مناهج التعليم وانعكاسات السلطتين السياسية والروحية

كلُّ شيءٍ يخضع لفلسفة النظام العام سواء منه السياسي ومنطقه أم التشكيلة الاقتصا اجتماعية والمنظومة القيمية فيها.. لكن كيف تتبدى مظاهر توجيه أيّ مفردة قيمية؟ هنا كيف نرصد مناهج التعليم وانعكاسات السلطتين السياسية والروحية فيها؟ 

إنّ من واجب كل متخصص أن يضع أسئلة الحقل الذي يعمل فيه؛ كما يلزم أن يضع مقترحات الإجابة والمعالجة لتتضافر مع الرؤى والمعالجات الأخرى كيما يجري رسم الاستراتيجيات ووسائل تفعيل الأدوار العملية التي تحقق الاستجابة لمطالب الواقع في ذاك الميدان.. هذه محاولة هي إطلالة تمثل حلقة من سلسلة تعالج قضايا غشكالية التعليم في العراق، لعلها تجد بتفاعلاتكم ما يستكمل مشروع تبني وتتقدم في نهج الاشتغال والتغيير باتجاه إزالة المعضلات الكأداء التي تناسلت بظروف نظام الهدم والتخريب.. وبانتظار ذلك سنتابع الاشتغال والمعالجة مع توجيه كبير التقدير لكل ما يرد

متابعة قراءة مناهج التعليم وانعكاسات السلطتين السياسية والروحية

...

قوانين التعليم في العراق  بين الآمال والعقبات

قوانين التعليم في العراق  بين الآمال والعقبات

مقتبس من المعالجة: “صاغت حركة التعليم في العراق أسس عملها بقوانين منذ مراحل التأسيس المبكرة، إلا أن المتغيرات العاصفة تفرض تحديثاً جوهرياً فيها لا تراجعاً كما يمرره أقطاب نظام الطائفية اليوم“. فالقصد من وراء تخريب التعليم مزيد تجهيل وإشاعة منطق الخرافة خدمة لمآرب نظام التخلف الظلامي.. ومن أبرز أدوات التخريب في التعليم هو الظاهرة الانتقائية بين اجترار السلبي من قوانين التعليم وفسح المجال واسعاً لافتقاد القوانين الناظمة على وفق منطق العصر. وبهذا تكون العملية التعليمية في فوضى تناقضات بلا لائحة تساعد على سلامة الاشتغال.

فهلا تنبهنا لخطورة إشكالية قوانين التعليم بين آمالنا وتطلعاتنا وبين ما يُثار عمداُ لتخريبه؟

 

متابعة قراءة قوانين التعليم في العراق  بين الآمال والعقبات

...

الأستاذ الجامعي بين مهامه وظروف التعليم في العراق

الأستاذ الجامعي بين مهامه وظروف التعليم في العراق\ هذه المساهمة تأتي استمراراً لمعالجات في الشؤون التعليمية بعراق ما بعد 2003 حيث الانهيار الشامل والخطير وما وقع على التعليم والجامعة من نكبات لعل أخطرها تلك الجريمة التصفوية التي حاقت بالعلماء والأساتذة مما تم إلقاؤه على مجهول الهوية من مجرمين وبلطجية تابعين لميليشيات السلطة الظلامية الطائفية.. ماهي مهام الأستاذ وما علاقتها بالوضع المحيط وكيف نتلمس دروب الحل؟

متابعة قراءة الأستاذ الجامعي بين مهامه وظروف التعليم في العراق

...

الطلبة بين واقعهم التعليمي وكفاحهم من أجل غد أفضل

مقتبس من المعالجة: “لنشر الظلام وتكريس التخلف، تمعن سلطة الطائفية في قمع الحركة الطلابية الديموقراطية، تخريباً للعملية التعليمية التي يمثل الطلبة ركنها المستهدف الأساس“.

ليست هذه المعالجة شاملة بل هي مجرد انطلاقة تأمل في تفاعلاتكن وتفاعلاتكم أن تضفي على المحاور المقترحة مزيد تفاصيل وإغناء فضلا عن إضافة أية محاور أخرى لم تمر عليها المعالجة من قبيل حرية التنظيمات المتخصصة بإطار العمل الطلابي ومثلا مستوى رعاية الاتحادات الطلابية ووسائل وقف الحظر المبطن والمصادرة للحريات المهنية الديموقراطية وطابع الصلة بين الحركة وبين القوى الوطنية الديموقراطية وما شابها من ظروف وتعقيدات فرضتها تداخلات وتقاطعات عديدة.. وأمور أخرى كثيرة 

وبمناسبة عيد تأسيس أول اتحاد طلابي هو اتحاد الطلبة العام العراقي، أتقدم بالتهاني ملأى بأمل التغيير والانتصار لتطلعات الطلبة والشعب برمته في مسيرة عراق جديد بدولة علمانية ديموقراطية تستجيب للحقوق والحريات وتحميها.. وباقات ورود حمراء لكنّ ولكم في داخل الوطن وخارجه

متابعة قراءة الطلبة بين واقعهم التعليمي وكفاحهم من أجل غد أفضل

...

مظاهر الفساد في التعليم الأسباب والنتائج

مقتبس من المعالجة: “إذا فسد التعليم في بلد فقد فسدت وسائل إنقاذ ذاك البلد وضاعت فرص البناء والتقدم المؤملة فيه.”. ولعل السياسة التعليمية التي تنبع من السياسة العامة للدولة وللحكومة التي تحمل المسؤولية تجاه استراتيجيات العمل هي بمثابة أساس العمل للحراك بإطار التعليم إلا أننا لا نريد التوقف عند السياسة وخطاب الأحزاب وحكومتها وإنما نريد معالجة فقرات تفشي الفساد في التعليم ما أسبابه والنوافذ التي تسرب عبرها الفساد؟ وما النتائج بخاصة الانهيار الكلي الشامل للتعليم ومن ثم انهيار المنظومة القيمية وقدرات الفعل والتصدي للمشكلات من أجل التغيير.. هذه معالجة أشبه بالتوطئة والمدخل في دراسة أشمل وأوسع في هذه المعضلة الوطنية الكارثية وعسى إشارات تفاعل تنضجها وتتقدم بها كيما نصل للبديل حاليا وفي المستقبلين المنظور والبعيد

متابعة قراءة مظاهر الفساد في التعليم الأسباب والنتائج

...

السياسة التعليمية بين الادعاء والحقيقة؟

مقتبس من المعالجة: “في نظام طائفي كليبتوقراطي تشهد السياسة التعليمية، ادعاءات تتستر على طبيعة الإجراءات الممارسة فعلياً مما تسبب بانهيار شامل للتعليم في العراق.”. كيف يصحة هذا الجيل من تقوقعه وتكلسه حيث الفعود ببركة التجهيل والتخلف الآسنة؟ من ومتى وكيف يمكن الانعتاق به من أسر ظلاميات لا تريد بالإنسان سوى الاستكانة عبداً يردد ببغاوياً عبارات لا مضمون فيها سوى مزيد استلاب ومصادرة واسترخاء للاستبداد والاستعباد؟؟؟

 

متابعة قراءة السياسة التعليمية بين الادعاء والحقيقة؟

...

نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة 3: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل \\ إطلالة 25: منهج العقل العلمي بين المعرفة والجهل

مقتبس من المعالجة في أدناه: “لا اشتغال للعقل العلمي ومنهجه من دون المعرفة. إذ يعيد العقل إنتاج الخرافة وخطابها ويجافي الروح العلمي وأسس منهجه في ظل تمكن الجهل منه و\أو في ظل انعدام المعرفة أو تدني مستوياتها وضيق حدودها حدّ تحولها إلى مجرد (خردة) معلومات صماء. وهكذا نرى في المعرفة سبباً رئيساً ومهماً لإرادة الفعل وقدرة الحركة وإنتاج الإيجابي البنَّاء.…“.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية \\ نافذة 3: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل \\ إطلالة 25: منهج العقل العلمي بين المعرفة والجهل

...

نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 3: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل إطلالة 24: ارتباط اشتغال العقل العلمي بمستوى الوعي

نوافذ وإطلالات تنويرية  نافذة 3: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل عنوان إطلالة 24:  ارتباط اشتغال العقل العلمي بمستوى الوعي

مقتبس:  “إنَّ اشتغال العقل العلمي ومستوى فاعليته وسلامة خطاه يرتبط بثبات بمستوى وعي المرء والمجتمع برمته ويكون التناسب طردياً بينهما؛ إذ يرتقي المنجز مع تقدم الوعي وسطوع مستوياته وينخفض وينهار منهج العقل العلمي مع اضمحلال الوعي وسيادة التخلف ومنطق القسر والإكراه في العلاقات وفي خطى الإنجاز“.

متابعة قراءة نوافذ وإطلالات تنويرية نافذة 3: منهج العقل العلمي وقدرات الفعل إطلالة 24: ارتباط اشتغال العقل العلمي بمستوى الوعي

...

استطلاع رأي بشأن قراءتك في ظاهرة تسرب الأطفال من المدارس؟

في ظروف كارثية تعم البلاد وتشمل جميع مناحي الحياة العراقية، تتسع وتتعمق ظاهرة تسرب الأطفال من المدارس! فما هو حجم الظاهرة برايك وما اسبابها وما النتائج والإفرازات وما علاجها.. هذا استطلاع راي ينتظر مساهمتك الموضوعية باي تفصيلة تود وضعها أو أية معالجة شاملة تراها

متابعة قراءة استطلاع رأي بشأن قراءتك في ظاهرة تسرب الأطفال من المدارس؟

...

لا تسمحوا لاختلاف الرؤى أن تفسد مشاطرة الآخرين مشاعرهم

في ضوء بعض ما ينشره جانب من كتّاب مواقع التواصل الاجتماعي من تفاعلات ناريية تنحدر أحيانا عند بعضهم الأقل إلى مستوى الشتيمة وأدنى! في ضوء ذلك أجدني أكتب بضع كلمات عسى تنفع التذكير بواجباتنا في أنسنة خطابنا بخاصة عندما يتعلق بمشاطرة الآخرين مشاعر الحزن يوم يواجهون الفقد في رحيل إنسان.. ألا تستحق النفس الإنسانية أن تسمو بممارساتها

  متابعة قراءة لا تسمحوا لاختلاف الرؤى أن تفسد مشاطرة الآخرين مشاعرهم

...