جديد تغريداتي بخطاب حقوقي سياسي وآخر يخص التعليم العالي وفرص التنمية والتقدم

تيسير عبدالجبار الآلوسي:  أهلا بكم وبانضمامكم لصفحتي في تويتر

TAYSEERALALOUSI on TWITTER

https://twitter.com/alsomeryalyom        Tayseer Al Alousi@alsomeryalyom on Twitter

 يمكنكم متابعة مقالاتي ومعالجاتي كافة في صفحتي بالفيس بوك:             https://www.facebook.com/alalousiarchive

متابعة قراءة جديد تغريداتي بخطاب حقوقي سياسي وآخر يخص التعليم العالي وفرص التنمية والتقدم

...

بين حل استراتيجي منقذ ومخاطر الانشغال بحلول ترقيعية!؟

في تحليلات كثيرة جرى التركيز على واجب دعم بعض ما ظهر من خطوات جزئية صغيرة؛ تتعرض لبعض أشكال الفساد التي استشرت في سنوات عجاف تعمقت فيها نسب البطالة وتعطيل التنمية وتفاقم حجم الفقر عمودياً أفقياً بنسب ضاعفها حال التضخم وغيره من ظواهر، لكن الأنكى في مجمل المشهد تجسد في ظاهرة الفساد التي وضعت البلاد على رأس القائمة دوليا طوال سنوات حكم الطائفية ونظام المحاصصة.

متابعة قراءة بين حل استراتيجي منقذ ومخاطر الانشغال بحلول ترقيعية!؟

...

تراجعات بنيوية في بنى الدولة تتطلب مزيد جهود إصلاحية

بنى الدولة العراقية ما بعد 2003 ليست هي ما قبلها وفي وقتٍ ينبغي تأشير الإرث السلبي المتحدر من النظام السابق لا يمكن لعاقل حكيم أنْ يبقى بعد أكثر من عقد على التغيير متشبثاً بتأثيرات ذاك الإرث متخيلا كونه سبباً للكوارث الجارية وإلا فإنّ القصد من ذاك التشبث لا يخرج عن منطق تبريري وهروب من أية محاولة لكشف حقائق ما يجري اليوم! هذا فضلا عن كونه لن يقدم فرصة جدية للتعرف إلى الأسباب بغية معالجتها والانتهاء منها لمصلحة بناء الدولة المدنية.

متابعة قراءة تراجعات بنيوية في بنى الدولة تتطلب مزيد جهود إصلاحية

...

المشترك بين رؤيتَي الإرهابي والطائفي في ميدان التعليم!؟ نموذجا وزارة التعليم ببغداد وديوان التعليم بالموصل!

يراوغ الطائفيون وهم يديرون سلطة القرار ويحاولون إخفاء فلسفتهم الظلامية والتستر وراء أقنعة زائفة. ويثرثرون كثيراً عن بناء الدولة المصطبغة بالتبتل والتديّن والورع والزهد؛ والحقيقة أنَّ كل هذه المصطلحات ملغية في سلوكهم وقيمهم بدليل مفضوح للقاصي والداني من أبناء الوطن. فالفساد بكل أشكاله في قمته وهم دولياً وضعوا البلاد بأعلى قائمة الأكثر فساداُ مالياً إدارياً بل في كل الميادين والمجالات بلا تعداد ولا تفصيل.. وصار العراق الدولة الأكثر فشلاً أي القريبة من حافة الانهيار وقد حصل هذا فعليا في مساحة تقترب من نصف البلاد فتسلمتها عصابات الإرهاب وفرضوا سطوتهم وسلطتهم هناك!

متابعة قراءة المشترك بين رؤيتَي الإرهابي والطائفي في ميدان التعليم!؟ نموذجا وزارة التعليم ببغداد وديوان التعليم بالموصل!

...

جرائم نكراء بحق أبناء شعبنا ولا قوات في الميدان!! يجب ألا تُتَّخَذ السيادة مصطلحاً للمزايدة على حساب المواطن وكرامته

تتوالى أنباء الأهوال مما يُرتكب من جرائم بحق أبناء وبنات شعبنا في المناطق المستباحة بخاصة هذه الأيام في مدن وقصبات محافظة الأنبار. حيث يتمّ إعدام العشرات يومياً من أبناء القبائل التي تقاوم داعش وإجرامها الهمجي. لقد أثبت مقاتلو أبناء المنطقة مقاومة باسلة وعزيمة بطولية في تصديهم للمجرمين وإرهابهم ومحاولاتهم ترويع أبناء المناطق المستباحة؛ إذ يستغل الإرهابيون الانهيار الشامل لمؤسسات الدولة في تلك المناطق والانسحاب من قوات الجيش! لكن الأنكى في المعركة غير المتوازنة في العدة والعتاد أن أبناء العشائر على ما ينهضون به من بطولات لا يملكون لا السلاح ولا العتاد الكافيين لتلك المعركة في وقت حصلت فلول داعش الإرهابية على أسلحة متطورة وعلى مخازن العتاد والذخيرة مما تركته قوات الجيش العراقي والقوى الأمنية المنسحبة بلا مبرر سليم…

متابعة قراءة جرائم نكراء بحق أبناء شعبنا ولا قوات في الميدان!! يجب ألا تُتَّخَذ السيادة مصطلحاً للمزايدة على حساب المواطن وكرامته

...

الوضع العراقي الراهن: رؤية استراتيجية في حل العقد الرئيسة فيه

لعل أبرز ما يرسم لنا الوضع العراقي الراهن يتمثل في قضيةَ المحافظاتِ التي انهارت فيها سلطة الدولة فاُسْتُبيحت من قوى الإرهاب لتمثل اليوم العقدة الرئيسة الأولى في البلاد. وهي بهذا تتطلبُ تركيزاً استثنائياً في الخطتين المباشرة القريبة وغير المباشرة البعيدة. ومن الطبيعي في مثل هذه الظروف المركبة المعقدة أنْ تبرز الحاجة إلى رؤية استراتيجية ملائمة تستند إلى أعمق وحدة وطنية وإلى التفاف حول المؤسسة الرسمية للدولة من أجل (دفعها) باتجاه التصدي لمسؤوليتها الوطنية في حماية السيادة والدفاع عن المواطنين، بخاصة هنا ملايين النازحين والمهجَّرين، والاستجابة لحاجاتهم ومطالبهم.

متابعة قراءة الوضع العراقي الراهن: رؤية استراتيجية في حل العقد الرئيسة فيه

...

توظيف الميليشيات في الصراع السياسي وتشكيل الحكومة الاتحادية

أفرزت الحركاتُ الطائفيةُ في ضوء خلفيةِ وجودِها وطابع أنشطتها قوى متشددةً وعناصر متطرفةً في تركيبتِها. ومن ثمَّ فقد دأبت مراكزُ التشدّدِ والتطرف فيها على ممارسةِ العنف أداةً في السجالات السياسية ومحاولة فرض وجودها. وإذا كان قطاعٌ شعبي واسعٌ قد تعرّض ويتعرضُ لضغوطِ الجرائم الدموية فإنّ قيادات جناحي الطائفية لم تنجُ منمجرد (محاولات) تصفية في إطار صراعهما على تقسيم ما تراه في فكرها الظلامي المتخلف (غنيمة)! لكنّ الكارثة الحقيقية ونزيف الدم المتصل المستمر فعلياً وقع دائماً ويقع بعبئِهِ الرئيس على الجمهور الغفير من الفقراء والأبرياء لا غير!!؟

متابعة قراءة توظيف الميليشيات في الصراع السياسي وتشكيل الحكومة الاتحادية

...

ساسة الاستبداد الطائفي وخطابهم التضليلي الإقصائي

أنْ تكونَ على حقٍ، فأنتَ لا تحتاج لإقصاءِ الآخر وإلغائِهِ؛ ولا إلى خطابٍ ذرائعيٍّ للتضليلِ والتعتيمِ على ما تقومُ بهِ من مريبِ الفعلِ وربما الجريمة! وذلك هو ما يحدثُ مع الاستبداد الطائفي المتسلط اليوم.. فيدَّعي قادتُهُ أنَّهم جاؤوا ديموقراطياً لتلبيةِ العدالةِ وإنصافِ المظلوم، وإنْ هي إلا مزاعم المرضى للتغطية على ما يجري وما يعيشه الفقراء بأنفسهم مما لن تغطيه ادعاءاتٌ أو مزاعم. والحقيقة الأنكى، ألا تقف قوى الطائفية السياسية عند ادعاءات تبييض الأوجه الكالحة لها، بل هي تتجه أولاً وقبل كل شيء إلى تشويه الآخر وثانياً لإقصائهِ ومحاولة إلغائه وطمس وجوده نهائيا.

متابعة قراءة ساسة الاستبداد الطائفي وخطابهم التضليلي الإقصائي

...

خطابٌ طائفيٌّ لا يمكنُهُ أنْ يقودَ معركةً وطنية!

جَاءَ الحَرَاكُ الوطنيُّ والأُمميُّ قُبَيْلَ وغِبّ الحرْب في العراقِ سنةَ 2003؛ لِيُؤكِّدَ على المَهامِ الرئيسةِ لبلادٍ عانَتْ من امتدادِ طغيانِ الدكتاتوريةِ طويلاً، الأمر الذي تطلَّبَ (شروطَ مرحلةٍ انتقاليةٍ) لتطمين التحول النوعي من الدكتاتورية إلى الديموقراطية.. وقد ضاعفت الحاجة للمرحلة الانتقالية وشروطها، تلك الأخطاءُ التي اُرتُكِبت بتشكيلِ سلطةٍ مدنيةٍ  بأسس البنية الطائفية وببرامجِها التي أفضت لأمراضٍ معقدة. وبسببٍ من تلك السياسات ومِنَ التّزمُّت في التزام أسقفٍ زمنية على حساب توفير الأسس الصحية المناسبة في إنجاز خطى بناء مؤسسات دولة مدنية لعراق ديموقراطي فديرالي جديد، وقع العراق والعراقيون في مشكلات جمّةِ!

متابعة قراءة خطابٌ طائفيٌّ لا يمكنُهُ أنْ يقودَ معركةً وطنية!

...

هل يجوز استمرار تسجيل الجرائم ضد مجهول ومن دون محاسبة مسؤول!؟؟

هذه المادة تبقى مبدأً ثابتاً في مطاردة الجناة وكشف ما يرتكبون وكيفيته ومن يقف وراءه على وفق القانون.. ولكن هناك دروب ومعالجات شعبية لما قد يستعصي عندما تنحرف السلطات.. أترككم مع هذه المعالجة استنطاقا لمقاصدها في ظروف العراق الراهنة

 

متابعة قراءة هل يجوز استمرار تسجيل الجرائم ضد مجهول ومن دون محاسبة مسؤول!؟؟

...