القوى الأمنية ومنها شرطة النفط لفض وقفتهم بـ”القوة” دون حوار معهم، والمعلومات عن تعرض عدد منهم حتى من النساء للضرب والاعتقال لبعضهم، يطالب مكتب المفوضية العليا لحقوق الانسان محافظ البصرة بفتح “تحقيق عاجل” للوقوف على إحداث يومي 16 و17 من كانون الأول الجاري، ومتابعة مطالب هذه الشريحة.

البيان أوضح أن “المكتب واذ يرفض بشدة اي اعتداء على اي فرد، يدعو إلى احترام وحماية حقوق الانسان”.

يشار إلى أن القوات الأمنية فرقت تظاهرة لخريجي كلية الهندسة بالقوة، أمام مصفى الشعيبة في قضاء الزبير غربي البصرة، ما أوقع إصابات بصفوف الخريجين الشباب والشابات.

التعليق

التعليق متروك لكم في تكرر هذه الحالات القمعية لكل تعبير عن مطلب مشروع يُطلق فكرة تشغيل الأيدي العاملة العراقية ويسمح بفتح السوق العراقي أمامها بصورة تبني وتعمّر وتتخذ الاستثمار والإنتاج طريقاً.. إن الفكرة هنا تكمن في قضايا حقوقية بالأساس بأمل تفهّم المقاصد ونحن نتضامن مع  المهندسين هنا وجهدهم ومطلبهم ونرى أي تلكؤ في توظيفهم الفوري وعلى وفق منطق الاستثمار في العنصر الوطني سيعني إيغالا بتخريب وجود المجتمع العراقي واستعراض العضلات في تفريق المسالمات والمسالمين وهن وهم يطالبن ويطالبون بحقوق مشروعة قضية لا تعني سوى تحول الحكومة لقوة قمعية بخدمة قوى الفساد والاتجار بالعراق والعراقيات والعراقيين وانضمام صارخ لقوى الخراب قوى الظلام قوى التخلف قوى مصلحتها تكمن في منع العراقي من العمل المنتج المثمر الذي يبني بيته

وذلكم تخريب في الجهود التي خرّجت تلك الكوكبة وصرفت عليها المال وغيره

ومن ثم فهي سعي لتعطيل تلك القوى المنتجة كليا

وتوجه مفضوح نحو تشغيل عناصر غير عراقية مكانها 

 وبالمحصلة الخسائر المركبة المادية والبشرية تطال الجميع

ما يعني التوجه لبيع البلاد ببلاش لإخضاعها لقوى الظلام بخلفية إنهاء العنصر الوطني

فماذا تقولين؟ وماذا تقول؟ ضع تعليقك بصورة لا تقف عند هذا الخبر كي ننقذ حقوقنا ووجودنا ومصائرنا

 

******************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *