أشدّ إدانة واستنكار للجريمة الإرهابية التي استهدفت الأبرياء في بغداد

ارتكبت مجدداً تلك القوى الإرهابية جريمة ترويع جديدة بذات النهج والفلسفة التي تستهدف الإنسان في أمنه وسلامته فتطعن محاولات كدحه اليومي من أجل لقمة العيش ترويعا وإرهابا ومحاولة لإخضاعه لتحكمها وتسلطها وتمديداً لسطوة بلطجتها العنفية المتخفية بأردية الأضاليل والأباطيل.. ووسط تراخٍ وتماهل وإهمال ووسط انشغال بالصراع السياسي على اقتسام ما يرونه غنيمة من الخيرات اندفعوا لينظروا إلى مجمل الوطن والناس ويحيلونهما توهماً في عقولهم العدوانية الهمجية لغنيمة لهم! لكن رد الشعب الذي بدأ بثورة أكتوبر العراقية يواصل العمل مع كل الخيرين ليقرب موعد الحسم والانتصار .. بيان المرصد السومري لحقوق الإنسان تجدونه هنا 

أشدّ إدانة واستنكار للجريمة الإرهابية التي استهدفت الأبرياء في بغداد

عاودت الأطراف التي توظف العنف وإرهابه في خطابها، لترتكب مجدداً جريمة دموية إرهابية أخرى بحق المسالمين في ضواحي العاصمة العراقية! فقد استهدفت وحشية أولئك السفلة، سوقاً شعبياً يحتشد فيه البسطاء بجانب كونه الأقرب لميدان التحرير إيقونة ثورة أكتوبر ونفذت بمنطقة الباب الشرقي جريمة من جرائم همجيتها وبشاعات الترويع…

وإذا كانت بغداد قد شهدت هدوءاً نسبياً بتجنّب جرائم التفجير الإرهابية فإنّها لم تتخلص لا من السطوة الميليشياوية التي ظلت تسرح وتمرح وتعبر عن وجودها باستهداف الدبلوماسيين أم في الاغتيالات والتصفيات الدموية الأبشع؛ ولا من وجود الخروق البنيوية الهيكلية للقوى الأمنية إلى درجة تمرير جرائمها عبر الحواجز أو ارتكابها على مقربة من المفارز من دون أية ردود تعكس الواجبات المناطة بتلك المفارز..

إن التغييرات في القيادات بوقت سابق كانت مجرد تسميات شكلية ومناقلة بمسؤوليات بعينها لم تمنع من (الترهل) و\أو (الاسترخاء) والتقصير على الرغم من كثير من التصريحات المسوَّقة عقب كل جريمة!!

ولأنّ الضحايا من شهداء الوطن ومن أبريائه الجرحى والمصابين لا تعنيهم إنْ كانت الرصاصة تحمل اسم الدواعش أم المواعش فهما بنهج واحد وفلسفة واحدة، هما نهج وفلسفة ترويع المواطنات والمواطنين وإرهابهم وإيقاع أفدح الإصابات الوحشية وبشاعاتهم وسط بسطاء الشعب الأبرياء…

وبوقت يلتقي الشعب العراقي وقواه الحية على إدانة الجريمة واستنكارها، فإنهم يؤكدون على موقف التغيير في منظومة عمل الدولة واستعادتها نحو دولة ديموقراطية علمانية لا تتستر بأضاليل ولا تسمح بأباطيل؛ عبر فرضها سلطة القانون القائمة على تنقية المؤسسات من الاختراقات وتنفيذ هيكلة القيادات وتخليصها من الترهل فعلياً بالتحديد بإبعاد عناصر الدمج والالتزام بنهج تلتزمه دول العالم التي تحترم نفسها وشعوبها…

إن المرصد السومري لحقوق الإنسان وجهوده بإطار الحركة الحقوقية العراقية يتفق وما صدر عن القوى التنويرية من ضرورة الالتفات إلى المواطنين وتلبية حاجاتهم الملحة وتوفير فرص العمل لهم وتحسين الخدمات العامة والصحية، وإيجاد أجواء ثقة بين مؤسسات الدولة، وخاصة الأمنية والعسكرية، والمواطنين.أنفسهم؛ الأمر الذي يتطلب ليس مطلب تمديد سلطة مَن حَكم منذ 2003 بادعاء إصلاحه أو تخليه عن التفريط بمصالح المواطنين وأمنهم وسلامتهم وهو ما لن يحدث بوجود ذات النهج والفلسفة وإن تمظهرت تلك القوى بمسميات ومزاعم دعية مخادعة.

إن الجريمة وقعت اليوم بإطار الانشغال المفضوح بحمى المنافسة والصراع السياسيين، والتدافع على المواقع والمناصب واقتسام الوطن والناس وخيراتهما غنيمةً بين بقايا سلطة الأمس التي ثار عليها الشعب..

بغداد دماء بناتك وأبنائك لن تذهب هدراً بوحشية الإرهاب وعبث أية ردود شكلية عليه، فرد الشعب آتٍ، لن يتأخر.. والشعب (وحركته الحقوقية) لا يقف بمطالبه عند أعتاب الحكومة الانتقالية وإجراءاتها، ولكنه يطالب الحركة الديموقراطية الوطنية العراقية قبلها بفرز قواها ومنع تسلل قوى الخراب والإرهاب بتسمياتها الزائفة إليها، كما يطالب بواجب تحقيق ((الوحدة الشعبية)) والقيادة التي تمتلك ((برنامجاً)) يلتف حوله الفقراء لتلبية مطالب ثورتهم ووضعها موضع التنفيذ لا تركها تدور سبهللاً بين من يتلاعب بها ويمرر أجندات تمكِّن الإرهابيين بجناحيهما من دواعش ومواعش بذات اللعبة المكرورة البائسة..

أشدُّ إدانة للجريمة الإرهابية التي طاولت أهلنا ببغداد وأشد استنكار للتراخي والتماهل تجاه الأرضية التي اُرتُكبت فيها تلك الجريمة، بالإشارة إلى أرضية ارتفاع صوت العنف والانفلات الأمني وتفشي وباء الميليشيات وتراجع سلطة القانون.

فلنكن معاً وسوياً ضد الارهاب ولنختر طريق الانعتاق والتحرر وبناء السلام.. وكفى تلاعباً وعبثاً فذلكم هو استهداف إرهابي سافر لحيوات الناس ومصائرهم

وحتى نحقق الانتصار لدماء الضحايا، فلا عزاء في شهداء الوطن والشعب ولا أماني تهيم في فضاء بلا منتهى بل عمل دائب من أجل إنهاء وجود أيّ شكل للعنف بدءاً من تلك السلوكيات الفردية والشخصية وما يدور في فلك الفئات الصغيرة وليس انتهاء بمجتمعنا ومكوناته جميعاً.. إننا نمضي من أجل الحرية والانعتاق ومن أجل فرض إرادة السلام بالسلام وذلكم هو طريق الحركة الحقوقية وحقوق الناس…

المرصد السومري لحقوق الإنسان

21.01.2021  هولندا

***************************************************************************************************************************************************************************************************************************************

بيانات وتصريحات أخرى في القضية

*****************************************************************************

النقر للوصول إلى MUNTADAHRZANGANA.pdf

*****************************************************************************

بيان

استمرار المسلسل الارهابي وجرائم القتل الوحشية

هز ساحة الطيران وسط مدينة بغداد انفجاران انتحاريان بالاحزمة الناسفة في سوق للملابس المستعملة، صباح هذا اليوم الخميس ٢١/١/٢٠٢١، واردى 32 قتيلاً من الضحايا الابرياء، واصيب اكثر من 110 اشخاص اخرين.
وقد تم نقل الجرحى والمصابين الى مستشفى الكندي، ومستشفى الجملة العصبية في بغداد.
من المسؤول عن هذا العمل الاجرامي الوحشي بحق ابناء العراق الابرياء؟
وهل للخلايا النائمة لتنظيم داعش الارهابي من وطر جديد لاكمال مسلسل جرائم القتل ضد المدنيين الابرياء من ابناء هذا الشعب المبتلى؟
وهل ستبقى الحواضن العفنة تستقبل الفكر الارهابي والعقيدة الاجرامية التي أُعلن انها انتهت عسكرياً، وقضي امرها؟
واين هو دعم التحالف الدولي المتواصل للحكومة العراقية لتحقيق الامن والاستقرار؟
هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق، إذ تستنكر وتدين بشدة هذه الاعمال الاجرامية القذرة، وتطالب المسؤولين في الحكومة العراقية بمحاسبة ومعاقبة المتقاعسين في اداء واجباتهم في حماية ارواح المواطنين، وفي ملاحقة عصابات القتل والاجرام.
وتطالب الهيئة، بالتحقيق السريع لكشف اوكار هذه الخلايا الخبيثة، وتخليص الشعب المظلوم من هذا الكابوس المرعب، والموت المجاني المستمر.
وان تقوم الجهات المسؤولة بمهامها، وان لاتتوقف عند خط(حفظ الملفات) وتسجيلها ضد جهات مجهولة.
احر التعازي للعوائل التي فقدت اعزاءها.
المجد والخلود لضحايا هذا التفجير الاجرامي المزدوج الخبيث.
الشفاء العاجل للجرحى.
هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق
الخميس ٢١/١/٢٠٢١

*****************************************************************************

ادانة جريمة انفجار ساحة الطيران في بغداد

    نتيجة التراخي لبعض القوى الامنية الى درجة عدم الاهتمام يصل لحد الاهمال وعدم القيام بواجباتها بحماية ارواح المواطنين وممتلكاتهم ومعاقبة المقصرين من منتسبيها ، استغل تنظيم داعش الارهابي هذا الخرق والانتكاسة الامنية التي تتحمل مسؤوليتها الكاملة لما حدث مخلفا جراء ذلك استشهاد  32 شهيدا و 110 مصابا ، فاقدم على جريمة وحشية شنيعة بتفجير انتحاري مزدوج يوم الخميس  2012 /1 /21 لم يحدث مثله منذ 18 شهرا مستهدفا سوقا شعبيا في منطقة ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد ، التي تعج بالمارة ومحطة انتظار لعمال البناء وعمال المجاري والصرف الصحي .

   وبالرغم من نجاح القوات العراقية بكافة صنوفها في القضاء على تنظيم داعش الارهابي عسكريا والحد من عملياته الارهابية وانخفاضها . لا زالت قوى الارهاب الناشطة وخلاياه النائمة تقوم بين وقت واخر بعمليات وحشية عبثية لإشاعة عدم الاستقرار والفوضى .  

   ان الجمعية العراقية لحقوق الانسان / بغداد ، ترى  ان الرد الانجح والامثل على هذه الجرائم الارهابية الوحشية يجب أن لا يقتصر على بيانات الادانة والشجب والاستنكار رغم أهميتها ومعرفة جهات صدورها ، وانما يكون بالعمل الجاد والجدي من خلال يقظة الشعب العراقي بكافة اطيافه وتمسكه بوحدته الوطنية وبحريته واستقلال وطنه ورفضه التدخل بشؤون البلاد من أي جهة كانت اقليمية أو دولية ، واعادة النظر بتشكيل الاجهزة الامنية على اساس المهنية وتجهيزها احدث المعدات التقنية بعيدا عن النهج التقليدي .  

   تتقدم جمعيتنا العراقية لحقوق الانسان / بغداد خالص العزاء والمواساة الصادقة والصبر والسلوان  لذوي شهداء انفجار ساحة الطيران والشفاء التام والعاجل للمصابين .

2021 /2 / 22                   الجمعية العراقية لحقوق الانسان / بغداد

*****************************************************************************

المنظمة العربية لحقوق الإنسان القاهرة في 21 يناير/كانون ثان 2021

العراق

المنظمة تدين الاعتداءات الإرهابية في سوق بغداد

تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن بالغ إدانتها للتفحيرين اللذين وقعا بسوق بغداد صباح اليوم، واللذين أسفرا عن مقتل قرابة 35 وإصابة قرابة 100 آخرين.

وتؤكد المنظمة على إدانتها للجرائم الإرهابية أيا كانت دوافعها وأهدافها، وعلى ما يشكله الإرهاب من انتهاك جسيم لحقوق الإنسان يستوجب المساءلة والمحاسبة ومنع إفلات الجناة من العقاب.

وتطالب المنظمة بضرورة تراجع أطراف ما يسمى بـ”العملية السياسية” عن التناحر على حساب مستقبل العراق، وإنهاء إرث الإقصاء والتهميش الذي يُتيح للإرهاب التغلغل والإضرار بالسلم الأهلي، وضرورة إصلاح

الأجهزة الأمنية على أسس المهنية واحترام القانون، ووقف نشاط الميليشيات الذي يساهم في الإضرار بالسلم الأهلي والتعايش بين مكونات الشعب.

وتعرب المنظمة عن آمالها في أن تشكل الانتخابات البرلمانية المزمعة باباً لخروج العراق من الفشل والانقسام، على نحو يكفل تضافر جهود الدولة والمجتمع في مكافحة الإرهاب.

وإذ تؤكد المنظمة على تضامنها مع الشعب العراقي في مواجهة كافة أشكال الإرهاب، فإنها تعرب عن تعازيها لذوي القتلى وللشعب العراقي، وتتمنى عاجل الشفاء للمصابين.

* * *

Arab Organization For Human Rights (AOHR)
91 Merghani St., Helioplis, Cairo 11341, Egypt
Tel +202 24181396
Fax +202 24185346
info@aohr.net
http://www.aohr.net
المنظمة العربية لحقوق الإنسان: منظمة دولية غير حكومية تعمل من أجل تعزيز احترام وحماية حقوق الإنسان في الوطن العربي، تأسست في العام 1983، وتتخذ من القاهرة مقراً لأمانتها العامة بموجب اتفاق مقر موقع مع الحكومة المصرية، ولها 21 فرع ومنظمة عضوة في 16 بلداً عربياً ودولتين أوروبيتين، وحاصلة على الصفة الاستشارية بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، وصفة العلاقات التنفيذية لدى منظمة اليونسكو، وصفة المراقب باللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بالاتحاد الأفريقي، وصفة المراقب باللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان بجامعة الدول العربية، وعضو مؤسس نقابة محاميي المحكمة الجنائية الدولية.

أسست المنظمة مركزاً للموارد والمعلومات في مجال “العدالة الاجتماعية” بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، ويمكن زيارة مكتبة المركز الالكترونية على الموقع http://WWW.SJRCENTER.ORG

***************************************************************************

البابا فرنسيس يدين الهجوم الذي وقع في بغداد ويصلي من أجل العراق وشعبه

تم إنشاءه بتاريخ السبت, 23 كانون2/يناير 2021 10:53الزيارات: 2 عن موقع تللسقف

عشتار تيفي– اذاعة الفاتيكان/

عقب الهجوم الذي وقع في بغداد الخميس 21 كانون الثاني يناير أكد قداسة البابا فرنسيس مشاعر الحزن لدى تلقيه النبأ وذلك في برقية موجهة إلى رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح تحمل توقيع أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين.

وتابعت البرقية مؤكدة استنكار الأب الاقدس لهذا الفعل الشرس وصلاة قداسته من أجل الضحايا وعائلاتهم والجرحى والعاملين في الإغاثة. وختمت البرقية مشيرة إلى رجاء قداسة البابا فرنسيس أن يواصل الجميع العمل من أجل تجاوز العنف بالأخوّة والتضامن والسلام، ثم استمطر الأب الأقدس على العراق وشعبه بركة الله كلي القدرة.

****************************************************************************

****************************************************************************

تصريح أعلامي

المنظمة العراقية المستقلة لحقوق الأنسان تدين قتل الأبرياء في الخميس الدامي

في ظل تصاعد الصراعات السياسية بين اللصوص المسيطرين على سدة السلطة في العراق ، وتفاقم أزمة الثقة بينهـا وتعمق الأزمة الأقتصادية وأزدياد المدّ الجماهيري الرافض لكل أجراءات التعسف وخنق الحريات العامة والشخصية ومصادرة الحق في التظاهر والمطالبات الجماهيرية في التغيير الحقيقي .. تسعى الأحزاب المرتعبة من الدعوة الى الأنتخابات المبكرة، على ترهيب الجماهير الرافضة لهـا بتجديد العمليات التفجيرية الدموية الأرهابية ثم داعش وغيرهـا من المنظمات الأرهابية بتنفيذهـا والغاية منهـا أستدراج الناخب العراقي لأعادة أنتخاب ذات الأحزاب الشيعية رغم أفلاسهـا الجماهيري وكشف فسادهـا وبات وجودهـأ مهددا بالسقوط وسيتم محاسبتها على كل الجرائم التي أقترفتهـا لسبعة عشر عامـا مضت .

المنظمة العراقية المستقلة لحقوق الأنسان تؤكد بأن الشعب قد ضاقت به سبل العيش الكريم وقد تمادت الحكومات المتعاقبة بأذلاله وتجويعه وحرمانه من حقوقهُ الأنسانية الأعتيادية, وهو على علم بأنهم قد حولوا العراق أرضا وشعبا وثرواتاً إلى ضيعة من ضياعهم وسلموهـا بأيادي الأجنبي فقط حفاظا على مكانتهم .

أن شعبنـا المسلوبة حقوقه وكرامته على أيادي الأحزاب المتنفذة وميليشياتهـا المسلحة … لن يخضع لأبتزازهم ولن يقف مكتوف الأيادي وما أنتفاضة تشرين 2019 سوى بداية لثورة عارمة ستكنس كل من غدر وباع شعبه ووطنه وأثرى بمال السحت الحرام .

الرحمة والسلام لروح شهداء الخميس الدامي الأخير ولجميع شهداء أنتفاضة الشعب العراقي الباسل

مكتب سكرتارية المنظمة العراقية المستقلة لحقوق الأنسان – السويد

*****************************************************************************

مجموع بيانات حقوقية من المنظمات العاملة في إطار الحركة الحقوقية العراقية بتنظيم المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الإنسان

النقر للوصول إلى humanrightsZANGANA.pdf

*****************************************************************************

المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي:

نستنكر الجريمة الإرهابية الدموية

عاد الإرهاب اليوم من جديد ليروع بغداد الحبيبة، المتطلعة مع بقية مدن الوطن وحواضره الى  الاستقرار والحياة الآمنة.

اختار الانتحاريون الجزارون في الصباح ساحة الطيران وسط العاصمة، وهي المكتظة بالمواطنين المتبضعين والباعة والكسبة والشغيلة، الجاهدين لتأمين لقمة عيشهم اليومية في ظروف الازمة الاقتصادية والمالية الطاحنة، وفجر القتلة حقدهم الأسود، لتأتي الحصيلة عشرات من الشهداء والجرحى الأبرياء.

أبدًا لا يروق لقوى الإرهاب والجريمة ان يستقر البلد ويطمئن الناس على حياتهم ويمارسوا أعمالهم، بعيدا عن سفك الدماء واصوات الانفجارات ودوي القنابل والمفخخات والصواريخ.

ان ملف الإرهاب، رغم ما تحقق فيه من نجاحات، ما زال مفتوحا، وقواه الآثمة تسعى لاستغلال كل ثغرة ومنفذ وحالة استرخاء وعدم يقظة، لتنفيذ مآربها الشريرة في ترويع المواطنين وزعزعة الأمن.

ان التصدي للارهاب ومنظماته الاجرامية يجب ان يحظى باهتمام على الدوام، وألا يجري التفريط بأمن المواطنين وسط حمى المنافسة والصراع السياسيين، والتدافع على المواقع والمناصب. ومن الواجب ادامة اليقظة والحذر وشحذ الهمم وإبقاء حالة الاستعداد والجهوزية لقواتنا الأمنية والعسكرية ، وتمكين الجهد الاستخباري من إداء دوره كاملا. ومطلوب، أيضا، من المواطنين أعلى درجات الحيطة والانتباه لأساليب الإرهابيين وخدعهم الخبيثة. 

ولن يتحقق هذا بالطبع من دون الالتفات الى المواطنين وتلبية حاجاتهم الملحة وتوفير فرص العمل لهم وتحسين الخدمات العامة والصحية، وإيجاد أجواء ثقة بين مؤسسات الدولة، وخاصة الأمنية والعسكرية، والمواطنين.

اننا ندين بأشد العبارات هذه الجريمة النكراء التي ارتكبت صباح اليوم، ونعزي عوائل الشهداء، متمنين للجرحى والمصابين الشفاء العاجل.

٢١-١- ٢٠٢١

 عن: المركز الاعلامي للحزب الشيوعي العراقي 

***************************************************************************************************************************************************************************************************************************************

ألواح سومرية معاصرةإذ تنشر مثل هذه الموضوعات والمعالجات وما تتناوله فإنها تتطلع لتداخلات وتفاعلات بكل اتجاهاتها من القارئات والقراء وفضل رؤاهن ورؤاهم جميعاً، كي نُعلي معاً من مكان ومكانة حملات التنوير ونشر خطاب الثقافة المتفتح بقيم التسامح والأنسنة.. ولنمنع ضخ التخلف ومنطق الخرافة في الذهنية العامة كما تحاول فعله قوى الظلام فنستعيد منطق التحضر والعقل العلمي في المنجز 

إننا في قلب الحركة الحقوقية نؤكد أنّ (مكافحة) العنف ونهجه من الفردي حتى الجمعي؛ إنما يتطلب وحدة جهود الجميع وليس انتظار طرف حكومي أو مسؤول بعينه والتخلي عن مسؤولياتنا وإلقاء التبعة على طرف لوحده.. بلى، نحن بالمرصد السومري لحقوق الإنسان نشخّص من يرتكب الجريمة أو الجنحة أو الخطأ، لكننا أيضا نركز على تعزيز فلسفة التنوير وثقافته ونهج تنقية الأجواء من منطق العنف وسلوكه المنحرف وهنا ننتصر للسلام والأمن والاستقرار وللأنسنة بعموم تفاصيلها ومحاور تفعيلها.

*****************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

7 تعليقات على “أشدّ إدانة واستنكار للجريمة الإرهابية التي استهدفت الأبرياء في بغداد”

  1. القاهرة في 21 يناير/كانون ثان 2021

    العراق

    المنظمة تدين الاعتداءات الإرهابية في سوق بغداد

    تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن بالغ إدانتها للتفحيرين اللذين وقعا بسوق بغداد صباح اليوم، واللذين أسفرا عن مقتل قرابة 35 وإصابة قرابة 100 آخرين.

    وتؤكد المنظمة على إدانتها للجرائم الإرهابية أيا كانت دوافعها وأهدافها، وعلى ما يشكله الإرهاب من انتهاك جسيم لحقوق الإنسان يستوجب المساءلة والمحاسبة ومنع إفلات الجناة من العقاب.

    وتطالب المنظمة بضرورة تراجع أطراف ما يسمى بـ”العملية السياسية” عن التناحر على حساب مستقبل العراق، وإنهاء إرث الإقصاء والتهميش الذي يُتيح للإرهاب التغلغل والإضرار بالسلم الأهلي، وضرورة إصلاح

    الأجهزة الأمنية على أسس المهنية واحترام القانون، ووقف نشاط الميليشيات الذي يساهم في الإضرار بالسلم الأهلي والتعايش بين مكونات الشعب.

    وتعرب المنظمة عن آمالها في أن تشكل الانتخابات البرلمانية المزمعة باباً لخروج العراق من الفشل والانقسام، على نحو يكفل تضافر جهود الدولة والمجتمع في مكافحة الإرهاب.

    وإذ تؤكد المنظمة على تضامنها مع الشعب العراقي في مواجهة كافة أشكال الإرهاب، فإنها تعرب عن تعازيها لذوي القتلى وللشعب العراقي، وتتمنى عاجل الشفاء للمصابين.

    * * *

    Arab Organization For Human Rights (AOHR)
    91 Merghani St., Helioplis, Cairo 11341, Egypt
    Tel +202 24181396
    Fax +202 24185346
    info@aohr.net
    http://www.aohr.net
    المنظمة العربية لحقوق الإنسان: منظمة دولية غير حكومية تعمل من أجل تعزيز احترام وحماية حقوق الإنسان في الوطن العربي، تأسست في العام 1983، وتتخذ من القاهرة مقراً لأمانتها العامة بموجب اتفاق مقر موقع مع الحكومة المصرية، ولها 21 فرع ومنظمة عضوة في 16 بلداً عربياً ودولتين أوروبيتين، وحاصلة على الصفة الاستشارية بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة، وصفة العلاقات التنفيذية لدى منظمة اليونسكو، وصفة المراقب باللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بالاتحاد الأفريقي، وصفة المراقب باللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان بجامعة الدول العربية، وعضو مؤسس نقابة محاميي المحكمة الجنائية الدولية.

    أسست المنظمة مركزاً للموارد والمعلومات في مجال “العدالة الاجتماعية” بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، ويمكن زيارة مكتبة المركز الالكترونية على الموقع http://WWW.SJRCENTER.ORG

  2. الشيوعي السوداني يدين الجريمة الارهابية
    ويتضامن مع الشعب العراقي

    تلقى المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي الرسالة التالية من سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني:
    الرفاق الأعزاء
    بقلق وسخط بالغين تلقينا نبأ الهجوم الإرهابي الجبان في وسط بغداد الذي أدى الى قتل وجرح العشرات من المدنيين الأبرياء.
    وتدين سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني بأقوى العبارات هذه الجريمة البربرية الأخيرة وتطالب بتقديم منفذيها إلى العدالة. وتقدم تعازيها الى عائلات الضحايا والى رفاقنا في قيادة الحزب الشيوعي العراقي وكل القوى الوطنية والديمقراطية. ان محاولات وقف الاحتجاجات الجماهيرية من خلال الإرهاب والقمع واستخدام القوة المفرطة ستفشل. وسيتواصل بلا هوادة نضال القوى الوطنية والديمقراطية العراقية التي انطلقت في أعمال احتجاجية جماهيرية بطولية منذ سنوات حتى تحقيق أهدافها النبيلة والعادلة بدحر النخبة السياسية الفاسدة التي تواصل إدامة نظام المحاصصة الطائفية -الإثنية.
    وفي هذه الأوقات العصيبة يقف الحزب الشيوعي السوداني وكل القوى الديمقراطية في السودان جنباً الى جنب معكم تضامناً ودعماً لنضال الشعب العراقي العادل من أجل الديمقراطية والانتخابات المبكرة وضد النظام السياسي الفاسد الذي يولّد الإرهاب من خلال وجود الميليشيات المسلحة وفتح الباب للتدخل الخارجي.
    سكرتارية اللجنة المركزية
    الحزب الشيوعي السوداني
    22-1-2021

    ***************

    الشيوعي الياباني يدين الاعتداء الارهابي ويعزي عائلات الضحايا

    تلقى المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي الرسالة التالية من الرفيق ياسو أوغاتا، نائب رئيس الحزب الشيوعي الياباني:
    الرفاق الأعزاء
    ندين بشدة الاعتداء الإرهابي الذي أدى الى قتل واصابة عدد كبير من الأبرياء في العاصمة بغداد يوم 21 كانون الثاني الجاري. ونعبّر عن أحر تعازينا لعائلات الضحايا وتضامننا معهم ومع الشعب العراقي.
    إن الإرهاب الأعمى، الذي يمثل مشكلة خطيرة للمجتمع الدولي، لا يمكن تبريره اطلاقاً.
    سنواصل التعاون معكم ومع المجتمع الدولي للقضاء على الإرهاب في المنطقة والعالم على أساس القانون والعدالة.
    مع الاعتزاز
    ياسو أوغاتا
    نائب رئيس الحزب الشيوعي الياباني
    ورئيس لجنة العلاقات الدولية
    23-1-2021

    **************

    الشيوعي الفيليبيني يعزي عائلات ضحايا الجريمة الارهابية

    تلقى الحزب الشيوعي العراقي البرقية التالية من الأمين العام للحزب الشيوعي في الفيليبين، الرفيق انطونيو باريس:
    الرفاق الاعزاء
    خالص التعازي لعائلات الشهداء ضحايا الجريمة الجريمة الارهابية، وتمنياتنا بالشفاء العاجل لجميع الجرحى.
    ونقول لقادة العصابات الإرهابية: لن تفلتوا من العقاب!
    انطونيو باريس
    الأمين العام للحزب الشيوعي في الفيليبين

  3. أصدرها أدباء العراق والتيار الديمقراطي ونقابة المهن الهندسية
    إدانات واسعة للتفجير الارهابي وسط بغداد
    بغداد ـ طريق الشعب
    اصدر الاتحاد العام للأدباء والكتاب، والتيار الديمقراطي العراقي في استراليا، ونقابة ذوي المهن الهندسية الفنية – المقر العام، بيانات دانت التفجيرات الآثمة التي استهدفت المواطنين وسط بغداد، مؤكدة أن الصراع السياسي أحد أبرز أسباب هذه الفجوة الأمنية الكبيرة.

    الأدباء يستنكرون ويتعاطفون
    وذكر اتحاد الأدباء في بيان تلقته “طريق الشعب”، أن الوطن تعرض إلى “اعتداء آثم طال الأبرياء في تفجيرات دموية أودت بحياة العشرات منهم في منطقة الباب الشرقي، ومن فيض شلالات الدماء الطاهرة، ومن مداد ألوانها، يستنكر الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق استنكاراً عميقاً كل ما جرى ويجري، ويدعو الجهات الأمنية إلى تحمّل مسؤولياتها كاملةً في الحفاظ على أمن المواطنين، كما يدين بقوة الأصوات النشاز التي تنتهز الفرص الموتورة لبثّ الفرقة، ويحذّر من استمرار هذا الخطاب المدان، ويقارعه بسلطة القانون، وسلطة الأدب والأخلاق”.

    إدانة عراقية من استراليا
    من جانبه، أكد التيار الديمقراطي العراقي في استراليا، أن ما حدث من تفجيرات دامية، لم تكن إلا حصيلة هشاشة النظام الأمني واستخباراته.
    وشدد التيار الديمقراطي على وفق بيان تلقته “طريق الشعب”، على أن “السلاح المنفلت هدد الأمن الداخلي وشجع القوى الإرهابية المندحرة للتحرك من جديد مستهدفة أمن وسلامة واستقرار المواطنين”، مبينا أن “الانشغال بالصراعات السياسية ومحاولات الالتفاف على إجراء الانتخابات المبكرة تحت مظلة الفساد قد دفع القوى الطائفية الإجرامية الى أن تستفيد من الفراغ الأمني، وتعود من جديد إلى أساليب التفجيرات لغرض إشعال فتنة طائفية جديدة، وكسر التوجهات نحو الوحدة الوطنية”.

    موقف تضامني لـ”المهن الهندسية”
    وفي السياق، ‏أصدرت نقابة ذوي المهن الهندسية الفنية – المقر العام، بيان استنكار حول الجريمة ذاتها.
    واستنكرت النقابة في بيانها الذي تلقته “طريق الشعب”، الجريمة الدامية، متسائلة عن “دور الدولة وحكوماتها المتعاقبة وأجهزتها المتعددة، بعد عودة التفجيرات الانتحارية والتخريب دون رادع أو ملاحقة”.
    وتابع بيان النقابة “رغم فخرنا بقواتنا المسلحة والقوى الأمنية التي الحقت الهزيمة بالإرهاب، الا انه وللأسف الشديد عاد وبأساليب متطورة الى جرائمه السابقة. واننا نرى عودته بهذه السهولة ليمارس اعماله الاجرامية كانت بسبب التناحر السياسي والطائفي على السلطة وتقاسمها بين الكتل السياسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *