إدانة العدوانية الإرهابية لأردوغان وقواته ضد شعوب ودول المنطقة

أصدر التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية بياناً يؤكد فيه أشد الادانة والاستنكار لجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية التي تُرتكب من القوات التركية الأردوغانية ضد الكوردستانيين حيث جرى ويجري باستمرار وتواصل تهدير أبناء المنطقة وإكراههم على النزوح دع عنكم التقتيل والخسائر الفادحة بذريعة مطاردة قوة هي بالأصل تقع تحت عنف الأردوغانية وإرهابها واستلابها لحقوق الكوردستانيين وحرياتهم.. كما طالب البيان بتدخل فوري مباشر من مجلس الأمن لكبح جماح العدوان المستمر

إدانة العدوانية الإرهابية لأردوغان وقواته ضد شعوب ودول المنطقة

يمعن أردوغان بسياسة العداء الإرهابي تجاه دول الجوار، في انتهاكات ممنهجة لسيادة بلدان المنطقة كما ارتكب ويرتكب ضد اليونان والاتحاد الأوروبي وسوريا والعراق.. وهو إذ يرتكب جرائم الاعتداء وانتهاك السيادة والفتك بالأبرياء إنّما يسجَّل ذلك في جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية على الرغم من محاولاته تبرير فعلته الإجرامية!  

فمنطق العدوان هو منطق شوفيني استعلائي تجاه شعوب المنطقة، يكرّس خطاب التفوق الإيديولوجي لحكومته ونظامها الأخواني وسعيها نحو استعادة السلطنة العثمانية؛ الأمر الذي طالما صب الزيت على نيران ما أشعله من حروب محلية وخارجية وتهديداتهما للأمن والسلم في المنطقة والعالم!

لقد تراجع السيد أردوغان عن سياقات مواقف عابرة مخاتلة، مباشرة بعد ارتقائه السلطة وسيطرته على الأغلبية حيث استغل ذلك في تشويه القوانين ونمط السلطة ونهجها العلماني مكرِّساً نهج (الأخونة)؛ فأوقع بالمعارضة وصادر الحقوق والحريات للشعب التركي لكن الأنكى أنّ نهجه أوغل في توسيع جرائم القمع نحو جرائم إبادة بسياسة الأرض المحروقة التي يمارسها اليوم..

لقد أطلقت تركيا عمليتي المخلب الإرهابيتين منذ الجمعة الماضية بشكل متزامن بذريعة مطاردة مسلحي حزب العمال الكردستاني وتحديداً في مناطق (متينا وأفشين-باسيان) في كوردستان العراق؛ ونظراً لحجم العنف ولنهج الأرض المحروقة التي لا تنتهك السيادة العراقية حسب بل تنتهك كل تلك القوانين التي تنضبط بها الحروب بما يجنّب المدنيين ويلاتها ويمنع جرائم الحرب..

لكن ما شهدته المنطقة بدءا بتجريم الكورد في تركيا وأنشطتهم السلمية وحظر أنشطتهم المدنية ومحاصرة أي تشكيل حزبي وإصدار قرار حظر شرعيته والاعتقالات العشوائية في أوساطهم اندفعت في مطاردة أوقعت أفدح الخسائر البشرية وسط المدنيين في كوردستان العراق ودفعت أبناء المنطقة للنزوح والهرب من عنف القصف والمحارق المحظورة مستغلا الأوضاع الكوردستانية والعراقية ومتخفيا تحت أستار حجج وذرائع لا تصمد أمام الحقوق المكفولة للكورد التي تجسد أصل المشكلة المفتعلة فهي في الوقت ذاته لا تبرر عدوانية النهج الأردوغاني..

إن المطلب اليوم يكمن في تلبية حقوق الكوردستانيين في تركيا والامتناع عن الانتهاكات العدوانية تجاه دول الجوار الأمر المكفول في القوانين الدولية ويقع بمسؤولية مجلس الأمن توفير الحماية لشعوب كوردستان ومنع انتهاك السيادة بجانب إعادة المهجَّرين من المناطق الحدودية بما فرض تغييرا ديموغرافيا من جهة وأعاد للأذهان جرائم الإبادة الجماعية للسلطة العثمانية مطلع القرن المنصرم..

ولتتحمل الحكومتان الاتحادية والكوردستانية مسؤوليتيهما في التقدم لمجلس الأمن بشكوى ضد استمرار العدوان وما يرتكب من جرائم الحرب وضد استمرار وجود القوات التركية في داخل السيادتين الكوردستانية العراقية بالمخالفة وكل الاتفاقات والقوانين الدولية المنظمة الراعية للعلاقات من جهة والحامية لسلامة الشعوب وحقوقها في تقرير المصير وفي ضمان السلام والأمن ومجمل الأنشطة المدنية بهويتها وطابعها الوجودي السلمي…

إننا ندين هذا الإرهاب وما يقف خلفه من عدوان وجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية ونتطلع لموقف حازم من الجهات الدولية المسؤولة عن الأمن والسلم وعن التصدي لكل ما بات يمهد لولادة الفاشية الجديدة بتركيا الأردوغانية..

فليحيا السلام بين الشعوب ودولها ولتنتصر إرادة قوى التقدم والسلام وتتوقف جرائم الفاشية وجرائمها الشوفينية سواء في داخل تركيا أم في دول المنطقة. ونحن نؤكد مجدداً أن حل القضية الكوردية سلميا برعاية أممية، سيكون المدخل لمنع مثل هذه الحرب التي يواصل إشعالها نهج الأردوغانية وأوهامها في اجترار منطق اختلاق السلطان من تاريخ منقرض بخلاف عصر دمقرطة الحياة وتلبية الحقوق والحريات…

 المرصد السومري لحقوق الإنسان  و  التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية           

26.04.2021

بشأن تكرار الاعتداءات التركية وانتهاكها السيادة العراقية الكوردستانية وتعاملها بمنطق المقامرة وتعريض المنطقة  لمزيد خسائر بشرية ومادية فضلا عن تكريس منطق توسعي عدواني يمهد لأطماع أردوغانية واضحة المعالم …   إننا في التجمع ضمنا نقف بثبات وبرؤية استراتيجية مع تطلعات الأمة الكوردية وشعوب كوردستان بأقسامها الأربعة في اختيار الحلول المناسبة التي تحقق السلام وتنهي عهود الابتزاز والتدمير في البنى دع عنك محاولات طمس الهوية وتمييعها بالتتريك وغيره من فلسفة بائسة للأخونة الإسلاموية ومنطقها العنفي الظلامي الأخرق كما نقف بثبات ضد كل ما يهز الاستقرار والأمن……

إن استمرار وجود قوات أردوغان وأتباعه وهجماته العدوانية على كوردستان العراق وتواصل ادعاءاته التبريرية التضليلية ضد الكوردستانيين بتركيا وأعمال القمع وحظر الأنشطة المشروعة السلمية لهم هناك ليس مجرد عداء مع الديموقراطية وإنما إدامة واجترار لجرائم الإبادة التي ارتكبتها الدولة العثمانية قبل أكثر من قرن وتجديد لتلك الفظاعات بحق البشرية الأمر الذي يتطلب موقفا حازما صارما حاسما من حكومات المنطقة ومن مجلس الأمن لوقف هذا العدوان المؤسس لفاشية جديدة والذي يُطلق ششوفينية إرهابيية ضد شعوب المنطقة وحقوقها في تقرير المصير والتمسك بالسلام والأمن الإقليمي والدولي فهلا تنبهنا وفعّلنا الموقف الشعبي والرسمي قبل فوات أوان!؟؟؟؟

بيان التجمع في الحوار المتمدن قسم الأخبار العامة

https://www.ahewar.org/news/s.news.asp?nid=4370616

بيانات أخرى للتجمع بشأن أحداث مشابهة

التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية يدين الهجوم على عفرين  

التجمع العربي لنصرة القضية الكردية يدين جرائم الحكومة التركية بحق الكورد ويناشد المجتمع الدولي التدخل لإنقاذ الأبرياء من جرائم التصفية والقمع

التجمع العربي يؤكد واجب حظر التمييز على أساس قومي أو ديني والتزام الأسس القانونية السليمة في تشخيص الجرائم المرتكبة بحق المكونات كافة

التجمع العربي يدين الهجمات التركية على قوات حماية الشعب الكوردية وقوات سوريا الديموقراطية

التجمع العربي يدين تجدد واستمرار القصف التركي على المدن والقصبات الكوردستانية في العراق

التجمع العربي يدين جريمة التفجير الإرهابي في أنقرة ويصدر نداء للتمسك بمشروعات السلام

حول أهمية التحالف الاستراتيجي العربي الكوردي وضرورة تفعيله شعبياً

بيان عن الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية بشأن اختراق تركيا للأراضي العراقية

بيان التجمع نداء من أجل التمسك بالخطاب والحوار السلميين بجميع الظروف

الأمانة العامة للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية تدين القصف التركي لمناطق عديدة في كوردستان العراق

تهديدات رعناء تمرر المتستر عليه وترتكب مزيد إرباك للأوضاع

إدانة العدوان الإيراني المتكرر على السيادة العراقية وعلى أمن وسلامة شعب كوردستان

إدانة استمرار الانتهاكات التركية لسيادة العراق ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل المسؤولية

كل التضامن مع الأمة الكوردية ضد أعدائها وما يرتكبونه من جرائم بشعة بحقها

 

********Arab Assembly for Supporting Kurdish Issue

صفحة التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية

https://www.facebook.com/arabassemblyforsupportingkurdishissue/

*********************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

تعليق واحد على “إدانة العدوانية الإرهابية لأردوغان وقواته ضد شعوب ودول المنطقة”

  1. المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي:

    كفى صمتا ازاء الانتهاكات التركية

    فيما يواصل الجيش التركي عملياته العسكرية في إقليم كردستان – العراق ، وبنطاق اوسع من السابق، مستخدما الطيران الحربي والقوات الخاصة في عمليات تمشيط داخل الاراضي العراقية، يعلن وزير الداخلية التركي عن نية حكومته انشاء قاعدة في منطقة متينا بمحافظة دهوك “للسيطرة على الوضع” قرب حدود تركيا الجنوبيةً!! مؤكدا في الوقت نفسه ان العمليات العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني داخل اراضي العراق ستستمر الى امد مفتوح.
    ولم يأت على لسان الوزير التركي أيّ ذكر للحكومة العراقية وهو يعلن القرارات التي تنوي تركيا تنفيذها من طرف واحد، في استباحة كاملة للاراضي والسيادة العراقيتين. وفي المقابل لم يصدر عن الحكومة العراقية اي رد فعل رسمي على هذه التصريحات وازاء الخطط التركية لاقامة قاعدة عسكرية ثابتة جديدة داخل العراق، من دون مجرد التداول مع الحكومة العراقية ناهيك عن استحصال موافقتها !
    ان الحكومة العراقية مطالبة باعلان موقف واضح ازاء انتهاكات تركيا هذه، المستمرة والفاضحة للسيادة العراقية، وعدم احترامها ابسط القواعد الناظمة للعلاقات ما بين الدول، وباتخاذ اجراءات ملموسة لدرئها وقطع دابرها وحفظ سيادة العراق وحرمة اراضيه.
    كما ان القوى السياسية مدعوة الى تجاوز حالة السكوت العام السائدة ازاء هذا الاستهتار بالسيادة الوطنية واستمرار الاعمال العسكرية العدوانية التي تستهدف المناطق والقرى العراقية، ورفع صوتها تنديدا واستنكارا.

    1-5-2021

    المركز الاعلامي للحزب الشيوعي العراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *