المشترك بين رؤيتَي الإرهابي والطائفي في ميدان التعليم!؟ نموذجا وزارة التعليم ببغداد وديوان التعليم بالموصل!

يراوغ الطائفيون وهم يديرون سلطة القرار ويحاولون إخفاء فلسفتهم الظلامية والتستر وراء أقنعة زائفة. ويثرثرون كثيراً عن بناء الدولة المصطبغة بالتبتل والتديّن والورع والزهد؛ والحقيقة أنَّ كل هذه المصطلحات ملغية في سلوكهم وقيمهم بدليل مفضوح للقاصي والداني من أبناء الوطن. فالفساد بكل أشكاله في قمته وهم دولياً وضعوا البلاد بأعلى قائمة الأكثر فساداُ مالياً إدارياً بل في كل الميادين والمجالات بلا تعداد ولا تفصيل.. وصار العراق الدولة الأكثر فشلاً أي القريبة من حافة الانهيار وقد حصل هذا فعليا في مساحة تقترب من نصف البلاد فتسلمتها عصابات الإرهاب وفرضوا سطوتهم وسلطتهم هناك!

متابعة قراءة المشترك بين رؤيتَي الإرهابي والطائفي في ميدان التعليم!؟ نموذجا وزارة التعليم ببغداد وديوان التعليم بالموصل!

...

جرائم نكراء بحق أبناء شعبنا ولا قوات في الميدان!! يجب ألا تُتَّخَذ السيادة مصطلحاً للمزايدة على حساب المواطن وكرامته

تتوالى أنباء الأهوال مما يُرتكب من جرائم بحق أبناء وبنات شعبنا في المناطق المستباحة بخاصة هذه الأيام في مدن وقصبات محافظة الأنبار. حيث يتمّ إعدام العشرات يومياً من أبناء القبائل التي تقاوم داعش وإجرامها الهمجي. لقد أثبت مقاتلو أبناء المنطقة مقاومة باسلة وعزيمة بطولية في تصديهم للمجرمين وإرهابهم ومحاولاتهم ترويع أبناء المناطق المستباحة؛ إذ يستغل الإرهابيون الانهيار الشامل لمؤسسات الدولة في تلك المناطق والانسحاب من قوات الجيش! لكن الأنكى في المعركة غير المتوازنة في العدة والعتاد أن أبناء العشائر على ما ينهضون به من بطولات لا يملكون لا السلاح ولا العتاد الكافيين لتلك المعركة في وقت حصلت فلول داعش الإرهابية على أسلحة متطورة وعلى مخازن العتاد والذخيرة مما تركته قوات الجيش العراقي والقوى الأمنية المنسحبة بلا مبرر سليم…

متابعة قراءة جرائم نكراء بحق أبناء شعبنا ولا قوات في الميدان!! يجب ألا تُتَّخَذ السيادة مصطلحاً للمزايدة على حساب المواطن وكرامته

...

الوضع العراقي الراهن: رؤية استراتيجية في حل العقد الرئيسة فيه

لعل أبرز ما يرسم لنا الوضع العراقي الراهن يتمثل في قضيةَ المحافظاتِ التي انهارت فيها سلطة الدولة فاُسْتُبيحت من قوى الإرهاب لتمثل اليوم العقدة الرئيسة الأولى في البلاد. وهي بهذا تتطلبُ تركيزاً استثنائياً في الخطتين المباشرة القريبة وغير المباشرة البعيدة. ومن الطبيعي في مثل هذه الظروف المركبة المعقدة أنْ تبرز الحاجة إلى رؤية استراتيجية ملائمة تستند إلى أعمق وحدة وطنية وإلى التفاف حول المؤسسة الرسمية للدولة من أجل (دفعها) باتجاه التصدي لمسؤوليتها الوطنية في حماية السيادة والدفاع عن المواطنين، بخاصة هنا ملايين النازحين والمهجَّرين، والاستجابة لحاجاتهم ومطالبهم.

متابعة قراءة الوضع العراقي الراهن: رؤية استراتيجية في حل العقد الرئيسة فيه

...

التحالف الدولي ضد الإرهاب: الأهداف والوسائل

أنْ ينعقد تحالف دولي ضد الإرهاب فأمر جد طبيعي، لأنّ الإرهاب تهديد يشتعل في موضع ولكنّه في النهاية يمتد إلى جغرافيا الوجود الدولي ليهدد كلّ أرجائها. ومن حق دول العالم أنْ تبحثَ عن تأمين أوضاعها، وتحاول إبعاد المخاطر على وفق ما يتفق واستراتيجياتها وما تراه مناسباً لظروفها ومستهدفاتها. على أنّ دراسة الحال المخصوص للتصدي لداعش وإرهابها يظل بحاجة لقراءة دقيقة؛ فليس كل ما يناسب طرف يمكن أنْ يكون ملائماً للأطراف الأخرى.. ولا يمكن تحديد الهدف الصحيح ولا أساليب الوصول إليه ما لم تكون القراءة بتلك الدقة التي ندعو ونشير إليها هنا بمعالجتنا المتواضعة الموجزة هذه.

متابعة قراءة التحالف الدولي ضد الإرهاب: الأهداف والوسائل

...

ليبيا: شعب السلام يتطلع لبناء دولته المدنية وعقبته الكأداء هي الميليشيات

أوردت الأنباء أنّ نحو مائة ألف ليبي قد أجبرتهم جرائم الميليشيات وحربها الدموية على النزوح القسري من مدينة طرابلس في الأسابيع الثلاثة الأخيرة ما يفاقم مشكلة النزوح في عموم البلاد، بعد أن كانت هناك موجات سابقة. فمع تصاعد حدة القتال بين الجماعات المسلحة المتناحرة وعصاباتها الميليشياوية في عدد من المدن الليبية رصدت المنظمات الإنسانية نزوحاً كبيراً – يُقدر في اللحظة الراهنة بحوالي 287 ألف شخص في 29 مدينة وبلدة في شتى أنحاء ليبيا. ولعل أبرز حالات النزوح الأخيرة التي رُصِدت هي من حي ورشفانة بطرابلس فيما نزح نحو 15 ألف من حول بنينة على أطراف بنغازي.

متابعة قراءة ليبيا: شعب السلام يتطلع لبناء دولته المدنية وعقبته الكأداء هي الميليشيات

...

هي داعش الإرهاب والخراب وليست دولة ولا إسلامية؟

بدأت بعض وسائل الإعلام تردد تسمية (الدولة الإسلامية) في إشارة لقوى إرهابية وعصابات مافيوية دموية بشعة. وربما ردَّد بعض المسؤولين الدوليين أو المحليين هذه التسمية عن قصد أو غير قصد. والحقيقة أنّ من يستخدم مصطلح (الدولة الإسلامية) وربما يستخدم أيضا في ضوء ذلك مصطلحات أخرى لاحقة مثل تعبيره عن وجود تلك الأنفار الإرهابية الفوضوية على الأرض العراقية أو السورية بتوصيفه بــ(الاحتلال)؛ إنَّ ذلك فضلا عن مجافاته الصواب يخدم مهمة تكريس وجود إجرامي ومنحه اعترافاً رسمياً وتوصيف (دولة) بما لا يقرّه قانون محلي أو دولي ولا أية شرعة مدنية أو دينية.

متابعة قراءة هي داعش الإرهاب والخراب وليست دولة ولا إسلامية؟

...

ماذا بعد توقيع برامج الحكومة الاتحادية وإقرارها رسمياً؟ القضية الأمنية الوطنية الكبرى ومهمة التحرير

طُويت ورقة الاتفاقات التي أقرَّتْها قوى الحكومة الاتحادية ببغداد والتي صِيغت في ضوئِها البرامج الاستراتيجية والتفصيلية التكتيكية.. ولابد هنا في هذه اللحظة من مجاراة التصريحات التي باتت تنطلق بقوة لفظية، حتى الآن، تتحدث عن إجراءات ميدانية مخصوصة من أجل دراسة الحقائق ووضع المعالجات الأكثر صواباً ونضجاً ومنع الدوران في عبارة جعجعة بلا طحن.

متابعة قراءة ماذا بعد توقيع برامج الحكومة الاتحادية وإقرارها رسمياً؟ القضية الأمنية الوطنية الكبرى ومهمة التحرير

...

التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب بين المهام المدنية والعسكرية

بعد حراك تضامني جماهيري كبير وحملة من الاتصالات الأممية التي نفَّذتها منظمات وشخصيات عراقية حقوقية ووطنية تحيا في المهجر، توسعت دائرة الاهتمام السياسي والحقوقي الأممي بالأمور التي نجمت عن غزو قوى الإرهاب لعدد من المحافظات العراقية التي انسحبت منها القوات الاتحادية وتركتها في حال انهيار مؤسسي شامل، تاركة إياها عرضة للاحتلال الأبشع من تلك العصابات الدموية ولجرائم داعش تلك التي جمعت بين جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية وأخرى اتسمت بالتطهير العرقي وما تلفعت به ادعاءات دينية مضللة..!!

متابعة قراءة التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب بين المهام المدنية والعسكرية

...

الحرب ضد الإرهاب بين مزايدة (البعض) ومطالب الفعل الجدي المؤهل

القيادات السياسية والحكومية الرسمية العليا تستشير عادة أساتذة خبراء في جامعات البلاد فتتدارس وإياهم بشأن مشروعات ومبادرات لرسم خطط التنمية والبناء؛ وتلك آلية من آليات الاهتمام بدور المعرفي وإمكانات الإغناء والإثراء بوساطة فعله وبوساطة تفعيل أدوار العقل العلمي وقادته ومؤسساته في مسيرة التقدم؛ ومن ذلك أيضا في رسم خطى مكافحة الشائعات المرضية ومعالجة الخطابات السلبية التي تنمو وسط عواصف كما هو الحال اليوم في ظروف تغوّل قوى الإرهاب وجرائمها ومفردات الحرب معها. ولربما كان التنبيه على ما تزايد به بعض عناصر حزبية هو جزئية من الاستشارة المؤملة.

متابعة قراءة الحرب ضد الإرهاب بين مزايدة (البعض) ومطالب الفعل الجدي المؤهل

...

توظيف الميليشيات في الصراع السياسي وتشكيل الحكومة الاتحادية

أفرزت الحركاتُ الطائفيةُ في ضوء خلفيةِ وجودِها وطابع أنشطتها قوى متشددةً وعناصر متطرفةً في تركيبتِها. ومن ثمَّ فقد دأبت مراكزُ التشدّدِ والتطرف فيها على ممارسةِ العنف أداةً في السجالات السياسية ومحاولة فرض وجودها. وإذا كان قطاعٌ شعبي واسعٌ قد تعرّض ويتعرضُ لضغوطِ الجرائم الدموية فإنّ قيادات جناحي الطائفية لم تنجُ منمجرد (محاولات) تصفية في إطار صراعهما على تقسيم ما تراه في فكرها الظلامي المتخلف (غنيمة)! لكنّ الكارثة الحقيقية ونزيف الدم المتصل المستمر فعلياً وقع دائماً ويقع بعبئِهِ الرئيس على الجمهور الغفير من الفقراء والأبرياء لا غير!!؟

متابعة قراءة توظيف الميليشيات في الصراع السياسي وتشكيل الحكومة الاتحادية

...