إعادة إعمار الإنسان ونظام حكمه قبل أيّ إعمار آخر

مُقتبَس: “إنّ تبادل التأثير بين الإنسان وبيئته ونظام وجوده يبقى مترابطاً بقوة، ولكنّ ذياك الترابط لا يقتصر على قانون يتحكم بجسور العلاقة بين أركان وجودنا وإنما يشترط ثبات البدء دوماً ببناء الإنسان لبناء أي وجود مجتمعي وإشادة أسس التحضر والمدنية فيه، وفي ضوء ذلك فإن محاولات إعادة إعمار العراق لا نسبة نجاح لها، بوجود نظام طائفي كليبتوقراطي هو سبب الخراب والدمار الشامل”.

متابعة قراءة إعادة إعمار الإنسان ونظام حكمه قبل أيّ إعمار آخر

...

أين يكمن مصدر الفساد وما تمظهراته وميادينه في الوضع العراقي الراهن؟

أين يكمن مصدر الفساد وما تمظهراته وميادينه في الوضع العراقي الراهن؟

مقتبس: ” إنّ العلاقة بالدخل القومي تتحدد إيجاباً أم سلباً، في ضوء  مصادره سواء كانت مجرد عوائد ريعية أم غيرها من مصادر تقوم على الجهد الإنتاجي المثمر.. ومن المؤكد فإنّ الريعي يفرض خطاباً سيئاً يجسد ثقافة (السلبية) بما يدفع باتجاهات قيمية سلوكية غير صحية، تترتب عليها آفات اجتماعية خطيرة، تكون مدعاة لتكريس عميق حالات الإفساد ومزيد إفرازاتها من أشكال الفساد لا تنحصر بمكونات السلطة بل تتفشى وسط المجتمع برمته وتلك هي الكارثة الأكثر مأساوية..”

متابعة قراءة أين يكمن مصدر الفساد وما تمظهراته وميادينه في الوضع العراقي الراهن؟

...

نوافذ وإطلالات تنويرية  22  منهج العقل العلمي بين آلية بنيوية سليمة وأخرى للتمظهر والإيهام

 نوافذ وإطلالات تنويرية  22  منهج العقل العلمي بين آلية بنيوية سليمة وأخرى للتمظهر والإيهام

مقتبس: “إنَّ اشتغال العقل بمنطقه وبمنهجه العلمي، يقوم على بحثه عن الجواهر والأسباب قبل الانشغال بـ(مظاهر) لا تعني سوى المبررات والذرائع المتستر خلفها؛ لتمرير قرارات في الشؤون الخاصة أم العامة تناقض علمية العقل بل تعطل فعله.”. فلماذا يلجأ بعضهم إلى التستر خلف التبرير والإصرار على تسويق ذرائعه بتقديم أسماء وعناوين تدعم تبريره؟ كأن يستند لاسم كاتب شاركه التبرير، وهو لا يفعل أكثر من تكرار المبرر أو المبررات أو يقدم عناوين تغطي على طابع التمظهر وإيهامه فيظن أنها تستطيع بذلك أن تحجب الجوهر.. لماذا لا يأتي إلى ميدان المساءلة والمحاججة العقلية ليجيب عن تلك المحاكمة للذرائع أو ينتصح ويعلن التمسك بصائب الطريق بدل التلفع بشال الزيف وتمظهراته المضللة….؟؟؟

معالجة تنتظر بحثكم الذي يعزز منطق العقل العلمي ليس في الاشتغال الخاص ولكن أيضا في الاستغالات العامة 

  متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية  22  منهج العقل العلمي بين آلية بنيوية سليمة وأخرى للتمظهر والإيهام

...

نوافذ وإطلالات تنويرية  21  منهج العقل العلمي بين الانفتاح على الآخر ورفضه المسبّق

نوافذ وإطلالات تنويرية  21  منهج العقل العلمي بين الانفتاح على الآخر ورفضه المسبّق

ما رأيكِّ بالعناد و ركوب الرأس موقفا يتقاطع مع صواب رؤية الآخر ومحاولته تعديل خطى مسيرة إنسانية بشكل موضوعي هادئ لا يتلقى سوى الصد والتمترس خلف الخطأ لمجرد الدفاع عن ذات تدرك خطأ ما تفعله وما اتخذته من  رد فعل؟؟؟

كيف يمكننا تجنب التمترس حول مواقف مخطئة لندخل بوابة تؤدي بنا إلى ميادين رحبة من الاستفادة من تفاعلنا مع الآخر لتضعنا حيث يقاضي منطق العقل العلمي وسلامة التجربة؟؟

كيف نتخلص من تبريرات التخندق وأوهام الصواب المطلق أو الانحياز إلى طرف ندرك خطأ ما اتخذه؟؟؟

أسئلة قد تجد مقترحا يعالجها بهذه المقالة ولكن بالتأكيد ما تتفضلون به سيكون مهما للتنضيج ولفتح بوابات التفاعل واحترام الآخر في ممر من ممرات أو بوابات الحوار والوصول إلى الأنجع

فشكرا جزيلا لكل تداخل وتفاعل وبما يشمل مناحي وجودنا وفضاءات مجريات الحدث بيومنا في الشؤون العامة والخاصة

مقتبس: “الانفتاح على الآخر ومبادلته الرأي إيجاباً سمة جوهرية في منهج العقل العلمي بينما ركوب الرأس عناداً ونكاية في ذاك الآخر هو موقف سلبي مرضي مسبق لا يقود إلا إلى مطبات الفشل وفخاخها ولكل منهما أسباب ونتائج..

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية  21  منهج العقل العلمي بين الانفتاح على الآخر ورفضه المسبّق

...

نداء لجنة المبادرة لتوحيد الحركة الوطنية الديموقراطية في العراق

الصديقات الفاضلات والأصدقاء الأفاضل

العزيزات والأعزاء جميعاً

تحايا متجددة وبعد

لقد واصلت لجنة المبادرة لوحدة الحركة الديموقراطية العراقية جهودها لتوسيع ما أنجزته قوى الحركة من تحالف بشَّر جمهور بناء دولة علمانية ديموقراطية بعلامات إيجابية مهمة.. وهي اليوم، بعد المستجدات الأخيرة التي أضعفت الوحدة النسبية التي حققها تحالف تقدم، تُصْدِر بيانها إلى جمهور الشعب وخياره البديل الديموقراطي وتوجه النداء إلى القوى والأحزاب والشخصيات كافة بخاصة هنا التي التقى بها أعضاء اللجنة أو تراسلوا معها بشأن افعيل الحراك صوب تحقيق ((وحدة أو تحالف القوى الديمقراطية، يسارية وليبرالية ومتدينين متنورين ومستقلين))، مع تبني برنامج ((البد\يل الديموقراطي)) الذي تخوض به الانتخابات القادمة ((باستقلالية تامة))، بما يعزز عملها  المشترك و (وحدتها) ما بعد الانتخابات لصالح تكريس (منبر ديمقراطي مدني علماني مستقل) يمكنه تلبية برنامج شعبي صريح لا يلتبس بالخطاب الشعبوي ودجله وما فيه من أوهام وتضليل ومنطق خرافة.. إن وحدة الحراك واستقلاله يبقيان ضرورة للتغيير من نظام الطائفية إلى نظام الديموقراطية. ومن هنا نجدد وضع معالجتنا التي تعبر عن رؤية لجنة المبادرة التي تطلعون عليها في أدناه آملين تجديد حشد جمهور الحراك الديموقراطي ومجمل أحزاب الحراك بثبات حول أفضل صيغ توحيد الجهود وأوضح سمات الاستقلالية ..

قراءة: ألواح سومرية معاصرة للبيان وندائها في ضوء تلك القراءة

تجدون نص بيان لجنة المبادرة لوحدة الحركة الديمقراطية العراقية في أدناه

 

متابعة قراءة نداء لجنة المبادرة لتوحيد الحركة الوطنية الديموقراطية في العراق

...

 التغيير لا يأتي بالنوايا الحسنة ولا تتحقق خطى طريقه بالأمنيات الطيبة

في ضوء بعض أصوات تظهر هنا وهناك وتكتب عن كونها تلقى تأييداً (واسعاً) نترك الإجابة عن التأييد الواسع من الضيق المحدود لأنه يظل بحاجة لإحصاءات غير متوافرة.. وندخل في حوار متصل مستمر يؤكد ثقة بنوايا حسنة طيبة لهؤلاء التنويريين بوقت يجب عن اسئلة الواقع ويرد على محاولات بعضهم توريط الناس في فخاخ تحالفات لا تستقيم بين علماني طيب حسن النية وبين طائفي متخفي بتقية لا تستر عورات خطابه وجوهره المعادي لتطلعات الشعب.. فهل سننجح بتنقية المسيرة وخطاها أم وقعنا بفخاخ الطائفية بقرار شق التحالف الأنقى وولج تحالفا ليس سوى الفخ الأخطر!؟ هذا نداء عساه يجد صداه الإيجابي بعيدا عن تمترس المجاملات على حساب التحليل الجدلي الأنجع ولا نقول المبدئي الذي

 

متابعة قراءة  التغيير لا يأتي بالنوايا الحسنة ولا تتحقق خطى طريقه بالأمنيات الطيبة

...

الأوضاع الأمنية في العراق بين الخلل المهني وتأثير صراعات المتحاصصين

الأوضاع الأمنية في العراق بين الخلل المهني وتأثير صراعات المتحاصصين هي أوضاع تزداد سوءا وتتفاقم بتفاقم أزمات الصراع على المغانم واقتسامها.. وبين هزال البنية بسبب الإهمال وضعف الدربة وتهميش الطابع المهني وبين تأثيرات تنفيذ أوامر قادة المحاصصة تنفلت الأوضاع وتتشرذم لمصلحة قوى ليس من بيها الشعب ومصالحه وضرورات حمايتها وتأمينها وتأمين الاستقرار والسلم الأهلي… هذه قراءة أولية عجلى تتطلع لاستقطاب معالجات المتخصصين في هذا الميدان بما يفرض غرادة الشعب في بناء مؤسساته بدولة علمانية ديموقراطية تخدم تطلعاته وتؤمّن سلامته وعيشه المستقر الآمن.. فمرحبا بتداخلاتكم الموضوعية التي من بينها إلغاء وجود الإيجابي وسط ركام السلبي المتفشي

متابعة قراءة الأوضاع الأمنية في العراق بين الخلل المهني وتأثير صراعات المتحاصصين

...

التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية يدين الهجوم على عفرين  

التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية يدين الهجوم على عفرين

دان التجمع العربي العدوات التركي على عفرين الكوردستانية السورية وما يختفي وراءه من احتمالات التوسع به ليشمل عدوانا أوسع سواء في سوريا أم في بلدان جوار أخرى كما تنبئ الأخبار والمؤشرات الآتية من كوردستان العراق والقصف الجوي هناك.. نعول على موقف دولي وإقليمي ضد مثل هذه العنجهية بغرض تجنيب شعوب المنطقة ويلات حروب أخرى أكثر دمارا ومشاركة من أطراف جديدة تجر إليها العمليات الحربية الجارية اليوم.. ونداء إلى أنصار السلام وحقوق الشعوب أن يتفاعلوا من أجل تفعيل خطى التوجه إلى حوارات السلام لا إلى تمرير عبث المجرمين وإعادة قوى إرهابية إلى الميدان

متابعة قراءة التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية يدين الهجوم على عفرين  

...

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 20 منهج العقل العلمي وموضوعية الحوار بين منطق الإصغاء الإيجابي للآخر وبين تجاهله

 مقتبس أولي:يتقدم العقل العلمي عبر جدل حوارات ذاتية وموضوعية؛ تتطلب بإيجابية معطياتها، ثنائية تبادل دور التكلم والاستماع بما يوفر تكامل شروط نجاح الحوار ومنجزه..”

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 20 منهج العقل العلمي وموضوعية الحوار بين منطق الإصغاء الإيجابي للآخر وبين تجاهله

...

إدانة كل انتهاك يهدد الجامعات باعتداءات، لا يبررها سوى استهداف فرص بناء العقل العلمي في أجواء تفشي الانفلات الأمني

في ضوء ما جرى ويجري من انتهاكات واعتداءات للحرم الجامعي وللمؤسسات التعليمية وبناء على آخر الأخبار الواردة  بشأن حال إطلاق رصاص داخل الحرم الجامعي لإحدى الجامعات العراقية اصدرت إدارة الشؤون الثقافية بجامعة ابن رشد بالتعاضد مع المرصد السومري لحقوق الإنسان بيانا تضامنيا يؤكد مطالب ضمان منع تلك الظاهرة وحماية الحرم الجامعي ومجمل المؤسسات التعليمية من الخروقات ومن الاعتداءات المسلحة وأي شكل للعنف الذي يرتكب الجريمة المدانة بجميع اشكالها بأمل جذب أنظار قوى السلام والحركة الحقوقية إلى تلك القضية الخطيرة والمهمة…

متابعة قراءة إدانة كل انتهاك يهدد الجامعات باعتداءات، لا يبررها سوى استهداف فرص بناء العقل العلمي في أجواء تفشي الانفلات الأمني

...