بيان تضامن مع الطلبة ومطالبة بمراجعة القوانين واللوائح وتدقيق قرارات الإدارات التعليمية

في ضوء متابعات المرصد السومري لحقوق الإنسان لقضايا طلبة الجامعات العراقية وبناء على ما عرضته بعض الصحف المحلية من تحقيقات ميدانية وجدنا أنه من الواجب التوكيد بدءاً على أهمية تعديل القوانين واللوائح الطلابية وحاجتها لصياغة تتلاءم ومنطق الدستور والحقوق والحريايت اليوم، ومنها حرية التعبير وتجنب أي مصادرة بسبب تأويلات أو تشويه لخطاب طالب أو آخر ما يوقعه بنتائج غير محمودة بخاصة في ظل لجان تحقيق يشوب أجواءها التوتر والاحتقان وربما أحيانا الابتزاز والتهديد والوعيد.. إننا نثق بالتوجه الذي ينبغي أن تتخذه العملية التعليمية وإداراتها في عصرنا ومنح فرص تخريج جيل جديد مشرق قادر على هضم العلوم وتوظيفها للبناء والتطور والتنمية.. ولأجله أصدرنا هذا البيان مع كبير الاحترام لجميع الأطراف 

بيان تضامن مع الطلبة ومطالبة بمراجعة القوانين واللوائح وتدقيق قرارات الإدارات التعليمية

نؤكد تضامننا في المرصد السومري لحقوق الإنسان مع الطلبة فيما يتعرضون له من مظالم بخلفية إصدار قرارات انضباطية أما بصورة كيفية عشوائية والامتناع عن تسليمها تحريرياً للطلبة أنفسهم أو باستدعاء لوائح عتيقة صدرت في ظروف تتعارض اليوم ومنطق ما كفله الدستور من حرية التعبير من جهة وضمان الحقوق والحريات من جهة أخرى…

لقد تعرض عشرات بل مئات من الطالبات والطلبة لمواقف مهينة أو أشكال ابتزاز وضغط وتعريض بالكرامة وبمصائرهم بسبب قرارات الفصل المؤقت أو الدائم والحرمان من الامتحانات لمجرد ممارستهم حرية تعبير وإبداء رأي وبدل الحوار معهم بسقف الحريات وضمانات الحقوق وكفالتها يوجّه إليهم قرار أو آخر مما أودى بنتائجهم إلى سلة مهملات وخسارة الطاقات!

لقد قامت بعض إدارات جامعية باستغلال التعليمات (العتيقة) في محاولة لتكميم أفواه طلبة بوقت لم تسمح لهم بالمطالبة بحقوقهم وحرياتهم المشروعة المكفولة دستورياً، ومنعهم من التعبير عن آرائهم حتى بمجرد توضيح ما انبنى عليه قرار الفصل أو العقوبة التعسفية.

إنّ أغلب العقوبات الصادرة قد جاءت بخلفية التأخر في دفع رسوم باهضة على الطلبة في ظروف معروفة لأوضاعهم و\أو لمجرد ظهور أية إشارة (نقدية) تحاول عرض وجهة نظر بقصد الحوار وإيجاد مخارج موضوعية وحلول لكن حتى أمثال تلك الحالات صدر بحقها إحالة إلى لجان تحقيق وتم إعداد قرارات وصل بعضها شفوياً للطلبة!

إن من حق الطالبات والطلاب عرض رؤاهم ومناقشة أي قرر يخص العملية التعليمية بخاصة مع التزام واضح وملموس بالآداب وبمنطق احترام الآخر وعدم الإساءة.. وأي حرمان لهذا الحق هو خلل قانوني حقوقي يتطلب مراجعة الموقف والقرار الصادر في ضوئه بل ويلغي القرار لأسباب ودواعي قانونية وحقوقية بيِّنة…

إننا إذ ندرك طابع أخطاء (قد) تُرتكب من طرف إدارات ولجان تحقيق نرى ضرورة إعادة صياغة التعليمات الانضباطية ومراجعة القوانين المتعارضة والمبادئ الدستورية في الحقوق والحريات ونطالب بحضور أعضاء من اتحاد الطلبة للتأكد من ضمان الحرية والحق في الدفاع عن النفس من طرف الطالب المحال للتحقيق لأي سبب كان فسير الأمور الانضباطية لا ينبغي أن يكون اعتباطيا كيفيا بل بما يبحث عن روح النصوص وسلامة تطبيقها لا عما يستغلها تأويلا بما يؤدي لإجحاف بالحقوق!

ولطالما سمعنا بصيغ التهديد والوعيد والترهيب أو بأدنى حال فرض منطق التوتر والتهديد بدعاوى قضائية من باب الابتزاز في ثنايا إجراءات التحقيق..  لذا فإننا نؤكد على ضرورة تجاوز تلك الأجواء والتعامل بسلامة مقاصد وأساليب صحية وبيئة حقوقية ناجعة بخلافه فإن تلك الأوضاع تظل موقفا خاطئا لا يستقيم وإرادة إدارات التعليم بأعلاها في بناء جيل صحي صائب الخطى ومخرجات نفخر بها وهو الهدف الأسمى للطلبة وللعملية التعليمية ولإدارات التعليم..

إننا نشير هنا بين بعض أمثلة إلى ما ورد في التحقيق الصحفي لإحدى الصحف اليومية عما حدث في جامعة كركوك مع عدد من الطلبة بشأن تسديد الأجور ومع آخرين لتصريحاتهم في مواقع التواصل التي لم تتجاوز اللياقة والآداب العامة..

نأمل هنا مراجعة المواقف والعمل في إطار الوزارة والجامعات على تعديل ما ينبغي ضمانا لسلامة الأداء وصائب مهام التعليم وضبط إدارتها بموضوعية الاشتغال والتزامه التام بأنجع الخطى التي يمكنها أن تعالج ما قد يحدث من ثغرات بعيداً عن التشدد والتوترات وما يحيط بها من احتقان..

ثقتنا وطيدة برائع التفاعلات وسليمها ونحيي جميع الأطراف في إيجابية التعامل مع هذه القضية بعيدا عن التشنج وأي صيغة محتملة من مجافاة الحقوق..

المرصد السومري لحقوق الإنسان

 08.04.2021

وقِّع معنا ولنكن معاً وسوياً لإنهاء بعض ما يصادف طلبتنا من انتهاكات ناجمة عن خلل في التعليمات الانضباطية أو في قراءتها تعسفيا 

 

عضو المنتدى العراقي لمنظمات حقوق الإنسان

 

https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4344790

البيان في الحوار المتمدن  \  قسم الأخبار العامة

*****************************************************************************

*****************************************************************************

لمتابعة أنشطة المرصد السومري لحقوق الإنسان في مواقع التواصل الاجتماعي يرجى زيارة الصفحة الرسمية بالضغط هنا

*****************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

سجِّل صداقتك ومتابعتك الصفحة توكيداً لموقف نبيل في تبني أنسنة وجودنا وإعلاء صوت حركة النوير والتغيير

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

تعليق واحد على “بيان تضامن مع الطلبة ومطالبة بمراجعة القوانين واللوائح وتدقيق قرارات الإدارات التعليمية”

  1. تعليمات الانضباط تلاحق الطلبة في “فيسبوك”
    منشور يتسبب بفصل طالبة جامعية
    30 يوما بـ”قرار شفوي”
    بغداد ـ علي شغاتي
    رغم المطالبات المتواصلة من قبل المهتمين بالشأن الطلابي والمدافعين عن حرية التعبير، بضرورة تعديل تعليمات انضباط الطلبة الموضوعة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي, لوجود مواد عديدة لا تنسجم مع الواقع الحالي، وتسهم في الحد من حرية التعبير.
    وضمن سلسلة لقاءات أجرتها “طريق الشعب”, مع طلبة متضررين من هذه التعليمات, توصلت الى قيام بعض ادارات الجامعات باستغلال تلك التعليمات في محاولة لتكميم افواه الطلبة وعدم السماح لهم بالمطالبة بحقوقهم المشروعة، والتعبير عن آرائهم.
    تروي ايناس الحسن، الطالبة في كلية التربية الاساسية ـ جامعة كركوك، قصتها مع هذه التعليمات.
    بداية القصة
    تقول الحسن، ان “القصة بدأت حين ارسل لنا ممثل القسم رسالة وصلته عن طريق معاون العميد للشؤون الادارية، تفيد بفصل 11 طالبا مع حرمانهم من الدخول للصفوف الالكترونية، ومنعهم من التواصل مع الكلية تحت اي ظرف كان، بسبب التأخير في دفع اقساط الكورس الاول”, مشيرة الى “عدم تحديد مدة الفصل”.
    وتضيف الحسن وهي طالبة دراسة مسائية, ان الرسالة دفعتها الى الاحتجاج وانتقاد الاجراء على صفحتها في فيسبوك في منشور “انتقدتُ فيه القرار بطريقة خالية من الاساءة او الاخلال بالآداب العامة مع عدم التشخيص او التجاوز سوى تشخيص الخلل الاداري, لكن عمادة الكلية بلغت في نفس اليوم، وبعد منتصف الليل عن طريق مجموعة خاصة بطلبة الكلية على فيسبوك بقرار جديد بفصلي، وتشكيل لجنة تحقيقية بحقي وحق عدد من الاسماء المعلقين على المنشور, وفقا لتعليمات انضباط الطلبة”.
    وتؤكد الحسن انها قامت بالرد على المنشور لتوضيح ان الاسماء المذكورة لا علاقة لهم في الجامعة، وهم مجرد اشخاص عبروا عن آرائهم حول الموضوع.
    وعلى أثر ذلك، تبين الحسن انه “تم حذف القرار فيما بعد، خاصة انه تم نشره عن طريق احد الطلبة، وليس من قبل ادارة الجامعة”.
    محاولة لحل الموضوع
    وزادت الحسن, انها “حاولت حل الموضوع بشكل ودي من خلال تحديد موعد للقاء مع عميد الكلية من اجل شرح الموقف بشكل صحيح, لكن عند حضوري تم رفض اجراء المقابلة وطلب مني العودة في وقت لاحق من الاسبوع المقبل, لكن في اليوم التالي تم الاتصال بي وتبليغي بضرورة الحضور حالا, مع تهديد بفصلي نهائيا في حال تعذر حضوري”.
    وتابعت, “عند دخولي الى قاعة اللجنة التحقيقية جرت محاولات لاستفزازي واستغلال اي امر يصدر من قبلي, فطلبت ان تكون الاجوبة على الاسئلة مكتوبة من قبلي، من اجل تجنب النقاش الحاد والتدخلات. لكن طلبي قوبل بالرفض, بحجة ان كتابة المحضر هو من واجب الموظفة القانونية في الكلية”, موضحةً ان “الاجواء داخل اللجنة كان يسودها التوتر والتهديد والوعيد ورفع دعاوى قضائية بحقي بحجة التشهير من قبل الاساتذة المكلفين بالتحقيق, وكان ردي ان منشوري يدخل ضمن نطاق حرية التعبير الذي كفله الدستور والقوانين العراقية النافذة، وطالبتهم بضرورة مراجعة المنشور وقراءته بصورة دقيقة، كون الهدف منه هو تصحيح وضع خاطئ من اجل تحقيق المصلحة العامة”.
    تهرب من تسليم القرار
    وتشير الحسن, الى انه “بعد الانتهاء من التحقيق انتظرت القرار الصادر من قبل الكلية بحقي ولمدة اسبوع كامل، وبسبب اقتراب موعد امتحانات الكورس الاول, قمت بمراجعة الكلية حينها بلغت بشكل شفوي انه تقرر فصلي لمدة شهر كامل مع حرماني من اداء الامتحانات”, منوهةً الى “تهرب الكلية من تسليمها القرار بشكل مكتوب رغم مطالباتها المتعددة ومراجعاتها المستمرة من اجل تسليمها القرار او السماح لها بأداء الامتحانات”.
    وتوضح الطالبة ان “هدف المماطلة وعدم تسليمي القرار هو من اجل حرماني من اداء الامتحانات, وخوفا منهم من محاولاتي اتخاذ اجراءات قانونية لرفع الضرر”.
    دعوات لتعديل التعليمات
    وتطالب الحسن, بـ”تعديل تعليمات انضباط الطلبة كونها تحتوي على فقرات فضفاضة، تفسر حسب الاهواء وتستغل للتضييق على الطلبة, وعدم انسجامها مع الوضع الحالي والتطور التكنلوجي”, مشيرة الى “اهمية التفريق بين التشهير والانتقاد لأجل تصحيح الاخطاء”.
    وتأمل الطالبة “سرعة التحرك من قبل وزارة التعليم العالي من اجل رفع الظلم عنها ورد الاعتبار لها”, موضحة ان “هناك معلومات تفيد بتدخل الوزارة بجانبها في هذا الموضوع”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *