مائة عام على تأسيس الجيش العراقي!؟

إن الحديث عن بناء الجيش العراقي الجديد، لا يكتمل من دون فضح جريمة اُرتُكِبت بحق وجوده بنيويا عندما تمّ حله سنة 2003 ثم تشكيله بطريقة منتهكة تخريبية بزرع عناصر الدمج الجاهلة بمستويات قيادية! وبتفكيكه بإدماج القوى الميليشياوية التابعة لقيادة ومنهج غير وطني أو بالدقة بتبعية تلك القوى لأجندات إيرانية معادية للشعب العراقي ولدولته الحرة المستقلة. والحديث عن الجيش العراقي الجديد يتطلب تأكيد تشكيله بعقيدة عسكرية وطنية إنسانية الأداء تدافع عن السلام بحفظ السيادتين الداخلية والخارجية بخلافه لا وجود لجيش وطني عراقي ولا وجود للسيادة والبلاد والعباد بوضع مهدد بالاضمحلال والإلغاء كليا

متابعة قراءة مائة عام على تأسيس الجيش العراقي!؟

...

إدانة الدور التركي بمسؤولية أردوغانية في جرائم الاتجار بالبشر!!

جرائم ضد الإنسانية تطال شعوب المنطقة بما يمعن فيه إرهابيو العصر من ميليشيات ورُعاتها من نُظم تمهد لإشادةٍ من جديد للفاشية ونظامها.. اختطاف الناس وإخضاعهم لجرائم الاتجار هي ظاهرة تفتضح اليوم بمتابعة أنصار السلام والحرية ومطالب التحقيق للبرهنة على الحقيقة ومنع إفلات المجرم الذي تدينه المحاكم من العقاب

متابعة قراءة إدانة الدور التركي بمسؤولية أردوغانية في جرائم الاتجار بالبشر!!

...

العراق واختفائه من تسلسل مؤشر المعرفة العالمي!!؟

لا يمكن أن يمر المرء ذو العقل الرشيد على معلومة كاختفاء اسم العراق من مؤشر المعرفة إلا ويذكر ردأً على ذلك، هو الموقف العقلاني الذذي يشخص حقيقة حجم التخريب للعقل العلمي وللتعليم في العراق.. فلنقرأ ونتفكر ونتدبر

متابعة قراءة العراق واختفائه من تسلسل مؤشر المعرفة العالمي!!؟

...

حملة تسمية معالم العراق بما يليق من تاريخه الولّاد حضارة وعلما وقيما

تواصل قوى ظلامية خططها البائسة لإشاعة ثقافة التخلف عبر التعمية والتضليل وعبر ضخ أسماء البلطجية والقتلة وإضفاء البطولة عليهم وخلطهم بأعلام وقادة وأسماء لامعة ومهمة أو النزول بأسماء وإيقونات بهية لحضيض ألاعيبهم.. إن مخططات التخريب وغشاعة فوضى التسميات الزائفة المضللة مستمرة لكن حملة وطنية ذات التفات استراتيجي يمكنها أن تتصدى للعبة وتعيد الاتزان والمنطق لهذه الإشكالية المهمة في ذهنية  المواطنة والمواطن

متابعة قراءة حملة تسمية معالم العراق بما يليق من تاريخه الولّاد حضارة وعلما وقيما

...

كرنفالات الفرح المغيبة عن العراقي!!؟

هل إيقاعات الهيوة وثقافة الموسيقا السواحلية المؤتلفة مع أمواج البحر إلا وجود تاريخي شامخ متأصل في البصري؟ هل قرع الدفوف والطبول إلا إعلان للتجمع والانتصار بدبكات الفرح للمسرات يبنيها ابن الأنبار وعموم الغربية؟ هل الموسقا وإيقاعات مقاماتها إلا عنصر تكويني حفر عميقا في الوجدان العراقي المحتفي بكرنفالات الفرح؟ أين هي اليوم؟ ومن يغيّبها عنه؟ ولماذا؟ الإجابة تقتصر على التذكير بصحيح التكوين النفسي الاجتماعي للعراقي ولاستعادته احتفالات بناء طاقة إششراقاته بمسيرة البناء والتنمية والتقدم 

متابعة قراءة كرنفالات الفرح المغيبة عن العراقي!!؟

...

إدانة جريمة محاولة اغتيال الناشطة السلمية المسعفة ريم علي

دان المرصد السومري لحقوق الإنسان تكرر حلقات الاختطاف ومحاولات الاغتيال وجرائم التصفية الدموية وفظاعات الميليشيات من دون توقف.. وقد سجّل رئيس المرصد موقف المرصد تجاه تراخي الموقف الحكومي وتعامله مع الميليشيات التي لم تتردد للحظة في الإسفار عن ارتكابها تلك الجرائم وفي ابتزاز المجتمع بإطلاق قوائم تهديد بالتصفية بلا خشية أو استحياء من تلك الجريمة المنكرة.. هنا بيان آخر بشأن جريمة محاولة الاغتيال مع استمرار الإخفاء القسري للعشرات مطالبين بموقف رسمي حكومي وأممي تجاه المجريات الكارثية

متابعة قراءة إدانة جريمة محاولة اغتيال الناشطة السلمية المسعفة ريم علي

...

الاعتداء على التدريسيين ظاهرة مرضية تتطلب الانتباه والمعالجة العاجلة

الاعتداء على التدريسيين!؟
إنني في هذه القراءة وما تناولته بالاقتراح والمعالجة إنما أتطلع لأنجع أسس الاتفاق بيننا وتجنب تبرير أي ممارسة عنفية وأي اعتداء بخاصة ما يطال التدريسيين؛ لأن التبرير هو فعل تأويلي يتستر خلف تلاعبات، قد تسمح باستمرار العنف… وأي منطقة للاختلاف هنا مع هذه المعالجة يجب النظر إليها انطلاقا من قصدية واحدة، هي القصدية التي تقف على أعتاب احترام المعلم وفرض عملية تعليمية سليمة لا تقبل انتهاكا أو اعتداء من أي شكل ومصدر حيث نلتقي بمنطق اتفاق وتفاعل إيجابي بمنطقة تحرير العلم والمعلم من خطاب العنف وعدوانيته وهو ما لا يمكن قبول الاختلاف عليه وفيه… شكرا للقراءة والتفاعل

متابعة قراءة الاعتداء على التدريسيين ظاهرة مرضية تتطلب الانتباه والمعالجة العاجلة

...

أين حرية التعبير والتظاهر!!؟

في باب خبر وتعليق أشير إلى أن الحكومة بدت منشغلة بحملات قمعية متصلة مستمرة لكل حراك يدافع عن حقوق المواطنة والمواطن فيما تحسب ألف حساب قبل أن تطلق حتى مجرد تصريح ضد ظواهر التقتيل والاختطاف والاغتيال  وهي تدرك أن مهمتها لا مجاملة الميليشيات وما يمرر بعباءتها من إرهاب ولصوصية مافيوية بمستوى أغرق البلاد والعباد

متابعة قراءة أين حرية التعبير والتظاهر!!؟

...

حملة مكافحة العنف ضد المرأة في الفضاء الألكتروني

كل صاحب مبدأ يحترم إنسانيته ويرفض الماضويات المرضية والفلسفة الذكورية التي تنتهك إنسانية المرأة ومنطق العدل والإنصاف واحترام المساواة في وجودنا، ملزم قيميا أخلاقيا أن يضع تأييده هنا بكلمة أو تعليق أو تداخل أو سرد واقعة انتهاك أو عنف ضد المرأة بما يفضح الجريمة أو يعرّف بها لنحمي معاً وسوياً القيم السامية النبيلة التي نريد لوجودنا ونخلص هذا الوجود من أي اعتداء على أساس الجنس .. فلنكن معا وسويا هنا وشكرا لكل مساهمة تعاضد الحملة لمحو الأمية الألكترونية دعما لإرادة التصدي لأي اختراق أو انتهاك.. وتحايا متجددة

متابعة قراءة حملة مكافحة العنف ضد المرأة في الفضاء الألكتروني

...

القوة والضعف بين ألق التسامح وعتمة العنف

أنْ نبدأ رحلة التسامح لا يعني أننا نباشرها من الصفر فتلك الخصلة البهية السامية موفورة في وجودنا ولطالمنا مورست من أبناء الشعب لكن في ظروف تفشي أوبئة العنف ومن يقف وراء افتعال ذرائعها من ميليشيات تصير حاجة قوية تعبر عن رائع تفاعل الأبرياء من جرائم الاعتداء والتجاوز وكل ما اختلق ويختلق الاصطراعات العنفية الفاجعة تلك الحاجة التي ستطمِّن استعادة السلم الأهلي والامتناع على أي خرق من قوى صاحبة المصلحة في إثارة العنف فهي من الضعف ما لا يبقي عليها سوى الاختباء خلف الجريمة ودمويتها وبشاعات العنف فيها.. فلنواصل ولا أقول نبدأ مهامنا في استنطاق قيم التسامح ومبادئه وممارسته في تفاصيل يومنا كما نحن جميعا أقوياء بمنظومة قيم التسامح.. وتحايا لحركة التسام = حركة اللاعنف = حركة السلم الأهلي = حركة الأمن والأمان والاستقرار 

متابعة قراءة القوة والضعف بين ألق التسامح وعتمة العنف

...