تحية إلى أعضاء المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي

بعث الأكاديمي العراقي والناشط السياسي المستقل الدكتور تيسير الآلوسي بتحية إلى أعضاء المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي متضمنة إشارات مهمة إلى الدور الاستثنائي للحزب في ريادة المرحلة باتجاه إنجاز التغيير المؤمل الذي تتطلع إليه قوى التنوير والتغيير وعموم جماهير الشعب بطبقاته وفئاته المستغلة التي أُشيع وسطها البطالة والفقر واشكال الاتسغلال والقهر وبثقة عالية بمعالجة الشؤون التنظيمية الداخلية والوصول للبدائل المطلوبة استعدادا لحراك نضالي نوعي منتظر من رفيقات الحزب ورفاقه بالتحالف مع قوى العَلمنة ودمقرطة الحياة وخيار قوى الإنتاج والعمل

تحية إلى أعضاء المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي

الرفيقات والرفاق أعضاء المؤتمر الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي المحترمين

تحية نضالية وبعد

ينعقد المؤتمر الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي، في ظروف تتفاقم فيها حالات التشويش وتفشي الأوبئة البيولوجية المرضية والاجتماعية الفكرية والسياسية ما يتطلب شديد التركيز على مهام تتمسك بالاستراتيج الصائب وبالتكتيكات القادرة على احتواء هجمات القوى الطبقية بخاصة منها طبقة الكربتوقراط الجديدة التي كرّست ولادتها منظومة قيمية خطيرة شادت النظام الكليبتوفاشي وسلاحه المرتكن إلى المافيا والميليشيا..

وإذا كانت قوى التنوير قد غادرت بالضرورة منطق (الحراك الإصلاحي) ضيق الأفق؛ فإنها بهذا اتخذت القرار الأنضج لممارسة دورها في (التغيير) القادر على إنجاز مطلب إقامة نظام ديموقراطي لدولة عَلمانية تستطيع تحقيق العدالة الاجتماعية ومنع أشكال العبث وأضاليله وأباطيله..

ولابد هنا لنا ونحن نهنئ بهذا المنجز السياسي الكبير، أن نشيد بمنهج تفعيل أدوار جماهير الحزب وجموع الكادحات والكادحين في مناقشة الاستراتيجيات والتكتيكات ورسم برامج الحزب بما يستجيب لأعمق علاقات الحزب بالشعب وتعبيره عن إرادة التحرر وتلبية الحقوق المنتهكة على مدى العقود المنصرمة..

ولعل من بين المفردات الناصعة تمسك الحزب باسمه كونه عنوانا فكريا سياسيا أكد ويؤكد عبره مصداقيته وامتناعه على المخادعة وتوكيد حشد جماهيره عبر تبادل الثقة والاحترام المؤسس على مصداقية الفعل وسلامة البرامج بالاستناد إلى مبدئية لم يغادرها في حراكها النضالي.

ومن الأمور المفصلية التي تفخر بها قوى التقدم أن الحزب الشيوعي إذ يخوض تجربة سياسية أو أخرى ويدخل تحالفا أو آخر إنما لا يعد ذلك من المسلَّمَات المنتهية، بل يناقش ويتمحص ويتمعن في الخبرات وما تبرهن عليه التجاريب كافة.. بما يتجاوز التجربة ويأخذ دروسها ويُنهي سلبياتها في ضوء أفضل دراسة بحثية بنهجه العلمي وعمق حرية التناول والمعالجة لرفيقاته ورفاقه واستقبال رؤى من خارج الجسم التنظيمي بموضوعية وعقلانية..

إنّ خيار جبهة معارضة ديموقراطية وطنية فرض باستمرار مهمة البحث عن تلبية وحدة قوى التنوير بوصفها قضية عاجلة لا تحتمل التأجيل والسلبية أو التلكؤ تجاهها والعمل الدائب من أجل إنهاء ما اعترضها طوال المدة المنصرمة..

وإذا كنا نحيي نضالا بهيا لرفيقات ورفاق الحزب فإننا نؤمن بأن مراجعة قضايا التنظيم في ضوء تلك الدراسات المعمقة التي تمت سواء للنظام الداخلي أم لمزيد دمقرطة المسيرة والتخلص مما جابه العمل من أية مثالب محتملة ونحن نثق بأن الانتصار لأفضل البنى وسلامتها وضبط مسارها هو ما سيتجسد بمخرجات المؤتمر وتعزيز الثقة التامة في العمل بنيويا ومراجعة ما تعنيه مواقف عدد من رفاق الحزب تجاه تفاصيل العمل وما واجهها من ظروف وأيضا في طابع تأثر علاقته بجماهيره وبحركة التنوير بعامة.

إننا وغالبية عراقية مع قوى التحرر في المنطقة نتابع أعمال مؤتمركم بأعمق اهتمام، منذ جهود الاستعداد الأولى متطلعين إلى نتائجه والدروس التي تُنجز قراءة المشهد ومسار الحل؛ إنقاذاً للبلاد ولشعوب المنطقة من آثار تخريب قوى الهمجية والظلام وإرهابها المتفشي كالطاعون الأسود. 

أيتها الرفيقات، أيها الرفاق والأصدقاء في مسيرة الحرية والسلام ودمقرطة الحياة وأنسنتها،

نجدد تقديمنا التحايا النضالية، مؤكدين الثقة والأمل بأن ينجز المؤتمر رسم وسائل وقف التدهور في الأوضاع العامة والاتجاه نحو الحسم لصالح الشعب بكل مكوناته، وأطيافه وطبقاته وفئاته، باستقلالية لا تقع بفخاخٍ، تواصل قوى الطائفية وأحزاب الإسلام السياسي الظلامية نصب شراكها إدارتها ولا تنجر للعبتها وتشوهات تتوهم فرضها بجرائمها المافيوية الميليشياوية 

دمتم رفاق مسيرة التقدم الاجتماعي والدفاع عن حقوق الأغلبية المتطلعة للانعتاق، دامت مشاعلكم مصابيح تنوير والأنجم الهادية وسط دياجير الظلام التي غزت بلادنا والمنطقة.. ويقيناً فإنّكم الأقرب من الفقراء وطبقات الشعب وفئاته في معاركه من أجل الحرية والانعتاق ومن أجل تحقيق العدالة الاجتماعية وتلبية كل الحقوق والحريات وإنهاء زمن الحرمان..

إننا في حركة الثقافة الوطنية الإنسانية المستقلة وفي مسيرة حقوق الإنسان في داخل الوطن والمهجر، لنعوّل على وجودكم بطليعة قوى التنوير تتقدمون الصفوف، لتجنيب الشعب مزيد معاناة وتضحيات جسام دفعها بظلال مقاصل قوى الإرهاب ومطحنة الطائفية ونهج بلطجتها وآليات استبدادها المافيوي التصفوي.. ونؤكد هنا بأن العقل العلمي العراقي وجواهره في الوسط الجامعي ومراكز البحث العلمي، سيكون مشعلا مضافا لهذا الحراك بطريق التقدم والتنمية واستعادة كرامة الإنسان وسيادته في وطنه وحل مشكلات تعطيل عجلة الاقتصاد وظواهر البطالة والفقر والتضخم وغلاء المعيشة وأمراض مستحدثة مختلقة من قبيل تفشي المخدرات ومنظومات قيمية اجتماعية مرضية كالقبلية ومعطياتها والطائفية ومخرجاتها ونشر اشكال الفساد والتخريب في الصحة والتعليم وغير كل هذه المشكلات الخطيرة من معضلات وبالتأكيد أولها وعلى رأسها تغيير النظام الكليبتوفاشي إلى نظام عدالة اجتماعية بعلمنة الدولة ودمقرطة الحياة..

فإلى أمام؛ وكل النجاح والسؤدد لأعمال مؤتمركم الوطني الحادي عشر..

الدكتور تيسير عبد الجبار الآلوسي

 رئيس

البرلمان الثقافي العراقي في المهجر \ المرصد السومري لحقوق الإنسان

لاهاي هولندا في الثاني والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني 2021

*****************************************************************************

النقر للوصول إلى TARIQELSHAABCONGRES11.pdf

العدد 33 الخاص بالمؤتمر الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي\ اقرأ رسالة الآلوسي في الصفحة الخامسة من طريق الشعب

*****************************************************************************

اضغط على الصورة للانتقال إلى الموقع ومعالجاته

********************يمكنكم التسجيل للحصول على ما يُنشر أولا بأول***********************

تيسير عبدالجبار الآلوسي
https://www.facebook.com/alalousiarchive/

سجِّل صداقتك ومتابعتك الصفحة توكيداً لموقف نبيل في تبني أنسنة وجودنا وإعلاء صوت حركة النوير والتغيير

للوصول إلى كتابات تيسير الآلوسي في مواقع التواصل الاجتماعي

...

7 تعليقات على “تحية إلى أعضاء المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي”

  1. رسالة تحية وشكر الى الأحزاب الشقيقة والصديقة

    يعبّر المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي عن الاعتزاز والتقدير للأحزاب الشيوعية والعمالية واليسارية الصديقة التي وجهت رسائل تحية وتضامن الى حزبنا بمناسبة انعقاد مؤتمره، وهو ما ترك في نفوس المندوبين أثرا عميقا.

    ويؤكد المؤتمر عزم الشيوعيين العراقيين على تعزيز علاقات الرفقة الكفاحية والصداقة والتضامن مع هذه الأحزاب في النضال المشترك من اجل عالم افضل تنعم فيه كل الشعوب بالسلام والحرية والديمقراطية والتقدم الاجتماعي والاشتراكية.

    المؤتمر الوطني الحادي عشر

    للحزب الشيوعي العراقي

    ٢٨-١١-٢٠٢

  2. قرار تضامن مع شعب السودان والحزب الشيوعي السوداني

    يعلن المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي تضامنه الحار مع نضال الشعب السوداني وقواه الديمقراطية، وفي مقدمتها الحزب الشيوعي السوداني، لدحر محاولات بقايا نظام البشير الدكتاتوري الالتفاف على ما حققته “ثورة ديسمبر” (2018)، كما جرى في الانقلاب العسكري الأخير الذي تصدت له جماهير الشعب السوداني ببسالة وأعلنت ايضاً رفضها للاتفاق بين قائد الانقلاب ورئيس الحكومة الذي يعزز سلطة العسكر.

    وسيواصل حزبنا الشيوعي العراقي دعمه الثابت للنضال المدني السلمي للشعب السوداني لاستكمال مهام ثورته وتحقيق مطالبه العادلة وإقامة الدولة المدنية الديمقراطية.

    المؤتمر الوطني الحادي عشر

    للحزب الشيوعي العراقي

    ٢٨-١١-٢٠٢١

  3. نتضامن مع المطالب العادلة لطلبة وشبيبة كردستان

    يعرب المؤتمر الوطني الحادي عشر لحزبنا الشيوعي العراقي عن عميق تضامنه مع طلبة وشبيبة كردستان الذين يكافحون من أجل مطالبهم العادلة.

    نعبر عن مساندتنا للطلبة المتظاهرين، ونطالب باطلاق سراح المعتقلين كافة دون املاء أية تعهدات من جانب الأجهزة الأمنية والحكومية.

    وندعو حكومة اقليم كردستان الى احترام حقوق الانسان وحق التظاهر السلمي، وايجاد الحلول لما يعانيه الطلبة والشباب على مختلف الأصعدة، وتوفير البيئة المناسبة لاطلاق طاقاتهم واسهامهم الضروري في البناء والاعمار وتحقيق التقدم والرقي والتنمية.

    المؤتمر الوطني الحادي عشر

    للحزب الشيوعي العراقي

    ٢٨-١١-٢٠٢١

  4. تضامنا مع الإيزيديين في محنتهم

    سبع سنوات مرت على محنة أبناء شعبنا الإيزيديين عندما قامت جحافل داعش المتوحشة في الثالث من آب 2014 باجتياح جبل سنجار واستباحت سكانه قتلا وخطفا، خصوصا المدنيين الإيزيديين الأبرياء.

    إن المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب الشيوعي العراقي اذ يؤكد تضامنه معهم، يطالب الحكومة العراقية وحكومة الإقليم والمجتمع الدولي بالتحرك لإنهاء هذه المعاناة الإنسانية المتواصلة، وتوفير الرعاية النفسية والاجتماعية والمادية للضحايا وتعويضهم وعوائل الشهداء، وكشف مصير المغيبين وتحرير المحتجزين والمختطفين عند الدواعش الإرهابيين، وتفعيل القرارات الدولية ذات العلاقة بتجريم أفعالهم الشنيعة بحق الإيزيديين باعتبارها جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الانسانية وتقديمهم الى العدالة.

    المؤتمر الوطني الحادي عشر

    للحزب الشيوعي العراقي

    ٢٨-١١-٢٠٢١

  5. نداء الى المثقفين العراقيين

    نتوجه اليكم يا شغيلة الفكر في العراق، من علماء وأدباء وفنانين وصحفيين وأكاديميين وباحثين وسائر المبدعين، بنداء الحرية وقيم الجمال وفكر التنوير، ونحن نسمع صوتكم الصادح في سوح الكفاح، ونتأمل مثالكم المضيء دروب المنتفضين.

    تمر بلادنا بظروف استثنائية، واحتمالات انعطاف يمكن أن تشهده الانتفاضة والحركة الاجتماعية، في ظل تعاظم الصراع على المستوى السياسي والفكري والاجتماعي. وقد كانت تجربتكم في المشاركة الفاعلة والملهمة في انتفاضة تشرين وفي الحركة الاجتماعية صفحة ناصعة في سجل كفاح شعبنا ، حيث تجلت مواقفكم ورؤيتكم الاستشرافية لتطور الأوضاع في بلادنا.

    إن المؤتمر الحادي عشر لحزبنا الشيوعي العراقي ينظر بعين الاعتزاز إلى دفاعكم عن مثل الثقافة الديمقراطية، وتجسيدكم لهذه المواقف في انجازاتكم الإبداعية والثقافية، وتكريسكم الرؤية السليمة للعلم والثقافة كونهما وسيلة لارتقاء الانسان روحيا وفكريا وأنسنة المجتمع وتحقيق نهضته المنشودة.

    إن شعبنا يتطلع اليكم ، وينتظر المزيد من اسهاماتكم التنويرية في الحياة الثقافية، وفي الحركة الاجتماعية.

    كلنا ثقة وأمل في أن تكونوا كما عهدناكم في كل حين، صوت الشعب الداعي الى غد العراق المشرق.

    المؤتمر الوطني الحادي عشر

    للحزب الشيوعي العراقي

    ٢٨ /١١ / 2021

  6. تحية الى المرأة العراقية

    يتوجه المؤتمر الوطني الحادي عشر لحزبنا بأحر تحايا الاعتزاز الى المرأة العراقية، مؤكداً موقفه الداعم لكفاح المرأة ضد الظلم الاجتماعي والاستغلال الطبقي، ومن أجل الحقوق العادلة في الحرية والمساواة انسجاماً مع ما أقرته المواثيق والمعاهدات الدولية.

    ويجدد مؤتمرنا تضامنه مع الحركة النسائية الساعية الى التمتع بحرية العمل والارتقاء، بوعي النساء وتحفيزهن على تبوء المواقع المناسبة في الدولة والمجتمع، في عراق مدني ديمقراطي تتحقق فيه العدالة الاجتماعية.

    ويؤكد مؤتمرنا على ضرورة التصدي للعنف ضد المرأة بجميع أشكاله، ويدعو الى اقرار القوانين والتشريعات التي تضمن حقوق المرأة وكرامتها الانسانية.

    إن نيل المرأة حقوقها المشروعة يتطلب تضافر جهود النساء والرجال، وتصعيد الكفاح من جانب كل المناصرين لقضية المرأة في سبيل تحقيق الدولة المدنية الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

    المؤتمر الوطني الحادي عشر

    للحزب الشيوعي العراقي

    ٢٨-١١-٢٠٢١

  7. نداء الى الرفاق

    الذين يقفون خارج تنظيم حزبهم الشيوعي

    نتوجه اليكم، رفاق الفكر والمسير، بتحايا الكفاح الثوري.

    ونناديكم أن عودوا الى صفوف حزبكم، حيث مكانكم الطبيعي في نضال شعبنا من أجل الدولة المدنية الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

    إن أبواب حزبكم مفتوحة أمامكم، ترحب بعودتكم، واستئناف مسيرتكم تحت راية الوطن الحر والشعب السعيد.

    وحزبكم يمد لكم الأيادي مجدداً، لتسهموا في رفع راية الكفاح والشهداء والطريق الذي يفضي الى غاياتنا الساميات.

    لقد عهدناكم ، ونحن نعتز بتاريخكم المجيد، وانجازاتكم الكفاحية ، أوفياء للفكر النيّر والمثل الملهمة وتحدي الصعاب.

    ننتظر عودتكم، رفيقاتنا العزيزات، رفاقنا الأعزاء، لنكمل الطريق معاً…

    المؤتمر الوطني الحادي عشر

    للحزب الشيوعي العراقي

    ٢٨/ ١١/ ٢٠٢١

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *