قلق المواطن ولقمة العيش المسمومة

المواطنُ العراقي يقعُ اليوم تحت تأثير مطاحن جهنمية مهولة. فتدني مستوى المعيشة وهزال القدرات الشرائية تجعل من لقمة العيش أبعد منالاً للفقراء! وهذه الفئة تزداد أوضاعها تدهوراً حيث تعمّق فجوة الفقر لجملة أسباب متنوعة؛ والكارثة هنا أنَّ الخزينةَ خاويةٌ على وفق المصادر الحكومية الاتحادية نفسها..! والموازنة متراجعةٌ باستمرار، على الرغم من ضغطِ النفقاتِ وتحميل المواطن المغلوب على أمرِهِ آثارَ الأزمة الشاملة.

متابعة قراءة قلق المواطن ولقمة العيش المسمومة

...

حول مساهمات العراق والتزاماته المالية إقليميا ودوليا  مبلغ الـ28 مليون دولار للسلطة الفلسطينية نموذجا

لكل دولة التزاماتها المالية تجاه المنظمات الإقليمية والدولية وفي إطار المهام والعلاقات المتبادلة والاتفاقات المرسومة بقصد إيجاد أفضل الحلول التكاملية  بمختلف ميادين العلاقات الإنسانية وما يترتب عليها من التزامات. وعليه فإنّ دفع مبلغ مالي بعينه من دولة إلى أخرى يقع في إطار الآتي من القراءات  والدواعي:

متابعة قراءة حول مساهمات العراق والتزاماته المالية إقليميا ودوليا  مبلغ الـ28 مليون دولار للسلطة الفلسطينية نموذجا

...

أين موقعنا في دليل التنمية البشرية الأممي؟

يُطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تقارير التنمية لقراءة مراحل التقدم المجتمعي ومقارنتها بما يدعو للتفعيل وإنضاج خطى التنمية في جميع بلدان العالم. وقد أكد تقرير صدر في آذار مارس 2013 بعنوان: “نهضة الجنوب: تقدم بشري في عالم التنوع” على أن عدداً من دول العالم حققت تقدماً في مجال التنمية البشرية بسبب من سيادة الاستقرار والتحولات في النظم الاقتصادية والسياسية؛ الأمر الذي حقق منجزات طيبة في مجالات التعليم والصحة والدخل منذ 2001 حتى تاريخه.

متابعة قراءة أين موقعنا في دليل التنمية البشرية الأممي؟

...

المؤسسات الجامعية: بين رأس المال المادي ورأس المال البشري؟

تمَّ في السنوات الأخيرة تأسيس عدد من المؤسسات الجامعية الأهلية التي تتخذ من أشكال التعليمين المفتوح والألكتروني طرائق للعمل. وقد كانت تلك التجاريب تعتمد الجهد الفردي الخاص في مجال تمويل نقطة الشروع في عمل تلك المؤسسات.. وفي هذه العُجالة نعالج مسألة التمويل في تلك المؤسسات ودوره أو أثره في توجيه السياسات العامة للمؤسسة.

متابعة قراءة المؤسسات الجامعية: بين رأس المال المادي ورأس المال البشري؟

...

تأثير شروط صندوق النقد الدولي على السياسة الاقتصادية العراقية وعلى المواطن [قراءة تنتظر مراجعة المتخصصين ومعالجاتهم]

 العراق الجديد تتفاقم الأزمات ومنها الأزمة الاقتصادية متمثلة في انهيار شامل في البنى والركائز الأساس وفي التضخم وضعف القدرة الشرائية للعملة المحلية وفي ضخامة البطالة وشيوع الفقر وتعاظم نسبه بخاصة الفئات المسحوقة التي تقع تحت خط الفقر أو حواليه مع سحق واضمحلال للطبقة الوسطى  هذا إلى جانب عدم وضوح في التخطيط هذا إنْ لم نقل عدم توافر خطة استراتيجية شاملة وتعطل مسارات الانتاج بشكل عام في المفاصل المهمة وتلكؤ في نمو انتاج النفط أضف إلى ذلك ضبابية في السوق المحلي وفي التوجه المؤمل بين التخطيط المركزي واتجاه الخصخصة غير المحدد المفهوم على صعيد التعاطي عراقيا معه  يزيد من كل هذه الحالة فروض قسرية من جهة المؤسسات الدولية المعنية بالشأن العراقي أقصد في المقام الأول صندوق النقد الدولي وشروطه…

متابعة قراءة تأثير شروط صندوق النقد الدولي على السياسة الاقتصادية العراقية وعلى المواطن [قراءة تنتظر مراجعة المتخصصين ومعالجاتهم]

...

من أجل جمعية “التكنوقراط” العراقي الألفية؟

 تنطلق اليوم أجواء الانتهاء من الحسم العسكري في أغلب المناطق التي استباحتها قوى الفوضى والتخريب الإرهابية وشراذمها الإجرامية… وفي أفق التطهير الأمني الأشمل تبدأ مرحلة جديدة لإعمار المخرب روحياً فكرياً قيمياً ومادياً في البنى التحتية المدمرة.. ومن يمكنه القيام بهذا هم العراقيات والعراقيون من نخبة العقل العلمي فقط وإلا تتحول الأمور إلى عبث حيث نضع شخصا غير مناسب في تصدر المسؤولية.. ويقول المثل العراقي اعطِ الخبز لخبازه. حسناً ألا ينبغي في هذه المرحلة وبعد تلكؤ دام أكثر من عقد ونصف العقد أن نتجه إلى تشكيل مجلس الخبراء لاختيار استراتيجيات البناء؟ هذه معالجة سبق عرضها بعنوان: من أجل جمعية “التكنوقراط” العراقي الألفية؟

إنه نداء لنضع أسماءنا هنا معاً وسوياً.. لستس مصراً أو متمسكاً أن أكون مبادراً أو منظِّماً، فما يهمني أن نبدأ بطريقة صائبة ونشكل الجمعية الألفية في لحظة يتطلع الشعب إلى النخبة في مهمة بناء لا مهمة سجال سياسي وشخصيا أرحب بكل العروض والمحاولات للتصدي للمسؤولية من كل الزميلات والزملاء أصحاب الخبرة والكفاءة والجميع معني بالنداء طالما كان أكاديميا مستقلا ينتمي للشعب وللعمل التخصصي من دون تأثرات بالخطابات والسجالات المرضية لساسة الزمن الكارثي الذي نحيا اليوم مآسيه

متابعة قراءة من أجل جمعية “التكنوقراط” العراقي الألفية؟

...

أزمة السكن في العراق بين اضطراب الوضع الاقتصادي والمشكلات الاجتماعية

إنَّ قراءة الوضع العراقي في مشهده العام يكشف عن جملة من التعقيدات المركبة التي تكتنف عملية تحليل عناصره الأساسية. ويعود ذلك لتداخلات عديدة, اُصْطـُنِعت في العقود الثلاثة المنصرمة… هنا قراءة لعدد من تلك المشكلات نتناولها كلا على انفراد… وأول تلك المشكلات وأعباء التركة الثقيلة هي مشكلة السكن, حيث نجد أنَّ عمليات البناء والاستجابة للحاجات المتنامية لم تكن تلبي إلا ما يغطي أقل من عشر تلك الحاجة في ظل النظام البائد..

متابعة قراءة أزمة السكن في العراق بين اضطراب الوضع الاقتصادي والمشكلات الاجتماعية

...