من بعض مستلزمات الحوار الوطني العراقي المسؤول؟

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

تتصاعد آثار التدخلات الدولية والإقليمية في الميدان السياسي العراقي كما تتزايد ىثار تفاقم مسببات الاحتراب المفتعلة بين بعض الأطراف العراقية… وفي الوقت نفسه يوضع العراق على أكف عفاريت التفجيرات الإرهابية والأعمال التخريبية المقنعة والمبرقعة المتخفية، الأمر الذي يوجب على مجموع مكونات شعبنا تصعيد وتائر العمل من أجل خلق الأرضية الموجودة أصلا للحوار الوطني المسؤول بين مجموع تلك القوى باختلاف مكوناتها..

متابعة قراءة من بعض مستلزمات الحوار الوطني العراقي المسؤول؟

...

هل للحوار إمكان الاستمرار في ظل الأوضاع المحتقنة؟

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

من حيث المبدأ صار عالمنا متأكدا من أنَّه لا بديل للحوار من أساليب لإدارة العلاقات الإنسانية كافة. ولم يعد ممكنا أو سهلا التعاطي مع أيِّ أسلوب آخر لإدارة تلك العلاقات من دون خسائر غير مرغوب فيها بل مرفوضة رفضا قاطعا من أغلبية الأمم والشعوب ومكوناتها من أنواع المجموعات والفئات الإنسانية… ويستعصي على جهة أنْ تمرِّرَ محاولاتها المكتعارضة مع فلسفة الحوار السلمي الديموقراطي القائم على أسس الانصاف لحقوق كل الأطراف بطريقة الجلوس حول طاولة المائدة المستديرة…

متابعة قراءة هل للحوار إمكان الاستمرار في ظل الأوضاع المحتقنة؟

...

الأذن وثقافة الحوار؟

قراءات في شؤون التحالف والتسامح وثقافة الحوار

كيف يجري حوار الطرشان.. يعني أن يمضي الأمر حيث يعطي كل طرف للآخر أذنه “الطرشة” أي الصماء التي لا يسمعه فيها.. وأن يجري الحوار بطريقة يتكلم فيها طرف وهو لا يسمع لصاحبه ولو مفردة.. وبيت القصيد أن يُملي طرف على آخر ما يريده من دون أن ينظر حتى في استجابته أو تفاعله. فهو يطلق كلماته لا للحوار وتبادل الراي بل ليِأمر وينهى فقط…

متابعة قراءة الأذن وثقافة الحوار؟

...

حق الانفعال وردود فعله السلبية وآثار “ثقافة” الشتيمة!

افتتاحية العدد 34 من ألواح بابلية

تشهد كتابات كاثرة هذه الأيام على ما لاتساع حريات النشر من توافر فرص التعبير عن الذات وعن أوسع أطياف التعبير عمّا يعتمل في النفس من انفعالات وتفاعلات مع الحدث اليومي المحيط.. ولعل ذلك مما يثير عميق الدعم لمزيد من توسيع فرص التعبير لما لذلك من أثر جدي مهم في الكشف عن الحقائق من جهة وفي تفاعل الرؤى حتى تهدأ الأنفس المنفعلة وتسير في إطار خطاب الحوار الموضوعي بدل خطاب الانفعال والتوتر الذي يودي لا بالمصداقية بل يجمِّد العقل والوعي والثقافة..

متابعة قراءة حق الانفعال وردود فعله السلبية وآثار “ثقافة” الشتيمة!

...

المرأة العراقية ودورها في تحقيق السلام والديموقراطية

ليس من جدل في عمق وعي المرأة العراقية والحجم المميز لخبراتها السياسية العريضة. وليس من جدل يمكنه أنْ ينتقص من دورها في تحقيق كثير من المكاسب والانتصارات الوطنية على مدى التاريخ المعاصر للعراق الحديث. فلقد وجدناها في المظاهرات وفي الفعاليات التي نشطت بها الأحزاب الوطنية وتقدمت الصفوف في حركة التحرر الوطني العراقية واعتلت أعلى مناسب مؤسسات مجتمعنا المدني العراقي..

متابعة قراءة المرأة العراقية ودورها في تحقيق السلام والديموقراطية

...

بصدد المؤسسة الإعلامية العراقية الجديدة

منذ سنة اختفت من المشهد الإعلامي العراقي اليومي طبول ظلت تقرع طويلا في أذن المواطن حتى مزّقت حواجز الأمان فيها واخترقتها مزعجة إياه بطريقتها القسرية المفروضة عليه إكراها.. وبانتهاء السلطان الذي طبلت وزمّرت له انتهت تلك الماكنة الرخيصة وغادرت الميدان  إلى غير رجعة..

متابعة قراءة بصدد المؤسسة الإعلامية العراقية الجديدة

...

تحالف العراق الآن.. تحالف الديموقراطية والسلام

تنهش في جسد العراق اليوم قوى أغلبها من عصابات الموت القادمة من الشرق والغرب أيضا. أما من الداخل فقد هزمت الدكتاتورية العتيدة إلى الأبد ولكنَّ باقياها ما زالت اليوم تقاتل في ظل دعم لوجستي بل دعم بالمقاتلين ودخول للميدان بشكل مباشر من قبل قوى تقف على أعتاب حدودنا العراقية الشرقية بخاصة ولا نستثني من الحدود موضعا آخر كونها صارت مصدر التسلل والاختراق. وراحت الريح تلعب بستائر بوابات العراق حيث لا جيش ولا شرطة ولا بعض قوى سياسية [تدعي الوطنية] بميليشياتها المقدرة بعشرات الآلاف تحمي تلك البوابات المشرعة على مداها….

متابعة قراءة تحالف العراق الآن.. تحالف الديموقراطية والسلام

...

خيار التسامح والمساواة وإنصاف الآخر هو الخيار الدستوري الأسمى

تتعالى أصواتُ السلامِ والتسامحِ والعدالةِ في بلادِنا, وتتسِعُ مساحةُ القوى المنادية بتحكيمِ المنطقِ العقليّ ورشيدِ الحكمةِ والرجوعِ إلى مبدأ إنصافِ الآخر, والدفاعِ عن إيصالِ صوتِهِ في وقتِ ِ لمْ يُدلِ أحدُُ بعدُ بصوتِهِ الانتخابي.. ويأتي مثلُ هذا الموقفِ بالضدِ من استغلالِ بعضِ القوى المريضةِ سواء من أنصارِ فلسفةِ الدكتاتوريةِ والاستلابِ أمْ منَ القوى المتطرفةِ الناشطة اليوم ممَّنْ لا يروقُ لهُم لا عدالة ولا مساواة ولكنَّهم يستغلون أجواءَ الحريةِ لينفذوا إلى مواقعِ ِ تؤهّلُهم للتخريبِ ومن ثمَّ للسيطرةِ على المجتمعِ عامة وعلى مساراتِ الديموقراطيةِ التي نحنُ بصددِ بنائِها والتعاطي مع مبادئِها …

متابعة قراءة خيار التسامح والمساواة وإنصاف الآخر هو الخيار الدستوري الأسمى

...

العلاقات القرابية العائلية بين الصحة الاجتماعية والتقاطع مع القيم الحضارية الجديدة

طفَتْ في ظلِّ الأوضاعِ القسريةِ العقابيةِ للنظامِ الدكتاتوري الظلامي عدداَ َ من العلاقاتِ الاجتماعية المريضة. وكان من بينها حالاتُ الاضطرابِ الخطير الذي دبَّ في أوصالِ اللحمةِ الاجتماعيةِ العراقية الوطيدة  “العائلة التقليدية” فكان افتقاد الثقة بين الأبناء والآباء حيث خوف الطرف الأخير من سطوة السلطة على عقول أبنائهم وتلاعبها بها وخديعتهم ليكونوا عيونا على أهاليهم.. ووصل الأمر [وإنْ بنسبة ضيقة بسبب من مقاومة الأصالة ودفاعها عن نظافة الذات العراقية] وصل حتى بين الأزواج بسبب من عمليات التسقيط التي اتبعتها أجهزة النظام ومنظماته كما فعل كل من الاتحاد (الوطني؟) واتحاد النساء!

متابعة قراءة العلاقات القرابية العائلية بين الصحة الاجتماعية والتقاطع مع القيم الحضارية الجديدة

...

الشبيبةُ العراقيةُ و دورها  في بناءِ عالمِ ِ جديد -2-

[[ الشبيبة العراقية تشكل نسبة كبيرة من التعداد السكاني للعراق حيث المعدل العمري في البلاد اليوم هو حوالي الـ 35  سنة؛ وهم يتميَّزون بالحيوية وبالفاعلية في طاقة العطاء ومن ثمَّ يمثل كسب هذه الفئة ميدان الصراع الأساس من أجل غدِ ِ أفضل.. نسجِّل في المقال التجاذبات التي تتعرّض لها شبيبتنا والمصاعب التي تقف بوجوههم وما الدور الذي يناط بهم اليوم والبرامح والمسؤوليات الواقعة على عواتقهم؟ ]]

متابعة قراءة الشبيبةُ العراقيةُ و دورها  في بناءِ عالمِ ِ جديد -2-

...