مقابلة صحفية لـ(جريدة نويس دويتشلاند الألمانية Neues Deuschland/ ND) مع الدكتور كاظم حبيب

تنشر (ألواح سومرية معاصرة) هذه المقابلة الصحفية مع الشخصية الوطنية الديموقراطية والأممية الدكتور هابيل كاظم حبيب بترجمة الأستاذ نهاد القاضي

مقابلة صحفية مع الدكتور كاظم حبيب ترجمة اللقاء الصحفي مع الدكتور كاظم حبيب الذي أجراه السيد سيروس سليمي آسل عن جريدة نويس دويتشلاند الألمانيةNeues Deuschland/ND في برلن بتاريخ 24/02/2021.وهذا نصه:نهاد القاضي  

مقابلة صحفية لـ(جريدة نويس دويتشلاند الألمانية Neues Deuschland/ ND) مع الدكتور كاظم حبيب

ولد الاقتصادي والسياسي الماركسي العراقي كاظم حبيب في كربلاء عام 1935 وحصل على الدكتوراه من جامعة برلين للاقتصاد في جمهورية ألمانيا الديمقراطية. قادته أنشطة التدريس إلى الجامعة المستنصرية في بغداد (1969-1975) وإلى جامعة الجزائر (1979-1981). من 1994 عمل في جمعية أبحاث الصراع التطبيقية e. V. (VAK) في برلين. تحدث معه سيروس سليمي آسل.

 

قبل 30 عامًا ، تحولت حرب الذهب الثانية إلى مرحلة الهجوم البري للجيش الأمريكي. ما هي الذكريات التي لديك عن هذه الأحداث؟

Nach dem Ende des Krieges: Kuwaitische Bürger laufen zurück in ihre Heimat; an der Straße liegt ein ausgebrannter irakischer Panzer, bombardiert beim Rückzug von US-Flugzeugen.                                                                          Foto: Reuters/Andy Clark
[الصورة: رويترز / آندي كلارك  تظهر: بعد انتهاء الحرب يعود المواطنون الكويتيون إلى وطنهم. دبابة عراقية محترقة ملقاة على الطريق وقصف مع تراجع الطائرات الأمريكية.]

كاظم حبيب: بالنسبة لي ولكل العراقيات والعراقيين ، كانت الحرب عملاً قاسياً في تاريخ البلاد. لقد كان جحيماً ، جحيماً لمئات الآلاف من الجنود الذين قتلوا بين الكويت والبصرة عندما انسحبوا من الكويت. لقي الجنود حتفهم القاسي باستخدام قذائف اليورانيوم. تم تدمير اقتصاد البلاد والبنية التحتية. تم تلويث الهواء والماء والأرض باليورانيوم. ونتيجة ذلك كان انتشار أمراض سرطانية متنوعة في جنوب ووسط العراق. لقد عاقبت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الشعب العراقي بقسوة ووحشية وظلم بسبب غزو الكويت ونهبها عام 1990 ، بدلاً من معاقبة نظام البعث وصدام حسين.

هل كانت الحرب ضرورية لإخراج الجيش العراقي من الكويت؟

كاظم حبيب: لم تكن الحرب ضرورية على الإطلاق، فهذه الحرب قد عبّرت عن إرادة الولايات المتحدة لتدمير البلاد والشعب العراقي ، ولكن لم تكن لمعاقبة النظام. بفضل العمل السياسي والدبلوماسي المكثف ، كان في مقدور المجتمع الدولي فرض سحب الجنود العراقيين وبسرعة من الكويت. لقد فعلت الولايات المتحدة كل ما في وسعها لضمان شن حرب قاسية. الحروب لا تحل المشكلات ، بل تنتج المزيد والمزيد من المشكلات الأكثر تعقيداً. لا يمكن للحروب أن تحل محل العمل السياسي والدبلوماسي.

هل كان من الممكن إيجاد حل آخر إذا كان الاتحاد السوفيتي بقيادة جورباتشوف قد تبنى موقفاً مختلفاً في الأمم المتحدة؟

لم تكن حكومة الاتحاد السوفياتي في ذلك الوقت قادرة على مقاومة الغرب. علاوة على ذلك ، بسبب مصالحها ونفوذها في المنطقة ، كانت الولايات المتحدة مصممة على خوض الحرب ضد العراق. وبدلاً من الإطاحة بصدام حسين ، أرادت تلقينه درساً لا غير. كان يجب معاقبة الشعب العراقي، كما قال القائد العام لعاصفة الصحراء ، نورمان شوارزكوف.  

أنت عربي شيعي وقاتلت صدام حسين مع البشمركة الكردية. كيف حدث هذا؟

كاظم حبيب: ولدت في عائلة عربية شيعية. هذا لا يعني بأي حال بأن عليَّ أن أكون هكذا. أحترم أتباع جميع الديانات، لكنني لست شخصا متديناً. أنا أكافح أيضاً من أجل حقوق الإنسان ومن أجل السلام والعدالة الاجتماعية. لهذا السبب سُجنت لسنوات في ظل الحكم الملكي. في عهد نظام البعث ، تم اعتقالي وتعذيبي. لقد ناضلت من أجل الحرية والديمقراطية ومن أجل حق الشعب الكردي في تقرير مصيره ، في كل من العراق وإيران وتركيا وسوريا.

اتهمت جيوش التحالف فيما بعد بارتكاب عدد من جرائم الحرب. لم يكن هناك أبدا مراجعة قانونية. التدخل كان من المفترض أن يحرر الكويت فقط. كيف ترى التدخلات العسكرية في المنطقة؟

كاظم حبيب: طالما أن الولايات المتحدة لها اليد العليا في قوتها السياسية والاقتصادية والعسكرية في العالم ، فمن الصعب وربما من المستحيل تقديم الجنود الأمريكيين وقوات التحالف إلى العدالة. لكن ربما يكون ذلك ممكناً في ظل ظروف أخرى. لقد كتب كثيراً عن هذه الحرب العدوانية التي قتل فيها مئات الألوف من الجنود والمدنيين العراقيين ، لقد كانت حربا قذرة وقاسية.

استمر القتال في حرب الخليج الثانية ستة أسابيع ، من 17 يناير إلى 28 فبراير لوقف إطلاق النار. لم تنته معاناة الشعب العراقي عند هذا الحد ، فقد دمرت البنية التحتية وأغرق صدام حسين انتفاضات الشيعة في الجنوب وأكراد الشمال بالدماء. هل كان من الأفضل بعد ذلك إسقاط صدام حسين؟

كاظم حبيب: كان من الجيد لو فعلوا ذلك حينذاك، لكن حكومة الولايات المتحدة لم تكن راغبة في القيام بذلك. كان صدام أساسا رجل أمريكا في الستينيات من القرن العشرين. لقد أرادوا فقط تلقينه درساً لأنه كان الأفضل لهم في المنطقة ، خاصةً لأنه كان شخصاً مرعبًا بالنسبة لإيران ودول الخليج. لقد دمرت الولايات المتحدة الاقتصاد ودمرت البنية التحتية ودفعت بالناس إلى العوز والفقر والموت. لقد كانت الحرب عملاً انتقامياً من الشعب العراقي.

ما هي العلاقة التي تراها بين حرب الخليج الثانية عام 1991 والثالثة عام 2003 عندما تمت الإطاحة بصدام حسين؟

كاظم حبيب: كانت أهداف الولايات المتحدة واحدة لم تتغير ، سواء في الماضي أو الحاضر ، في حرب الخليج الثانية في عام 1991 أو في حرب الخليج الثالثة في عام 2003. كانت أهدافهم: النفط الخام ، حيث يعتبر العراق أحد أكبر احتياطي النفط والغاز في العالم،  كما أرادت أن السيطرة على العراق ومنطقة الخليج وعموم الشرق الأوسط، لأن تكون قريبة من حدود روسيا وإيران. كما كانت الولايات المتحدة تريد ضمان أمن إسرائيل والدفاع عنها. هناك أسباب عديدة للحرب ولكن تبقى الأهداف واحدة للولايات المتحدة الأمريكية، إنها الهيمنة على العالم.

لقد دمرت عقوبات ما بعد حرب الخليج الثانية على العراق البلاد وأودت بشكل غير مباشر بمئات الآلاف من الأرواح حسب التقديرات. ما هي أسباب ذلك في ذلك الوقت وكيف تقيمها؟

كاظم حبيب: زعمت الولايات المتحدة أن العراق يمتلك أسلحة نووية وبيولوجية وكيماوية. كان العراق يمتلك أسلحة كيماوية وبيولوجية، ولكن لم تكن بحوزته أسلحة نووية. في أوائل الثمانينيات دمرت إسرائيل المفاعل النووي العراقي. كما دمر مراقبو الأمم المتحدة الأسلحة البيولوجية والكيماوية في العراق. لقد كذبت الولايات المتحدة وخدعت شعوب العالم وثبت فيما بعد أن العراق لام يكن يمتلك أسلحة نووية. لم يكن هناك أي اعتذار من جانب الولايات المتحدة. لقد كانت الحرب عدوانية دفعت بالشعب العراقي إلى كوارث مروعة لا يزال يعاني منها حتى اليوم.

 

رابط المقابلة مع الدكتور كاظم حبيب في جريدة نويس دويتشلاند الألمانية Neues Deuschland/ ND في برلن بتاريخ 24/02/2021 التي أجراها السيد سيروس سليمي آسل Cyrus Salimi-Asl.

https://www.neues-deutschland.de/artikel/1148754.kadhim-habib-schmutziger-und-grausamer-krieg-gegen-den-irak.html

 

 

 

***************************************************************************************************************************************************************************************************************************************

ألواح سومرية معاصرةإذ تنشر مثل هذه الموضوعات والمعالجات وما تتناوله فإنها تتطلع لتداخلات وتفاعلات بكل اتجاهاتها من القارئات والقراء وفضل رؤاهن ورؤاهم جميعاً، كي نُعلي معاً من مكان ومكانة حملات التنوير ونشر خطاب الثقافة المتفتح بقيم التسامح والأنسنة.. ولنمنع ضخ التخلف ومنطق الخرافة في الذهنية العامة كما تحاول فعله قوى الظلام فنستعيد منطق التحضر والعقل العلمي في المنجز 

*****************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي
http://www.somerian-slates.com/2016/10/19/3752/

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *